الجمعة، 24 أبريل، 2009

أخـطـار مـا بـعـد " قـراقـوش " .





ـــ إنّ الخطر الأكـبـر على أيّ شعـبٍ مقهور و مـُسـتـعـبَـد

لا يـكـمـن بـدايـةً في الحاكم ( القاهر ) و رجاله و زبـانـيـتـه .

بـل فـي الشعب نفسه قبل أي أحـد ٍ اّخـر . الشعب الساكـت

الـخـانـع الـخـائـف و الـذي لا يـريد أن يـُـصـدّق أن الـطـغـاة

هـم أجـبـن الـنـاس , و أنـهـم يـسـتـمـدّون قـوّتـهـم الـمـزعـومة

و جـبـروتـهـم , مـن خـوف الـنـاس و سـكـوتـهـم .

يـجـب عـلـى الـحـاكـم أن يـخـشى الـشـعـب و يـخـاف الشعب

إن لـم يـُـرد احـتـرام هـذا الـشـعـب . و احـتـرام الشعب غـيـر وارد

أبـداً في عـقـلـيـّـة الحاكم الـعـربـي على وجـه الـتـحـديـد , بـل

إنّ أعـجـب مـا سـمـعـتـه في حياتي على لسان حاكم عربي يقول

دون أن يـرفّ لـه جـفـن , واصـفـاً بـعـض الـقـوى الـوطـنـيـّـة

و التحررية بـأنـهـا : ( تـنـجـرّ وراء صـيـحـات و عواطف الرأي

الـعـام ) و لا أدري لـمـاذ ا لـم يـُـطـلـق وصـف " الغوغاء " على

الشعب بـدل وصف " الـرأي العام " فـليس جيداً بـحـقــّـه أن يعترف

أنّ للـعـامـّة " رأي " . فـهـم رعـاع لا يـفـقـهـون , و هـو اخـتـار

مـشـكـوراً و على مـضـض , أن يـقـودهـم و عليهم أن يكونوا

شاكرين لـه لأنه رضـي و قـَـبـِـل أن يـدوسـهـم بـنـعـلـه و هـو

يـقـودهـم إلـى ( الطريق الصحيح و يسوسهم بالرأي السديد ) .

الـخـطـر الـثـانـي , يـكـمـن فـي كــَـتـبـة الـحـاكـم و " مـُـثـقــّـفـيـه "

الـذيـن اصـطـفـاهـم لـيـجـمـّلـوه و يـلـمـّـعـوه و يـُـبـيـّـضـوه ( تـصـلـح

بـمـعـنـى تـبـيـيـض وجـهـه و أيضاً اللعب بـبـيـضـه ) . هـؤلاء

الـدفـتـرداريـّـة و الـعـرضـحـالـجـيـّـة ( يعرضون حـال الزعيم بأفضل

صورة و يـُعـرّضون الشعب لـعـمـلـيـّات غسيل مـخ و نصب و تدليس

و كـذب مـنـظـّم , و يـُعـرّضون أنفسهم للإحتقار أمام الزعيم و الشعب

و التاريخ ) هـؤلاء خـطـر عـظـيـم و أدوات لاستعمار داخـلـي مقيم .

و مـكـمـن خـطـورتـهـم يـرجـع أيضاً لـكـون بـعـض أفـرادالـشـعـب

يـظـنـّـونهـم أذكـيـاء و يـسـقـطـون فـي بـراثـنـهـم .

عـلـى الشعوب أن تـتـحـرر مـن خـوفـهـا أولاً و أن تجعل الحاكم

يـحـسـب لـهـا و لـغـضـبـهـا ألف حساب في الصباح و الـمـسـاء

و عـلـيـهـا أن تـفـضـح هـؤلاء الـكـَـتـبـة و تـعـزلـهـم و تـعـرّفـهـم

حـقـيـقـتـهـم و تـسـخـر مـنـهـم , و عـلـى المواطن أن يـُـثـقـّـف

نـفـسـه و يـتـعـب على نفسه و أن يحبّ وطنه و يسعى لأن يكون

هـذا الوطن جـنــّتـه على الأرض , لا أن يـحـبّ جـلاّده و يرى

فيه و كـيـل الإلـه على الأرض . و أنـّـه هـو الوطن و هو شرف

الوطن و هو كرامة الـوطـن , و نـظـريـّـة أنّ الـحـاكـم هـو الوطن

و مـنـه يسـتـمـدّ الوطن كـرامـتـه و شـرفـه و هـو رمـز هـذا الوطن

و المساس بـه هـو خـيـانـة لـلـوطـن و عـزّة الـوطـن , هـي نـظـريـّـة

غـبـيـّـة إستعبادية قـد تـنـطـبـق على " نـيـرون " أكثر مما تـنطبق

على هـؤلاء الـطـغـاة الـذيـن يـحـكـمـونـنـا بالـقـهـر و النار و الحديد

بـل إنّ هـؤلاء و أزلامـهـم هـم " مـاخـور " الـوطـن لا شـرف الـوطـن .

ــ أكـثـر الـنـاس الـذيـن أخـافـهـم و يـصـيـبـونـنـي بالـرعـب

هـم الـطـائـفـيـّـون الـمـتـعـصـّبـون الـمـتـزمـّـتـون بغير حقّ

و الـذيـن يـرفـضـون الاّخـر بالـمـطـلـق أو يـتـعـالـون عـلـيـه

أو يحـتـقـرونـه و يـحــتـقـرون عـقـائـده و أفـكـاره , هـؤلاء

الـغـريـزيـّـون بالـولادة ( ليس هناك أيّ دين يدعو إلى نـبـذ

الاّخـر و احتقاره و السخرية منه و التعالي عليه ) هـؤلاء

أشـدّ خـطـراً على الناس و على أنفسهم , من الـسـلـطـان

و مـن كـتـبـة السلطان و من الشعب الساكن الخانع الساكت

عن جور السلطان و عهر كـتـبـتـِـه و حـاشـيـتـه .

يـقـول شـاعـر الـحـريـّـة الـيـاس فـرحـات :


إنّ الـتـعـصــّب لـلـمـذاهـب شــرّ مـا

أبـقـى لأمـتـنـا الـزمـان الـفـاســدُ

مـنـه لأبـنـاء الـبـلاد مـصــائــبٌ

شــتـــّـى , و لـلـمـسـتـعـمـريـن فـوائــدُ .

و يـقول أيـضـاً :

أنـا لا أصــدّق أنّ لـصــّـاً مـؤمـنـاً

أوفـى لـربــّــكَ مـن شـريـف ٍ مـُـلـحـِـدِ


ـــ هـنـاك خـطـر اّخـر يـجـب الإشـارة إلـيـه هـنـا و عـدم

إغـفـالـه , و هـو أنـا و أمـثـالـي ( أو كـثـير مـنـهم ) مـمـّن

يـكـتـبـون هـذا الـكـلام ثـم يـذهـبـون إلـى الـنـوم و قـد ارتـاحـت

ضـمـائـرهـم , دون أن يـخـطـر لـهـم أن يـخـرجـوا بـعـد هـذا

الـتـنـظـيـر الـكـتـابـيّ , و يـقـودون مـظـاهـرة فـي شـارع

مـن شـوارع الـعـروبة أو من على رصيف من أرصـفـة الـقـهـر

الـمـمـتـدّة مـن المحيط إلـى الـخـلـيـج . و الـخـطر هـنـا يـكـمـن

فـي أنـنـا وقـعـنـا ضـحـيـّـة خـدعـة جـديـدة لـهـؤلاء الـطـغـاة

حـيـن جـعـلـونـا نـُـصـدّق فـي غـفـلـة أو شـبـه غـيـبـوبـة , أنّ

كـلّ مـا عـلـيـنـا فـعـلـه , هـو أن نـُـعـبـّـر قـلـيـلاً عـن غـضـبـنـا

و غـضـب الناس من حولنا , و نـكـتـبـه و نـزخـرفـه , ثـم نـذهـب

إلـى الـنـوم بـعـد انـتـهـاء الـمـهـمـّة , راضـيـن مـرضـيـيـن .

بـل إنّ بـعـضـنـا أو مـعـظـمـنـا , يـشـكـر الـطـغـاة عـلـى ( إتـاحـة

هـذه الـفـرصـة الـثـمـيـنـة ) لـسـمـاحـهـم لـنـا بالـتـعـبـيـر عـن

الـرأي , حـيـث أنّ هـذا لـم يـكـن مـمـكـنـاً فـي زمـن " قـراقـوش "

( و ما كـنـتـم لـتحلـمـوا بـذلك في عـهـودٍ مـضـت و تحت حكم أنـظمـةٍ

خـلـتْ , هـكـذا سـيقـولـون لـك ) .


و كـأنّ كـل مـصـائـبـنـا تـنـتـهـي عـنـد الــتـفـضـّـل بالسماح لـنـا

بالـتـعـبـيـر بشكل موجـز عـن الـرأي , أو إتـاحـة الـفـرصـة لـنـا

كـي نـغـضـب قـلـيـلاً . دون أن يخرج غضبنا و يتطوّر إلى ما هـو

أبعد من الـورقـة أو ( الـكـيـبـورد ) .

قـريـبـة ٌ لـي تـعـيـش فـي دولة اسكـندنافيّة روت لـي قـبـل فـتـرة

أنــّـه وفـي إحـدى الـمـنـاسـبـات الـوطـنـيـّـة هـنـاك , كـان الـمـلـك

واقـفـاً عـلـى شـرفـة بـيـتـه يـُـحـيـّي بـعـض أهـل الـبـلاد الـذيـن

أتـوا لـتـحـيـّـتـه و تـهـنـئـتـه بالـمـنـاسـبـة , و فـجـأة صـرخ

أحـد الـمـواطـنـيـن فـي وجـه الـمـلـك قـائـلاً : أيـهـا الـمـلـك

أنـا أكـرهـك .. فـأجـابـه الـمـلـك : و لـمَ تـكـرهـنـي ؟ مـاذا

فـعـلـت لـك ؟ ردّ الـمـواطـن : أكـرهـك لأنـّـك مـلـك و تـعـيـش

حـيـاة الـمـلـوك !! , ردّ الـمـلـك قـائـلاً : أنـت تـكـرهـنـي لأنـّي

مـلـك , و أنـا أحـسـدك مـن كـلّ قـلـبـي لأنـّـك مـواطـن , و أنـت

تـعـلـم أنـّـي كـمـلـك , ليس لي أيّ مكاسب خـاصـّـة تـزيـد

عـن مـكـاسـبـك . ردّ الـمـواطـن : تـحـسـدنـي عـلـى مـاذا ؟؟

قـال الـمـلـك : أحـسـدك لأنـّـك مـواطـن عـادي و لست ملـكـاً .

أنت تـفـعـل مـا يـحـلـو لـك , و تـقـول مـا يـحـلـو لـك , و تـقـف فـي

وجـه الـمـلـك و تــُـعـبـّـر عـن مـشـاعـرك تـجـاهـه و تـقـول لـه

بـكـل أريـحـيـّـة أنـك تـكـرهـه , هـل تـدرك مـالـذي سـيـحـصل

لـو أنــّـي رددت عـلـيـك الاّن و قـلـت لـك بـأنـّـي أبـادلـك نـفـس

الـمـشـاعـر , بـأنــّـي أكـرهـك !! أنـا لا أسـتـطـيـع حـتـّى أن

أعـبـّر عـن مـشـاعـري تـجـاه رجـل يـكـرهـنـي مـع أنـّـي لـم

أفـعـل لـه شـيـئـاً يـسـتـوجـب الـكـره , أنـا مـلـك و غـيـر مسموح

لـي أن أكـرهـك و أن أعـبـّر عن مشاعري بنفس الحريـّة

الـتـي تـسـتـطـيـع بـهـا أنـت .. أنـا أحـسـدك مـن كـلّ قـلـبـي .





جــو غـانـم



الخميس، 23 أبريل، 2009

مـزامـيـر حـنــّـا السـكـران 9





حـنــّا يـقـيـس الـلـيـل بـخـطـوات ٍ مـنـتـظـمـة

يـرسـم نـقـطـة ً افـتـراضـيـّـة لــبـدايـة افـتـراضـيـّـة

فـوق الـرأس الإفـتـراضـي لـلـعـتـم , ثـم يـضـع طـرف كـعـب

حـذائـه فــوق الـنـقـطـة .. و يـبـدأ الـعـدّ :

خـطـوة .. خـطـوتـان .. ثـلاث .. أربـع .........

يـتـعـبُ حـنــّـا .. و الـعـتـم لا يـنـتـهـي .

عـتـمٌ يـلـوح مـن خـلال الـعـتـم

قـرأ حـنـــّـا فـي الـكـتـب أنّ الـصـبـاحـات

تـبـدأ عـنـد انـتـهـاء الـلـيـل و انـصـراف الـعـتـم .

لـكـن أحـداً لـم يـقـلْ أو يكتب أن الـطـريـق إلـى الصباح يـُـقـاس

بالـخـطـوة .. بـل بالـسـاعـة .

ــ بـل بالـجـزمــة يـا حـنــّــا !!

ــ اخـرس يـا كـلـب

ــ كـمـا تـشـاء ... لـكـنّ لـيـلـكـم الـطـويـل هـذا , فـــُـرضَ بالجزمة

و قــِـيـسَ بالـجـزمـة , و زُنــّــر بالـجـزمـة .

عـلـيـكـم الـتـخـلـّـص مـن الـجـزمـة

تـلـك أوّل خـطـوة نـحـو الـصـبـاح .

ــ انـتـظــر .... و كـم مـقـاس الـجـزمـة ؟؟

ــ اثـنـان و عـشـرون

ــ و مـن أنـت ؟؟ و كـيـف عـبـرتَ إلـى مـكـنـونـات نفسي , صـوتـك

مـخـتـلـف عـن ذاك الـصـوت الـذي يـخـاطـبـنـي مـن داخـلـي

و يـقـاطـعـنـي و يـجـلـدنـي دائـمـاً .

ــ أنـا هـتـلـر

ــ هـتـلــر !!!! عـمـتَ مـسـاءً أيـهـا ..... الأعـرابـيّ .





جـو غـانـم ( وهـو مـحـمـوم )


الأحد، 19 أبريل، 2009

فـي مـديـح الـعـقـل





يـصـبـح الـغـبـاء عـادة , حـيـن تــنـتــفـي لـديـنـا الإحـتـمـالات .

و حـيـن نـظـنّ دائـمـاً أنّ مـا يـصـلـنـا مـن أفـكـار جــاهــزة

هـو خـلاصـة و عـصـارة الـمـعـرفـة و الـفـهـم , و أنّ لـيـس

هـنـاك مـن داع ٍ لـلـبـحـث و الـتـقـصــّـي و الـغـوص في بـحـور

المعرفة الـتـي لا تـنـتـهـي و لا تـتـوقـــّـف عـلـى شـطـاّن عـقـل ٍ

واحـد ٍ مـهـمـا بـلـغـتْ عـبـقـريــّـتـه . و فـي أيّ مـجـال ٍ كـان .


لا أحـد في هـذه الـدنـيـا يـولـد غـبـيـّـاً , و الـجـهـل هـو الـقـاعـدة

الـفـطـريـّـة الأولـى الـتـي يـنـطـلـق مـنـهـا الإنـسـان نـحـو

الـعـلـم و الـتـعـلــّـم , لـيـمـلأ مـسـاحـة الجهل هـذه و يـمـحـوهـا

قـدر الإمـكـان , يـومـاً بعـد يـوم , و فـكـرة بـعـد فـكـرة , و عـلـم

مـكـتـسـب بجدارة , بـعـد عـلـم .

أخـطـر مـا يـواجـه الإنسان العربي على المستوى الفكري .

هـو أنـّه يـتـرك اّخـريـن يـفـكـّرون عـنـه , يـأخـذ الـفـكـرة

جـاهـزة , و يـُـمـرّرهـا تـلـقـائـيـا عـلـى مـراكـز أو نـقـاط

الـغـريـزة العصبـيـّة ( نسبة ًلـلـتـعـصـّب وليس الأعـصـاب ) الـكـامـنـة

فـيـه , أو يـوائـمـهـا مـع عـواطفه الـثـابـتـة الـمـوروثـة في معظم

الأحـيـان , فـإن تـوافـقـت , فـهـذه هـي , و كـلّ مـا عـداهـا هـراء .

الـعـقـل الـمـتـجـرّد مـن الـخـلـفـيـّات الـجـاهـزة , لا يـعـمـل

هـنـا , و لا عـلاقـة لـه بـمـا يـحـدث . بـل هـنـاك وعـاء ( سـطـل )

تـمّ طـلائـه مـنـذ زمـن بـعـيـد و تـهـيـئـتـه بالطريقة التي تـنـاسـب

المحيط الضـيـّق . و بـشـكـل لا يمكن معه تـغـيـيـر الأرضـيـّة أو

السقـف أو الـزوايـا , ليصبح الـصـدأ هـو الشكل الـنـهـائـي لـهـذا

الـشـيء , هـذا الـوعـاء الـذي كـان عـقـلاً في يـوم من الأيـام

و كـان قـابـلاً لـلـعـمـل و الإستيعاب و رمي الـبـالـي و استقبال

الجـيــّد و الـمـفـيـد .

يـقـضـي الإنـسـان الـسويّ حـيـاتـه كـلـهـا يـتـعـلـّـم مـن الاّخـريـن .

لـكـن , لـيـس أيّ اّخـريـن و ليس أيّ علم , و يـتـعـلــّم مـن تـجـاربـه

و مـن بـحـوثـه الـطـويـلـة الـتـي يــُـعـمـل عـقـلـه فيها حتى الـتـعـب

و الإرهـاق .

تـسـتـطـيـع أن تـتـعـلـّـم و تـسـتـفـيـد مـن الـنـاس جـمـيـعـاً , أغـبـيـاء

و أذكـيـاء , عـاديـون و عـبـاقـرة . لـكـنـك لا يـمـكـن أن تـتـعـلـّـم

مـن عـبـد , ومـن عـقـلٍ أجـيـر أقـصـى حـدود تـفـكـيـره و طموحاته

المعرفـيـّة و الفكريـّة تـنـحـصـر فـائـدتـهـا فـي مصلحته الـذاتـيـة

و تـصـل في تـطـلـعـاتـهـا إلـى كـرسـي أكـبـر بـقـلـيـل من الكرسي

الـذي يجلس عليه و بـرقـم ٍ يـزيـد بضعة أصفار على رقم حسابه

البنكي الحالي .

هـذا الـعـقـل الـعـامـل بالأجـرة ( و بالـجـزمـة ) لـدى الحاكم

أو لـدى صـاحـب رأس المال الـذي يـتـاجـر بالـفـكـرة و الـرأي

و الكلمة التي تـتـوافـق مع طـموحات رأسماله . و طموحات السلطة

و رأس الـمـال لا حـدود لـهـا , و لا مـبـادئ ثـابـتـة , و لا أخـلاق .

لا يـمـكـن أن تـركـن إلـيـه و تـتـعـلـّـم مـنـه شيء مـفـيـد لك و للناس

و للبشرية , أبـداً .

يـمـكـن فـقـط أن تـتـعـلــّـم بـطـريـقـة ( أخـذ الـعـبـرة ) لا بـطـريـقـة

اكـتـسـاب الـمـعـرفـة و الـعـلـم الـمـفـيـدَيـن .

تـذكــّـر أنّ بـإمـكـانـك الـتـعـلـّـم مـن عـدوّك الـلـدود , أكـثـر بـألــف

مـرّة مـن إمـكـانـيـة الإسـتـفـادة مـن عـقـل يـعـمـل بالأجـرة و لأجل الأجرة.

كـل الـجـرائـد و الـصـحـف الـعـربـيـة الـحـكـومـيـة و شبه الحكومية

و العاملة لـدى رأس المال الـمـتـوحـّـش , و كـلّ الـعـبـيـد

الـذيـن " يـضـخـّـون " الكلمات فيها , و الـذيـن يـنـتـقـلـون

مـع الحاكم أو مع رأس المال .. من اليسار إلى اليمين و من

العلمانية إلى الدين و من المقاومة إلى الإستسلام , حسب

مصلحة الحاكـم أو الـزعيم و زوجته و أبنائه ( و كـنــّـاتـه

و أصـهـرتـه ) لا يـمـكـن أن يـفـيـدوك بـشـيْ , و لا يـمـكـن

أن يـنـقـلـوك ( و عـقـلـك ) خـطـوة إلـى الأمـام , بـل إنّ حـمـاراً

بـلا عـقـل , يـمـكـن لـك أن تـتـعـلـّـم مـنـه شـيـئـاً مـفـيـداً واحـداً

عـلـى الأقــلّ .. هــو الـصـبـر .

لـكـن هـؤلاء , يــُـعـلــّـمـونـك بـحـكـم العادة و الـتـلـقـــّـي الـغـبـي

و الـبـلادة .. يـعـلــّـمـونـك كـيـف تـصـبـح ... حـمـاراً .

و هـو أمـرٌ لا يـحـتـاج إلـى بـحـث ٍ و تـعـب و ( سـهـر الليالي

في طلب العلا ) , لـكـنــّـه بـكـلّ تـأكـيـد , و فـي عـالـمـنـا الـعـربيّ

فـقـط , دونـاً عـن العالمين , قـد يــُـؤمـّـن لـك , كـرسـيـّـاً أكـبـر

و مـكـتـبـاً أكـثر فـخـامة ً... و ربـمـا سـكـرتـيـرة ً جـمـيـلـة ..

و أيـضـاً لـقـب " أسـتـاذ " .. مـع أنّ مـنْ يـُـطـلـقـون عليك

هـذا الـلـقـب , يـعـلـمـون أنـّـك " حـمـار " , و يـعـلـمـون أنــّـك

تـعـلـم أنــّـك " حـمـار " .




جــو غـانـم

السبت، 18 أبريل، 2009

الرئيس الـمُحـنــَّط أو تـــابع التابع



تفاعلت الأزمة بين حزب الله والنظام في مصر، فكان أن كرّست لها محطة «العربيّة» فقرة خاصّة في برنامجها الإخباري ـــــ الدعائي اليومي قبل أيام. أتت برئيس تحرير «روز اليوسف» وبعقيد لبناني متقاعد، هشام جابر، ومن باب توخّي وجهة نظر محايدة، استدعت صالح القلاّب للتوفيق بين وجهات النظر ربّما :


كـتـب الـبـروفسور أسـعـد أبـو خـلـيـل *

فـي جـريـدة الأخبار اللبنانية :


مجلّة «روز اليوسف»، مثل كل مجلات مصر الرسميّة وجرائدها (المحروسة)، فقدت بريقاً لم تذقه من عقود. يكفي أن تقارن بين جريدة «الأهرام» قبل الثورة وفي عهد عبد الناصر وبينها وبين الجريدة نفسها في عصر السادات ومبارك. من يقرأ «الأهرام» اليوم، إلا الباحث عن إعلانات الوفاة؟ ومجلّة «روز اليوسف» الحالية تمثّل نسقاً مألوفاً في بعض الإعلام العربي الرسمي (ومواقع الإنترنت مثل «إيلاف»): هو إعلام يرتدي زي الليبراليّة فيما هو يتحالف مع أنظمة التسلّط والطغيان العربي مقابل منافع جمّة، ويعتمد في جذب القرّاء على الإباحيّة السوقيّة وتسليع المرأة وإثارة شهوات المكبوتين. والمجلّة المذكورة تنطق باسم الحزب الحاكم مهما كان ومهما فعل ومهما قتل. والطريف أن الإعلام الساداتي والإعلام السعودي لا يتوقّفان عن مهاجمة عبد الناصر بسبب قمعه للإعلام، كأن الإعلام الحالي في مصر أو السعوديّة أو الأردن حرّ وطليق. ينسى هؤلاء أن الصحف والجرائد المصريّة في أيام عبد الناصر كانت تـُقرأ: كانت «الأهرام» تحتضن كُتّاباً من طراز محفوظ والحكيم وإدريس ولويس عوض وغالي شكري وغيرهم من المواهب. من يستطيع أن يشير إلى مواهب في إعلام مبارك اليوم؟ يكفي أن تذكر أن أسامة سرايا يترأس تحرير «الأهرام». إن المقارنة بين محمد حسنين هيكل (مهما قيل فيه) وأسامة سرايا ليست في مصلحة مبارك أو السادات... أو سرايا نفسه. وكان مركز «الأهرام» يضم عدداً من المفكّرين والكتّاب، فيما يعجّ اليوم بجوقة جمال مبارك. ومن الطريف أن الإعلام المصري والسعودي يندّد بطائفيّة إيران وحزب الله، فيما هو ينفخ في نار الفتنة المذهبيّة والطائفيّة من دون توقّف أو استراحة. أي إن الإعلام المصري يستنكر الطائفيّة والمذهبيّة إلا إذا صدرت عن مؤسّساته الحكوميّة والإعلاميّة، مثلما هو يروّج لوطنيّة قطريّة ضيّقة في الوقت الذي يتذكّر فيه القوميّة العربيّة فقط لمواجهة المخطط الصفوي ـــــ القجاري.بدأت الحلقة المذكورة بشتم عنيف من رئيس تحرير «روز اليوسف» التي تمدح أميركا وتردحها في الأسبوع الواحد بناءً على مصلحة حسني مبارك وبناءً على ما إذا كان صدر تصريح عن مسؤول أميركي عن وضع حقوق الإنسان في مصر. لكن المصلحة المصرية (على مستوى النظام) والإسرائيليّة والأميركيّة كانت متطابقة في السنوات الماضية عندما اكتشف النظام في مصر أنه أخطأ حين ظنّ أن الإدارة الأميركيّة ـــــ أي إدارة أميركيّة ـــــ تعير وضع حقوق الإنسان أي أهميّة في أي نظام عربي. ارتاح عندها النظام المصري وتنفّس الصعداء. والقلاّب، الذي كان يفترض أن يمثّل وجهة النظر المحايدة في المناقشة، كان غاضباً ومتوعّداً وثائراً وهائجاً وشاتماً. والحَبّوب ـــــ كما يقولون في الشام ـــــ كان يشغل منصب وزير الإعلام في النظام الأردني. والعمل في أنظمة القمع العربيّة مهنة بائسة بصورة عامّة، لكنها أكثر إساءة وحقارة في مجالَيْ الإعلام والاستخبارات (بالإذن من سمير عطا الله كاتب المدائح في الأمير مقرن ومن جهاد الخازن كاتب المدائح في الأمير نايف). ووظيفة الإعلام في النظام الهاشمي هي للدفاع عن الارتباط المالي والسياسي بإسرائيل والدفاع عن مجازر الجيش الأردني بحق الشعب الفلسطيني. عدنان أبو عودة تدرّب في بريطانيا على أصول الحرب النفسيّة (كما ذكر آفي شلايم في سيرته المُبجِّلة للحسين) قبل أن يتبوّأ مهمة الدفاع عن مجازر أيلول في الإعلام الأردني. والقلاّب ظهر خبيراً، لا بل فقيهاً في الفكر الشيعي، أفتى لمصلحة مفتي صور المطرود علي الأمين (وهو عزيز على قلب الأمير مقرن)، الذي يتطوّع في الإعلام المصري والسعودي لتبنّي سياسات الحكومتيْن ـــــ بالإضافة إلى سياسة حكومة ثالثة في المنطقة ـــــ بما فيها سياسات تحقير الشيعة والتعبئة المذهبيّة ضدهم. لكن التعويل على مفتي صور المطرود لكسب الرأي العام الشيعي يشبه التعويل الأميركي عام 2003 على أحمد الشلبي لقيادة العراق ولتوقيع معاهدة سلام بين العراق «الجديد» وإسرائيل. أما هشام جابر، فيذكّر بالضيف الليبرالي في محطة «فوكس» اليمينيّة. فمن المعروف أن محطة «فوكس» تأتي بمتحدّثين يمينيّين أشاوس وطليقين، ثم تأتي بضيف ليبرالي خجول وضعيف ومتأتئ. وهكذا تفعل المحطات السعوديّة والحريريّة عندما تأتي بهشام جابر للدفاع عن وجهة النظر المضادة. عبّر جابر عن احترامه لشتائم القلاّب والضيف من «روز اليوسف» قبل أن يعبّر عن احترامه لمفتي صور المطرود. وتمتم جابر بكلام عن خلاف له مع حزب الله في الوقت الذي افترض فيه المشاهد أنه دُعي إلى الحلقة لتمثيل وجهة النظر الأخرى. لكن هذه هي شروط التنوّع في إعلام آل سعود.والحملة المصريّة على حزب الله تشتدّ وتتسع لتشمل إعلام الأمير سلمان بن عبد العزيز. والأخير يتحرّق للتتويج ملكاً على السعوديّة، كما أخبرني قبل أعوام سفير الولايات المتحدة السابق في السعودية، تشاز فريمان. وسلمان يسارع إلى التقرّب من الصهيونيّة لعلّ أميركا تدفع بوصوله إلى المُلك كما يلاحظ قارئ صحيفته اللندنيّة. حملة الإعلام المصري لا تواجه حملة مضادة من إعلام حزب الله الذي يظن أن صمته تذاكٍ حادّ. وخطاب حسن نصر الله الأخير كان واضحاً في شرح موقف الحزب من مختلف الأنظمة العربيّة. أوضح الحزب أنه لا يعادي أياً من الأنظمة العربيّة، وأنه لن يشن حملات على أيّ نظام عربي. ويعلم ضيوف محطة «المنار» في الأشهر الماضية أن المحطة تطلب من الضيوف الامتناع عن انتقاد السعودية. يجهل الحزب أن الأنظمة العربيّة هي التي تريد العداء والحرب مع حزب الله، حتى لو هادن هو وسالَم. المخطط مرسوم شاء حزب الله أو أبى، مثلما اختلق النظام الأردني في لحظة مواتية (لإسرائيل دائماً) الكشف عن مخطط تعدّه حماس لتفجيرات في الأردن. ومن قال إن الأنظمة البعثيّة هي الوحيدة التي تختلق الكشف عن مخططات جهنميّة في بلادها؟ لكن حزب الله لم يتوصّل بعد إلى ما توصّل إليه جورج حبش ووديع حدّاد بعد 1967: أن هدف تحرير فلسطين يتعارض ويتناقض فعلاً وقولاً مع مهادنة الأنظمة العربيّة (وحادت الجبهة الشعبيّة في ما بعد عن هذا الاستنتاج). لكن حزب الله معذور في تفضيله عدم فتح معركة مع الأنظمة، لأن سلاح الفتنة المذهبيّة، الذي تحوّل إلى سلاح ماضٍ رسمي بأيدي المعسكر السعودي، يضعف قوة حزب الله بسبب سهولة انتقاده نتيجة تركيبته الطائفيّة وأيديولوجيّته غير الجامِعة. يُلام الحزب لعدم اهتمامه ببناء جبهة مساندة للمقاومة على نسق الجبهة المساندة للثورة الفلسطينيّة التي أنشأها كمال جنبلاط، ويُلام أيضاً لعدم ارتياحه إلى التحالف مع الجناح العلماني ـــــ اليساري من المقاومة في لبنان وفي غير لبنان، وإن كان لا يُلام لعدم رغبته أو قدرته على انتهاج عقيدة مغايرة لعقيدته.لكن نظام حسني مبارك لا يلوي على شيء. المسألة ـــــ كل المسألة ـــــ هي في التوريث الذي يعمل عليه الرئيس المحنّط بمثابرة ونشاط. وحسني مبارك هو رئيس الصدفة مثلما كان أنور السادات راعيه رئيس الصدفة. وإذا كان السادات هو تابعاً لعبد الناصر (واتفقت مراكز القوى على السادات لأنه التابع الأقل خطراً، إذ كان مثال الـ«موافق أفندي» في عصر عبدالناصر)، فإن مبارك نشأ تابعاً للسادات: أي إنه أتقن أداء دور تابع التابع. ومن الطريف أن مبارك والسادات أطلقا اسم «جمال» على بكريْهما تيمناً باسم عبد الناصر. وكان ولاء مبارك مطلقاً للسادات، بينما نبذ عدد من وزراء خارجيّة السادات رئيسهم بسبب صلحه مع إسرائيل، بمَن فيهم نافخ السيجار، إسماعيل فهمي، الذي كان مفتوناً بـ«العزيز هنري». والزميل روبرت سبرنغبورغ في كتابه عن حكم مبارك توفّق في تحليل حكم مبارك نظاماً يعتمد على تسلّط المؤسّستين العسكريّة والاستخبارية، وعلى ضلوعهما في قطاعات مختلفة من الاقتصاد الوطني «المُنفتِح». كذلك فإن مبارك العريق في التبعيّة لم يأمن لتابع ولا يزال يرفض تعيين نائب له. وعندما قويت شوكة عبد الحليم أبو غزالة أقصاه، وعندما عبّر شعبان عبد الرحيم عن حبّه لعمر موسى، عزله في الجامعة العربية.وحكام العرب محكومون مثل جلجامش بعقدة الخلود: لا يفهمون كيف هم لا يتمتّعون بالخلود. والشيخوخة تزعجهم فترى الثمانيني منهم مثل مبارك أو عبد الله يدخل عقده التاسع بشعر أسود فاحم. الشيب يشتعل في شعر سواهم من العامة لا في شعر الحكّام (صدّام أصرّ على صبغ شعره وهو في الأسر). ومبارك وقع على وصفة سحريّة لضمان التوريث: اكتشف لسروره البالغ أن الإدارة الأميركيّة لا تكترث للديموقراطيّة ولا لحقوق الإنسان وأن الموضوعيْن يُستعملان من أجل عصر المزيد من التنازلات نحو إسرائيل ونحو المزيد من التعاون مع الحروب الأميركيّة العالميّة الجارية. واكتشف ذو الشعر الأسود الفاحم ـــــ الرئيس المُحنّط على طريقة الفراعنة ـــــ أن التطبيع مع إسرائيل يمكن أن يخفِّف من أي انتقاد أميركي (وأوروبي) لحكومته الظالمة، كذلك فإنه يزيد من التأييد الغربي لموروثه النجيب. يا لفرحة مصر، أم الدنيا: جمال مبارك ينطق بالإنكليزية، وقد نَسّق مع بوش التأييد المصري السرّي للغزو الأميركي في العراق. سيكشف التاريخ عندما يُكتب أن دولاً عربيّة كانت جزءاً سرّياً من القوات المتحالفة مع أميركا في غزو العراق، وخصوصاً أن تقارير أميركيّة وصفت أخيراً الأردن بالعضو السرّي في تحالف الاحتلال في العراق. وهكذا، سرّع مبارك من وتيرة التطبيع، وهكذا، خَفت حضور مصر في رفع الصوت الهامس ضد عدوان إسرائيل وإرهابها.ومن المضحك أن الإعلام المصري الرسمي يختبئ وراء لازمة مُتكرِّرة عن «الأمن القومي المصري». من يقول لهؤلاء إن الأمن القومي المصري مات يوم توقيع اتفاق سيناء الأول؟ هل يهزل هؤلاء بالحديث عن «الأمن القومي المصري» وإسرائيل تحاصر غزة وتقصف مواقع على الحدود المصريّة؟ وأين كان الأمن القومي المصري عندما عقدت الحكومة الإسرائيليّة جلسة خاصة للنظر في طلب الحكومة المصريّة إرسال المزيد من قوات الشرطة المصريّة إلى الجانب المصري من الحدود للالتزام بأمن إسرائيل؟ الحقيقة أن اتفاق كامب ديفيد وما تضمنه من التزامات علنيّة وسريّة ذوّب مفهوم الأمن القومي المصري من أساسه لإعلاء شأن الأمن الإسرائيلي فوق ما عداه. لكن الحكومة المصريّة تسير على خط أنور السادات: أي على سكة تعبئة عنصريّة وشوفينيّة للشعب المصري من أجل أن ينبذ قضيّة فلسطين (وتصويرها كعالة على المصلحة المصريّة) ومن أجل أن يختبئ وراء تعبئة طائفية ومذهبيّة أساءت إلى الوحدة الوطنيّة في مصر وأسهمت في إطلاق تنظيمات العنف الجهادي في عصر السادات حتى لو أثلجت قلوب الليبراليّين العرب الهانئين في فيء آل سعود وآل شخبوط.ولا يتحدّث الإعلام المصري عن تهديد دولة إسرائيل التي تجتاح وتقصف وتقتل على مدار الساعة للأمن القومي المصري، فيما شكل وجود عضو واحد في حزب الله بمصر تهديداً أكيداً للأمن القومي المصري. ولم ينتبه دعائيّو حسني مبارك إلى الإهانة التي ألحقتها مزاعم النظام عن مؤامرة عضو حزب الله في مصر. أية دولة هي تلك التي تهتز بسبب مؤامرة (مزعومة أو حقيقيّة) لرجل واحد؟ «مؤامرة لرجل واحد» تصلح عنواناً لفيلم مصري من السبعينيات. لكن الدولة المصريّة تفعل ما يجب عليها لكي يجري ترتيب البيت لخلافة جمال مبارك والحصول على دعم أميركي وإسرائيلي وأوروبي للخلافة قبل أن يظهر الشيب في شعر حسني مبارك. وترتيب البيت الداخلي من أولويّات «سي حسني» لكنه يعني مشكلة تكمن في فقدان الابن لأيّة مشروعيّة من أي نوع كان وإن أحاط نفسه بقطط سمان. لا يستطيع جمال مبارك أن يفطر على نصر أكتوبر المزعوم، ولا أن يتسحّر عليه. والالتصاق المتزايد بين النظام المصري وإسرائيل يخلخل بنيان التركة التي سيسلّمها مبارك لابنه. ويستدرك الإعلام المصري الأمر، فيختلق بطولات لحسني مبارك. وفيما كان الإعلام المصري يعجّ بأخبار المؤامرة الخطيرة التي حبكها ونفّذها عضو واحد من حزب الله، كانت جريدة «الأهرام» وغيرها من الجرائد تعنون بأخبار عن ضغوط وحملات مصريّة لمقاومة تهويد القدس ومعارضة المستوطنات. إنها بطولة محمد حسني مبارك. لم نسمع بأمر الحملات المصريّة تلك. ويحاول أدعياء مبارك تذكيرنا بتضحيات الشعب المصري من أجل فلسطين، لكن الشعب (في كل البلدان العربيّة) شيء والأنظمة شيء آخر. ثم لو كانت الأنظمة العربيّة قد أحسنت الدفاع عن فلسطين عام 1948 ومنعت قيام الدولة الغاصبة لوفّرت على شعوبها تضحيات بالغالي والنفيس والأشعار.لا شك في أن نظاميْ السادات ومبارك نجحا في تدعيم أسس الهويّة القطريّة التي خبت في عهد جمال عبد الناصر الذي نجح في تعبئة شعبه وراء شعارات هويّة قوميّة شبه علمانيّة. ربط عبد الناصر بين مصير شعبه ومصير فلسطين، لكنه أضرّ بالاثنيْن في تسليم مقدّرات جيشه لملك الكيف، المشير السعيد. وقدرة عبد الناصر على الترويج للهويّة القوميّة نبعت من ثقة بالنفس وإدراك لحقيقة شعبيّته، بينما سعى خليفتاه لتدعيم حكميْهما على أسس ضيِّقة لكسب ودّ شعب يئنّ تحت وطأة الجوع والزحمة والضيق والهزيمة. لهذا اختلق لهم السادات ألعوبة العبور وحديث أكتوبر. طبعاً، لا يمكن اختزال الشعب المصري بشعارات أنظمة غير منتخبة، لكن لا يمكن إنكار قدرة الأنظمة ـــــ كل الأنظمة ـــــ على تدعيم منطق الهويّة القطريّة على نسق «الأردن أولاً» و«لبنان أولاً» و«الوهابية أولاً». وسلطة الأزهر الدينيّة مطواعة تاريخيّة حتى تحت الحكم البريطاني، تفتي بالفداء من أجل فلسطين قبل ليلة من إفتائها بالسلام على شمعون بيريز من باب الاحترام.والنفخ في الهويّة القطريّة محاولة من الأنظمة التي تحوز نسبة ما يقارب 100% من الأصوات (وصلت إلى ما يفوق 100% في إعلان وزير داخليّة سوري من الخمسينيات) يهدف إلى تحقيق التماهي بين النظام وعزة الشعب، فيصبح الهجوم من أي كان في الداخل وخصوصاً في الخارج هجوماً على عزة الشعب وعنفوانه. لهذا، فالنظام المصري أصرّ على تصوير انتقاد النظام المصري لتواطؤه وتعاونه وتحالفه وتنسيقه المفضوح مع إسرائيل خلال الأعوام الماضية وكأنه هجوم على مصر نفسها. برع السادات في ذلك عندما حوّل معارضة صلحه الذليل مع إسرائيل إلى حملة عنصريّة على المصريّين ووصف المصريّين المعارضين لكامب ديفيد بالجواسيس والعملاء لمصلحة دول أجنبيّة. لهذا، فإن أسامة سرايا يصدح بأسلوب يضفي وقاراً على تعليقات أحمد سعيد ويقول إن «القاصي والداني يعرفان ما تفعله مصر للفلسطينيّين».أولاً، لاحِظ أن حسني مبارك تحوّل إلى تجسيد لـ«مصر». ثانياً، صحيح أن القاصي والداني يعرفان أن النظام المصري حوّل القضيّة الفلسطينيّة التي كانت في صلب السياسة الخارجية لمصر قبل السادات إلى هامش في اهتمام الاستخبارات المصريّة. ويعرف القاصي والداني (والدانية) أن النظام بات متعاوناً (مثلما كان النظام الأردني منذ إنشائه على يد استعمار بريطانيا قبل أن يتسلّمه الاستعمار الأميركي بعدما غابت الشمس والقمر عن الاستعمار البريطاني) مع المخطط الإسرائيلي لضرب القضيّة الفلسطينيّة عبر قتل أكبر عدد ممكن من الفلسطينيّين. ويعرف القاصي والداني أن الحصار الخانق على غزة لم يكن ليتمّ من دون التعاون التام مع الحكومة المصريّة. لكن قلم سرايا زلّ في المقالة لأنه ولول مندِّداً بمخطط حزب الله لإحداث «الوقيعة بين مصر وإسرائيل». هذا هو مكمن التهديد للأمن القومي المصري ـــــ كما يسمّونه.مَن كان يتصوّر أن يأتي يوم يتهم فيه نظام عربي ـــــ في مصر خصوصاً ـــــ خصوماً عرباً له بإحداث «الوقيعة» بينه وبين إسرائيل؟ وماذا تعني الوقيعة بين نظام عربي وإسرائيل؟ وكيف يمكن التوفيق بين الدفاع حتى اللفظي عن حق أدنى للشعب الفلسطيني والخوف من إحداث الوقيعة مع إسرائيل؟ وهل أحدثت إسرائيل الوقيعة في تاريخها مع الدول العربيّة عندما قصفت أو اجتاحت لبنان ومصر وتونس والسودان والعراق وفلسطين والأردن وسوريا؟الصحافة الإسرائيليّة تشارك في جوقة الحملة المباركيّة من أجل التوريث: وشمعون بيريز بات يفتي في أمور الفقه السني والشيعي متسلّحاً برعاية سعوديّة وأزهريّة. وإسرائيل تحترم الحرص المصري على عدم إحداث «الوقيعة» بين النظام المصري ودولة الاحتلالات الصهيونيّة. والصحافة السعوديّة تختلف بين أمير وآخر، لكن حازم صاغية (الذي اعتبر عنصريّة سعيد عقل وتحالفه مع إسرائيل ودعوته إلى قتل الفلسطينيّين في لبنان أثناء الحرب الأهليّة تسلية ما بعدها تسلية) اعترض على المسّ بالسيادة المصريّة، مع أنه كان قد ارتأى من قبل أن الغزو الأميركي للعراق لا يخرق السيادة العراقيّة. أي إن خرق عضو في حزب الله لسيادة مصر أدهى من خرق سيادة العراق على يد الجيش الأميركي.وفؤاد السنيورة يزور مصر في أيام الأزمة: لكن زيارة السنيورة خاصة، وهي غير مرتبطة بالأزمة على الإطلاق. والمكالمة الهاتفيّة بين مبارك والسنيورة غير مرتبطة بالمؤامرة لإحداث «الوقيعة» بين مصر وإسرائيل. والسنيورة أبدى تفهّماً لأنه هو أيضاً فعل المستحيل قبل حرب إسرائيل على لبنان وبعدها لعدم إحداث الوقيعة بين لبنان وإسرائيل. ودموع السنيورة الشهيرة كانت حزناً وأسى على الوقيعة. والنظام العربي الرسمي يُجمع على أن الوقيعة بينه وبين إسرائيل مُستنكرة ومنبوذة، أما سعي هذا النظام إلى تأجيج الفتنة المذهبيّة وإثارة الحرب الأهليّة الفلسطينيّة، فهو محمود. لقد دخلتم عصر السلام والوئام، فاخفضوا رؤوسكم أو طأطئوها حتى لا ترتطم بسقف الأمن القومي ـــــ القطري.



* أستاذ العلوم السياسيّة في جامعة كاليفورنيا

(موقعه على الإنترنت: angryarab.blogspot.com)




مـهـمـّـة عـاطفـيـّة بـحـتـة





يـا مـرسـال الـمـراسـيـل


عـالـضـيـعـة الـقـريـبـة



خـدلــي بــدربــَــك هـالـمـنـديــل



و اعـطـيـه لــحـبـيـبـي




ــ بالإذن من أجهزة المخابرات العربـيـّة و حـواجـز الأمن


الـمـنـتـشـرة , و الـخـلايـا الـنـائـمـة و الـمـسـتـيـقـظـة

و الـحـالـمة أيـضـاً.


خــلــّـوه يـمــرُق أرجـوكـم


كـلّ الـلـّي مـعـه " مـنـديـل " .


وهـو مـنـديـل أصـفـر , مـوصـوف بـشـكـل دقـيـق فـي الأغـنـيـة


والـمـكـان الـذي يقصده مرسال المراسيل , مـوصـوف بـدقــّـة أيـضـاً .


يـعـنـي مـا فـي شـي مـخـبـّـى .


الـمـنـديـل لا يـضـرّ بالأمـن الـقـومـي الـعـربـي بـتـاتـاً الـبـتـّـة .

و لا عـلاقـة لـه بـأيّ شـكـل مـن أشـكـال الـمـقـاومـة , الـلـّهم

إلاّ الـمـقـاومـة الـعـاطفـيـّة , حـتـى مـا يـصـيـر كـذب .

والكلام المكتوب على المنديل لايـتعارض مع " مـبـادرة السلام العـربـية " مـطلـقـاً

بـل إنّ هناك قـاسـمـاً مشتركاً بـينهما و هـو أنهما كـُـتـبـا بـدمـع الـعـيـن .

أرجـو أن تـكـونـوا مـتـعـاونـيـن .

تـحـيـا الأمـّـة الـعـربـيــّـة .

و السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .



الأربعاء، 15 أبريل، 2009

الـديـن الـجـديـد





عـزيزي القارئ و المشاهـد و المستمع كمان .

عزيزي العربي ( إذا حـدا من المشاهدين العرب بعدو عايش

و إلـو نـفـس يتابعنا ــ وطبعا لازم يـوطــّي صوت التلفزيون شويّة )

عزيزي الفينيقي و الفرعوني و السومري والكنعاني و يـلــّي بـيـحـبّ يـنسب

نفسه للعصر الجليدي و البري كامبري كمان حتى يرتاح ضميره ..

عزيزي الإنسان ـ في مراحله المتأخرة ــ المنتوف و المسحوق

و المعـتـّر والمحروق سـلاّفـه و اللي مش عارف إذا كان رح يتعـشّى

اليوم أو رح ينام بلا عشا .

عزيزي ابن الحلال أينما كنت

و عزيزي أخو الشليتة أينما نمت و أينما قمت .

لاحظ و تابع و اقرأ جيداً هذه الأخبار المتوالية وراء بعضها

البعض .. انتبه و اعـتـبـر ... اعـتبر (من العبرة مش من الـتـعـبـيـر )

لأنك عاجز عن الـتعبـير متلي أكيد .

ــ ما حدث و يحدث في مصر بخصوص عناصر دعم المقاومة ( هيدا

حكينا فيه اليوم و ما بدنا نضلّ نعـلــّـك فيه .. عندك خبر )

ــ ما حدث في الأردن بخصوص عناصر حماس ( حكينا فيه ) .

اسمع يا حبـيب القلب .. اسمع و افـتح عيونك منيح و انـتبه

انه كلّ هالأحداث ورا بعضها و سبقـتها مجازر غزة و الصمت

العربي و الدولي و سبقـتها عشرات السنين من المؤامرات

و المذابح و الدعم لإسرائيل .. لكن لاحظ الخط البـيـانـي كيف

بـدأ زمان و لـوين عم يـوصل هـلـّئ و لا تـنـسـى طبعا المرحلة

الـلـي صارت فيها عمليات المقاومة ضـد الإحتلال و عقب مجازره

التي لا تـنـتــهـي أبـداً و انـتـهـاكه لكل الأعراف الإنسانية

و الحيوانية كمان و مصادرته الأراضي و تشريد الناس

و تجويعهم , هـالـعـمـلـيـات صـارت عـم تـنـوصـف على لسان

( الرئيس الفلسطيني ) بالعمليات الحقيرة و الـقـذرة , و سلاح

المقاومة بـيــنـوصـف عـنـد بعض قـحـاب السياسة اللبنانية

بـسـلاح الـغـدر .. لا تـنـسـى إنـّه قــطـعـنـا هـالمرحلة ..

و تـابـع :

ــ القبض على عميد متقاعد في الأمن العام اللبناني , يرأس

شبكة تجسّس لصالح إسرائيل تعمل في لبنان منذ عام 1984

و العميد وصل إلى مرتبة رئيس قسم الجوازات في الأمن العام

اللبناني , و يـُرجـّـح ( حسب الأجهزة الأمنية ) أنـه سـلــّم الـعـدو

أرشيف الدولة اللبنانية ( في مجال عمله المهم جدا ) كله على

مدى هذه الأعوام ...

فهمت ؟؟ إنشالله تكون فهمت .. مع انه الفهم صار صعب .

اسمع و اقشاع :

ــ الولايات المتحدة الأمريكية ( نفسها اللي قامت على أنقاض

و جماجم الهنود الحمر ) سوف تــُـسـلـم الدولة اللبنانية ( اللبنانية

انـتـبـه منـيح ) طائرات استطلاع بدون طيار الغرض منها مراقبة كلّ

من تــُـسوّل له نفسه إطلاق صاروخ باتجاه اسرائيل ( نفسها

اللي قامت على جماجم الفلسطينيين ) و مراقبة أيّ تحركّات

لأفراد أو جماعات في الجنوب قد تشكّل خطر على حدود ( اسرائيل ) .

سمعت يا أخو الشليتة ؟؟ الحكي إلي و إلك .. لا تزعل ..و لا تاّخذني

لأني فعلاً ما عدت قادر جـمـّع أفكاري أبداً ...

خلاااص أنا رفعت العشرة .. و إذا استمر الوضع هيك يمكن

ارفع العشرين .. و هيك كارثة ..

العالم بـأسره .. الغريـب و القريب .. العدو و الصديق ..و حتى

اللي ما إلو علاقة نهائيا بـأيّ شيء بهالدنيا .. كـلـّهم ما عندهم

شغلة و لا عندهم همّ إلاّ شيء واحـد فقط !!!! حماية اسرائيل ..

الخوف على إسـرائـيـل .. الحرص على مشاعر اسرائيـل . أوعى

حدا يزعج اسرائيل .. نموت نموت و لا تـنزعج إسرائيل ... مستعدين

نخسر حـيـاتـنا و نخسر أبونا و أمنا و أخونا و ابن عمنا و الحارة كلها

و الحارات المجاورة و الـوطن كـلـّه بـأرضه و سـمـاه .. بس ما تـنزعج

إسرائيل ... ما حدا يـزعج اسرائيل .. اسرائيل نايمة و إيـّاكم حـدا

يرفع صوته حتى ما تصحى من النوم اسرائيل .. اقطعوا الـنـَـفس

أحسن ما تشخـروا بالغلط و تـنزعج اسرائيل .. يا فلان ادبح ابنك

و طـلــّق مرتك لأنه اسرائيل مزاجها مش منيح اليوم .. مزعوجة

الله أعلم من شو مزعوجة اسرائيل .. اعمل أي شي يـروّقـلها

مزاجها لإسرائيل ارقص قدّام اسرائيل متل السعدان حتى تروّح

عن نفسها شوية اسـرائـيـل .

انـتـ.. ك إذا اقـتضى الأمر حتى تـنـبسط اسرائيل .. يمكن اسرائيل

بتـنبسط إذا شافـتـك عم تـ....اك .. شو بـيعرّفـك .. جـرّب .. حاول ..

كـلـّه بـيهون في سبـيل ترتاح و تـنبسط اسرائيل . و ذنـبـك مغفور ..

لا تخاف أكيد ذنـبـك مغـفـور .. لأنه هيدي إسرائيل .. يا رضى اسرائيل

ثم رضى اسرائيل ثم رضى الله و الوالدين و اسرائيل .. و حتى

بلاها هـيدي رضى الله و الوالدين .. بس ترضى اسرائـيـل

بـيـمشي حالـك .

يا عالم .. يا ناس يا هووووو .. انـتـو بـتعـرفـوا شي و مـخـبـّيـنه

عـنـي ؟؟

قسماً بالله يـمـيـن عظيم .. أنا ما بعرف أيّ شي ممكن يخـلـّي

العالم كلّه يخاف لهالدرجة من انـزعاج اسرائيـل و يـبـيع تـيابه

و يـبـيـع دمّه و أرضه و عرضه ودينه و حياته و حياة الناس أجمعين

حتى يـسـعـد اسرائيل ..و يـفـرّح قـلب اسرائيل و حتى اسرائيل تـنام

مرتاحة . حدا منكم بـيعرف شي ؟؟ حدا منكم عنده أي معلومة يعطيني

إياها لوجه الله أو لوجه اسرائيل ؟؟؟

العمى بقلبكن

العمى بقلبكن

العمى بقلبكن

شو صاير بالدني ؟؟؟؟؟!!!!!

أكيد في شي أنـا ما بـعـرفه .. أكـيد ..

مش معـقول كلّ هالبشرية تـخـدم صرماية إسرائيل عالفاضي

و من دون سبب مهم و كبير و عظيم جدا .. أكيد مسألة حياة

أو مـوت للبشرية جمعاء .. أكيد .. و أنا ما عندي خبر , و رح

موت كافر و ضـالّ ..

أكيد هـلــّئ أنا اسمي " أبو جهل " عـند اسرائيل و عـند الـلـّي

بـيـعـرفوا قـيمة اسرائيـل و بـيعرفوا ليش لازم نموت نموت

و تحيا اسرائيل .. بل ترضى و تبتسم اسرائيل .. و ليش لازم

نـفـدي مـزاج اسرائيل و ابتسامة اسرائيل و كعب سـكـربـيـنـة

إسرائيل , بالروح و بالدم و بالمال و الولد و بالأرض و الوطن

حتى ترضى اسرائيل و حتى تـشـعـر بالأمان اسرائيل , و حتى

تـدبـح الناس و هيّ فايقة و رايقة و بالها مش مشغـول بأيّ شي

تـاني ممكن يـنـزع المزاج أثـناء المجازر ... أكيد عم يقولوا

عني أبو جهل و أكيد أنا من الضالين .. طيب حـدا يدعيلي بالهداية !!

حـدا يحاول يـهـديني إلى الصراط الإسرائيلي !!! حـدا يـحـنّ قـلبه

عـليّي !!! العمى بـقـلبكن ...

طيب أيمتى نـزل الدين الجديد ؟؟ و مين الـلـّي حـمل الأمانة

و البشارة للناس أجمعين إلاّ أنا ما كان يـعـطيـنـي عالـقـليلة

عـلـم و خـبـر ؟؟؟!!! أفـتـونـا أرجوكم : هـل عـلى الجاهـل

حـرج في هـذا الـديـن ؟؟

الجاهل يعني اللي ما وصـلـه الخبر .. ما وصـلـتـه البشارة ..

يـعـنـي أبـو جـهـل كـان سـامـع و شـايـف و عـم يـنـكـر

أنـا أقسم بشرفي مـا عـنـدي خـبـر !! و لا بـعـرف ليش

هيك صايـر , و لا شـو الـقـصــّـة ؟؟ و لا شفـت و لا سمعت

و لا حـدا دعـى قـدّامي لـديـن جـديـد قـائـم على رضى و خـدمة

و عـبـادة اسرائيل .. أبـداً !!!

و كيف انـتـشـر و عـم يـنـتـشر هـالـدين من ورا ضهري ؟

كـيـف ؟؟؟؟




جـو غـانـم



الـرقـص بالـكـلـمـات





" الحاكم يضرب بالـطـبـلـة

و جميع وزارات الإعلام

تـدقّ على ذات الطبلة

و جميع وكالات الأنباء

تــُـضـخـّـم إيـقـاع الطبلة

و الصحف الكبرى و الصغرى

تعمل أيضاً , في ملهىّ تملكه الدولة

لا يــوجـد شــيءٌ فـي الـمـوسـيـقـا

أبـشـع ُ مـن صــوت الــدولــة

وطــنٌ مـشـنـوقٌ فـوق حـبـال الأنـتـيـنـات

وطــنٌ لا يـعـرف مـن تـقـنـيـة الـحـرب سـوى الـكـلـمـات

وطــنٌ مـا زال يــُــذيــع نـشـيـد الـنـصــر عـلـى الأمـوات

يـا ربّ الكون شـبـعـنـا مـن ضـرب الـطـبـلـة

لا أحــد يـرقـص بالـكـلـمـات سـوى الـدولـة

الـقـمـع أسـاس الـمـُـلـك

شــنــقُ الإنـسـان أسـاس الـمـُـلـك

حـكـم الـبـولـيـس أسـاسُ الـمـلـك

تـألـيـه ُ الـشـخـص أسـاسُ الـمـُلك

وضــع ُ الـكـلـمـاتِ عـلـى الـخـازوق أسـاس الـمـُلك .

طـبـلة .. طـبـلـــة

الـدولــة تــعـرض فــتــنـتـهـا و حــُـلاهـا

فـي ســوق الـجـُـمـلـة

لا يــوجــد عــُـريٌ أقـبـح مـن عـُـري الـدولــة " .


رحـم الله نـزار قـبـّـانــي .

ــ الـيـوم أ ُعـلـن في عـمـّان أنّ القضاء الأردني أصدر حكماً

بالسجن على ثلاثـة أشخاص كـانـوا ( يـتـجـسـّسـون لـصـالح حماس ) .

كـان بـاسـتـطـاعـة الحكومة الأردنـيـّة أن " تـعـزف " لشهور طويلة

عـلـى هـذه الـنـغـمـة و أن تــُشـوّه صورة المقاومة في الإعلام على

مـدار الساعة بـحـجـّة أنّ هـؤلاء الأخوة انـتـهـكـوا القانون الأردني

و السيادة الأردنية لصالح مـنـظـمـة معينة .. لـكـن ّ الحكومة الأردنية

لـم تـفـعـل . و هـو أمـرٌ يـُحسب للحكومة الأردنية في هـذا الحالة

بالـذات , و هـذا لـيـس إشـادة بنظام عربي و ( بـأفضاله اللي صرعتنا

فيها الأنظمة و أبواقها ) عـلـى القضية الفلسطينية , بـل فـقـط و فقط .

لأنّ الحكومة الأردنية لـم تـنـزل في هـذه الحالة لـمـسـتـوى أن تـكـون

بـوقـاً صهيونياً , بحجّة أن سيادتها انتهكت , وتـشـتـم و تــُـسيء للمقاومة

و قـادتها و كوادرها بـألـفـاظ سوقـيـّة لا يمكن استخدامها سوى في وجه

عـدوّ مـبـيـن . وفي صحف رسمية و" قـوميـّـة " كـمـا يـفـعـل الاّن الراقصون

في ملهى الحكومة المصريّة . بـل تعاملت مع الأمر بـأسلوب قانوني صـرف .

مـع أنّ الأردن ليس عاجـزاً عن ذلك , فـلـديـهـم ( اللـّهم لا حـسـد )

السيد صـالح الـقـلاّب , و هـو مـتـبـرّع بـجـلّ وقـتـه و مـتـفـرّغ لأيّ

وسيلة إعلاميّة تـريـد شـتـم المقاومة , و كـان بمقدور الحكومة

الأردنية أن تــُـشـيـر مـن بـعـيـد للسيد القلاّب , لـيـبـدأ حـفـلـة

الـرقص عـلـى أنـغـام الـطـبـلـة الـصـهـيـونـيـة , لا الحكومية العربية

فـبـالإذن مـن الكبير نـزار , الحكومات العربية لـم تـعـد هـي المايسترو

بـل هي الـراقص و ( الراقصة ) فقط , لا الـعـازف . إسرائيل تـعـزف


و نـحـن ( نـهـزّ ) يـا أبـا تـوفـيـق .

و أنا لـن أجـادل الاّن بـرأيي الشخصي و قـنـاعـتـي الأكيدة و إيماني

أن كـلّ أرض عربية و كـلّ حـدود ( سـِفر سايكس بيكو المقدّس لدى

الأنظمة ) عربيّة , هي أرض للمقاومين يعبرون و يذهبون و يأتون

و هم مـعـزّزون مكرّمون , دعـك من رأيي , فـنحن في زمان نتـناقش

فيه ما إذا كان يحقّ للمقاوم أن يشاركنا الـتـنـفــّس من نفس الهواء

دون أن يـُـصيـبنا بـزكـام فيروس الـكـرامـة الـذي لـم نـعـد نـحـتـمـلـه

و قـد يـقـتـلـنـا أو على الأقـلّ يطرحنا في الفراش لأسابيع و أشهر

طويلة إلى أن يــُـنـعـم علينا أحد الصهاينة أو المحافظون الجـدد

بـتـصـريـح يــُـعـيـد لـنـا عـافـيـتـنـا .. دعك من قناعاتي .

ربــّـما أنّ بـعـض الأخوة المصريين المدافعين عن موقف حكومتهم .

قـد يـبـدأون بـعـزف الـمـقـطع الـثـانـي مـن الـنـشـيـد ( و هو مقطع

عربي قـديم ) الـذي يمكن أن نـلـخـّصه على طريقة الزميلة العزيزة

نـوارة نجم بـ ( فـانـيـلاتي و جـاكـيـتـاتـي و قـمـصـاني ) و مـاذا قـدّمت

الأردن , و مـن هـو الأردن , و السيادة و الإستقلال و الأمن القومي .


و مصر ليست فلاناً و علاّنـاً .. صـحـيـح , بـل إنّ هـذه الـ مـصـر

لـيـست مـصـر نـفـسـهـا و ليست غيرها و لا تـشـبـه أحـداً نعرفه

و على رأي أحد الأخوة المصريين :

( مصر دي مش أمّي , دي مرات أبويا ) .

هـذه الـسـيـمـفـونـيـّة الـبـغـيـضـة يـجـب أن تـتـوقــّـف و أن نخجل

جميعاً من أنفسنا قليلاً حين نقول ( كـلـنا نحن العرب ) أنـنـا قـدّمنا

لفلسطين و للقضية الفلسطينية كذا و كذا و كذا , و( جاكيتاتي و قمصاني ).

لا يـوجـد نـظـام عربي واحد على الإطلاق , قــدّم لفلسطين شيئا .. نقطة

على السطر .. أقصد شيئاً إيجابياً , بل لم يقدموا منذ 1948 سوى المؤامرات

و إذلال و ذبح المواطن الفلسطيني و التضييق عليه , بل إنّ الفلسطيني

في بعض البلدان العربية ( و على رأسها لبنان الكرامة و الشعب العنيد )

يــُـعامل معاملة لا تـلـيـق بـاّدمـي , معاملة لا تليق بالبشر , و لا بحضارة

الإنسان .. يا أصحاب الحضارات القديمة و العريقة بالرقص الشرقي

و الغربي
و العنصرية التي فاقت عنصرية الصهـاينة في بعض

المواقف . بـل و أيضاً إنّ الفلسطيني تـعـرّض لـمـذابح على الأراضي

العربية مثلما تـعـرّض لمذابح داخل فلسطين .. من أيلول الأسود في

الأردن نفسها إلى صبرا و شاتيلا في لبنان و على يـد عرب هـذه

المـرّة , حيث كان الصهيوني مـتـفـرّجـاً و مـديراً للعمليات من بعيد .

( هناك الكثير مما قـد يقال هنا , فـأيضا بعض تجّار القضية من

الفلسطينيين أنفسهم الذين سأشير إليهم بعد قليل , شاركوا وساهموا

في كـلّ هـذا ــ صبرا و شاتيلا أمرٌ اّخر , كانت مجزرة ضد مخيّم

خرج كلّ مقاتلوه و لم يبقَ سوى النسوة و الأطفال و الشيوخ ذبـحـوا

بـدم بـارد على يـد نـازيـي العالم العاشر و مـُدّعي الحضارة و التحضـّر) .

وكـل الحروب التي خاضتها هـذه الأنظمة , خـاضتها دفاعاً عن نفسها

و ليس دفاعاً عن فلسطين , و الحرب الوحيدة التي هاجم فيها العرب

و لم يكونوا في موقف الدفاع أمام هـجـوم صهيوني عليهم , هي

حرب تشرين أكتوبر و لا أحـد يـظـنّ أو يـقـول هـنـا أنّ

هـذه الحرب كـانـت لتحرير فلسطين .

مـالـذي قـدّمته الأنظمة العربيّة للقضية الفلسطينية حتى تستخدمه

كمعزوفة في وجه الفلسطيني و هي تـذلــّـه الاّن ؟ و هـل حين

يـسـألـنـا الفلسطيني الاّن : لماذا تـتـاّمروا علينا و تحاصروننا

و تـذلـوّنـنـا و تساعدون الصهيوني ليذبحـنـا , نـردّ عليه

و نقول له : نحن عملنا و عملنا ؟ و هـل الـذي يعمل و يعمل

و يعمل و يضحّي في سبيل قضيّة مـا , يعـود و يـتـبـرّأ من

كـل أعماله و تضحياته , بالرجوع عن خطـئـه ذاك ( أيام كـان

يضحي ) و يـقوم بـإذلال الفلسطيني الاّن و المشاركة في ذبحه

أو حتى مـراقبته بهدوء من بعيد و هو يــُـذبـح ؟؟ هـل هـذه

عـودة عن و بـراءة مـن أفـعـال التضحية المزعومة في غـابر

الزمان ؟ أو فــعـل غـفـران و نـدامـة نـتـلـوه كـي نـعـتـذر عـن

كـل ما نــدّعـي أنـنـا قـدّمـنـاه في عقود سابقة ؟



كـلّ مـا قـدّمـتـه هـذه الأنظمة للقضية الفلسطيني , هـو أموال

كـانـت تــُدفــَع لـبـعـض تـجـار الثورة الفلسطينية كـي يقوموا

بالدعاية و الإعلان لهذه الأنظمة التي ( تـدعم الفلسطينيين ) .

و هـؤلاء التجار أصبحوا من مليارديرات العالم الاّن , بينما

أصبحت فلسطين فـقـيـرة و تـفـتـقـر لشخص واحـد , فـرد واحـد

يـُـسمح له بمساعدة قـضـيـتـهـا المقدسة فعلاً . دون أن يـُـعامل

معاملة العدو من قـبـل هـذه الأنـظـمـة . و دون أن يـقـف العالم

بـأسـره في وجـهـه ..

السؤال الـذي يـتـبـادر إلى ذهـنـي دائماً و أنا أقرأ في الصحف

الحكومية المصرية عن ( الهجمة على مصر ) .. أريـد أن يسأله

كـلّ واحـد مـن هـؤلاء ( الـكـَـتـبـة ) على نفسه و بينه و بين

نفسه :

لـمـاذا هـذا الهجمة ؟؟ مـا مـبـرّر هـذه الهجمة ؟ هـل يستطيع

فلان أن يهجم عليك كلّ يوم في الإعلام دون مـبـرّر ؟ و إذا

كـان هـذا الشخص يـجـد عشرة أفراد يـصـدّقونه ( و من الشعب

المصري لا من غيره ) فمعنى هـذا الأمر أنّ المبرر معقول و مقبول

و مفهوم و له أساس . مـالـذي فعلته و تفعله الحكومة المصرية

لـتـعطي المجال لأيّ أحد في هذه الدنيا أن يهاجمها ؟؟ لا شيء ؟

معقول لا شيء ؟؟ محض افتراءات ؟ أم كره ٌ بشعب مصر ؟

والله إنّ هذه الحكومة لا تحب شعب مصر كما يحبّه من يهاجم

هـذه الحكومــة .. أقـصـد الكـثير من شرفاء الأمــة الـذين

يـنـتـقـدون مواقـف الحكومة المصرية , حـبـّاً و أملاً بمصر

لا تشويهاً وغـدراً بمصر لا سمح الله . و ما يفعله الأخوة المصريون

أنفسهم و هم يهاجمون هذه الحكومة يوميّاً , واضعين أنفسهم

أمام خطر الإعتقال و التوقيف و التضيـيـق . هـل هؤلاء المصريون

خـونـة أيضاً و يريدون الشرّ بمصر؟ مصر التي يعشقون وبها يفخرون .


و بما أنّ النظام المصري هو صاحب مصر الكبرى والعظمى و الأفضل

و التي يحسدها الجميع على هذا النظام , فلماذا يضع مصر بعظمتها

و كبرها في مواجهة قناة الجزيرة ؟؟ هـل أصبحت قناة الجزيرة نـدّاً

لمصر ؟ و مقاوم من حماس نـدّ ً لمصر , و كادر في حزب الله نـدّ لمصر ؟؟

و مواطن مصري يحاول دعم المقاومة بما يستطيع .. أصبح نـدّاً لمصر

و عـدوّاً لمصر ؟

هـل تـتـحـدثون عن مصر التي في الكتب و مصر الشعب العريق

أم مصر التي يجلس هـذا النظام على تـلــّـة خرابها كما يجلس

كل نظام عربي اّخر على تلال خراب بـلـده ؟؟

حـبـّاً بمصر , و كرامة ً لمصر , و ( شوفة حال ) بمصر .. عيبٌ

هـذا الذي يحدث .. عـيـب أن يصبح ( الكبير ) بالـدفّ ضـاربـاً .

و بالدف الإسرائيلي للأسف . و في وجه هؤلاء المقاومون و هؤلاء

المظلومون المقتولون في فلسطين , عـيـب !!!

الكلام للنظام المصري خصوصاً و لكلّ الأنظمة العربية .

و أبواقهم و راقصيهم و رقــّـاصاتهم , و لا علاقة للشعب

المصري العظيم و الحبيب بـأي كلمة جاءت في هـذا المقال .

أو أيّ كلمة غير لائقة .. موجودة في خاطري .

فـلـيـتـعـامـل النظام المصري مع قضية الأخ سامي شهاب

و رفاقه , بطريقة قـانـونـيـة صرفة . بـدل هـذه الحفلة الرخيصة

في الإعلام . بـل لـيـُـقل في الإعلام مـا يشاء , دون أن يشارك

في الحملة الأمريكية الصهيونية لتشويه المقاومة و لإظهار كـلّ

مقاوم على أنه عـدوّ لعين لا يضمر سوى الشرّ و الخراب .

و لـيـتـرك هـذه الحملات و هذه الحفلات , لنايلة معوّض و مروان

حمادة و فارس خشّان , فـهـؤلاء تـلـك مواقعهم و تلك قدراتهم

و تلك أحجامهم . و لا يـلـيـق بهم أن يكونوا على غير ذلك .

يـكـفـي أن أخــاً مصريـّاً من الـموقوفين في هذه القضية أنـكر

علاقـتـه بـالمسألة كلها , فـنـهـره مصريّ اّخـر أمام المحققين قـائـلاً :

لـمـاذا تـنـكـر و تـتـبـرّأ ؟ و هـل العمل لأجل فلسطين تهمة مشينة

نـتـبـرّأ منها ؟؟؟!! احـفـظـوا عـن هـذا الـمـصري الأصيل جملته

هـذه . هـذا المصري " كـريم الـعـنـصـريـن " . و الـذي لا يستطيع

أحـد أن يــُـزايـد عـلـيـه .





جـو غـانـم


الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

" دوبـلـيـرات " في أدوار ثـانـويـة





ــ طـنــّـوس : يـا زلـمـي مـش غـريـبة هالـهـجـمـة الإعلامية

المصريـّـة على حزب الله و عـلـى شـخـص أمينه العام بهالطريقة ؟

يـعـنـي فـي شـي مـش عـم يـفـوت بـراسـي !!

ــ أبـو الـعـبـد : إي انـتـبـه مـا يـفـوت بـمـطـرح تـانـي , خـود

حـذرك . لأنه الأمور عم تـاخـد منحى خطير .

ــ طـنــّوس : هـلــّئ عم بحكي جـد أنـا

ــ أبـو الـعـبـد : أنـا مـش مـسـتـغـرب , لأنـّـه الحكومة المصريـّة

واضحة جداً بالسنوات الأخيرة بانحيازها ضد المقاومة , سواء

كانت فلسطينية أو لبنانية , و هـلـّئ اجتها فرصة للردح باسم

السيادة و الإستقلال , متل الشباب اللي عندنا , ثوّار الأرز

و القرنبـيط . يـلــّي السيادة عندهم بـتـبـدأ و بـتـنـتـهـي عـنـد

عـامـل سوري عم يشتغل بورشة أو عم يـبـيـع مـنـاقيش .

و طائرات بني صهيون عم تلعب بالجو فوق راسهم , مـا حـدا منهم

بـيـستـرجي يفتح نـيـعـه ويقول : كـشّ يـا حمام . بس أنا مـتـفـاجئ

بـشغـلـتـيـن ..

ــ طـنــّوس : خـيـر ؟

ــ أبو العبد: أوّل هـام .. ( أوّل هام هـيدي كلمة صعيدية مسموح نستخدمها

قولـَك أو فيها انتهاك للسيادة ؟؟)

ــ طـنــّوس : لا .. لا .. خـود راحـتـك .. لأنه الكلام ما عليه جمرك .

ــ أبـو العبد : إي صحيح .. بس مقاومة إسرائيل عليها جمرك غالي.. المهم

أوّل هام .. متفاجئ بدرجة السعار اللي صابت بعض أقلام الصحف

الحكومية المصرية .. يعني مش حلوة بحق ّ صحف عريقة متل هيدي

يكون فيها ناس تكتب بهاللغة الرخيصة .. لكن يبدو أنه بالسنوات الأخيرة

إجوا الشباب و عملوا دورات بالإعلام الجديد عند موظفين و كـَـتـبة الشيخ سعد .


يا خسارة هالصحف العريقة و خسارة التعب اللي تعبوه عليها أساتذة كبار .

دخلك مؤسس صحيفة الأهرام مش اللبناني بشارة تقلا اللي من كفرشيما

الله يرحمه ؟ هـلـّئ صاروا عم يتعلموا من فارس خشان ,, لو أخونا بشارة عرف

انه رح يوصل الامر لهالمواصيل كان أسّس فرقة دبكة . ( الأهرام بناها و تعب

عليها و عمل فيها و طوّرها أساتذة مصريين عظماء , كي لا يـُفهم كلامي على

نحو خاطئ ). ولو كان الأستاذ الكبير علي أمين هو وأخوه مصطفى الله يرحمهم

بيعرفوا انه رح توصل جريدة الأخبار لهالمواصيل ما كان علي أمين استرجى

يعترف قدّام أمّه في يوم من الايام انه بـيشتغل بالصحافة ( كانت أمه تظن أنّ

الصحافة هي مهنة الفاشلين .. الله يرحمها كان عندها بعد نظر .. و ظلّ لسنوات

طويلة يخفي عنها الأمر و يكتب باسم مستعار ـ السندباد ـ إن لم تخنـّي الذاكرة ) .



و تـانـي هـام , و هـيـدا كتير مستغربه ,, إنه الجماعة عندنا

ساكتين تماماً .. و لا نـَفــَس .. و لا كلمة .. مش معقول يا زلمي .

بالعادة إذا واحـد جـنـوبي عايش بالإكوادور , و مـاشي بطريق

بعيد و مقطوع هونيك بالإكوادور , و انـحـصـر الزلمي و فـنـتـر

جنب الطريق ( شـخ ّ يعني يا إخواننا بالإنسانية ) . دغري كانوا

الشباب يعقدوا حلقات الدبكة تضامناً مع سيادة الإكوادور اللي

انتهكها أبو حسين الجنوبي . و بـيطلع أبو حسين يا معلم , عميل

لحزب الله و عم يشكــّل خلايا للحزب بأمريكا الجنوبية ..

الجماعة ساكتين .. غريب .. مع انه هـنّي و الحكومة المصرية

Two Asses in one underwear

( عم نعيد جملة أم حسين كتير هالإيام .. بالإذن يعني ) .

ــ طــنـــّوس : يعني قـصـدك في تـبـادل أدوار هالفترة بينهم

و بين الجماعة بمصر ؟

ــ أبـو العبد : و الله حلوة هيدي تبادل أدوار .. تــخـيـّل الحكومة

المصرية عم تشتغل كومبارس أو دوبـلـيـر عند مـيـشـو مـعـوّض !

قليلة !!! بـتـذكر يوم اللي جعجع راح على مصر و قال انه ( ميليشيا )

القوات اللبنانية و الحكومة المصرية لديهما نفس الرؤية السياسية

للمنطقة ؟ بقى ما في شي غريب يا معـلـّم .

ــ طـنــّوس : قال بـيريز عم يتفرّج و يضحك .. و الغريب انه مبارح

بالظبط .. الإسرائيليين مسكوا شاب سوري و هو عم يحاول يدخل

عالأراضي المحتلة من حدود الجولان .. و ما سمعنا هالطـنـّة

و الـرنــّة .. مسكوه و أخـدوه .. و لا تعليق حتى .

ــ أبـو الـعـبـد : إي هـيـك بـيوضـح تـبـادل الأدوار يا حبيبي .. هـيك

الـدوبـلـيـر بـيـقـبـض مـنـيـح .. اسرائيل بتمسك و الجماعة عندنا

بـيردحوا و بـيـدبــُـكـوا دلعونا و بـيعملوا عـناتـر على هالمعتـّرين

و المظلومين . يعني لـو الحكومة المصرية مسكت الزلمي وحاكمته بهدوء


و بشكل عادي بتهمة القيام بأعمال غير قانونية داخل الأراضي المصرية ..

كان الواحد بـيخرس و بـيسكت .. أمـّا هالحملة الغريبة العجيبة على المقاومة

و تصويرها انها أخطر على مصر من ثقب الأوزون و من الأزمة

المالية و من كل الأزمات المعروفة و غير المعروفة و انها العدو النهائي لمصر..


هون المفاجأة .. هالعداء الغريب لكل شي اسمه مقاومة عربية ضد

اسرائيل من قبل الحكومة المصرية .. هيدا اللي مش مفهوم .

سكوت اسرائيل إلاّ عن االضحك و الشماتة , مع انه الموساد هو

اللي كشف الشباب .. هـون الـسـرّ و الكارثة . مع انـه الشباب

كانوا عم يـقـومـوا بـأعمال ضد الأمن الصهيوني مش ضـدّ الأمن

المصري . و استخدامهم للعبور و التمركز بالأراضي المصرية

كان بـيـنـقضى بـجُـنـح مخالفة القانون و التسلل عبر الحدود

بطريقة غير قانونية , من دون هالمسرحيات التافهة و الرخيصة .

هـون يا صديقي يـبدو تبادل الأدوار .. اسرائيل بتضحك و بتبتسم

و بتـشمت . و نحنا بعالم تاني تماما .. عالم ما بقى تفهم منه شي .


الإنسان مـنـنـا صـار عـدوّ نـفـسـه . و هيدا ما بينطبق على أي أمة أخرى .



ــ طـنــّوس : و شو رح يقبض الدوبلير من هالدور حتى مـسـتـميت

كل هالإستماتة ؟؟

ــ أبـو العبد : رح يقبض " جـيـمـي " يا صديقي .

ــ طـنــّوس : و انـت قـابـض موضوع جـيمي جـد ؟

ــ أبو العبد : مش مهم أنا أو غيري إذا قابضينه جد أو مزح

الكارثة إنه أبوه و أمّه قابضينه جـد .. جيمي أو لا أحـد على

رأي المسلسل المكسيكي .

ــ طـنــّوس : مـعـقـول .. كلّ شي معقول .. مع إنـّي ما بـظـنّ

انـه أبـوه رح يـتـركـلـه مجال يوصل .. بـعـتـقـد انـه رح يبقى

كمان خمسين سنة إذا مش أكتر .

ــ أبـو العبد : شـو جـنــّيت انـت ؟؟ الزلمي عمره فوق التمانين

شو خمسين ما خمسين كمان ؟؟؟

ــ طـنــّوس : إي إي .. لا تستغرب , اتـطــّلع بوجهه منيح

هـيـدا الزلمي علامة من علامات القيامة .. معجزة من معجزات

اّخر الزمان !! و كلّ يوم عن يوم عم تظهر و تـتـجـلـّـى معجزاته

أكتر و أكتر .




جـو غانم



الأحد، 12 أبريل، 2009

جمعة 14 اّذار العظيمة



زيـاد الـرحـبـانـي :
ــــــــــــــــــــــــــ



ــ الآب: لاه يا بابا، الجمعة الحزينة ما دخّلهن فيها السوريين، هيدي حزينة



من قَـبْـل السوريين بكتير يا بابا... معقول ما قالولـكـُنْ عنها بالمدرسة؟


- الابن: ما بـيقولولنا شـي.

- الآب: كيف هيك؟

- الابن: كـلـّن عن إشيا مش مظبوطين، بـيخافوا من السوريين لأنـّـو .

- الآب: ما بـيصير بابا هَي أفظع مدرسة، بعدين السوريين: بَـحّ!

راحوا السوريين شو بعدها عم بتخبّركن المدرسة؟

- الابن: ومين صلب المسيح؟

- الآب: اليهود بابا، اليهود هـنـّي اللي صلبوا المسيح!

- الابن: أكيد؟

- الآب: أكيد بابا.

- الابن: آه ، من شان هيك هجموا عليهـُنْ حزب الله؟

- الآب: أيوااااا !!!!! شفت كيف Pappi؟ هـيك بـدّي ياك.

- الروح القدس: أستغفر الله! (والوطن والعائلة). آمين.



السبت، 4 أبريل، 2009

حـرب مـع الـذات




الحديث عن رفض العالم و العرب أيضاً ( مع أنهم خارج العالم

و خارج التاريخ و خارج الزمن ) لديمقراطية الشعب الفلسطيني

التي أوصلت حماس إلى السلطة , و خرس و صمت و عدم جرأة

هذا العالم على الـتـفـوّه بـبـنـت شـفـة , عندما ( ينتخب ) الصهاينة

أعتى عتاة الإجرام و التطرف و دعاة القتل و التهجير و العنصرية .

أصبح حـديثاً قديماً و لا طـائل من تـكـراره .

مـا يـشـغـلـنـي و يـحـيـّـرني دائماً , هـو الـصـلـف الصهيوني و العنجهيّة

التي لا مثيل لها , و تـحـدّيهم للعالم أجمع جهاراً نهاراً دون أن يقيموا

وزناً لشيء أو لأحد , هذا من جهة , و من جهة أخرى , هذا العجز

و الجبن و الإستسلام العربي الرسمي و الشعبي و التسليم لدينا نحن

العرب , بـأننا عاجزون عن أيّ شيء و عن كلّ شيء , و أنّ كـلّ

مـا نريده و نطمح إليه , هو أن يـتـكـرّم علينا الصهاينة بـانتخاب

مجرم يقـتل ألـفـاً منا كلّ سنة , بـدل من مجرم يقـتل ثلاثة اّلاف .

أو مجرم يـقـتـلـنـا و يصادر ما تـبـقى من أراضينا , بصمت .

أيّ دون أن ( يـجـرّصـنـا ) على الملأ و يتـحـدّانا على شاشات التلفاز .

و بـكـل الأحوال , نـحـن , سـنـعـلـن الأسى و الحزن , و الإعجاب

من جهة أخرى , بالديمقراطيّة الصهيونية التي تــُـوصـل حارس

ملهى ليليّ خليع و موبوء و معتوه إلى السلطة , هـكـذا يقول

بعض المثقفون العرب , يــُـعـيـّـروننا بأنّ الصهاينة يستطيعون

إيصال مجرمين و عاهرات إلى السلطة و نحن لا نستطيع !!

فـي الحقيقة , نحن من يوصل هؤلاء المجرمون و تلك العاهرات

إلى السلطة في فلسطين المحتلة , و ليس الصهاينة .

إنّ عجزنا و ضعفنا و جبننا و سكوتنا و رضوخنا لحكّام

أجبن مـنـّـا أمام الغريب , و أشجع مـنـّـا علينا و أمامنا .

هـو مـا يجعل الصهاينة يـُـجـرّبون فينا كـل عـيـّـنـات العهر و الإجرام

الصهيوني , من بن غوريون إلى ليبرمان و ليفني ( كان العرب

سيشعرون بالراحة و الفرح لو أنّ ليفني استطاعت تشكيل وزارة

يا للسخرية ) . و المضحك المبكي , أنّ ليفني نفسها صـرّحت

( بـفـخـر ) أنّها مارست " الـبـلـطـجـة " علينا في غـزّة , و نحن

قبلنا هـذه البلطجة بطيب خاطر , و زعـلـنـا زعلاً شديداً ( مش

حزن , انتبه ) لأن البلطجيّة ليفني لم تستطع أن تحصل على رئاسة

الوزارة . لأن منظرنا سيبدو بشعاً و نحن نستقبل ليبرمان في

بلداننا و قصورنا العربية , لأنه ( سيبهدلنا ) في بيوتنا , أما

ليفني فهي بكلّ الأحوال , امرأة , و قـد عـُـرف عنا نحن العرب

خجلنا الشديد و ( تـرفـــّـعـنـا ) أمام المرأة , إلا إذا كانت امرأة

عربية بالطبع . لـذلك , سيشفع لنا الشعب ( العظيم ) حين نـعـامل

لـيـفـنـي بـرقــّــة , حتى و هي تمارس البلطجة علينا ( إنها امرأة

يـا رجل ــ ضع خـطـّـين تحت كلمة يا رجل ) .

في مراحل بحثي المتواضع عن سبب الصلف الصهيوني الغريب

و العجيب و الذي لا نهاية و لا حدود له , وصـلـت إلى مـا تـيـسـّر

لـي من ( حكمة القابالاه ) اليهودية الصهيونية . و وجدت أنّ

إخضاع الصهاينة للبشر و إيمانهم بفكرة السيطرة المطلقة

عليهم و معاملتهم أسوأ معاملة , أمر بسيط جداً مقابل ما يؤمن

به هؤلاء من خلال ( القابالاه ) , و كـنـت أستغرب كثيراً

و أنا أقرأ التاريخ ( تاريخ الأديان خصوصاً ) الإبتزاز

و العنجهيّة التي عامل بها عتاة اليهود , الأنبياء و وضعوا

شروطهم عليهم و على الإله الـذي أرسلهم . لـكـنـي لـم

أعـد أستغرب سـبـب إيمان الصهاينة أنهم شـعـب أو

عرق أو جنس فريـد , هـذا صـحـيـح تـمـامـاً , هـم جنس

فريد فعلاً , لـكـنـه لم يكن كـذلك بالوراثة و الولادة , بـل

بالإرادة , و تستطيع صديقي القارئ أن تكون مثلهم من جـنس

فـريد حين تشاء ذلـك , عـلـيـك فـقـط أن تــُـقـنـع نـفـسـك

بـكـل مـا تريده و تـحـبـّـه , بمعنى , تستطيع أن تـقـنـع نفسك

الاّن , أنــك ضـفـدع , أو نـمـر , أو ثعلب , و تـتـصـرّف

كـالضفدع أو كالنمر أو الثعلب , و ينتهي الأمر , أنـت نمر

أو ثعلب , شاء من شاء و أبى من أبى ( و اللي مش عاجبه

يشرب من البحر الميت على رأي المرحوم أبو عمار ) .

أقـنـع نـفـسـك أنـك فـريـد من نوعك , و أنك قـادر على كـلّ شيء

و أنك أذكى و أنبل المخلوقات و أجملها , و اذهب و افعل ما تشاء .

أنت كـذلك مـا دمـت مـقـتـنـعاً بـذلك . و تــَـعـامَـل مـع الـنـاس

عـلـى هـذا الأساس , و لا تـنـتـظـر أن يـقـتـنـعـوا بـمـا أنـت

عـلـيـه ( في خيالك ) . بـل افـرض عليهم ذلك . بـقـوّة الـذراع .

في ( القابالا ) هـنـاك تـسـاو ٍ بين الإنسان و الإله , و الإله

ليس أفضل أو أقوى من الإنسان , بل مـسـاوٍ و مواز ٍ له .

و يستطيع الإنسان أن يـفـرض ( بالـبـلـطـجـة ) على الإله

مـا يشاء و يريد . هـذا إيمان عميق و حقيقي في ( الحكمة

الصهيونية ــ القابالا ) و ليس مجرّد كلام فارغ . و حاخامات

القابالا هم من يسيطر و يـديـر المسألة الصهيونية , و لهم

سطوتهم و نفوذهم على كلّ شيء , على عكس رجال الدين

المسيحيين و المسلمين , المساكين , الـذيـن يـُديـرهم ( بمعظمهم )

سياسيون فـاشلون لا قضيّة لهم سوى الكرسي . بـل إنّ رجل

الدين المسيحي و المسلم الجيّد في هـذا الزمان , يـتـحـوّل إلى

( درويش ) مـا إن تـحاول أخـذ رأيه بقضيّة مصيرية , حـتـى

ينهرك قـائـلاً أنّ هـذه المسائل الدنـيويّة لا تهمّه و أنه مـتـرفــّـع

عن هـذه الصغائر ( و أهله يـُـذبحون أمامه ) , و يصبح كـالواقـف

في الهواء , لا هو بقي على أرضٍ و لا بـلـغ السماء .

طـبـعـاً أنـا لا أطلب و لا أريد من رجال الدين هؤلاء أن يصبحوا مثل

أولئك الحاخامات , يكـفـيـنـا مـصـائـب , و بـعـيـداً عـن القابالا

و خزعبلاته , أتـمـنـى مـن العرب الـذيـن أقـنـعـوا أنـفـسـهـم أنهم

أرانـب , و يـتـصـرّفـون كـالأرانـب , أن يـقـنـعـوا أنـفـسـهـم أنهم

أسـود , أن يـتـصـرفـوا مـع الصهاينة كـالأسـود , عـنـدهـا قـد

يـدرك الصهاينة أنهم أرانـب , لأنهم أرانب في الحقيقة , كان صراخهم و عويلهم


يملأ الوديان في جنوب لبنان , وهم أجبن مقاتلي العالم في الميدان , لذلك يحاولون

دائماً حسم معاركهم من الجوّ بقصف المدن و القرى و قتل أكبر عدد من الناس

لزرع الرعب في القلوب , لذلك صرّح باراك علانية عن خشيته مما أسماه

توازن قوى و توازن رعب مع حزب الله , تخيّل أن هذا الكيان المدجج بالسلاح

و الدعم اللامحدود من القوى العظمى , يشتكي من توازن قوى و رعب في الميدان

مع بضعة اّلاف من المقاتلين هم في الحقيقة مزارعون و طلبة جامعات يقاتلون

و يعودون إلى بيوتهم و مزارعهم و جامعاتهم , لكن الفرق هنا أنّ هؤلاء


الفتية اّمنوا بقدرتهم و بقوتهم و بقضيتهم و وثقوا بأنفسهم و لم يعيشوا

و يتصرفوا كالنعاج .

مشكلتنا نحن العرب هي مع أنفسنا أولاً قبل أن تكون مع أحد اّخر, وحـين نحـلّ


مشاكلنا الـنـفـسـيـّـة الـمـزمـنـة هـذه , و نـتـصـرّف كــشـعــب قـــادر عـلـى

الحياة بكرامـة يستحقها و يملك مقوماتها , حـيـنـهـا , ستصبح مشاكلنا

مع أولئك الصهاينة , بسيطة جداً . و سـهـلـة الـحـلّ .و سيقـتـنع الصهاينة





وقتها أنهم بـشـر عـاديـون , لا يـمـيـّزهم عن غيرهم من البشر أيّ شيء

سـوى أنـهـم مـجـانـيـن و يـحـتـاجـون لـعـلاج نـفـسـي .. فـقـط .








جــو غـانـم

الخميس، 2 أبريل، 2009

شـوق




بــــَـيـــْــنـــَـاتـــْــنـــَـا

صــَــــحـــْــرَا ْ

و بــــحــــــــر

و جــْـــــــرود ْ

و بــْـــلاد ْ فــيــهـــا الــنـــّـــار

شــــعــــْـــلانـــِـــــي ْ

و بــيــنــاتــــنــا

هــَـــج ّ الــنــّـــحــــل ْ

ع َ ضــيــعــتـــــو

و ورود ْ

نــامـِــتْ ع َ كــتـــف ْ الــريــح ْ

دبــْــلا نـــــــــِـي

و بــيــنــاتــــنــــا

يــبــكـــــي الـــوَتــــَــر

ع َ الــعــــــــود ْ

مــا عــَــاد ْ فـي أشـــعــار

و غــْــنـــَـــانـــِــــي ْ

و بــيــنــاتــــنـــا

خــِــلــْــصــِــت ْ الــســَّــكــْــرَة ْ

و دَمــــَّــــــع ْ الــعــَــنــقـــُـــود ْ

و صــَـــار ْ الــنــّــبــِـيــــد ْ

يـــْــكـــَـــســـِّـــر ْ قــْــنـــَـــانـــِــي ْ



جـو غـانـم



..............................



بــْــضـحــَــكْ عَ حـالــــي

و بــضـحــَــكْ عــــْـلــَـيـكــي

و بــْــقــول : مــا بــَـدّي حـاكـيـكـي الـيــوم

و حـــْــيـــاة هــالــحــلــويـــن عــَـيـنـيـكـي

بـالــلــّــيــــل بـــْــتــخــانـــَــق أنــا و الــنــــوم




جـوزيـف حـرب


..............
مــيـــن ْ قـــال ْ حــاكــَــيــتــُـــو

و حـــاكــانــــِـــي

ع َ درب ْ مــدرســـتـــــي

كـــانــِـــت ْ عــَـم ْ تـــْــشــَــتـــّــي

و لــَــولا وقــفـــِـــت ْ رنــــّــخــــت ْ فــســتــانــي

و شـــو هـَـَـــم ّ كـــنـــّــا صغــَــــار ْ

و مــشـــوار رافــَــقــْــتــــُـــو أنــا

مــــشــــــوار ْ

و قــَــالـــوا :

شــَــلــَــحـْـلـِـي ورد ع َ تـــَــخـــتــــِــي

و شــبــّــاكـــنــا بــْـيــِــعـْــلـَــى


و شـــو عــَــرّفـــُــــو

أيــّــا تـــَــخـــتـــي أنـــــا

و أيـــّــا تــــَــخـــت ْ اخـــتـــــي ؟

بــِــيــلــَــفـــّـــقــُــوا أخـــبـــــار

و مــشــــوار يـا عــيــــونــي مـــَــرَق ْ

مـــــشـــــــــــوار ْ

و قــالـــوا :

غــَــمــَــرنــِــي مــَــرّتــــَــيـــن ْ

و شـــَـــــد ّ

شـــُـــوفْ الــكـــذبْ لـــَـــويــــن ْ

مـــَــــرّة ... مــْــنــيــــــح ْ !

اتـــْــنــَــيــــن ْ ؟؟!!

و لا رَدّتـــــُــو إيــــدي ؟

و لا هــــو ّ ارتـــَـــــد ّ ؟

و شـــو بــيــفــضــَــحــوا أســْــرَار ْ

و مــشــــوار شـــفـــتـــو و مــا رجــِـــع ْ

مــــشـــــــــــوار

كــَـــذبـــُــوا

و مــيــن بــيــقـــول ْ كــذبـــوا

مــيـــــــــن ْ ؟

كــــذبــــوا و مــيــن بــيــقــول كــذبــوا

مــيــــــــن ْ !!

مــْــبــَــــارح ْ بــِـــنـــَــومـــِــي بـــَــصــَّـــرت ْ

إنــّـــــي ع َ زنــــْــــدُو طــــــــرت ْ

و الأرض مـــفــروشـــتـلــنــَـا يـــاســـمــيــــن ْ

و اِن ْ صــَـــح ّ الــحــلــــم ْ

شــــو صـــَــــار ؟

و مــشـــــــــوار جـــيــنـــَـــا ع َ الـــدنـــِــــــي

مـــــــــشــــــــــــــــــــــــوار ْ



" ســـعـــيــد عــقــل "


11