الخميس، 9 سبتمبر، 2010

ضجر



لـو كـنـتُ بـلـدًا عربـيـَّا

لاخـتـبـأتُ خلف شجرةٍ عتيقةٍ وسط عاصمتي

و انتظرتُ خروج اّخر موظّفٍ حكومي , أو تلميذ في مدرسة

و اقتحمتُ كلّ المباني والدوائر الرسميّة

و نـكـَّـستُ الأعـلام

و أعلنتً الحداد الرسميّ لـمـدَّة دهــر

و لـَـسرقت النشيد الوطنيّ من درج الحكومة

و ألـقـيـتـهُ في الـبـحـر

بـعـد أنْ أسـتـبـدلـهُ بـأغـنـيـة :

" عَ هـدير الـبـوسـطـة .. يـا مـعـلـِّم

و

لـَـو بــتـْـسـَـكــِّـر هـَـالشـبـَّـاكْ

يـا مـعـلـِّـم "

· * * *


أنـا عـائـدٌ إلـى إنسـانـيـّـتي الأولـى

سـأخـلـع كـلّ ثـيـابـي

و أتـبـع أبـي "الـمـاغـوط" إلـى الـغـابـة الـعـتـيـقـة

سـأقـضـي مـا تـبـقــَّى لـي مـن حـيـاة

فـي إقـنـاع الـعـصـافـيـر و الغزلان و الشجر

أنـّي جـديـر بـصـداقـتـهـم

سـوف أعـانـق الأغـصـان

كـمـا لـم أعـانـق الـنـسـاء يـومـًـا

و سـوف أتـعـلـَّـم الـصَّـفـيـر كـعـصـفـورٍ صـغـيـر

و سـأحـظـى بـثـقـة ظـبـيـةٍ جميلة

تـحـكـي لـي كـلّ أسـرارهـا

و سـأصـفــِّقُ لـخـطـابـاتِ حـفـيـف الـشـجـر

كـمـا لـم أصـفـِّـق لـزعـيـمٍ فـي يـوم مـن الأيـّـَـام .

· * * *

أريـد أنْ أخـرج في مـظـاهـرة ضـدّ كـلّ شيء

و لا أريـد لأحـدٍ أن يـرافـقـنـي

سـوى الـشـجـر و العشب و الماء و الطقس

أيـّهـا الـطـقـس :

جـَـهـِّـز هـتـافــًا مـُـوحـَّـدًا ضـد الجميع

ضـدّ الحكومات و الشعوب

ضـدّ ساعات العمل الـعـبـثـيـَّة

ضـد الأخبار

ضـدّ الحـبـيـبـات الـمـُسـتقيلات

ضــدَّ " طـنـّوس" الـذي يـسـكـنـنـي

ضـدّ الكتب و الشعر و اللّـغة

و ضـدَّ الـنـهـود و الشفاهِ و السيقان

هـتـافــًا واحـدًا فـقـط

هـتـافــًـا واحـدًا لـهـم جـمـيـعـًـا .

· * * *

لا أعـرف أيـن يـذهـب فـي الـلـّيل , ظـِـلـِّي .

و مـاذا يـفـعـل فـي غـيـابــي

هـل لـديه أصـحـاب يـُـلاقـيـهـم و يـسـهـروا مـعـًـا ؟

هـل لـديه حـبـيـبـة أو صـاحـبـة , يـقـضـي لـيـلـتـهُ عـنـدهـا ؟

هـل يـجـلـس في مـكانٍ مـُنعزل و يـقـرأ في كتب الفلسفة ؟

أمْ تـُـراه يـذهـب لـيـتـجـوَّل فـي أرضٍ مُشمسةٍ بـعـيـدة !

أتـمـنـى أحـيـانـًا , لـو كـان لـديـه هـاتفٌ جـَوَّالْ

لأحـادثـهُ في الـلـَّيل .

أشـعـر بــوحـدةٍ قـاتـلـةٍ دون ظــِـلّ .

· * * *

جـو غـانـم



الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

ولاد



وْلاد اللـِّي صاروا كـْـبـَار


رجـعـوا منْ النسيان


عَـمْ يسألوا عَ اللـِّي انـْـقـَضـَى .. وأصـوَاتـْـهـُـنْ


مـتـلْ الحَـكايا الطالعة


مـنْ كـَانْ يـامَـا كـَـانْ .


و ولاد بـقـْـيـوا زْغـَـار


منْ خَـوفـْـهـُـنْ ما يـكـبـروا


كـلْ مَا مَـرَق مـوكـب وقــتْ


بــِـيـفـَـتـّـشُـوا تــْـيَـابْ الـزَّمـَـانْ


* * *

و ولاد طـلـعـوا يـلـعـَـبـوا


عَ سـْـطـَـيـْحـة الإيــَّـــام


و تــْـعـَـلـَّـقـوا مـتـلْ الـصـُّـوَر


مـتـل الضـحـك بــِ مـْـنـَـام .


نـزل الـشـتـي يمشي وَرَا غـْـنـَـانــي الـنــَّـوَر


و مـنــُّـو لـَـحـَـالـُـو هـَـالـقـَـمـَـر


طـَـفــَّـى الـلـَّـيــالــي ... و نـَـــامْ .


* * *


جـو غـانـم

28 \ 8 \ 2010






الأربعاء، 16 يونيو، 2010

شو ما كان



أدعو الـفـقـراء العرب جميعاً إلى إنشاء صندوق للإغاثة و جمع التبرعّات , و أن

يتبرع كـلّ فقير عربي بما تجود به نفسه , ثم إرسال هذه التبرعات

إلى المسئولين العرب , لأنه و في ظلّ هذه الظروف الصعبة و تفاقم

الأزمة الإقتصادية العالمية , و إذا ما انخفض مستوى معيشة هؤلاء

و قدرتهم على الصرف و البذخ , فسوف يسرقون حيطان البيوت و نوافذها

و إسفلت الشوارع , و مطر الغيوم , و حفيف الشجر , و عواء الكلاب , و رائحة

الخبز , و الشعارات التي يقتات عليها المواطن العربي , و حليب صدور الأمهات

و الأعضاء البشرية للمواطنين الأصحّاء , و أغاني فيروز , و مكاتيب العشاق

و الكحل من العين .


* * * *


لـو كـنـتُ ( شـارعـاً عـربـيـّـاً )

لـذهـبـتُ فـي اتـجـاه واحـد

دون رجـعـة .

* * * *

لـو كـنـتُ بـائـعـة هـوى

لـرفـضـت أن أنـام مـع أيّ ثـري عـربـي

حـتـى لـو دفـع لـي نـصـف ثـروتـه

فـلـيـس هـنـاك مـا هـو أبـشـع

مـن مـمـارسـة الـجـنـس مـع " تـيـس "

أو مـع "حـرامـي غـسـيـل " .


* * * *

لـو كـنـت تـاريـخـاً

لـقـَـدَّمـتُ طـلـباً مـسـتـعـجـلاً بـإعـفـائـي مـن الـخـدمـة

و طـلـبـت تـعـويـضـاً ضـخـمـاً

عـن كـلّ شـهـادات الـزور الـتـي دُوِّنـَـتْ على قـفـايَ تـحـت الـتـعـذيـب

و لـنـفـضـتُ عـن ظهري كـلّ الـمـزابـل الـتـي أعـطـوهـا إسـمـي دون أخذ مشورتي

ثمّ بعد ذلك أتـأبـَّـط ُ يـد مـروان حمادة

و أعـود إلـى عشرة اّلاف عـام خـَـلـَتْ

أدسّ لمروان حبّة مـنـوِّم

و أنام فـي حضنه إلـى الأبـد .

و لـْـيـَـقـُلْ "المستقبل " عنّي بعد ذلك ما يشاء .

* * * *

في الـمـيـنـاء الـصـغـيـر الـنـائـي

لـمـحـتُ وطـنـاً يـُـشـبـه بـيـتـنـا الـجـبـلـيّ الـعـتـيـق

يـقـف عـلـى الـرصـيـف

يـتـفـرّس وجـوه الـعـابـريـن

و الـريـبـة تـرسم مـلامـحـه

كـان الـمـركـب الـمـُـتـهـالـك يـسـتـعـدّ للإبـحـار

و كـان الـبـحـر قـد بـدأ بـفـرز الأوراق الـثـبـوتـيـّة

الـتـي أُلـقـِـيـَـتْ فـي حـضـنـه

أسـمـاء الاّبـاء و الأمـّـهـات

تـواريـخ الـولادة

غـبـار مـعـاركٍ مـضـت

ذكـريـاتٌ قـتـيـلـة تـسـتـعـدّ لـمـوتٍ جـديـد

رقـم هـاتـف فـتـاةٍ سـوف تـنـتـظـر

و مـوعـدٌ عـنـد الـسـاعـة الـثـامـنـة و الـربـع

كـُـتـب عـلـى ظـهـر شـهـادة ٍ جـامـعـيـّـة

و كـتـابُ أدعـيـة صـغـيـر

رأيـت اسـم الله عـلـى وجـهـه .

عـلـى الـمـيـنـاء الـفـقـيـر الـنـائـي

رأيـت الله يـسـقـط فـي الـبـحـر

و سـمـعـتُ قـبـطـانـاً قـذراً يـنـادي

أنْ أخـفـضـوا رؤوسـكـم

و لا تـلـتـفـتـوا إلـى الـوراء

و إيـّـاكـم أن تـخـبـروا الأسـمـاك

عـن أسـمـائـكـم

و عـنـاويـنـكـم الـتـي كـانـتْ .


* * * *


كـثـيـراً ما أتـخـيـّل نـفـسـي رئـيـس دولــة

أو مـلـك

و بـعـد أن أسـتـسـلـم لـلـفـكـرة الإفـتـراضـيـّـة و أذهـب بـخـيـالـي بـعـيـداً

إلـى الـكـرسـي , و الأمـر و الـنـهـي

دائـمـاً يـصـل بـي الأمـر لأنْ أصـبـح ديـكـتـاتـوراً داخـل الـفـكـرة "الـحـلـم " .


و لا مـرّة تـخـيـّـلـت نـفـسـي حـاكـماً عـادلاً

مـع أنـّـي مـنْ أكـثـر الـنـاس كـرهـاً لـلـظـلـم و الـقـسـوة و الـجـبـروت .

يـخـطـر بـبـالـي أشـيـاء غـريـبـة و أنـا فـي هـذه الـحـالـة

مـثـلاً أجـدنـي أصـدر الأوامـر بـإخـصـاء كـل مـسـئـولـي الـدولـة

ابـتـداءً مـن المخـتـار و رئـيـس الـبـلـديـة وصـولاً لـرئـيـس الـوزراء

و أبـقـى أنـا "رجـل" الـدولـة الـوحـيـد .

مـاذا عـن الـشـعـب ؟

أنـا الـشـعـب

أنـا الـشـعـب الـذي يـحـلـم بـأنْ يـمـارس الـديـكـتـاتـوريـة عـلـى مـُـسـتـعـبـديـه

و لـو فـي أحـلام الـيـقـظـة .



* * * *

جـو غانم


في أوقات مضت , و أوقات قادمة .

11