الأربعاء، 15 أبريل، 2009

الـرقـص بالـكـلـمـات





" الحاكم يضرب بالـطـبـلـة

و جميع وزارات الإعلام

تـدقّ على ذات الطبلة

و جميع وكالات الأنباء

تــُـضـخـّـم إيـقـاع الطبلة

و الصحف الكبرى و الصغرى

تعمل أيضاً , في ملهىّ تملكه الدولة

لا يــوجـد شــيءٌ فـي الـمـوسـيـقـا

أبـشـع ُ مـن صــوت الــدولــة

وطــنٌ مـشـنـوقٌ فـوق حـبـال الأنـتـيـنـات

وطــنٌ لا يـعـرف مـن تـقـنـيـة الـحـرب سـوى الـكـلـمـات

وطــنٌ مـا زال يــُــذيــع نـشـيـد الـنـصــر عـلـى الأمـوات

يـا ربّ الكون شـبـعـنـا مـن ضـرب الـطـبـلـة

لا أحــد يـرقـص بالـكـلـمـات سـوى الـدولـة

الـقـمـع أسـاس الـمـُـلـك

شــنــقُ الإنـسـان أسـاس الـمـُـلـك

حـكـم الـبـولـيـس أسـاسُ الـمـلـك

تـألـيـه ُ الـشـخـص أسـاسُ الـمـُلك

وضــع ُ الـكـلـمـاتِ عـلـى الـخـازوق أسـاس الـمـُلك .

طـبـلة .. طـبـلـــة

الـدولــة تــعـرض فــتــنـتـهـا و حــُـلاهـا

فـي ســوق الـجـُـمـلـة

لا يــوجــد عــُـريٌ أقـبـح مـن عـُـري الـدولــة " .


رحـم الله نـزار قـبـّـانــي .

ــ الـيـوم أ ُعـلـن في عـمـّان أنّ القضاء الأردني أصدر حكماً

بالسجن على ثلاثـة أشخاص كـانـوا ( يـتـجـسـّسـون لـصـالح حماس ) .

كـان بـاسـتـطـاعـة الحكومة الأردنـيـّة أن " تـعـزف " لشهور طويلة

عـلـى هـذه الـنـغـمـة و أن تــُشـوّه صورة المقاومة في الإعلام على

مـدار الساعة بـحـجـّة أنّ هـؤلاء الأخوة انـتـهـكـوا القانون الأردني

و السيادة الأردنية لصالح مـنـظـمـة معينة .. لـكـن ّ الحكومة الأردنية

لـم تـفـعـل . و هـو أمـرٌ يـُحسب للحكومة الأردنية في هـذا الحالة

بالـذات , و هـذا لـيـس إشـادة بنظام عربي و ( بـأفضاله اللي صرعتنا

فيها الأنظمة و أبواقها ) عـلـى القضية الفلسطينية , بـل فـقـط و فقط .

لأنّ الحكومة الأردنية لـم تـنـزل في هـذه الحالة لـمـسـتـوى أن تـكـون

بـوقـاً صهيونياً , بحجّة أن سيادتها انتهكت , وتـشـتـم و تــُـسيء للمقاومة

و قـادتها و كوادرها بـألـفـاظ سوقـيـّة لا يمكن استخدامها سوى في وجه

عـدوّ مـبـيـن . وفي صحف رسمية و" قـوميـّـة " كـمـا يـفـعـل الاّن الراقصون

في ملهى الحكومة المصريّة . بـل تعاملت مع الأمر بـأسلوب قانوني صـرف .

مـع أنّ الأردن ليس عاجـزاً عن ذلك , فـلـديـهـم ( اللـّهم لا حـسـد )

السيد صـالح الـقـلاّب , و هـو مـتـبـرّع بـجـلّ وقـتـه و مـتـفـرّغ لأيّ

وسيلة إعلاميّة تـريـد شـتـم المقاومة , و كـان بمقدور الحكومة

الأردنية أن تــُـشـيـر مـن بـعـيـد للسيد القلاّب , لـيـبـدأ حـفـلـة

الـرقص عـلـى أنـغـام الـطـبـلـة الـصـهـيـونـيـة , لا الحكومية العربية

فـبـالإذن مـن الكبير نـزار , الحكومات العربية لـم تـعـد هـي المايسترو

بـل هي الـراقص و ( الراقصة ) فقط , لا الـعـازف . إسرائيل تـعـزف


و نـحـن ( نـهـزّ ) يـا أبـا تـوفـيـق .

و أنا لـن أجـادل الاّن بـرأيي الشخصي و قـنـاعـتـي الأكيدة و إيماني

أن كـلّ أرض عربية و كـلّ حـدود ( سـِفر سايكس بيكو المقدّس لدى

الأنظمة ) عربيّة , هي أرض للمقاومين يعبرون و يذهبون و يأتون

و هم مـعـزّزون مكرّمون , دعـك من رأيي , فـنحن في زمان نتـناقش

فيه ما إذا كان يحقّ للمقاوم أن يشاركنا الـتـنـفــّس من نفس الهواء

دون أن يـُـصيـبنا بـزكـام فيروس الـكـرامـة الـذي لـم نـعـد نـحـتـمـلـه

و قـد يـقـتـلـنـا أو على الأقـلّ يطرحنا في الفراش لأسابيع و أشهر

طويلة إلى أن يــُـنـعـم علينا أحد الصهاينة أو المحافظون الجـدد

بـتـصـريـح يــُـعـيـد لـنـا عـافـيـتـنـا .. دعك من قناعاتي .

ربــّـما أنّ بـعـض الأخوة المصريين المدافعين عن موقف حكومتهم .

قـد يـبـدأون بـعـزف الـمـقـطع الـثـانـي مـن الـنـشـيـد ( و هو مقطع

عربي قـديم ) الـذي يمكن أن نـلـخـّصه على طريقة الزميلة العزيزة

نـوارة نجم بـ ( فـانـيـلاتي و جـاكـيـتـاتـي و قـمـصـاني ) و مـاذا قـدّمت

الأردن , و مـن هـو الأردن , و السيادة و الإستقلال و الأمن القومي .


و مصر ليست فلاناً و علاّنـاً .. صـحـيـح , بـل إنّ هـذه الـ مـصـر

لـيـست مـصـر نـفـسـهـا و ليست غيرها و لا تـشـبـه أحـداً نعرفه

و على رأي أحد الأخوة المصريين :

( مصر دي مش أمّي , دي مرات أبويا ) .

هـذه الـسـيـمـفـونـيـّة الـبـغـيـضـة يـجـب أن تـتـوقــّـف و أن نخجل

جميعاً من أنفسنا قليلاً حين نقول ( كـلـنا نحن العرب ) أنـنـا قـدّمنا

لفلسطين و للقضية الفلسطينية كذا و كذا و كذا , و( جاكيتاتي و قمصاني ).

لا يـوجـد نـظـام عربي واحد على الإطلاق , قــدّم لفلسطين شيئا .. نقطة

على السطر .. أقصد شيئاً إيجابياً , بل لم يقدموا منذ 1948 سوى المؤامرات

و إذلال و ذبح المواطن الفلسطيني و التضييق عليه , بل إنّ الفلسطيني

في بعض البلدان العربية ( و على رأسها لبنان الكرامة و الشعب العنيد )

يــُـعامل معاملة لا تـلـيـق بـاّدمـي , معاملة لا تليق بالبشر , و لا بحضارة

الإنسان .. يا أصحاب الحضارات القديمة و العريقة بالرقص الشرقي

و الغربي
و العنصرية التي فاقت عنصرية الصهـاينة في بعض

المواقف . بـل و أيضاً إنّ الفلسطيني تـعـرّض لـمـذابح على الأراضي

العربية مثلما تـعـرّض لمذابح داخل فلسطين .. من أيلول الأسود في

الأردن نفسها إلى صبرا و شاتيلا في لبنان و على يـد عرب هـذه

المـرّة , حيث كان الصهيوني مـتـفـرّجـاً و مـديراً للعمليات من بعيد .

( هناك الكثير مما قـد يقال هنا , فـأيضا بعض تجّار القضية من

الفلسطينيين أنفسهم الذين سأشير إليهم بعد قليل , شاركوا وساهموا

في كـلّ هـذا ــ صبرا و شاتيلا أمرٌ اّخر , كانت مجزرة ضد مخيّم

خرج كلّ مقاتلوه و لم يبقَ سوى النسوة و الأطفال و الشيوخ ذبـحـوا

بـدم بـارد على يـد نـازيـي العالم العاشر و مـُدّعي الحضارة و التحضـّر) .

وكـل الحروب التي خاضتها هـذه الأنظمة , خـاضتها دفاعاً عن نفسها

و ليس دفاعاً عن فلسطين , و الحرب الوحيدة التي هاجم فيها العرب

و لم يكونوا في موقف الدفاع أمام هـجـوم صهيوني عليهم , هي

حرب تشرين أكتوبر و لا أحـد يـظـنّ أو يـقـول هـنـا أنّ

هـذه الحرب كـانـت لتحرير فلسطين .

مـالـذي قـدّمته الأنظمة العربيّة للقضية الفلسطينية حتى تستخدمه

كمعزوفة في وجه الفلسطيني و هي تـذلــّـه الاّن ؟ و هـل حين

يـسـألـنـا الفلسطيني الاّن : لماذا تـتـاّمروا علينا و تحاصروننا

و تـذلـوّنـنـا و تساعدون الصهيوني ليذبحـنـا , نـردّ عليه

و نقول له : نحن عملنا و عملنا ؟ و هـل الـذي يعمل و يعمل

و يعمل و يضحّي في سبيل قضيّة مـا , يعـود و يـتـبـرّأ من

كـل أعماله و تضحياته , بالرجوع عن خطـئـه ذاك ( أيام كـان

يضحي ) و يـقوم بـإذلال الفلسطيني الاّن و المشاركة في ذبحه

أو حتى مـراقبته بهدوء من بعيد و هو يــُـذبـح ؟؟ هـل هـذه

عـودة عن و بـراءة مـن أفـعـال التضحية المزعومة في غـابر

الزمان ؟ أو فــعـل غـفـران و نـدامـة نـتـلـوه كـي نـعـتـذر عـن

كـل ما نــدّعـي أنـنـا قـدّمـنـاه في عقود سابقة ؟



كـلّ مـا قـدّمـتـه هـذه الأنظمة للقضية الفلسطيني , هـو أموال

كـانـت تــُدفــَع لـبـعـض تـجـار الثورة الفلسطينية كـي يقوموا

بالدعاية و الإعلان لهذه الأنظمة التي ( تـدعم الفلسطينيين ) .

و هـؤلاء التجار أصبحوا من مليارديرات العالم الاّن , بينما

أصبحت فلسطين فـقـيـرة و تـفـتـقـر لشخص واحـد , فـرد واحـد

يـُـسمح له بمساعدة قـضـيـتـهـا المقدسة فعلاً . دون أن يـُـعامل

معاملة العدو من قـبـل هـذه الأنـظـمـة . و دون أن يـقـف العالم

بـأسـره في وجـهـه ..

السؤال الـذي يـتـبـادر إلى ذهـنـي دائماً و أنا أقرأ في الصحف

الحكومية المصرية عن ( الهجمة على مصر ) .. أريـد أن يسأله

كـلّ واحـد مـن هـؤلاء ( الـكـَـتـبـة ) على نفسه و بينه و بين

نفسه :

لـمـاذا هـذا الهجمة ؟؟ مـا مـبـرّر هـذه الهجمة ؟ هـل يستطيع

فلان أن يهجم عليك كلّ يوم في الإعلام دون مـبـرّر ؟ و إذا

كـان هـذا الشخص يـجـد عشرة أفراد يـصـدّقونه ( و من الشعب

المصري لا من غيره ) فمعنى هـذا الأمر أنّ المبرر معقول و مقبول

و مفهوم و له أساس . مـالـذي فعلته و تفعله الحكومة المصرية

لـتـعطي المجال لأيّ أحد في هذه الدنيا أن يهاجمها ؟؟ لا شيء ؟

معقول لا شيء ؟؟ محض افتراءات ؟ أم كره ٌ بشعب مصر ؟

والله إنّ هذه الحكومة لا تحب شعب مصر كما يحبّه من يهاجم

هـذه الحكومــة .. أقـصـد الكـثير من شرفاء الأمــة الـذين

يـنـتـقـدون مواقـف الحكومة المصرية , حـبـّاً و أملاً بمصر

لا تشويهاً وغـدراً بمصر لا سمح الله . و ما يفعله الأخوة المصريون

أنفسهم و هم يهاجمون هذه الحكومة يوميّاً , واضعين أنفسهم

أمام خطر الإعتقال و التوقيف و التضيـيـق . هـل هؤلاء المصريون

خـونـة أيضاً و يريدون الشرّ بمصر؟ مصر التي يعشقون وبها يفخرون .


و بما أنّ النظام المصري هو صاحب مصر الكبرى والعظمى و الأفضل

و التي يحسدها الجميع على هذا النظام , فلماذا يضع مصر بعظمتها

و كبرها في مواجهة قناة الجزيرة ؟؟ هـل أصبحت قناة الجزيرة نـدّاً

لمصر ؟ و مقاوم من حماس نـدّ ً لمصر , و كادر في حزب الله نـدّ لمصر ؟؟

و مواطن مصري يحاول دعم المقاومة بما يستطيع .. أصبح نـدّاً لمصر

و عـدوّاً لمصر ؟

هـل تـتـحـدثون عن مصر التي في الكتب و مصر الشعب العريق

أم مصر التي يجلس هـذا النظام على تـلــّـة خرابها كما يجلس

كل نظام عربي اّخر على تلال خراب بـلـده ؟؟

حـبـّاً بمصر , و كرامة ً لمصر , و ( شوفة حال ) بمصر .. عيبٌ

هـذا الذي يحدث .. عـيـب أن يصبح ( الكبير ) بالـدفّ ضـاربـاً .

و بالدف الإسرائيلي للأسف . و في وجه هؤلاء المقاومون و هؤلاء

المظلومون المقتولون في فلسطين , عـيـب !!!

الكلام للنظام المصري خصوصاً و لكلّ الأنظمة العربية .

و أبواقهم و راقصيهم و رقــّـاصاتهم , و لا علاقة للشعب

المصري العظيم و الحبيب بـأي كلمة جاءت في هـذا المقال .

أو أيّ كلمة غير لائقة .. موجودة في خاطري .

فـلـيـتـعـامـل النظام المصري مع قضية الأخ سامي شهاب

و رفاقه , بطريقة قـانـونـيـة صرفة . بـدل هـذه الحفلة الرخيصة

في الإعلام . بـل لـيـُـقل في الإعلام مـا يشاء , دون أن يشارك

في الحملة الأمريكية الصهيونية لتشويه المقاومة و لإظهار كـلّ

مقاوم على أنه عـدوّ لعين لا يضمر سوى الشرّ و الخراب .

و لـيـتـرك هـذه الحملات و هذه الحفلات , لنايلة معوّض و مروان

حمادة و فارس خشّان , فـهـؤلاء تـلـك مواقعهم و تلك قدراتهم

و تلك أحجامهم . و لا يـلـيـق بهم أن يكونوا على غير ذلك .

يـكـفـي أن أخــاً مصريـّاً من الـموقوفين في هذه القضية أنـكر

علاقـتـه بـالمسألة كلها , فـنـهـره مصريّ اّخـر أمام المحققين قـائـلاً :

لـمـاذا تـنـكـر و تـتـبـرّأ ؟ و هـل العمل لأجل فلسطين تهمة مشينة

نـتـبـرّأ منها ؟؟؟!! احـفـظـوا عـن هـذا الـمـصري الأصيل جملته

هـذه . هـذا المصري " كـريم الـعـنـصـريـن " . و الـذي لا يستطيع

أحـد أن يــُـزايـد عـلـيـه .





جـو غـانـم


11