الجمعة، 31 يوليو، 2009

عـنـيـف




مـا بـتـقـدر تـنـام مـتـل الـعـالـم و الـنـاس , إذا كـنـت فـي

حـالـة حـب عـنـيـف .

و كـمـان مـا بـتـقـدر تـنـام و لا بـيـغـمـضـلـك جـفـن إذا

عـرفـت إنـّـه جـمـاعـة " الـمـخـابـرات " حـاطـّـيـنـك

بـراسـهـم .

شـو عـلاقـة الـمـخـابـرات بالـحـب ؟

طـبـعـاً رح تـقـول : ولا شـي .

نـظـريـّـاً , مـعـك حـقّ .. مـا فـي أيّ عـلاقـة .

لـكـان لـيـش هـودي الـتـنـيـن بـس مـا بـيـخـلـّـوك تـنـام و تشبع

نـوم إذا حـدا مـنـهـم انـوجـد بـحـيـاتـك ؟

الـخـوف هـو الـرابـط ...

عـم تـفـهـم عـلـيـّي ؟

انـت بـتـخـاف مـن الـمـخـابـرات , و مـا فـي داعـي اشـرحـلـك

لـيـش , كـونـك عـربـي .. عـم تـكـتـب عـربـي و عـم تـفـكـّـر

عـربـي و عـايـش عـربـي . لـذلـك إنـت ضـلـيـع و خـبـيـر بـأمـور

الـخـوف مـن الـمـخـابـرات و مـا يـتـفـرّع عـنـهـا .

و بـالـحـب الـعـنـيـف ــ أخـي الـعـنـيـف و أخـتـي الـعـنـيـفـة ــ

بـتـوصـل لـمـرحـلـة بـتـصـيـر تـخـاف مـن " الـفـَـقـد " .

هـيـك .. مـش بـإيـدك ..

يـمـكـن تـكـون حـبـيـبـَـتـك ( أو حـبـيـبــِك يا بـنـت ) نـايـم

عَ زنـدك , و انـت خـايـف مـا تـفـقـده بـكـرا الـصـبـح , أو بـعـد

بـكـرا قـبـل الـضـهـر بـنـتـفـة .

هـلـّـئ رح تـتـفـلـسف عَ طـ....ي و تـقـول :

و لـيـش تـا تـفـكـّـر إنـّـك رح تـفـقـده ؟ انـه شـو هـالـفـقـر

الـعـقـلـي هـيـدا , لـيـش مـا بـتـعـيـش الـلـحـظـة الـحـلـوة الـلـي

هـو نـايـم فـيـهـا عَ زنـدك ؟ انـه شـو هـالـحـب الـلـّي كـلـّـه

خـوف و قـلـق ؟ مـش حـبّ هـيـدا !! هـيـك رح بـتـقـول .

يـا حـبـيـبـي عـم نـحـكـي عـن الـحـبّ الـعـنـيـف . خـلـّـيـك

مـعـي , الله يـخـلـيـك .

بالـحـبّ الـعـنـيـف مـا فـيـك إلاّ تـفـكـّـر بـهـالـطـريـقـة و لـو

مـرّة أو مـرتـيـن تـلاتـة بالـيـوم .

إذاً .. نـسـتـنـتـج أنّ هـنـاك عـلاقـة بـيـن الـمـخـابـرات

و بـيـن الـحـب ..... الـعـنـيـف طـبـعـاً .. و حـصـراً .

ــ طـيـّب و إذا حـصـل الـفــَـقـد بـطـريـقـة مـا , و انـتـهـى الأمـر ؟؟

بـتـكـون الـعـلاقــة تــأكــّــدت , و ما بـيـعـود عـنـدك أيّ

شــكّ ... بـيـكـون خـوفـك طـلـع بـمـطـرحـه ! .

و كـمـان .. بـيـصـيـر فـيـك تـهـاجـم الـحـكـومـة و مـخـابـراتـهـا

بـطـريـقـة أكـثـر شـراسـة .. بـطـريـقـة " عـنـيـفـة " يـعـنـي .

لـكـان بـمـيـن بـدّك تـفـش خـلـقـك ؟

إنـشـالله مـفـكـّـر إنـّـه كـلّ الـلـي بـيـهـاجـمـوا الـحـكـومـات و الأجهزة

الـقـمـعـيـة , عـم يهاجموهم حـبـّاً بالحريّة و الديمقراطيّة ؟ غـلـطـان

يـا حـبـيـبـي .

نـصّ عـنـاتـرة الـنـضـال , على الأغـلـب ضـحـايـا حـبّ عـنـيـف .

فـشـكـراً لـلـحـكـومـة و لـلـمـخـابـرات , لأنـّـه الـواحـد بـيـلاقـي شـي

يـفـشّ خـلـقـه فـيـه .

بـتـرجـع بـتـقـلــّـي مـا فـي عـلاقــة ؟




هناك تعليق واحد:

الأميرة ميرا يقول...

نتيجة حب فاشل
بس مين بيحبوا او الاصح بيعرفوا يحبوا
راح ادعيلك دعوة الله لا يوقعك تحت ايدين المخابرات
بس ان شاء الله بتحب حب عنيف ( هيك بضمن انك رايح رايح للمخابرات )
شفت كيد النسا
يسلموا

11