الأربعاء، 1 يوليو، 2009

وطـن عـلـى أبـواب سـفـارة أجـنـبـيـّة

إنـّـهـم يـكـذبـون عـلـيـك , تـعـرفُ ذلـك , و أعـرف أنـّـك تـعـرف

ذلـك , مـضـطـرٌٌّ أنـت , لا سـلاح فـي يـديـك , و لا أنـت تـعـلـّمـت

الإجـرام , أنـت تـتـلـقــّـى طـعـنـاتـهـم و أكـاذيـبـهـم و نـفـاقـهـم

عـلـى مـدار الـسـاعـة , أنـتَ جـبـّـار فـي الـتـلـقــّـي , بـطـلٌ فـي

احـتـمـال الـخـديـعـة و الـخـداع .

إنـهـم يـكـذبـون بـاسـمـك , تـعـرف ذلـك , و أعـرف أنـّك تـعـرف

ذلـك , يـتـقـمـّـصـون لـغـتـك , بـعـد أن سـحـبـوا لـسـانـك

و تـراشـقـوا بـه , " تـعـنـتـروا " بـه , و فـي كـثـيـر مـن الأحـيـان

تـطـاولـوا عـلـيـك بـه .

ذبـحـوك ألـف مـرّة , قـتـلـوك بـكـلّ الـطـرق الـمـتـاحـة , و كـانـوا

و لا زالـوا , دائـمـاً و أبـداً , يـنـبـشـون قـبـرك بـعـد قـتـلـك , يـبـعـثـونـك

مـن الـرمـاد , أشـلاء و أشـلاء , لـيـعـيـدوا صـلـبـك مـن جـديـد .

اسـتـنـفـذوا كـل الأسـالـيـب الـتـقـلـيـديـة , و تـفـنـّـنـوا بـتـعـذيـبـك

و بـنـهـبـك و تـعـريـتـك , حـاولـوا دائـمـاً , الـوصـول فـيـك و مـعـك

إلـى الـجـريـمـة الـكـامـلـة , و كـانــت كـلّ جـرائـمـهـم الـنـاقـصـة

تـكـمـل عـلـى الـدفـاتـر وفـي الـمـحـاضـر والـبـيـانـات , والـتصريحات

و الـشـعـارات , و في الأعـراس الـتـي تـُـقـام لـك , نـعـم إنـّـهـم يـقـيـمـون

لـك الأعـراس , تـخـيـّـل !!! .. " جـاد الـمـلـيـح " كـان قـادمـاً لـيـشـارك

فـي عـرس مـن أعـراس تـأبـيـنـك الأبـدي , " بـريـنـبـاوم " .. تـعـرف

بـريـنـبـاوم , و أظـنـّـك سـمـعـتـه يـعـزف فـيـك لـحـنـاً جـنـائـزيـاً , هـم

أرادوا أن يـحـتـفـلـوا بـك بـمـعـزوفـة لـبـريـنـبـاوم . و لـم يـنـظـروا إلـى

وجـهـك , لـيـعـرفـوا أنـّـك كـنـت تـبـكـي .

أمـا اّن لـك أن تـرتـاح ؟ أمـا مـن طـريـقـة تـُـخـلـّـصـك مـن كـلّ هـؤلاء

الأوغـاد دفـعـة واحـدة ؟

لـمـاذا لا تـُـهـاجـر ؟

لـم أرك مـرّة واحـدة عـلـى بـاب سـفـارة فـي الـشـارع الـوحـيـد الاّمـن

عـلـى امـتـداد مـسـاحـاتـك الـخـطـرة .

هـاجـر

حـاول أن تـُـنـهـي أوراقـك بـسـرعـة .. و هـاجـر .


جـو غـانـم

* * * * *


يــا هـالـسـاكــن بـيـن الـصــوت و بـيـن الـصــدى

يـا هـالـبـْـلاد الـما إلاْ حــدا

انــتَ مــَـيــّــال بـهـالـشـمـس

و انــتَ الـمــــدى

أنــا سـامــع صــوتــَــك جـايــي

و مــبـحـــوح الـصـــــوتْ

أنــا شــفــْـتــَــكْ راكــد حـافــي

عَ حــدود الــمــوت

قــالــولــي إنــّــك راجــع

مــع زهـــر الـلــّـــوز

قــالــولــي انــّــك راجـــع

بــقــطــاف الـجــــوز

قــالــولــي إنـــّــك جــايــي

بــنـبــيــد الـعــيـــد

جــايــي بــفــرح الــبــواريـــد

قــالــولــي إنــّــك راجــع

مــع دهــَــب الأرض

قــالــولــي إنـــّــك راجــع

عَ حـصــان الـبـرد

راجــع

قــالــولـي راجــــع ...

راجــع تــخــمــيــن

مــتــل زلاغــيــط الـعـرس

الـبـفـلـسـطـيــن


طـلال حـيـدر


هناك 6 تعليقات:

jafra يقول...

يمكن انا اول وحدة هون

شكلي اول وحدة


بعد تفكير

انا قدمت وراقي و خلصنا

بكفي

رح اهاجر

مييم يقول...

ربنا معاك

ياسمين..وثلجٌ أبيض يقول...

ليش برأيك الوطن
لسا ما هاجر
وطننا تهجّر من زمان يا جو
وشبع هجرة
وما ضل سفارة ولا حدود
الا ووقف ع بوابا هالوطن
تعتير..صدقني هالبلد تعتير

مهندس حر يقول...

لو أنك إن هاجرت لم تحمل معك الوطن سماءا و أرضا و عذابا و ألما بل و حتى ملائكة و شياطين و أوغاد فهاجر .. لو أننا نسكن الوطن لهجرناه إن ضاق علينا و لكن الوطن يسكننا و لا يهجرنا إلا مع هجرة الروح..

راجى يقول...

نهاجر على فين يا جو ؟
البوسنة؟
رواندا؟
هندوراس؟
ايران؟
افغانستان؟
باكستان؟
الشيشان؟
كوريا الشمالية؟

الخ الخ الخ

غير معرف يقول...

الى اين
ينبت هذا السؤال كنبات غابة استوائية في عقلي
كلما شاهدت الحقيقة على شاشة التلفزيون..وكلما اذاع المذيع خبر موتي (( طبعا انا اشتمة واهمس في سري لا يخصك هذا الخبر هذا موتي وحدي ! ))
هو يبتسم ويخبرني ايضا بان وراء نشرة اخرى !لابكي انا يا جو وبين الى اين \ والى تضيق العبارة وتتسع المساحة ..

العلاقة ملتبسة في هذا الزمن يا جو بين الاحياء الذين نجحوا في ان لا يمتوا وفشلوا في الحياة ..وبين اموات هم في رحيلهم اشد حياة منا !

نحن اموات ورحلنا منذ زمن ...


شكرا ...واعتذرا على الاطالة
المجهول المتابع نبضك الساخن ...

11