الثلاثاء، 7 يوليو، 2009

فـردوس مـفـقـود و مكالمات مفقـودة




الـعـنـصـريـّـة , لا عـلاقـة لـهـا بالـدّيـن .. هـذا كـلام قـديـم .

و الـديـن لا عـلاقـة لـه بالـعـنـصـريـة .. أيـضـاً كـلام قـديـم .

و إضـافـة إلـى أنـّـه قـديـم , فـهـو لا يــُـقـدم أيّ حـلّ إطـلاقـاً .

و هـو مـثـل أن نـقـول , أنّ الـديـن الـمـسـيـحـي مـثـلاً , لا عـلاقـة

بـيـنـه و بـيـن الـحـروب الـصـلـيـبـيـّـة مـن قـريـب أو بـعـيـد , و أنّ

غـزوة نـيـويـورك ( أو غـزوة الأشـرفـيـّـة ) لا عـلاقـة لـلـديـن

الإسـلامـي بـهـمـا أبـداً و نـهـائـيـاً . و أنّ غـزو الـعـراق الـذي تـمّ

عـلـى أسـاس ديـنـي بـاعـتـراف حـواريـّـي جـورج بـوش , و الـقـتـل

الـطـائـفـي ( الإسـلامـي ) الـذي أفـرزه هـذا الـغـزو الـتـلـمـودي

الـبـوشـي , لا عـلاقـة لـهـذا كـلـّـه بالأديـان . و أنّ لا عـلاقـة

للأديـان بـطـرد الـبـهـائـيـيـن مـن قـريـتـهـم فـي إحـدى الـمـحـافظات

الـمـصـريـّـة , و لا عـلاقـة لـها أيـضـاً بالـمـعارك الـتـي تـحـدث

بـيـن الـمـسـلـمـيـن و الـمـسـيـحـيـيـن فـي صـعـيـد مـصـر لأتــفـه

أمـر يـحـدث هـنـاك , حـتـى لـو كـان ( غـمـزة ) بـيـن شـاب و فـتـاة

أو نـزاع عـلـى مـتـر أرض .

كـان يـجـب أن تـقـول هـذا الـكـلام , بالـحـسـنـى أو بالـصـراخ

أو حـتـى بالـسـوط و الـكـربـاج , لـكـلّ تـلـك الـجـيـوش الـجـرّارة

و أولـئـك ( الـقـدّيـسـون ) الـذيـن سـاروا بـاسـم الـديـن و ارتـكـبـوا

و لا زالوا , كـل تـلـك الـمـذابـح , لا أنّ تـُـعـلــّـق عـلـى مـذابـحـهـم

بـجـمـلـة :

( لا عـلاقـة لـلـديـن بـكـلّ هـذا و الـديـن بـريء مـن هـذا كـلـّـه ) .

و مـا هـمـّــي الاّن بـعـد أن حـصـل مـا حـصـل ؟

هـذا لـيـس مـن الـديـن , و الـديـن لـيـس فـيـه هـذا و ذاك .

الـديـن أمـر اّخـر .. هـكـذا سـتـقـول , و هـكـذا نـقـول مـنـذ

اّلاف الـسـنـيـن حـتـى الاّن .. و هـو قـولٌ صـحـيـح تـمـامـاً

إذا أخـذنـاه بـشـكـلـه أو مـعـنـاه الـمـجـرّد بـعـيـداً عـن الأحـداث

و إذا مـا أردنـا الـحـديـث عـن الأديـان الـسـمـاويـّـة بـمـعـزل عـن

الـمـتـديـّـنـيـن .. لـكـن اسـمـع الاّن :

الـديـن هـو كـلّ هـذا و ذاك .. إلـى أن تـُـعـيـد لـي كـلّ الـذيـن

قــتـلـهـم هـؤلاء بـاسـم الـديـن , أو تـجـد طـريـقـة تـمـنـع فـيـهـا

الـقـتـل و الـحـقـد و الـكـره و الـعـنـصـريــّـة بـاسـم الـديـن .

أو تـجـد طـريـقـة تـُـسـكـت فـيـهـا كـلّ أولـئـك الـدعـاة و الـمـبـشـّرون

الـذين أصـبـحـوا أكـثـر مـن مـجـمـوع الـنـاس الـمـراد تـبـشـيـرهـم

و دعـوتـهـم إلـى الـديـن .

دعـهـم يـسـكـتـون أرجـوك .. عـنـدهـا قـد يـكـون لـديـنـا الـفـرصـة

مـن جـديـد لـنـعـرف حـقـيـقـة الأديـان الـسـمـاويـّـة .

أوقـفـوا هـذا الـسـُـعـار الـديـنـي .. كـي نـقـرأ الـقـراّن والإنـجـيـل

و الـتـوراة بـأنـفـسـنـا , لـنـؤمـن أو نـرفـض .. بـأنـفـسـنـا .

الـديـن هـو كـلّ هـذا و ذاك , إلـى أن تـتـوقــّـف كـلّ تـلـك الـرسائل

الـنــصـيـّة الدينية التجارية الـتـي تـصـلـنـي عـلـى هـاتـفـي مـن أرقـام

لا أعـرف أصـحابها ولا يـعـرفـونـي , وكـلّ تـلـك الـرسـائـل الألـكـترونـيـّة

الـتـي تـصـل إلـى بـريـدي , و الـتـي تـدعـوا إلـى الـديـن عـن طـريـق كـره

الاّخـر و رفـض الاّخـر و تـسـفـيـه الاّخـر و تـحـقـيـره , و إلـى أن يـتـوقـف

(الـشـيـخ عـبـد الـرحـمـن ) مـن عـمـل عـشـريـن ( مـيـسـد كـول ) على

هـاتـفـي كـلّ اسـبـوع و من بلاد بعيدة , وبـعـد الـسـاعـة الـثـالـثـة صـبـاحـاً


حـتـى اضـطـررت أن أعيد الإتصال به ثـلاث مـرات , الـمـرّة الأولـى

لـكـثـرة إلـحـاحـه و قـد ظـنـنـت أنّ أمـراً جـلـلاً قـد حـدث و أنّ أحـد مـا

يـريـد إخـبـاري بـه , أو أنّ أمّ و أب قـد أخـطـئـا فـي الـرقـم و هـمـا

يـتـصـلان بـابـن أو ابـنـة فـي الـغـربـة , لـيـقـول لـي الـشـيـخ

عـبـد الـرحـمـن بـعـد أن قـدّم نـفـسـه , و دون أن يـسـألـنـي عـن

اسـمـي , و بـعـد أن بـدأ بـخـطـبـة ديـنـيـّـة طـويـلـة , أنـّــه يـحـمـل

لـي رسـالـة هـامـّـة مـن الـسـمـاء !!!

و أنّ حـيـاتـي كـلــّـهـا مـتـوقـفـة عـلـى هـذه الـرسـالـة , و فـي

الـمـرة الـثـانـيـة اتـصـلـت بـه لأرجـوه ( و أبـوس إيـده ) أن

يـتـوقـف عـن إزعـاجـي فـي مـثـل هـذا الـوقـت لأنـي لـن أسـتـمـع

إلـى الـرسـالـة , أو أن يـقـول لـاـسـمـاء أن تـتـصـل بـي مـبـاشـرة

و بـدون وسـيـط كـي نـتـفـاهـم . و فـي الـمـرة الـثـالـثـة كـي أصـرخ

فـي وجـهـه و أخـبـره بـشـكـل قـاطـع أنـّـي " ألـحـدت " بـسـبـب

( مـيـسـد كـولاتـه ) و أنّ مـا مـن شـخـص قـادر عـلـى إعـادتـي

إلـى " طـريـق الـهـدايـة " بـعـد الاّن .

هـذا هـو الـديـن الـذي يـعـلـو صـوتـه الاّن عـلـى لـسـان الـبـشـر

لا عـلـى ألـسـنـة الأنـبـيـاء , نـفـس الـديـن ( أو الفكرة التي تـتـحـوّل

إلى دين أو عقيدة ) الـذي جـعـل ألـمـانـيّ وضـيـع يـقـتـل امـرأة , فـقـط

لأنـهـا تـلـبـس حـجـابـاً !! .أيّ لأنها من دين اّخـر , أو حـتـى عـرق

اّخـر .

فـي حـال وجـد أحـدكـم , ولـمـس بـالـدلـيـل , ذاك الـديـن ( الـبـريء

مـن كـلّ هـذه الأفـعـال ) و تـأكـّـد مـن وجـوده حـيـّـاً بـيـن الـنـاس

ومن تـأثـيـره عـلـيـهـم ,عندها يمكن أن يـُـرسـل لـي " إيـمـيـل " أو حـتـى

يـعـمـل " مـيـسـد كـول " . عــلـى ألاّ يـكـون الـمـرسل مـن أتـبـاع

الـشـيـخ عبد الرحمن أو الـقـسّ زكـريـا بـطـرس ... و لا مـن

جـمـاعـة " احـذروا الـشـيـعـة " ... رجـاءً .



جـو غـانـم

هناك 6 تعليقات:

نـدى يقول...

و لا مـن

جـمـاعـة " احـذروا الـشـيـعـة " ... رجـاءً .

هههههههههههه

ضحكتني ...


للأسف الدين صاير سلعة ... متلو متل غيره

و بيخضع للعرض و الطلب

شفت بالانتخابات الشيخ عبد الرحمن و الأب بطرس شو عملوا :)

كمان الانتخابات عم يقولوا انو كانت ديمقراطية مش باسم الدين ...

كنا نقول لبنان عايش عالطوايف ... هلا الدني كلها لبنان :)

جو ... بستمتع بالقراية الك ... عنجد

مهندس حر يقول...

عندما ينفى أحدهم عن ديانة ما أى علاقة بما يرتكب بإسمها و تعصبا لها هو فى الواقع يحيل إلى كيان لا وجود له و هو الدين المطلق أى الدين بمعزل عن فهم و تفسير و ممارسة البشر له .. و يفوت هذا و غيره ممن يحذون حذوه أنه فى اللحظة ذاتها إنما يقدم فهما و تفسيرا و ممارسة مفترضة لذلك الدين المطلق تكون بدورها منفصلة عنه..

و لكن كيف ننفى أى وجود لدين مطلق ثم نحاول نسبة عددا غير متناهى من تفسيرات و ممارسات البشر إليه .. أعنى ما دامت التفسيرات و الممارسات مختلفة و ربما متناقضة فكيف ننسبها إلى كيان واحد إن لم يكن هذا الكيان منفصلا عنها أو يحتويها جميعا و لكن بما أن الكيان الواحد لا يمكن أن يحوى الشيئ و نقيضه معا فلا يبقى إلا أن نحكم بأنتفاء الواحدية عن الكيان فيصبح لدينا أديان مختلفة لكل فهم و ممارسة مختلفة و لا يجمعها إلا إصطلاح و إختلاف الناس على تسميتها بالإسم نفسه..

و مادام الإسم لا يطلق بتلك الكيفية على الشيئ ذاته فى كل مرة نستخدمها فيه لم يعد بإمكاننا أن ننسب إليه كل فهم و تفسير و ممارسة أطلق عليها إسمه..

أخى جو .. رؤيتك تحتم أن العنصرية و القتل بإسم الدين هما نتيجة حتمية لوجود الدين ذاته بغض النظر عما يحتويه الدين أو لا يحتويه .. و حيث أن الأديان هى أبنية فكرية فمن الممكن لمن أراد أن يجد فى هذه الأبنية ما يربط بينها و بين ما يرتكب بإسمها .. و لكن ألا يقتل الناس بسبب العنصرية و التعصب للجنس و القومية بالرغم أن لا الجنس و لا القومية له بناء فكرى تستمد منه فتوى القتل؟ ..

التنافس على مقومات البقاء يخلق فى البشر طبيعة كراهية الآخر و التعاون الضرورى لإستغلال مقومات البقاء يخلق طبيعة مناقضة تبرر حب الآخر و التآخى معه .. و وفق أى ظرف يعرض للإنسان يتغلب أحد الدوافع على الآخر و تغلب الطبيعة التابعة لها على نقيضتها ثم تكون اللافتة الدينية أو القومية أو غيرها مجرد ذريعة تبريرية لقتل الآخر أو التآخى معه..

حـنــّا السكران يقول...

ندى

أهلا و سهلاً بك , و أنا سعيد بمتابعتك و اهتمامك , و رأيك يشرّفني .

لعلّ النموذج اللبناني الذي تجلّى في مراحل و حقب عديدة , تكاد تكون دائمة , و كانت الإنتخابات مثاله الصارخ الأخير .. هو أوضح مثال على إمكانية استغلال الدين غي كلّ شيء , و إمكانية جعله المسمار القوي الذي يُدق في نعش كلّ محاولة للسير إلى الأمام .. حتى ما يسمى بالديمقراطية , يمكن أن نسلّمها لرجل دين كي يسلخ جلدها , و يطعمنا إياها ( ذبح حلال ) .

شكراً جزيلاً ندى .

حـنــّا السكران يقول...

مهندس حر .. أهلاً صديقي العزيز :

كلامك مهم جداً و قيّم و أنا أشكرك عليه , لكن يجب أن أوضّح أمر هام .
العنصرية و الكره و القتل ليس حتمية وجود الدين , و ليس من فعل الدين , أنا وضّحت أننا حين نقول ببراءة الدين من كلّ هذه الأفعال فهذا قول صحيح تماما حين نتحدث بتجرّد عن الأديان , لكن المصيبة في المتدينين , و وجود متدينين يفهمون الأديان بطريقة كهذه هو حتمية للكره و التعصب و القتل .هذه المعادلة المسيئة للأديان و للإنسان يجب وضع حدّ لها و هو أمر ضروري جدا جدا .
و أنا وضعت بين هلالين توضيح مختصر و سريع عن أن أي فكرة نتعصّب لها سواء كانت قومية أو عرقية أو حزبية , تتحوّل إلى عقيدة أو ما يشبه دين أرضي نعتنقه و نتعصب له و قد نقتل لأجله . خلاصة كلامي أن المشكلة في الإنسان , لكن حتى نقنع الإنسان أن المشكلة فيه و ليست في الأديان ,حان الوقت كي نعلن غضبنا من هذا الوضع و أن نقول له أنّ هذا الدين الذي تكره و تقتل و تتعصب باسمه فيه مشكلة أنت عملتها , أنت أضفت إليه مشكلة كبيرة و عليك أن تتحمّل العواقب .من العار القتل و الكره باسم الدين , الدين بالذات ( القتل و الكره و العنصرية عار من أي خلفية أتت ) يجب على هذا الإنسان أن يتوقف و رغما عن أنفه عن التصرف بهذا الدين و كأنه الوصي الأوحد عليه , أن يتصرف بجاهلية و باسم الدين , يجب أن يكون هناك رادع حقيقي و مؤثر يكبح هؤلاء الناس , لا مجرّد أن نقول : هؤلاء يقتلون أو يكرهون لكن الدين ليس كذلك ... و من لا يعرف أن الدين ليس كذلك ؟؟ هؤلاء لا يعرفون و يجب أن يعرفوا . بالذوق , بالعافية , يجب أن يعرفوا , و إن كنت أشكّ , فهذه مشكلة عمرها من عمر الإنسان ,لا من عمر الأديان السماوية فقط , الإنسان بدأ بالتعصّب منذ بداياته و تحت علل و حجج كثيرة , لكن الاّن الأديان هي الشماعة الأوفر حظاً , لدرجة أن الأديان أصبحت مصدر الرعب الأكبر كما أراد لها الإنسان , لا كما أراد لها الله .. هذه خطير جدا و يجب أن نواجهه بشجاعة انتصاراً للأخلاق و القيم و الإنسان الذي نزل الدين لأجله بكل تلك المعاني .

jafra يقول...

القتل باسم الدين صار موضة هالايام
متل الشيوخ الموضة اللي عم نشوفهم كل يوم براي جديد و شكل كمان جديدو حسب الطلب

زمان يا جو كان جدي لما يستعصي عليه امر في الدين يقرا القران و يدور لحالوا على الحل في التفسيرات و السنة و ياخد بعدها المشورة و لما كنا بنسالوا ليش بتغلب حالك شفلك اي شيخ و هو رح يتحمل اي عواقب قدام الرب
كان يرد بكل بساطة " انو الدين بحد ذاته فكر و مفتوح لاي انسان و مو محتاج لولي او قائم باعمال الرب على الارض "
و انا بحب افهم مش اخد الامور جاهزة

هلا ارقام الشيوخ بتيجيك وانت مو محتاجها و 24 /24 شيوخ الوان و اشكال على التلفزيون
و بكفيك انت الشيخ عبد الرحمن
و بكفيني اخ موضه طالعلي بقصة احذروا الرافضة و عبدة القبور اللي كل يوم باعتلي ايميل و كتيبات على البيت و المكتب لحد ما كرهني بالعلم الديني كلو


اعذرني يا جو على الاطالة بس الدين ما بدعو للقتل و لكن بدعو للدفاع عن النفس و الارض و العرض و المال
اما اللي بصير هلا كلها ممكن انها تتصنف تحت غريزة انسانية مخفية - اظن انو اسمها بالعربي - عدوانية الحيوان في النفس البشرية - مرة درسونا اياها زمان


طولت كتير حلني اسكت بقى

حـنــّا السكران يقول...

بالعكس يا جفرا خدي راحتك بالكلام .

كلامك كتير صحيح

بشكرك جدا

11