الاثنين، 20 يوليو، 2009

يــا ريـــت

يــــا رَيـــــتْ


شــي حـكـــايـــِـة عــتــيــقـــة


و لــحـــنْ غــنــّــيــــة


و شــي نـــتــْــفــــة ْ غــَـفــَــا


و جـــَــرّة نــبــيــــــد


و بــنــتْ شــعـــلانـــي دَفـــــا


و خــدنـــي اشــلــَـحـنــي بــْـشـي مــغــارة


عـا جــَـبــل الــبــعــيـــــــد


و مــا تــْــعـــود تـــَـعــرفــنــي الـــدّنــي


و لا أعــْــرفـــَـــا ْ .


.................


و شــو نــَـفــع هـالـدنـيـي

الـمـا فـيـهـا وفـــَـا ْ

و لا عـيـد .. لا مــْـواعــيــد

لا بــنــتْ حـلــــوة تــَـعــرفــَــاْ

تــْــجــنّ فـيـهـــا

تـــْـغــَــنـــّـجـا و تــْــلاطــفــَـا ْ

تــْـعــصــُـر شـفـافــَـا ْ نـبـيــد

و تــْـمــوت فـيـهـا عـنـد أوّل هـالـمـســا

و عــنــد الـصـبـح

تــْـخــلــَـقــَـكْ بــيــن نـهـــودهــا

مــن جــديـــد


جـو غـانـم
.........................


و شــو قــالــوا يــا عــُـمــر

حــلـــو ..... و مــا دقــْــتــَــكْ

يــا ريـــــت

يــا ريــت .



ليست هناك تعليقات:

11