الأحد، 26 أكتوبر 2008

معجزات العقل العربي

لا أريـد أن أخـوض فـي تفاصيل قـضـيـّة " سـوزان تـمـيـم " لأن الموضوع

بالنسبة لي مـُـقـرف من بـدايـتـه حـتـى خـاتـمـتـه .. لكنه أصبح يـشـكـّل لي

مـادة جديدة لـغـضـب لا يـنـتـهـي ..

صحيح أن القضية أصبحت قضية رأي عام عربي .. لأنها تجمع بين المال

و السطوة و النفوذ و رائحة الجنس و الدم . و بـوضـوح أكـثـر .. إن الرأي

العام العربي ينـظر للأمر نـظـرة تـشـفــّـي حـيال طـبقـة مـن الرجال و الـنـسـاء.

يـبـدو لـلـعربي العادي المقهور و المظلوم و المغلوب على أمره . أن هذه الطبقة

تعيش في عالم اّخر . عالم مخملي يشبه حكايات ألف ليلة و ليلة .. الشيء الوحيد

الذي يجمع هذه الطبقة بباقي الناس .. أن هؤلاء صنعوا أمجاد لياليهم تلك

من دمـاء أولئك الفقراء و من تعبهم و قهرهم .. و مـن هـنـا يـأتي الـتـشـفـّي

الـعـفـوي و الـتـلـقـائـي .. و الـمـبـرّر ربما .. بـاعـتـقـادي .

مـا أريد قـولـه هـنـا .. أن عـتـاولـة الـمـال و الأعـمـال و السياسة العرب

أثـبـتـوا أنـهـم أكـثـر عـبـوديـة و وضـاعـة و فـقـراً عـقـلـيـّاً . مـمـّن وصـفـهـم

الـمـتـنـبـّي ذات يـوم ( بالأنـجـاس الـمـنـاكـيـد ) .

إن هـؤلاء الـذيـن يـأمـرون و يـنـهـون .. و يـتـحـكـّـمـون في رقاب العباد

يـغـلـقـون بـيـوتـاً و يـفـتـحـون بـيـوت .. يـمـشـون كـطـواويــس

تـأنـف أقـدامـهـم مـلامـسـة الأرض .. هـؤلاء الـذيـن يـبـدون مـن الـخـارج

و كـأنـهـم أهـل الـحـلّ و الـربـط و أهـل الـعـزم و الـعـزائـم .. هـؤلاء يـركـعـون

كـأنـجـس عـبـد مـقـهـور .. أمـام قـدمـي امـرأة جـمـيـلـة .. لـيـقـبـّلـون حـذائهـا

صـبـاح مـسـاء عـلـّـهـا تـرضـى عـنـهـم فـتـفـتـح فـخـذيـهـا قـلـيـلاً أمـام وجـوهـهـم

الـقـذرة .. ثـم يـخـرجـون صـبـاحـاً بـعـد لـيـلٍ طـويـل مـن الـعـبـوديـة و الـتقديس

لـنـعـل تـلـك الجميلة .. لـيـفـرّغـوا عـُقــَدهم في وجه المدير و العامل و الأجير

و يـتـحـوّلـوا إلـى جـبـابـرة .و يتحكّموا بمصير شعوب بأكملها .

لـم يـكـن عـمـري تـجـاوز الـتـاسـعـة .. حـيـن قـرأت قصة لـلـكـاتـبـة نـوال

الـسـعـداوي .. لـم تـقـع عـيـنـي عـلـى الكتاب مـن يـومـهـا . لـكـنـي أذكـر تـمـامـاً

جـُمـلاً كـامـلـة مـنـه حـتـى هـذه الـلـحـظـة . لأنـه تـرك لـديّ يـومـهـا شـرخـاً

كـبـيـراً فـي نـظـرتـي للأشـيـاء و قـد كـنـت طـفـلاً بـريـئـاً .

و الـجـمـلـة الـتـي صـرعـتـنـي تـمـامـاً يـومـهـا كـانـت تـقـول عـلـى لـسـان بطلة

الـقـصـة : ( إن عـقـل الـرجـل الـعـربـي بـيـن فـخـذيـه ) .. و أذكـر وقـتـهـا

أنـي نـزعـت ثـيـابـي عـلـى عـجـل . عـلــّـي أكـتـشـف مـا عـرفـتـه نـوال

الـسـعـداوي و غـاب عـنـّي .. و بـدوت كـكـولومبوس و أنـا أتـفـحـًص الـمـنـطـقـة

جـغـرافـيـّـاً . و اللهفة بـاديـة عـلـيّ و أنـا عـلـى وشـك رؤيـة عـقـلي وجـهـاً

لـوجـه لـلـمـرّة الأولى .. لـكـنـي لـم أجـد أي شـيء جـديـد لا أعـرفـه . مـع

أنــّـي بـحـثـت جـيـداً و أجـريـت مـسـحـاً كـامـلاً . لا وجـود لأي شـيء تـبـدو

عـلـيـه مـلامـح الـعـقـل . ولأنـي لـم أكـن أسـتـطـع أن أتــّهـم نـوال السعداوي

بـأنـهـا لا تـعـرف مـا تـقـول .. أو أنـهـا جـاهـلـة بـجـغـرافـيـا الـرجـل . فـأنـا

أحـمـل كـتـابـاً هـي مـن ألـّـفـه .. و قـد قـطـع مـدنـاً و بـلـدانـاً حـتـى وصـل إلـى

غـرفـتـي الـصـغـيـرة .. هـذا يـعـنـي أنّ هـذه الـمـرأة ذات شـأن .. و أنـهـا تـعـرف

أكـثـر مـن نـصـف رجـال الـعـرب .. لـذلـك لا بـد أنّ عـقـلـي مـوجـود فـي المكان

الـمـُـشـار إلـيه مـن قـبل السـتّ نـوال , وهـو عـلى الأرجح داخـل أحـد خـصـيـتـيّ

و لا يـمـكـن رؤيـتـه بالـعـيـن الـمـجـرّدة . هـذا مـا اسـتـقـرّ عـلـيـه رأيـي يـومـهـا .

لـكـنـه لـخـبـط كـل الـمـفـاهـيـم عـنـدي .. و أصـابـتـنـي حـالـة اضـطـراب غـريـبـة

لا أسـتـطـيـع وصـفـهـا بـدقــّـة الاّن . لـكـنـي أعـتـقـد أنـهـا أشـبـه بالحالة التي

وصـفـهـا " الـواد مـحـروس بـتـاع الـوزيـر " وهـي حـالـة (الإسـتـبـحـس

الـنـفـسـاوي ). الـتـي لا أعـرف مـعـنـاهـا طـبـعـاً .

و سـنـة بـعـد سـنـة .. أصـبـحـت أدرك أكـثـر فـأكـثـر مـا قـصـدتـه نـوال و مـا

ذهـبـت إلـيـه فـي قـولـهـا ذاك .. إلـى أن رفـعـت لـهـا الـقـبـعـة لأوّل مـرّة

و عـن قـنـاعـة و معرفة هـذه الـمـرّة .. وبـعـد أن عـرفـت بالفعل أيـن يكمن عقلي

لـكـن و بـعـد أن بـدأت أنـا شـخـصـيـّاً أشـعـر فـي بـعـض الحالات النادرة

أنّ الأوامـر الـتـي تـصـدر مـن الـمـخ لـتـتـحـوّل إلـى أفـعـال .. تـأتـي

فـي هـذه الـحـالات مـن نـفـس الـمـنـطـقـة الجغرافية التي نـبـّـهـتـنـي إليها

نوال منذ سنوات مضت حين كنت طفلاً . و أن الـرجـل الـعـربـي يـتـمـيـّز عـن

غيره من رجال العالم بـأنّ لـديـه خـاصـيـّة نـقـل الأعـضـاء بـشـكـل تـلـقـائـي

دون عمليّات جراحية . لـيـسـقـط عقله فـجـأة مـن قـمـّة رأسـه إلـى بين ساقيه

في حركة عجـائـبـيـّة تـدعـو للدهشة .

لـكـن الـعـجـيـبـة الأكـيـدة . هـي مـا أثـبـتـه رجـال الـمـال الـعـرب . حـيـث

أنّ أجـسـادهـم لا تـقـوم بـأيـّة أعـمـال نـقـل فـجـائـيـة .. لا شـيء يسقط

و لا شيء يـرتـفـع .. عـقـولـهـم ثـابـتـة فـي مـكـانـهـا و مـقـيـمـة مـا ( أقـام

عـسـيـبُ ) .. و هـي بالـتـأكـيـد لـيـسـت فـي رؤوسـهـم . لـكـن مـا يـمـيـّز

الكثير مـن هـؤلاء . هـو عـقـدة إضـافـيـة تـتـمـثـّـل فـي الـشـره الـجـنـسـي

الـمـُـصـاحـب لـعـجـز فـي الـفـعـل .. فـعـل الـجـنـس نـفـسـه . لـذلـك يـكـون

الـواحـد مـنـهـم مـسـتـعـدّ لـشـراء رضـى امـرأة جـمـيـلـة بملايين الدولارات

كـي يــُـرضـي نـفـسـه و كـي يـقـنـع نـفـسـه أنه قـادر حـتـى عـلـى مـمـارسـة

الجنس بالدولار و العملة فقط و ليس بالأعضاء .. و أنه مرغوب و محبوب ..

لـكـن .. الـويـل لها إن وجـدت شـارٍ يـدفـع أكـثـر .. أو إن ضجرت مـن عجز

عـنـتـر زمـانـه .

إن الـذي يـقـارن مـا بـيـن بل غـيتس مثلاً .. و بين هـؤلاء الأدعياء العبيد

الذين أثـروا بـغـفـلـة مـن الزمان و بصدفة لا يستوعبها عقل ..

هو كالذي يقارن بين مكتبة مليئة بالعلم و الأفكار و الكتب القيّمة .. وبـين جـزمـة

عتيقة مليئة بالنقود و السبائك الذهبية ..تلك الجزمة التي لن تكون سوى جزمة

مهما أجريت لها عمليات تصليح و تجميل .

شيء محزن .. و شيء مقرف .. و شيء يدعو للغثيان ..حين نكون أغنى

أمم الأرض .. و أفقر و أجهل أمم الأرض . لأن رقبة هذه الأمة .. في يـد

أمثال سوزان تميم .. و قـاتـلـيـهـا .


حـنـّا السكران

هناك 23 تعليقًا:

مصــــري يقول...

جـــو العزيز

كلما دخلت عندك أجد انك تعرض الحقائق بطريقة صادمة.

انها المشكلة الأبدية "رجال الأعمال الساسة".
وبالمناسبة يبدو ان الفزاعة "أحمد عز" قـُرر تنحيه أو ما شابه.

معظم الساسة وان لم يكن كلهم يفعلون ما تقول ومثل ما فعل هشام مع سوزان ثم يلتفون وقد اكتست وجوههم بالفضيلة ويتم نسف الشعب ونسف عقله حتي ان كان بين فخذيه كما ذكرت.

تذكرت كلمة الأستاذ "حمدي قنديل" بحلقة قلم رصاص الأسبوع الماضي
"ياأمة كانت أمة محمد فصارت أمة مهند"

تحياتي
أسامة

محمد ابراهيم يقول...

بجد يا جو شر البلية ما يضحك
و فعلا كلامك كله صح
و دي اكتر حاجة محرنة في الموضوع
انه يكون اربع رجال اعمال يتخانقوا علي مطربة لا راحت و لا جت
و في الاخر يكون الجاني ظابط امن دولة
شئ محزن و مخجل و مزري

تحياتي
محمد

جبهة التهييس الشعبية يقول...

والله بيني وبينك يعني يا جو انا مش شايف ان سوزان حلوة ولا حاجة يعني فيه احلى منها كتير خصوصا في لبنان
انا حاسة ان الموضوع مش عبودية للشهوة ولا حاجة
لا سوزان هي البت اللي مافيش زيها
ولا هشام له في اي حاجة والصراحة راحة يا روحي
الموضوع شكله فيه صفقات مشبوهة وغالبا تعرف عنه حاجات
واذا كانت مع الوليد وبن راشد والحريري كمان
يبقى البت دي كان لها نشاط معين وبيستغلوها فيه
وعادل معتوه ده واضح انه سمسار
وعشان كده كلهم تكاتفوا بما فيهم معتوه وابو سوزان لمساندة هشام عشان ده لو وقع كلهم ح يتكشفوا
ايه بقى يا ترى السبب الحقيقي اللي ورا قتلها
وايه اللي هي تعرفه عنهم
وازاي وصلت لكل الناس مع ان فيه اجمل منها كتير؟
الله اعلم

حـنــّا السكران يقول...

أسامة ..

بعيداً عن الإسم المبارك للرسول الكريم .. و بدون أي صلة أو تشبيه.. .. بل التشبيه هنا يطال مهند و أتباعه .. بعض أو الكثير الكثير من أبناء هذه الأمة أصبحوا ينتمون لأمّة ( مـُخـنـّث ) ..

تحياتي أسامة .

حـنــّا السكران يقول...

أهلا بالأخ محمد ابراهيم ..

يا محمد أرى أننا نحن أصبحنا شرّ البليّة .. و على الأمم الأخرى أن تضحك منّا حتى الثمالة .
تحياتي و انت نوّرتني .

حـنــّا السكران يقول...

نوارة العزيزة

أنا قلت هذا الكلام عندك منذ البداية .. قلت أن هناك من هو أجمل من سوزان تميم بألف مرة .. سواء في لبنان أو في مصر ..و ليس القصد أبدا أن سوزان خارقة الجمال و يسقط أمامها أعتى الرجال .. بل القصد أن أي امرأة جميلة .. و لا داعي أبدا لأن تكون ملكة جمال الكروم أو الحمضيات حتى .. تستطيع أن تجعل هؤلاء يجثون على ركبهم صاغرين متوسّلين ..و بعضهم لا يستطيع الصمود أمام خادمته ..هكذا عرفناهم و أنا لا أخترع كلامامن عندي ..و لا أتكلم بالمطلق طبعا ..أنت تفهمينني جيدا ..إذا كانت سوزان تميم ذهبت إلى القاهرة مفلسة هاربة خائفة .. فمالذي تعرفه و يجعل هشام طلعت يعاملها كالملكة حتشبسوت .. و يصرف عليها الملايين و يتوسّلأ إليها ثم يهددها .. و مالذي يجعل كل صاحب اسم مذكور في هذه القضية يلهث ورائها بهذا الشكل .. هي لا تعرف شيئا على فكرة ..لا تعرف شيئا يخيفهم .. هي عرفتهم هم على حقيقتهم .. عرفت كيف تستطيع جعلهم كالعبيد بأنوثتها فقط و ليس بالمعلومات الإستخباراتية التي لديها أو بالقنبلة الذرية المخبأة تحت ثيابها لتخيفهم بها ..هي كأي فتاة جميلة أخرى .. لكن صادف أنها هي التي انتهت هذه النهاية التي كشفتهم .. و أنا أعتقد أن هناك أي سوزان أخرى أو صفية أو سوسو أو عوعو تعرف ما عرفته تميم و تخيفهم و تستعبدهم بنفس الطريقة ..هم لا يحتملون أن تتركهم فتاة و تتخلى عنهم .. كيف يحصل هذا و هم يحكمون البلاد و العباد ؟ هم يظنون أن نفوذهم و أموالهم كفيلة ببقاء أي سوزان ..و لتفعل بهم ما تفعله لا بأس .. المهم أنها يجب ألاّ تدير ظهرها لفراعين هذه الأرض ..ليس هناك أية أسرار على ما أظن يا نوارة .. هناك فقط أناس مرضى نفسيين .. تتحكّم بهم شهوة المال و الجنس .. و هم بتحكّمون بنا جميعا بعد أن يمارسوا عبوديتهم لكعب جزمة هذه الجميلة أو تلك .. و نحن نتركهم يتحكمون بنا بكل عقدهم .. لأننا مرضى و عبيد أكثر منهم .. نعم نحن مرضى نفسيين و إلا لما استطاع هؤلاء الأوغاد المتحوّلين نفسيا و جسديا ..البقاء على أي قمة لحظة واحدة .. لكنا جعلناهم يعرفون حدودهم و يقفون عندها ..سوزان تميم هي التي قتلت فقط .. أما الحاكمات الأخريات فلن نعلم عنهن إلا ندما يلقين مصيرا مماثلا .. و هشام هو الذي وقع لذلك عرفنا عنه .. أما الاخرين فلن نعرف عنهم بهذا الوضوح إلا عندما تتوفر نفس الظروف ..
هناك مغنية لبنانية يا نوارة .. حين تدخل إلى بيت أحد كبار السياسيين و رجال المال في لبنان .. يركع الجميع و يقبلون الأرض تحت قدميها .. و ما تفعله هنا عند هذا الشخص .. تفعله هي و زميلاتها مغنيات و مممثلات اّخر زمن .. في بيت كل سياسي أو متنفذ و رجل مال عربي .. إلا قلة قليلة من الرجال الشرفاء .. و هم ندرة نادرة .
تذكرين أني كتبت منذ شهور .. أن هيفا وهبي لو حكمت بلدا عربيا ..لاستطاعت بيوم واحد حل كل مشاكل العرب و إعادة العمل بمعاهدة الدفاع العربي المشترك و إطلاق السوق العربية المشتركة ... إكراما لاّ÷ واحدة من هيفا .. أو إكراماً لما تلبسه في قدمها حين يطأ القصور العربية .

~*§¦§ Appy §¦§*~ يقول...

انا قولت يا جو قبل كده هشام كبش فدا مش عارفه لايه فيه حد تانى فى الموضوع
السكرى مقتلش خالص السكرى كان ظابط شاطر وذكى جدا بس كان ظابط قذر فامن الدوله كانت لازم تطرده
انما هو شد هشام لفخ ايه السبب مش عارفه لو عرفت هقولك
غير كده
قليل من الرجاله اوى اللى عكس ما قالت نوال السعدواى مع انى بكرهها بس الكلمه دى صح

حـنــّا السكران يقول...

صباح الفل يا اّبي

القضية هنا لم تعد قضية من الذي نفـّذ القتل و من أمر بالقتل و من الذي أمسك السكين و ذبح القتيلة .. القضية هي كل هذا الكمّ من الفساد و القرف و العهر التي أظهرته القضية في تفاصيلها حول رجال الأعمال و المتمولين و المتنفذين العرب و و هذا العالم الذي يسمى كذبا عالم الفن و عالم ( النخبة الاقتصادية و الفنية ) العربي ..طبعا هذه التسميات لا تمتّ للأصل بصلة ... هم دخلاء حتى على الإنسانية .... هنا الكوارث يا اّبي .. و ما خفي كان أعظم من القتل ربما ..
يسعد صباحك يا مشاغبة .

غير معرف يقول...

العزيز جو..
افتقدت كلماتك وحضورك بشدة اليومين الماضيين .. ولكنى اربأ بك ان تهين قلمك بكل بهاؤه ونقاؤه لتغمسه فى هذا المستنقع الكريه والمسرحية الهزلية العبثية الفاشله المعروفة اعلاميا بقضية مقتل سوزان تميم ..
عذرا فلست اقصد المصادرة على مشاعرك ولا تحديد اتجاه سطورك ولكن ربما اشعر ان ماتحمله لنا الاحداث التعسة هذه الايام يجعلنا فى احتياج شديد لمشاعرك المضيئة وكلماتك السحرية التى تحملنا على أجنحة الخيال الجميل لنستريح قليلا ولو لبعض السطور..اعتذر مرة اخرى واشكرك لتحمل انانيتى وطمعى..
صباحك احلى من كل احلامى يا صديقى العزيز

حـنــّا السكران يقول...

غير معرّف ..

صباح الورد و الفل و الياسمين ..

هناك بعض الأمور ..تبعث على غضب كبير ..مهما بدت سخيفة أو كبيرة بدون قيمة ..و لا بد من التنفيث عما يجيش في صدورنا تجاه كل شيء في المحيط .. خصوصا أننا نعيش في بلدان قد يأثّر عليها و علينا و على حياتنا اليومية .. بدلة رقص اشترتها هذه الراقصة أو تلك .. أو حادث مروري بسيط تعرضت له تلك الفنانة . فتستنفر أجهزة المخابرات العربية و إدارات المشافي من المحيط إلى الخليج .. و يبات زعماء هذه الأمة في همّ و غمّ حتى تشفى الساق التي تدعس على رقابهم كي يدعسوا على رقابنا ..
في داخلي غضب قد يحرق هذا العالم .. و هو يزيد يوما بعد يوما .. و هذا ما يرعبني .
كما قلت للصديقة اّبي .. القضية ليست قضية مقتل فلانة أو إصابتها .. ففلانة لا تساوي عندي أكثر من حقيقتها التي لا أريد عرض رأيي بها الان .. لكن المسألة أني قرأت الكثير الكثير في حياتي من كتب تواريخ الشعوب و حاضرها .. لم أجد أمة انحطّت إلى هذا القدر و أصيب أفرادها بانفصام غريب .. يدخل الواحد منهم بيت العبادة أو يبنيه على نفقته كي يقال هذا الشخص مؤمن .. ثم يمص دم الناس الفقراء الذين يموتون أمامه .. و يحوّلونه هم أنفسهم إلى شيخ و سلطان و أمير .. و هو أرزل مخلوقات الله ..
لا أدري مالذي أهذي به .. لا تؤاخذيني أرجوك .
لك كل احترامي و شكري و تقديري لحرصك و اهتمامك الدائم .

غير معرف يقول...

جو العزيز .. اسفة ان كنت اثرت غضبك اكثر ولكنى ايضا متعبة وقلبى يضج بالألم من كثرة مايصادفنا من مهازل فى حياتنا والغضب بداخلى يثور ويغلى ولكن يداى مكبلتان ولا ارى بصيص من الامل فى التغيير فى المستقبل القريب..
اعرف انك تجد فى الكتابة متنفسا لغضبك ولكنى تعبت حتى من الكتابة ومن القراءة حول هذا القرف ..
اتعرف يا جو احساس المضطر الى قطع الصحراء فى صيف شديد الحرارة يوميا ذهابا وايابا وذات يوم قادته قدماه الى واحة وارفة الظلال وافرة المياه فاصبحت هذه الواحه له هى الملاذ والملجأ للهروب من عذاب الاحتراق اليومى ولو لدقائق معدودة يتزود خلالها بما يعينه على استكمال الرحلة؟؟
ما تكتبه هو واحتى وراحتى خلال ايامى المحرقة المرهقة ولهذا كتبت ما كتبت فى تعليقى السابق..
ولكنى يا صديقى لم اقصد ان اصادر على غضبك فقد نصحتك قبلا ان تغضب وتثور وتعبر عن مايجيش فى قلوبنا جميعا ومازلت عند رأيي ونصيحتى .. ولكن ما يقال وما يكتب فى هذه القضية من فرط سخافته و استخفافه بعقولنا يثير غثيانى.. ولكن مشاعرى ليست ملزمة لسواى
اعتذر منك مرة اخرى و ياعزيزى اكتب ما تشاء واصرخ بما يملأ قلبك واترك لغضبك العنان ما شئت ان تغضب.. ماتقوله لم يكن ابدا هذيان ولكنه نطق بليغ بكل مانريد ان نقول لهذا العالم المزعج ..
شكرا لانك تتحملنى .. واسعد الله كل ايامك بما تحب

حـنــّا السكران يقول...

لا .. لا داعي للإعتذار أبدا أرجوك .. أنا أفهمك جيدا منذ البداية ..إنما أردت أن ( أفضفض ) قليلا ..
أشكرك من كل قلبي ..و أرجو بالفعل أن تجدي هنا دائما ما يـُدخل و لو لحظة سعادة واحدة إلى عالمك .. هذا مصدر فرح لي أنا أيضا إن حصل .
خالص احترامي و امتناني .

Che_wildwing يقول...

مبلغ 2 مليون دولار يزغلل عنينا إحنا ... لكن لا يطرف له جفن محسن السكري ... ليه؟؟؟
محسن السكري عمل بمنصب مسئول التأمين لشركة أوراسكوم تيليكوم العراق (عراقنا) لمدة 5 شهور في بغداد تقاضى عن الأشهر الخمسة ما يزيد على 4 مليون دولار غير 3 مليون دولار أخرى اقتنصها من سويرس بقصه خايبه كده ... المهم
قبلها كان مدير التدريب بكلية الحراسات الخاصه ...
وتسري عنه إشاعه أنه بيتاجر في السلاح ...الله أعلم بصحتها ...
بس الأكيد أنه قبل ما يبدأ العمل مع هشام طلعت كان يملك على الأقل 7 مليون دولار ... ده باعتبار أنه محيلتوش ولا مليم ولا له أي نشاط غير مع أوراسكوم

لو فكرت مكانه وحبيت آخد تمن جريمه زي دي من واحد زي هشام طلعت مش هاطلب أقل من 10 أو 15 مليون دولار

الأهم من كده ...
لا توجد صوره واحده للقاتل تظهر وجهه ... كلها من الظهر ...

طيب سواء كان قتل أو لا ... سواء كان هشام طلعت حرض أو لا ... يا ترى عز ممكن يكون وراها ؟؟؟

كل الناس عارفه الخلاف الذي حدث مع شركة عز وشركة طالعت مصطفى بسبب سعر الحديد وتحرك هشام طلعت لاستيراد كل حديد مدينتي من الصين لاتمام المشروع بسعر الطن لا يتجاوز الآلاف الخمسة ...

وفي أرقى وأغلى مشروعات هشام طلعت كان سعر المتر المبني بتشطيبه لا يتجاوز 4500 جنيه المتر ...

والحركه دي سببت مشكله كبيره .... بس مش لعز

بآراء ناس اقتصاديين أحمد عز ده كومبارس لشخص تاني بيحركه ...

من أيام ما كان عضو في مجلس إدارة حديد الدخيله وهذا شبه مؤكده عنه ... عروسه قماش في حد بيلعب من وراه ...

أمال المشكله الحقيقيه إللي عملها هشام طلعت كانت لمين .؟؟؟؟

إعمار و داماك ...

تقريباً أكبر الشركات العقاريه والإنشاءات في الإمارات العربيه ... ومملوكين لأمراء الإمارات العربيه ... وهتكون أكبر خدمه لهم أنه طلعت مصطفى تنهار في السوق المصري أو يتمكنوا من شراء أسهمها ...

خاصةً بعد الحركه إللي عملها الثعلب هشام طلعت مصطفى عشان يحمي نفسه في المنطقه العربيه ...
دخل شراكه مع الوليد بن طلال في الفورسيزون وبيوسع حجم الشراكه بينهم ... وكلنا عارفين يعني إيه الوليد بن طلال ...

وحركته الأخيره إللي كان مقدم عليها وهي الدخول في شراكه مع بن لادن للاستثمارات العقاريه ...

ودي كانت تمهيد أننا نرى مشاريع طلعت مصطفي في الدول العربيه خارج مصر ... وهذا يعني أن يسحب السوق العربي كاملاً من إعمار وداماك ...

شركة طلعت مصطفى أدركت الجاني الاقتصادي من تلك القضية ... فكانت أول مبادرة ذكيه قبل توكيل فريد الديب للتصدي للقضيه هي إقالة هشام من رئاسة مجلس الإداره وإلغاء توقيعه من حسابات الشركة وتعيين أخيه الأكبر طارق بدلاً منه ... قبيل هبوط أسهم طلعت مصطفى حدثت الأزمة العالميه وهبطت أسهم جميع الشركات وأصبحت شركة طلعت مصطفى الأقل تأثراً...

وبعد تغيير مجلس الإداره فبمعاودة الارتفاع لن يتأثر الوضع المالي لشركة طلعت مصطفى وستعاود الارتفاع ...

الحكومه نفسها مدركه أنها لعبه من خارج مصر لإيقاع هشام طلعت ... والدليل محاولة الحكومه للتعتيم ... والأكتر هو الحراسة إللي فرضت على قاعة المحكمة

غير معرف يقول...

فى حياتى اشياء حلوة قليلة تساعدنى على البقاء وتملأ قلبى ببعض السعادة وتحمل لروحى بعض الامان .. اهم هذه الاشياء ان افتح جهاز الكمبيوتر فى بداية يومى لأجد كلماتك و فضفضاتك وحتى صرخاتك الغاضبة ..
حقا شكرا لله لوجودك فى هذا العالم..
تحياتى ومحبتى يا صديقى العزيز

حـنــّا السكران يقول...

تشي صديقي

كل هذه التساؤلات و المعلومات ..مبررة ..و معظم المعلومات ظهر أوعـُرف للناس بعد الجريمة .. الناس من المحيط إلى الخليج يعني .. فقد يكون بعض الأخوة في مصر يعرفون كل هذا منذ زمن .. لكن هذه القضية أظهرت كل هذا العفن إلى أوسع جمهور ممكن ..تخيّل بقى .. لو طلع القاتل الحقيقي بعيد كل البعد عن هؤلاء .. هناك عـِبـَر كثيرة في هذه القضية .. و على رأي شكسبير على لسان هاملت :

( هناك شيء عفن في الدانمارك ) و الأصحّ هنا

( هناك شيء عفن على امتداد الأمة العربية ) .. أو أشياء .و أشياء .
ـ شكرا صديقي تشي .

حـنــّا السكران يقول...

غير معرف

أشعرتني بالخجل أمام كلماتك الكبيرة و الجميلة بحقـّي .. شكرا من كل قلبي .

هانى زينهم يقول...

صديقى العزيز :
امبارح قريت البوست ده وبعت اللينك بتاعه لاصحابى فى الشغل وكلهم قروه تقريبا رجالة وستات واللى اندهشتله يا جو ان رأينا على المستوى العادى مختلف جدا وعجيب جدا .
يعنى مثلا فى ناس ققالت وانت متوقع ايه من واحد ملياردير هيصرف فلوسه على ايه الا الستات وناس تانية متدينين شوية مسلمين ومسيحين قالوا لا كان اولى بيها مشروعات خيرية وناس تالتة الشماتة كانت هتنط من عينها فكرونى بقوم قارون لما اتمنوا مكانه ولما ربنا خسف بيه الارض حمدوا ربنا على فقرهم وما لقيتش وجهة نظر واحدة للموضوع فى رأى المثقفين من عامة الشعب زى ما بيقولوا فما بالك بعلية القوم ؟!
والله يا جو احنا حالنا مشقلب والظاهر ما بقاش ليه منطق يحكمه حتى فى البديهيات والمسلمات بقينا نختلف عليها.
وده حال ما يطمنش يا صاحبى وربنا يستر .
لما الواحد بيزهق من التفاهة والسطحية باجى عندك اعمل دماااااااااغ !! ربنا ما يحرمنا من دماغك دى يا جو !!

حـنــّا السكران يقول...

هاني .. ربنا يخليك يا صديقي ..

أنا لا أستغرب هذا التباين في وجهات النظر بيننا جميعا حسب كل حالة أو موضوع أو قضية ..و لو تلاحظ .. كل رفاقك اللي أبدوا وجهة نظرهم ..كلهم معاهم حق في مكان ما .. لأننا جميعا أصبحنا نجد في مثل هذه القضايا ما يمسّ حياتنا نحن .. و لو انه منظرها من بعيد لا يمتّ لنا بصلة .. لكن في الحقيقة كلها ترتد علينا بشكل أو باّخر ..مباشر أو غير مباشر .. و كل واحد بقى بينظر للموضوع حسب ما هو شايف انه مسّ حياته بمكان ما ..و كما قلت لإحدى الزميلات .. حتى ظهور راقصة في شارع من شوارع مصر أو غيرها .. أصبح حدثا يمس ّ الأمن القومي للبلد و يمسّ الأمن الإنساني للمواطنين .. أو زعل هذا الملياردير أو غيره لساعة واحدة .. يمسّ الأمن الغذائي لأبناء البلد جميعا ..أنا مش قادر أحدّد إحنا بقينا فين بالظبط .. كأمة و كشعوب ..إذا كانت ناس بتقول لك : معليش ..لو كان رجل الأعمال الفلاني قاتل و مجرم و سفـّاح بس أرجوكم لا تزعجوه أحسن ما تنزل البورصة في الأرض أو نخسر قلوسنا اللي وضعناها في عهدته .. أو رقابنا اللي سلمناها له .. خلوه يقتل ..تغاضوا عنه .. أحسن ما تسقط البلد .. وجهة النظر هذه موجودة أيضا .. تـخـيـّل !!!!

محمد ابراهيم يقول...

المدونة منورة بأهلها يا جو و عاوز اشوفك عندي بجد
في مدونة
قلم مشاغب في أروقة المدونات
تاني واحدة في البروفايل بتاعي
لاني عاوز اخد رأيك في الموضوع الي انا كاتبه
حاجة علي طراز موضوعك ده
بس محزن و مزري بزيادة جدا
تحياتي
محمد

حـنــّا السكران يقول...

حاضر يا محمد ..تكرم عينك ..

تحياتي لك و اهلا و سهلا بك .

deja vu يقول...

في الأصل مقولة تلك النوال سعداوي ليست من اختراعها ، هي كلمة اعتدنا أن نسمعها ونحن صغار من الكبار ولم نكن نفهمها بالطبع ، بل وكان هناك مرادفاً لها : عقل الرجال براسه ( عذرا على جرئتي ) .. وهي كما تفضلت تعني ان الدماغ بالنخاع بكل الأسلاك العصبية ملتصقين في مكان ما في الـ****ـتين

دائماً ما أرى تحليل الأمور من زاويتي ثانياً ، وأولاً من وجهة ناظر الكاتب طبعاً ، أي أن دوري هنا أتى

الإعلام يا عزيزي يطفي اموراً على السطح كيما يراها الجميع ويغرق أموراً أخرى في أغلبها مهمة وقاصمة وعلى قيد الحياة

فمثلا ترى الأخبار تركز على موضوع لشهر أو يزيد ثم يختفي طرح الموضوع تدريجياً رغم أن الموضوع ما زال يتنفس حيث هو ، وأخباراً أخرى ترى النور فجأة كابن الحرام لا تعرف لماذا يتم التركيز عليها بهذا الشكل المقرف ، أو أننا نعرف لكن السبب أو الحجة غير معلومة

لو فكرنا أن نشير تجاه أمور مهمة يتم التركيز عليها في عالمنا العربي ففي الأغلب لن تجد سوى الفن وأهل الفن ، مع أني لا أحب إقران كلمة فن بما يحدث لكنها تسمية نعرف بها عما أو عمن نتحدث

لا أفهم ما هذا التاريخ الكبير الذي تركته سوزان تميم للأمة أو للمجتمع كي نتابع تفاصيل جريمة قتلها يوم بيوم وغيرها الكثير ، النقطة هنا انه بهذه القصة ومثيلاتها يتم تشتيت الناس

يجب أن يظل الناس مخدرين ومشتتين كيما لا يلتفت أحدهم يمنة أو يسرى خارج الطابور ويرى حقيقة الحياة التي أصبحوا فيها وكيما لا يكتشف أحداُ حلاً للغز أو قضية

أحياناً يأتيني خاطر متطفل ، كالعادة ، ما رأي هؤلاء السادة وكبار القوم عندما يقرؤون رأينا فيهم؟؟ ما رأي أحدنا في نفسه عندما يرى كيف أن الناس يحتقروه ويستتفهوه؟؟ .. لا أريد أن أتخيل ، يمكن مش مهم طالما انه الجيب عمران ويتحكم في الناس متل ما تفضلت

مثل هؤلاء دروساً لمثلنا كيف أن الحياة تدور بدوائرها ولا يظل أحداً على حاله إلا وجه ربك الكريم

أشكرك كل الشكر يا جو على هذا الموضوع

حـنــّا السكران يقول...

نوافق على كل ما جاء في كلامك صديقتي المحترمة ..
طبعاً القول المأثور كنا و لا زلنا دائما نسمعه .. لكن كانت صدمة الطفل عندما قرأته في كتاب و على لسان امرأة ..
ـ بخصوص خاطرك : ( الله يجبر بخاطرك .. بتعرفيه لهالقول هيدا ؟ هههه ).. هم لا يقرأون بكل تأكيد .. و لو صدف و قرأوا ,,هناك من يقول لهم أن هؤلاء ( نحن ) إما مأجورين من أحد ما أو نعاني من عقدة الحقد الطبقي ههههه .. همّ طبعا ما بيصدقوا انه أفقر واحد فينا أغنى منهم بالفعل ..طالما لا زال يحسب الثروة بحساب الكرامة و الأخلاق و القناعة ..
ـ الإعلام أصبح مراّة قذرة لمالكيه .. لكن زمان التحكّم بالشعوب عن طريق الضخّ الإعلامي الذي لا يحتمل .. أصبح من الماضي .. أرى أنهم يصرفون أموالهم على الفاضي .. و هذا من رحمة الله ..
شرّفتيني بالفعل .. شكرا كتير ..

سوزان تميم يقول...

سألتها: بما أنك حاصلة على كل شيء، وتعيشين في مستوى لا تحلم به أي إمرأة، جاه، ومال، وطائرات خاصة، وحراس شخصيين، لماذا هذا التمسك بالفن، إذا كان الثمن كل هذا التعب والعذاب. كان ردها كل هذا لا يساوي نجاح أغنية واحدة أغنيها بصوتي، لا أريد مالاً، ولا جاهاً ، أريد أن أغني". سوزان تميم امراه دمرها جمالها وذهبت ضحية الرجال والظروف

11