الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

عـنـوان

دقـــّـيــتْ عَ بـْــوابْ الــزمــــان

تــَـا اســألْ عــْــلـيـكـِـي

بــْــرَمــــتْ الـــــدّنــــــــي

و مـا لــقــيــتـــلــِـــكْ عـــنــــــوان

صــرتــــي عــنــاويـــن الــبــِــكــي

و عــنـــــوان مــــوتـــــي

صــــار ... عــيــنــيــكــــــي


جــو غــانــم


* * * *


مــا نــدمـــتْ مـــرّة

و لا أنــا نـــدمــــان

عَ عــمــر ضــاع بــأوّلـــو مــنـــّــي

و لا عــاد تــحــــرز تــســـألــي عــنـــّــي

مــا عــدتْ عــن حــالـــي أنــا ســـئــــلانْ

صــايــر بــقــايــا خــْـيــال ... مــن إنـســـانْ

مــْــعــذّب

مــتــلْ لــبــنــان

مــْـجــرّح ... مــن الإيــمــــان

و كـــافـــر بـــِــأرض , و بــِـســمــا , و جــنـــّـة

و واقــــفْ بـــِــقــلــب الـجــرح

عــمْ غـــنـــّــي


الراحل : إيـلـيـا أبـو شـديـد

* * * *


قــَــلــّــو الــجــَـرس لــلــصــــوت

خــدنـــــي مــَــعـــَــكْ

عَ مــيـــن تـــاركــنـــــي ؟

قـــَــلــّـــو

أنــا هـــربـــان مــن هـالــمــــــوت

و الــمــوت لاحــقــنــــي

و مــا عـــاد رجــــِــع الــصــــوت


طـــلال حــيــــدر

ليست هناك تعليقات:

11