الأربعاء، 10 يونيو، 2009

سـوق عـكـاظ




طـمـئـنـنـا جـورج مـيـتـشـل أمـس , أنّ تـحـالـف بـلاده

و الـكـيـان الـصـهـيـونـي ثـابـت لا يـتـزعـزع , بـيـنـمـا

نـقـلـت لـنـا " هـا اّرتـس " عـن نـتـنـيـاهـو تـطـمـيـنـات

أكـثـر , مـفـادهـا أنّ الـضـغـوط الأمـريـكـيـة عـلـى ( اسرائيل )

بـشـأن الـمـسـتـوطـنـات , مـا هـي سـوى ضـغـوط شـكـلـيـّة

( لـكـسـب ودّ الـعـالـم الـعـربـي و الإسـلامـي ) .

فـي الـظـاهـر , لـم يـكـن عـاقـلٌ واحـد فـي هـذا الـشـرق , يـحـتـاج

لـتـوضـيـحـات نـتـنـيـاهـو , لـكـن , فـي الـواقـع , حـتـى تـوضـيـحـات

نـتـنـيـاهـو لـن تـسـتـطـيـع إيـصـال أيّة رسـالـة إلـى نـيـام الـعـرب

الـذيـن دغـدغ بـاراك أوبـامـا أحـلامـهـم فـي خـطـابـه الإنـشـائـي

الـجـمـيـل قـبـل أيـام .

قـد يـتـسـائـل أحـدنـا , لـمـاذا يـُـحـرج الـصـهـايـنـة حـلـفـائـهـم دائـمـاً ؟

و لـمـاذا ( يـبـقــّـون الـبـحـصـة ) كـلّ مـرّة , قـبـل أن يـصـل ( أعـرابهم )

إلـى ذروة الـنـشـوة الـخـادعـة ؟ لـمَ لا يـنـتـظـروا لانـتـهـاء عـاصفة

الـتـصـفـيـق , لـمـاذا يـرمـون حـجـارتـهـم فـي مـيـاه أتـبـاعـهـم الاّسـنـة

فـتـفـوح رائـحـة هـؤلاء , و تـطـغـى عـلـى رائـحـة الـعـطـور الـفـرنسية

الـتـي يـغـسـلـون بـهـا عـارهـم كـل صـبـاح . و الـجـواب بـسـيـط .. لا أحـد

فـي مـثـل أخـلاق الـصـهــايـنـة , يـُـقـيـم اعـتـبـاراً لـضـعـيـف أو لـعـبـد .

إنّ الـسـيـّد الـمـتـسـلــّـط الـعـنـجـهـي الـمـغـرور بـقـوتـه و جـبـروتــه

يـزعـجـه أن يـرى عـبـده فـرحـانـاً , حـتـى لـو كـان ذاك الـفـرح خـادعـاً

أو فـيـه مـصـلـحـة الـسـيـّد . الـمـسـألـة هـنـا , أن يـعـرف كـل طـرف

حـجـمـه و قـيـمـتـه , كـي لا يـغـتـرّ الـضـعـيـف بـنـفـسـه و لـو كـذبـاً .

الـعـرب مـأخـوذون , سـكـارى بـخـطـاب أوبـامـا الأخـيـر , يـتـهـمـونـك

بالـرجـعـيـة و الـتـخـلــّف وانـعـدام الـذوق الـخـطـابـيّ , إن أنـت

انـتـقـدت عـبـارات و جـمـل أوبـامـا , و كـأنّ أوبـامـا هـو شـاعـر هـذا

الـزمـان , و جـاء يـُـسـمـعـنـا اّخـر قـصـائـده , و عـلـيـنـا أن نـستمتع

بـالأمـسـيـة الشـعـريـّـة حـتـى اّخـرهـا , ثـم نـعـود إلـى بـيـوتـنـا لـنـخـبـر

أطـفـالـنـا كـم كـانـت الـقـصـيـدة جـمـيـلـة و رومـانـسـيـّـة , و لا بـأس

بـعـدهـا أن يـذهـب مـيـتـشـل , مـبـعـوث الـشـاعـر أبـو الـطـيـّب أوبـامـا

إلـى إسـرائـيـل , و يـخـبـر الـصـهـايـنـة , بـأنّ مـا سـمـعـوه عندنا لـم يـكـن

سـوى مـا أسـمـاه الـعـرب أنـفـسـهـم فـي زمـان مـضـى ( شـعـر الـتـكـسـّب ) .

و أنّ كـلام الـشـعـر و الـخـطـابـة , كـكـلّ الـكـلام ( مـا عـلـيـه جـمـرك ) .

و أنّ الـفـعـل غـيـر الـكـلام , أنـتـم تـلـمـسـون الأفـعـال و تـقـبـضـون الأثـمـان

و أهـل الـخـطـابـة يـقـبـضـون الـريـح . فـلا بـأس عـلـيـكـم .

و فـي حـيـن بـادر الـصـهـايـنـة و ضـيـفـهـم مـيـتـشـل إلـى تـصـحـيـح

أخـطـاء الـشـعـر , أصـرّت الـحـكـومـة الأردنـيـّة عـلـى دفـع أوّل كـيـس

دراهـم عـقـب انـتـهـاء الـقـصـيـدة , و عـقـب الـتـوضـيـح أيـضـاً , بـأنْ

أصـدرت مـرسـومـاً يـسـمـح لـحـامـلـي جـنـسـيـّة هـذا الـكـيـان العنصريّ

بالـدخـول إلـى الأردن دون تـأشـيـرة , بـيـنـمـا تـمـنـع ذلـك عـن مـواطـنـيّ

دول عـربـيـّـة عـدّة , و بـيـنـمـا الـشـعـب الأردنـي يـرفـض وجـود السفارة

الصهيونية على أرضه بـأيّ شـكـل مـن الأشـكـال , لـكـن , مـنـذ مـتـى

و كـوافـيـرنـا ( نسبة إلى كـافـور ) يـحـسـبـون حـسـابـاً لـمـواطـنـيـهـم

و رغـبـات و أمـانـي و مـشـيـئـة مـواطـنـيـهـم ؟ .

و طبعاً , لـم يـنـسَ الـصـهـايـنـة , و أعـرابـهـم أيـضـاً , أن يـُـهـنـّـئـوا

حـلـف ( الإعـتـلال ) فـي لـبـنـان عـلـى فـوزهـم بالإنـتـخـابـات

و انـتـصـارهـم عـلـى قـوى الـشـرّ الـتـي لا تـطـرب لـلـشـعـر الـحـديـث .

و لـم يـنـسَ هـؤلاء أن يـُـشـيـدوا بالـديـمـقـراطـيـّة الـلـبـنـانـيـة , الـتـي

يـُـحـرّمـهـا الأعـراب عـلـى شـعـوبـهـم , و لـو شـاء مـواطـن عـربـي

أن يـسـأل لـمـاذا تـهـنـّـئـون الاّخـريـن عـلـى مـا تــُـحـرّمـونـه عـلـيـنـا

سـيـكـون الـجـواب واضـحـاً و صـريـحـاً و حـقـيـقـيـاً : هـذه الإنـتـخـابـات

و بـهـذه الـقـوانـيـن الـطـائـفـيـة و الـمـذهـبـيـّة , و الـتـي تـُـحـدث

اصـطـفـافـاً و تـخـنـدقـاً و تـقـوقـعـاً مـذهـبـيـاً لا حـدود لـه , هـي المسمار

الـصـلـب الـذي نـهـنـّئ هـؤلاء عــلـى غـرسـه فـي نـعـش وطـنـهـم , و هـي

الأسـاس لأيّ حـرب أهـلـيـّـة قـادمـة , و لـو كـان هـؤلاء ديـمـقـراطيون

حـقــّـاً , لـمـا أرسـلـنـا لـهـم الـتـهـانـي إيـهـا الـمـواطـن الـعـربـي العزيز

الـذي نـُـنـعـم عـلـيـه بـديـكـتـاتـوريـاتـنـا الـتـي تـحـمـيـه مـن الـوقـوع

فـي الـفـتـن و الـحـروب الأهـلـيـّـة , فـنـحـن مـثـلاً ( و الـكـلام لـلـحـكـّام )

لا نـفـرح و لا نـهـنــّـئ الشعب الإيـرانـي على ديـمـقـراطـيـّـتـه , الـتـي تـسـمـح

لـمـرشــّـح مـثـل مـيـر حـسـيـن مـوسـوي أن يـُـنـاظـر الـرئـيـس لـسـاعـات

عـلـى الـهـواء و عـلـى مـرأى و مـسـمـع الـشـعـب و يـنـعـتـه بـألـفـاظ

قـاسـيـة , و يـتـهـمـه بـاتـهـامـات فـادحـة , و يـبـقـى الـرئـيـس هـادئـاً

و هـو يـدافـع عـن نـفـسـه حـتـى الـرمـق الأخـيـر , كـلّ هـذا يـحـدث

عـلـى بـعـد أمـتـار مـن بـيـت ( الـفـقـيـه ) الـذي يـخـشـى الـعـرب

أن يـمـتـذ نـفـوذه إلـيـهـم , أو أن يـصـبـح لـه مـقـلـّـدون فـي السياسة

بـيـنـنـا نـحـن الـعـرب , هـل تـريـد ( أيـهـا الـمـواطـن ) , و هـل تـتـجـرّأ

عـلـى تـخـيـّـل الـمـرشـح الـسـابـق " أيـمـن نـور " و هـو يـنـاظـر

فـرعـون فـراعـنـة عـصـره ؟ أم هـل تـريـد لـلـبـطـريـرك صـفـيـر

أن يـجـلـس مـتـفـرّجـاً و هـو يـرى مـيـشـال عـون يـنـجـح فـي

الإنـتـخـابـات دون أن يـشـطـب صـلـيـبـه ؟ ( الصليب المشطوب

هـو شـعـار حـزب الـقـوّات الـلـبـنـانـيـة , حـيـث أنّ هـتـلـر سبقهم

فـعـقــَف صـلـيـبـه , فـأرادوا أن يـزايـدوا عـلـيـه فـي عـنـصـريـتـه

فـشـطـبـوا الـصـلـيـب , و البطريرك مـقـرّب من القوات ) . مـيـشـال

عـون يـتـحـالـف مـع قـوى مـكـوّنـة لـلـنـسـيـج الـلـبـنـانـي قـرّرت

الـدفـاع عـن بـلـدهـا فـي وجـه الـصـهـايـنـة , و هـذا مـمـنـوع , هـذا

ضـدّ الـديـمـقـراطيّة الـتـوافـقـيـة ( هـل يـوجـد فـي قـواميس الدنيا كلها

ديمقراطية تـوافـقـيـة أو تـعـريـف لـهـا ؟ ) , و ضـد الـعـيـش الـمـشـتـرك

الـذي يـسـمـح لـك أن تـقـتـل مـواطـنـاً اّخـر مـن بـلـدك , لا يـنـتـمـي

لـنـفـس القطيع الـذي نـشـأت و تـرعـرت ( و رعـيـت ) فـيـه , بـينما

لا يـسـمـح لـك أن تـقـاتـل غـازيـاً يـرتـكـب الـمـجـازر فـي كـلّ

أنـحـاء مـسـخ وطـنـك الـجـمـيـل هـذا . هـل تـريـد لـلـبـطـريـرك

أو لـشـيـخ الأزهـر أن يـكـون مـثـل ( الـفـقـيـه و ولايـتـه ) و يـسـمـح

بـديـمـقـراطـيـة شـبـه حـقـيـقـيـة دون أن يـنـحـاز لـلـجـلاّد ؟ قـد تـقـول

لـي أيـهـا الـمـواطـن الـلـعـيـن , أنّ إيـران ذات وجـه طـائـفـي واحـد

حـسـنـاً , و هـل ثـلاثـة أربـاع مـحـمـيـّـاتـنـا الـعـربـيـّـة لـيـسـت ذات

وجـه طـائـفـي واحـد أو شـبـه واحـد , فـي حـضـور أقـلـيـّـات لـيـس لـهـا

أيّ تـأثـيـر يـُـذكـر ؟ ثـم فـلـيـكـن , لـمـاذا الإصـرار عـلـى ذكـر الطائفة

و الطوائف , ألـيـس فـي تـركـيـّـا طـوائـف عـديـدة ؟ ( هـنـاك خـمـسة

و عشرون مليون من الطائفة العلوية وحدها في تركيا , و ملايين

المسيحيين و اليهود أيضاً و طـوائـف أخرى عديدة ـ الأكراد قوميّة

لا طائفة لـو أردت السؤال و هـم من طوائف عديدة ) . لا أريـد أن

أذكـر لك أوروبا واستراليا و أمريكا و غيرها . حيث طوائف و عرقيات

و إثنيات و مذاهب أيضا , لـكـن لا بـأس أن أذكر لـك الـهـنـد , فـهـي

مـثـال قـد يـُـلـهـب مـشـاعـرك .

إلـى أن تـنـتـهـي مـفـاعـيـل الـقـصـيـدة ( لا مـفـاعـيـل لـلـتـوضـيح

الصهيوني كالعادة , فـهـو قـضـاء و قـدر ) و مـفـاعـيـل الـعـرس

الـطـائـفـيّ الـلـبـنـانـي , نـنـتـظـر مـن شـاعـرنـا الـكـبـيـر أبـو

الـطـيـب أوبـامـا , أن يـنـظـم لـنـا ــ و فـيـنـا ـ قـصـيـدة جـديـدة

تـُـبـيـّـن خـصـالـنـا الـحـمـيـدة , مـن سـمـاحـة و كـرم و إغـاثـة

مـلـهـوف ( صهيونيّ حـكـمـاً ـ و بـعـد أن يـفـرض علينا الطريقة

التي يـحـبّ أن نـغـيـثـه من خلالها ) و لا بـأس أن يـبـدأ القصيدة

القادمة بالـوقـوف عـلـى الأطـلال كـي يـثـبـت فـهـمـه العميق

لـثـقـافـتـنـا و تـراثـنـا , بـعـد أن أثـبـت فـهـمـه و احترامه للدين

الإسـلامـي الـذي تـركـه مـنـذ زمـن و عـمـل كـل مـا يستطيع كي

يـقـنـع الشعب الأمريكي أنّ لا شيء يـربطه بـهـذا الدين , أثناء

حمـلـتـه الإنـتـخـابـيـة , و لا بـأس أن يـقـتـبـس مـطـلـع قصيدة

عـنـتـرة الـعـبـسي لأنه رمـز الـشجاعة و الرومانسية العربـيـّة

الأصـيـلـة :

يـا دار "عـوكـل" بالـجـواء تـكـلــّمـي

و عـِـمـِـي صـبـاحـاً , دار " عـوكـل " و اسـلـمـي

كـيـف الـمـزار و قـد تــربــّـع أهـلـهـا

بـعــُـنـيـزتـيـن , و أهـلـنـا بالـغـيـلـم

فـيـهـا اثـنـتـان و أربـعـون
(وعشرون ) حـلـوبـة ( دولة حلوبة )

سـوداً , كـخـافـيـة الـغـراب الأسـحـم .


و سـلـفـاً , وي ( نـحـن و شـاكـيـل أونـيل ـ شريف منير يعني ) لاف يـو

مـسـتـر أبـو الـتـايـيـب أوبـامـا .




جـو غـانـم

هناك 10 تعليقات:

Tadwina يقول...

مرحباً
لقد قام أحد المعجبين بمدونتك بإضافتها إلى تدوينة دوت كوم، بيت المدونات العربية.

قام فريق المحررين بمراجعة مدونتك و تصنيفها و تحرير بياناتها، حتى يتمكن زوار الموقع و محركات البحث من إيجادها و متابعتها.
يمكنك متابعة مدونتك على الرابط التالى:
http://www.tadwina.com/feed/266

يمكنك متابعة باقى مدونات تدوينة دوت كوم على الرابط التالى:
http://www.tadwina.com

لعمل أى تغييرات فى بيانات مدونتك أو لإقتراح مدونات أخرى لا تتردد فى الإتصال بنا من خلال الموقع.

و لكم جزيل الشكر،

فريق عمل تدوينة دوت كوم.
http://www.tadwina.com

حـنــّا السكران يقول...

شكراً جزيلاً لمن قام بإضافة المدونة . و شكراً لفريق عمل الموقع , يعطيكم العافية .

دودو يقول...

نحن العرب ذو الغباء المستحكم,نحب من يكرهنا ونكره من يحبنا,
نحب امريكا واسرائيل واغلب الدول الغربية وذلك لكرهها الشديد لنا

,ومع ذلك كرهنا ونكره دول مثل ايران

ونتهمها بمحاولة نشر المد الفارسى



,ان من يقف مع قضايانا ويدافع عنها يلقى الكره والرفض منا,

انا متأكدة بانه لو ان ايران اعلنت انضمامها الى حلف مع اسرائيل وامريكا حينها سوف تهلل الدول العربية

المعتلة وتتخذ الاجراءات لترتمي في احضان ايران كما كانت تفعل ايام الشاه,

للاسف ان سياسة الدول التي تسمى معتدلة ,ليست سياسة دولة,بل سياسة ترسم من وراء البحار وينفذها بعض من يجلس على كرسي هزاز,لايحكم بلده بل يتسلط عليه.

tarek momen يقول...

احسنت المقال يارجل
تحياتي

علي يقول...

من مذكرات المتنبى
*******
** أكرهُ لون الخمر فى القَّنينة
لكننى أدمنتها .. استشفاء !
لأننى منذ أتيتُ هذه المدينة
وصرتُ فى القصور .. ببغاءَ !
عرفتُ فيها الداءَ !!
** أمثل ساعة الضحى بين يدىْ كافور
ليطمئن قلبه .. فما يزال طيره مأسور ..
لا يترك السجن ولا يطير .. !!
أبصر تلك الشفة المثقوبة ..
ووجهه المسودَّ .. و الرجولة المسلوبة ..
.. أبكى على العروبة !
** يومئ ، يستنشدنى : أنشده عن سيفه الشجاع
وسيفه فى غمده .. يأكله الصدأ !!
وعندما يسقط جفناه الثقيلان .. وينكفئ
أسير مثقل الخطى فى ردهات القصر ..
أبصر أهل مصر ..
ينتظرونه .. ليرفعوا إليه المظلمات والرقاع !
.. جاريتى من حلب ، تسألنى .. " متى نعود ؟ "
قلت : الجنود يملأون نقط الحدود ..
ما بيننا وبين سيف الدولة
قالت : سئمت من مصر .. ومن رخاوة الركود
فقلت : قد سئمتُ – مثلك – القيام والقعود
بين يدى أميرها الأبله ..
لعنت كافورا ..
ونمت مقهورا ..
** " خَولْةُ " تلك البدوية الشَّموس
لقيتها بالقرب من " أريحا "
سويعةً ، ثم افترقنا دون أن نبوحا
لكنها كل مساءٍ فى خواطرى تجوس
يفترُّ بالشوق وبالعتاب ثغرُها العبوس
أشم وجهها الصبوحا ..
أضم صدرها الجموحا ..
… … … …
سألتُ عنها القادمين فى القوافلْ
فأخبرونى أنها ظلت بسيفها تقاتلْ ..
فى الليل تجارَ الرقيق عن خابئها
حين أغاروا .. ثم غادروا شقيقها ذبيحا
والأبَ عاجزا كسيحا
واختطفوها .. بينما الجيران يرنون من المنازل
يرتعدون جسدا وروحا
لا يجرؤون أن يغيثوا سيفها الطريحا !
… … …
ساءلنى كافور عن حزنى ..
فقلت إنها تعيش الآن فى بيزنطة
شريدةً .. كالقطة
تصيح " كافوراه .. كافوراه "
فصاح فى غلامه أن يشترى جارية روميةَّ
تُجلد كى تصيح " واروماه .. واروماه "
.. لكى يكون العين بالعين
والسنُّ .. بالسنَّ !!!
** فى الليل .. فى حضرة كافور .. أصابنى السأم
فى جلستى نمتُ .. ولم أنم
حلمت لحظةً بكا
وجندك الشجعان يهتفون : سيف الدولة ..
وأنت شمس تختفى فى هالة الغبار عند الجولة
ممتطياً جوادك الأشهب .. شاهراً حسامك الطويل المهلكا
تصرخ فى وجه جنود الروم ..
بصيحة الحرب .. فتسقط العيونُ فى الحلقوم !!
تخوض .. لا تبقى لهم إلى النجاة مسلكا
تهوى .. فلا غير الدماء والبكا
ثم تعود باسماً .. ومنهَكا
والصبية الصغار يهتفون فى حلب :
" يا منقذ العرب .. "
" يا منقذ العرب "
حين تعود .. باسماً .. منهَكا
حلمتُ لحظةً .. بكَ
حين غفوتُ
لكننى حين صحوتُ ..
وجدت هذا السيد الرخوا
تصدر البهوا ..
يقص فى ندّامه عن سيفه الصارم
وسيفه فى غمده يأكله الصدأ ..
وعندما يسقط جفناه الثقيلان .. وينكفئ
يبتسم الخادم ..
.. تسألنى جاريتى أن أكترى للبيت حرّاسا
فقد طغى اللصوص فى مصر .. بلا رادع
فقلت : هذا سيفى القاطع ..
ضعيه .. خلف الباب ..
متراسا !!
( ما حاجتى للسيف مشهورا
ما دمت قد جاورت كافورا ؟ )
.. " عيدٌ بأية حال عدت يا عيدُ ؟
بما مضى ؟ أم لأرضى فيك تهويد ؟
" نامت نواطير مصر " عن عساكرها ..
وحاربت بدلاً منها الأناشيد !
ناديت : يا نيل هل تجرى المياه دوماً
لكى تفيض .. ويصحو الأهل إن نودوا ؟
" عيد بأية حال عدت يا عيد ؟ "
حزيران 1968

Dena يقول...

فعلا يعني الحكومة الأردنية بدأت تسمح بدخول الإسرائيليين بدون تأشيرة؟؟؟؟ أنا فعلا إتفاجأت إنهم ما كانوا بيعملوا كده من زمان!!!! قريبا حنشوف الإسرائيليين بيزورا السعودية بدون تأشيرة برضو و إحتمال يبدوا يحجوا للمدينة المنورة

بدراوى يقول...

انا لسة قارى مقال
على الفيس بوك

يقول شعراً فى اوباما
ربنا يرحمنا

و بعدين المشكلة مش فى اوباما
المشكلة فينا احنا

بالمناسبة روقا يونسكو
يقول انه لا مانع من زيارة اسرائيل
!!!

فاروق حسنى: لا أمانع فى زيارة إسرائيل
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=107575&SecID=65&IssueID=0

Che_wildwing يقول...

كلنا عوكل ........جمعااااااااء

محمود خاطر يقول...

كلام جامد قوي
بس متهيئلي المفروض نتريث قليلا حتي نري الأفعال
فهناك العديد من الأسئلة التي أثارها خطاب أوباما من القاهرة مثل :
هل يستطيع الرئيس الأمريكي الجديد تنفيذ سياساته الطموحة في ظل التحديات الاقتصادية الداخلية وفي ظل التورط العسكري في كل من العراق وأفغانستان وفي ظل التطورات الأخيرة في الملف النووي الإيراني والكوري الشمالي والتحديات الأخرى فيما يتعلق بقضية دارفور وحزب الله. ورث الرئيس باراك أوباما عن سلفه أضاليل وأكاذيب رددها المحافظون الجدد وصدقوها وأرادوا من العالم أن يصدقها كذلك. إدارة بوش بنت سياستها الخارجية على لغة القوة والعنف والحروب وعلى دبلوماسية التضليل والأكاذيب. فالحرب على العراق بررها بوش بمجموعة من الأكاذيب ـ أسلحة الدمار الشامل وعلاقة الرئيس الراحل صدام حسين مع بن لادن ـ وباسم الحرب على الإرهاب قامت إدارة بوش بالتدخل العسكري في أفغانستان وقامت بالدعم اللامشروط لإسرائيل في عدوانها على الشعب الفلسطيني وحربها في جنوب لبنان. ما يقوم به أوباما حاليا هو محاولة ترميم الشرخ الذي تسبب فيه بوش بعد أحداث 11 سبتمبر في تعامله مع الإسلام والمسلمين.


لا بد أن نأخذ دعوات باراك أوباما المتكررة إلى الحوار مع العالم الإسلامي ورغبته في حل الصراع العربي الإسرائيلي على محمل الجد. وأن نرى في أوباما نفسه من خلال هذه الدعوات صديقا لا عدوا تحت أي ظرف من الظروف، فلدينا ما يكفينا وزيادة من أعداء في هذا العالم. في جو يكون فيه الرئيس الأميركي صديقا محتملا وإسرائيل في أسوأ صورها لدى الرأي العام الغربي بعد حرب غزة، إضافة إلى السمعة السيئة لأعضاء حكومتها بداية من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حتى وزير خارجيتها المعروف بتطرفه وكرهه للسلام، في مثل هذا الجو الذي يُعتبر فرصة ذهبية للعرب، يجب أن لا نخسر تعاطف وتأييد الولايات المتحدة ممثلة برئيسها والإدارة الجديدة، وإذا خسرنا هذه المرة فبلا أدنى شك احتمالية الكسب مع إدارة أميركية أخرى ستكون جد ضئيلة.

مهندس حر يقول...

محمود خاطر
---------
من الآخر كده مافيش أصلا إحتمال إننا نكسب مع أى إدارة أمريكية لا مع أوباما و لا مع غيره .. و حياة طنط فكيهة و إنشالله أعدمها بقى أوباما ما جابش أى حاجة أكتر من اللى كان بوش مقدمه بس التانى كان مكشر شويه..

مافيش لا فرصة ذهبية و لا سمكة ذهبية هى ذات نفس الفراخ المقلية بالخلطة السرية.. هوه إحنا هانفضل نقولكم أوباما تقولوا إحلبوه؟؟ يا ناس فوقوا عيب كده!!

11