الخميس، 27 نوفمبر، 2008

الـفـقـر .. تحت خـط ّ الـعـقـل

سـأبـدأ كـمـا بـدأت الـصديقة نـسرين بسيوني .. بـأنّ مـن حـق حاكم دبـي

أن يـفـعـل مـا يـشـاء بـثـروة إمـارتـه .. طـالـمـا الـشـعـب راضـي و مبسوط

و مـقـتـنـع بـأن هـذه الـثـروة تـركـهـا الله أمـانـة في عـنـق ولـي الـنـعـم

يـفـعـل بـهـا مـا يـشـاء ..و يسـتـطيع هـذا الحاكم أن يـحـوّل إمـارته لأي شيء

يـريـد ..

كــان حاكم دبي قد دعى العديد من زعماء المنطقة و العالم و أكـثـر من ألـفـي

شـخـص مـن مـشـاهـيـر الـفـن و الإعـلام و الشخصيات النافذة في

العالم لحضور حفل افتتاح مـنـتـجع " اتـلانـتـس " الأسـطـوري

في دبـي .. و كـانـت تـكـلـفـة الإفـتـتـاح عشرين مليون دولار فـي حـيـن

أشـارت وكـالات أخرى أن التكلفة بلغت عـشـرات الملايين و ليس عشرين

بالتحديد .

لـن أتـحـدث عـن الـجـوعـى و المرضى و المحرومين حتى من نور الكهرباء

في غـزّة و عن شعورهم تجاه ما يحدث في محيطهم العربي من أمور كهذه

بينما هم فــُـرض عليهم أن يعودوا إلى العصر الحجري و يرون إخوانهم

يتفرّجون عليهم من بعيد .. بل يشاركون بطريقة أو بأخرى بصنع مأساتهم

هـذه . لـكـن سـأشكر الله أن هؤلاء حــُـرمـوا بسبب عدم توفر الكهرباء

من متابعة هـذا الإنـجـاز العربي العظيم .. لأني لـو كـنـت مـن أهـل غـزة

و رأيت هـذا الحدث على الشاشات و أنا في هذه الحال لـكـلــّـفني الأمر إطعام

عشرين مسكين أو صـوم شـهـر ( و سـأكون صائماً بكل الأحوال ) لأني

بالـتـأكيد كنت سـأكفر بـكـل شيء في لحظة يـأس خـانقة .

لـن أتـطـرّق بـإسهاب لكل هذه الأمور المهمة . و لا حتى لهذا البذخ الذي

جاء في عـزّ الأزمة المالية العالمية .. رغم إدعّاء المسؤولين عن هذا المنتجع

أنهم لم يسمعوا عن الأزمة المالية بعد , و رغم كلام صـديقي شايلوك الذي يعمل

في دبي الان و الذي أخبرني بطريقته ( أن الـتـفـنـيـش على أبو مـوزة في دبي )

أي أن الشركات هناك تـنـهـي عقود مئات العمال و الموظفين يوميّاً بسبب

الأزمة المالية .

سـأتـكـلــّـم أولاً عـن انـزعـاجي من عـدم تـمـكــّـن الإعلامية الأمريكية

أوبـرا ويـنـفـري مـن الـحـضـور في اّخر لحظة بسبب حريق اندلع قرب

منزلها .. و السبب أني أعرف جيدا أن تكلفة حضور هذه الشخصيات

عالية جدا .. و كـنـت أودّ أن تـأتي أوبرا و ( تـلـهـف ) عدة ملايـيـن

من هـؤلاء , لـتـأخـذهـا و تـصـرفـهـا في مؤسساتها المنتشرة في

إفريقيا و التي أقامتها كي تـخـفـّـف اّلأم أبناء جلدتها .. فما دام أبناء

جلدتنا يـتـصـدّقون على الفقير و المحاصر مـنــّـا في غـزة أو

الجنوب بـبـعـض الفتات و بـعـدهـا مـن كـثـرة مـا يرددون أمامنا :

( دفـعـنـا لـكـم و دفعنا لكم و دفعنا لكم ) يتمنى الواحد منا

لو كان مات تـحـت القصف كان أشرف له ... فـلا بـأس أن تـأتي

العزيزة أوبـرا و تـبـول على عقولهم و تـأخذ كـام مليون دولار

لأخوتنا الفقراء في افريـقـيـا .. فالـفـقـراء أخوة أيـنـمـا كـانوا .

أمـر اّخـر لـفـت نـظـري , و يلفت نظري دائماً عند افتتاح أي عمل

كهذا في بلادنا العربية خصوصا في دبـي .. و هـو الـدهـشـة الـتـي

تـبـدو عـلـى وجه الحاكم و هو يـفـتـتـح الصرح .. لـو دقــٌقـت في منظره

لـوقـعـت مـن الضحك .. فــهـو يـبـدو أسـوأ حـالاً مـن " علي بن الجهم "

ذاك الشاعر البدوي الجميل . عندما زار بغداد لأول مرة و دخل قصر

الخليفة .. و لـو دقــٌقـت في وجـوه مـرافقيه الذين يشرحون له و هم

كـلــّـهم من الأجـانب لـوقعت من الضحك أيضاً , لأنك ستلاحظ دهشة

غريبة على وجوهم .. و هم ينظرون إلى وجهه .. أي أنهم مـنـدهشون

مـن انـدهـاشـه .. و ليس من الحدث القائم أمامهم و الذي ابتكروه

بعقولهم .

الأمر الاّخـر . هـو إصرار هؤلاء كل مـرّة على دعوة عشرات أو مئات

( و اّلاف هذه المرة ) الشخصيات المشهورة في عالم الفن تحديداً ..

لـكـي يـأخـذوا الصور معهم كـأي معجب مــراهــق و ثانياً هي محاولة

منهم لإبهار هـؤلاء و من ثمّ النيل منهم أو مـنـهـن بالتحديد ( على مبدأ

عليهم يا عرب ) . فماذا تفعل لـيـنـدسي لـوهـان هـنـا , أو تشارليز ثيرون

( مع أني من أشد المعجبين طبعاً ) و ليلى علوي ..و غيرهن ..

الأمر الأخير الان .. هـو أني سمعت على إحدى القنوات الفضائية و قرأت اليوم

على الشبكة أن تكلفة الإقامة لليلة واحدة في جناح من أجنحة " أتلانتس "

يبلغ خمسة و ثلاثين ألف دولار !!!! لـيـلـة واحـدة ... و ليلة .. لو باقي ليلة

بعمري .. أبـيه الليلة .. و أسهر في ليل عيونك .. وهي ليلة عمر .. معليش

أنا بـلــّـشت لخبط .. بعرف .. و بلشت احكي عاميّـة كمان .. لأنه شي بيحطّ

العقل بالبـيضات مش بالكفّ .. و لأنه ليل عيونك ما رح يكـلــّـف متل ما بيكـلـّف

ليل اتلانتس .. مع انه .. يخرب بيت عيونك يا عليا شو حلوين .. عيونك .

أعـتـقد أن حاكم دبي لو استمر على هذه الحال .. ببناء و إقامة هذه الصروح

الغريبة العجيبة .. فقريباً جدا سـتـتـحـول دبي إلى مدينة لنوعين فقط من الناس ,

مجموعة من السادة الذين ينتمون إلى عالم اّخر يستطيع الفرد فيه دفع عشرات

ألوف الدولارات مقابل الإقامة لليلة واحدة .. و مجموعة كبيرة من العبيد الذين

ستكون شغلتهم الوحيدة خـدمة هؤلاء السادة .. مع العلم أن جميعنا يعرف أنّ

ليندسي لوهان مثلاً أو إحدى أخواتها من مشاهير هوليوود أو أي فتاة من أية

وكالة نخاسة عربية أو أجنبية .. لن تدفع بنساً واحداً حين ستأتي إلى هذه الأماكن

فالشهامة العربية تقوم بالواجب مع هؤلاء بالذات .. لا مع أهل غزة و لا مع


مرضى السرطان أو مرضى الفشل الكلوي في مصر مثلاً و الذين فاق عددهم

أضعاف عدد سكان الإمارات .

أخيراً سـأنـهـي بنفس السؤال الذي سألته العزيزة نسرين ..

هـل يـخـطـر للحظة واحدة .. في ذهـن حاكم دبي . أن باستطاعته بمثل هذه التكلفة

إقامة صرح علمي حضاري يضع دبي في واجهة العالم .. جامعة كـإكسفورد مثلاً

أو كالسوربون أو هارفارد .. بـل أفضل من كل هذه الصروح .. و إستقدام أفضل

العقول في العالم و تعليم أبناء الإمارات في هذه الجامعات بدل إرسالهم إلى اّخر

الدنيا .. لأنه ليس في بلادهم سوى أماكن الـبـذخ و صـرف الأموال !!! بل و جعل

الأوربيين و الأمريكان أنفسهم يأتون إلى دبي لـيـتـعـلــّـمـوا ؟

أشـكّ في ذلـك ... فـمـاذا سـتـفـعـل لـيـنـدسي لوهان في صـرح عـلـمي ؟؟؟

مـاذا سـتـقـول لـهـا حـيـن تـقـرّر دعوتها ؟؟

ــ من الأفضل أن نـتـرككم الاّن مع " الـصـبـّـوحـة " في فاصل غنائي ضروري .

و شــو اسـمـَـك



قــِــلـــّـي شـو اسـمـك .




حــنــّـا الـسـكـران





هناك 3 تعليقات:

TAFATEFO يقول...

متفق وبشده مع النصف الأول الخاص بكيف يتم الإنفاق .. وخصوصاً مع وجود فائض وحافظات ماليه لمعظم دول الخليج بتريليونات الدولارات ويشترون بها البورصات حول العالم .. لو أن زكاة هذه الأموال تدفع فقط .. لكفى الله فقراء العالم العوز (أنا عارف ان الأموال دي ملك حكومات ولكن مفيش مانع يطلعو عليها زكاة مال عن صحة وعفية شعوبهم) .. أكتر من 25 تريليون على أقل تقدير .. لو طلع عليهم تريليون واحد زكا .. تخيل تريليون دولار سنوياً .. يعني ألف مليار دولار .. يعني لو في مليار معوز حول العالم .. هيتحصل على 1000 دولار سنوياً

وحسبنا الله ونعم الوكيل

ده الشق الأول .. مع مراعاة انهم بدون شك الـ25 تريليون تلاقيهم أقل بكتير من مجموع الفوائض المحوله لحافظات لشراء الأصول الأجنبيه.. دول ممكن يكونوا فائض نفطي عند السعوديه وحدها .. بس ما علينا

النص الثاني بقى بتاع السفه في حفل افتتاح أطلانتيس

هو مش سفه .. هي عقليه تجاريه بحته .. كلما أبهرت العالم .. كلما جلبت كاميرات كافة وسائل الإعلام وشبكات الأخبار وبرامج الأزياء والجمال والموضه والغناء والأفلام .. وحتى برامج السياسه إليك .. وتصبح محط أنظار العالم .. هذه الدعايه الكونيه (العالميه قليل) هي الطريقه الوحيده التي تعمل بها هه المؤسسات .. أن تصبح أمام أعين كل زبائنك وأن تجمع كل النجوم الذين تتجه إليهم أعين زبائنك في مكان واحد .. هو كيف تعمل هذه الأشياء

ومفيش كرم عربي هنا .. اللي عايز يصرف بيصرف من جيبه والفلوس تخش هه المنشآت (حتى لو بضيافة أمير دبي) لأن الإداره كلها أجنبيه محترفه

أنا مش مع ده .. لكني أبين لحضرتك ان ده مدروس وله جدواه

حـنــّا السكران يقول...

وحش الرأسمالية يتجلـّى في أبشع صوره الاّن في دبي .. و صحيح أن هذا الوحش ذكي و يحسب حساب السنت الواحد .. لكني أرى أن العرب يصلوا دائما متأخرين على كل شيء ..و هذا الوحش إمّا سيحوّل دبي بعد سنوات إلى مدينة كهونغ كونغ الان .. أي مدينة شهدت طفرة رأسمالية غريبة ثم تحولت إلى مدينة أشباح .. أو أنها ستضطر لأن تتحول إلى لاس فيغاس أخرى .. مدينة للقمار و الجنس فقط .
هذا الوحش سيبقى وحش .. لا قلب له و لا روح فيه . لذلك .. لا أنتظر منه أي خير .
يقول خبراء الإقتصاد العالميين أن الأزمة المالية لا زالت في بدايتها و أنها حين ستصل الذروة قد تترك ورائها كوارث حقيقية ..بكل الأحوال .. نحن مش رح يفرق علينا شي .. لكن كنت أتمنى من هؤلاء العرب أن يصرفوا على ما يجعل لهم و لبلدانهم مكانا محترما تحت الشمس .. لا أن تكون أقصى أحلامهم أن تتحول بلدانهم إلى مول كبير أو عدة فنادق للنوم و الجنس و إبرام الصفقات .. و على رأس هذه الصفقات .. صفقات الرقيق الأبيض .
شيء مقرف يا صاحبي .

محمد ابراهيم يقول...

المشكلة يا جو انك عايش في وطن المظاهر
مبتفرقش معاهم اخوانهم المحرومين داخل غزة
مش فارقة معاهم مخزون الغذاء الاحتياطي يخلص
مش فارقة معاهم انه الاونروا توقف نشاطها بسبب نفاذ ما لديها من مؤونات
كل ده مش فارق
الي فارق معاهم الصورة مع لينسي لوهان
او اوبرا
او ليلي علوي
او غيرها هو ده الي بيفرق معاهم
و بالنسبة للتعليم
السكة واحدة يا جو
لانهم كدة كدة العقول الي هتخرج هتكون لا اما تربية امريكي لا اما تربية اوروبي
فرقت كتير ؟؟؟؟
مفتكرش
تحياتي
محمد

11