الجمعة، 21 نوفمبر، 2008

كـيـفـك انــت


لــديّ مـشــكـلـة عـويـصـة , أعـانـي مـنـهـا بـشـكل يـومـيّ .

و لا أجـد سـبـيـلاً لـلـتـخـلــّص مـنـهـا .. قـد تـبـدو تـافـهـة لـو

نـظـرنـا لـهـا مـن بـعـيـد . و لا تـسـتـحـقّ الـتـوقـّـف عـنـدهـا .

لـكـنـهـا بـالـفـعـل أصـبـحـت مـصـدراً جـديـداً مـن مـصـادر الإزعـاج

الـتـي لا تـنـضـب .


صـحـيـح أنـا مـثـلـي مـثـل بـاقـي الـبـشـر , قـد أضـطـرّ للـمـداراة

أحـيـانـاً ..و أحـيـانـا لـتـمـريـر كـذبـة صـغـيـرة .. لـكـنـي لـم أتـصـالـح

مـع الـكـذب بـعـد , و لـم أتـخـلـّـص مـن ذاك الـشـعـور الـقـاتـل الـذي

يـُـصـاحـب أي كـذبـة صـغـيـرة تــصـدر عـنـي .. الـشـعـور بـأنــّـي شـخـص

تــافــه و لا أسـاوي ( قـشـرة بـصـلـة ) .

الأمـر يـخـتـلـف حـيـن أخـفـي شـيـئـاً .. أحـيـانـاً قـد يـبـدو مـا أخـفـيـه

و كـأنــّـه كــذبـة كـبـيـرة جـداً .. لـكـنـي مـتـصـالـح مـع الأمـر مـن هـذه

الـنـاحـيـة .. فـأنـا لا أخـفـي سـوى الأمـور الـتـي أراهـا خـاصـّـة بـي .

تــخـصـّـنـي أنـا وحـدي و لـيـس لـهـا أي تــاثـيـر فـي عـلاقـتـي مـع

الاّخـريـن .

دائـمـاً مـا بـــتّ أشـعـر بـانـزعـاج حـقـيـقـي حين يـسـألـنـي أحـدهـم :

كـيـفـك ؟ قـد لا يـصـدّق أحـد أن هـذا الأمـر بـدأ يـُـشـكـّـل مـصـدر

تــوتــّـر لـديّ . فـهـذا الـسـؤال و جـوابـه مـن الأمـور الـبـديـهـيـة الـتـي

مـن الـمـفـتـرض أنـهـا لـم تـعـد تــُـؤخـذ بالـحـسـبـان .

أرتــبـك بالـفـعـل .. فـالـكـلـمـة الـمـرادفـة و الـثـابـتـة لـهـذا الـسـؤال هـي :

أنـا مـنـيـح ..

و أنـا فـي الـحـقـيـقـة .. مـش مـنـيـح أبـداً .. فـعـلاً مـش مـنـيـح ..

كـثـيـراً مـا أصـبـحـت أسـتـخـدم مـصـطـلـح : مـاشـي الـحـال ..

فـقـط كـي أتـخـلــّـص مـن ذاك الـشـعـور الـسـيء الـمـصـاحـب لـلـجـواب

الـبـديـهـي الـكـاذب ( أنـا مـنـيـح ) .

أيـضـاً .. عـنـدنـا أوجـّـه نـفـس الـسـؤال ( الضروري للأسف ) لأحـدهـم ..

يـنـتـابـنـي شـعـور أنـه كـذب عـلـيّ عـنـدمـا يـُـجـيـب بـأنـه مـنـيـح .

قـد يـقـول لـي أحـدهـم .. و لـمـاذا تـعـتـبـر أن غـيـرك يـكـذب أيـضـاً

عـنـدمـا يـُـجـيـب بـهـذا الـجـواب .. قـد يـكـون فـعـلاً ( مـنـيـح ) ؟ .

ـ يـا أخـي اعـطــنـي سـبـب واحـد قـد يـجـعـل مـن الإنـسـان ـ مـنـيـح ـ

فـي هـذا الـزمـن الأرعـن ؟

حـسـنـاً .. سـتـقـول أن هـنـاك مـن يـصـبـح فـي مـزاج رائـع جـدا لـمـجـرّد

انـه يـحـادث حـبـيـتـه مـثـلاً ..أو لأنـه يـجـلـس عـلـى شـرفـة مـنـزلـه و يـرى

مـنـظـراً رائعـاً أمـامه .. أو لأنـه يـداعـب زوجـته أو يـحادث أمه ,أو .. أو .

كـل هـذه الأمـور قـد تـجـعـل مـن الإنـسـان ( مـنـيـح كـتـيـر) .

جـمـيـل .. أنـا مـوافـق .. أنـا شـخـصـيـّـاً أشـعـر أنـي مـنـيـح جـداً حـيـن

أسـمـع أغـنـيـة جـمـيـلـة مـثـلاً .. بـل أشـعـر مـعـهـا أحـيـانـا أنـي شـربـت

لـيـتـر ويـسـكـي و ثـلاث صـواريـخ حـشـيـش مـن نـوع ( مـرجـحـنـي الـهـوا ) .

إذن .. هـو الأمـر كـذلـك .. نـحـن نـسـكـر قـلـيـلاً بـمـوقـف أو بـأمـر جـمـيـل .

ثـم نـعـود إلـى هـذا الـواقـع الـذي لا يـمـكـن أن يـجـعـل مـنـك مـنـيـح

لـسـاعـة واحـدة ...

الـوضـع الـسـيـاسـي .. الإجـتـمـاعـي .. الإقـتـصـادي .. الإنـسـانــي ..

كـل شـيء حـولـنـا يـدفـع الـمـرء لـلإصـابـة بـهـيـسـتـريـا لا تـنـتـهـي .

ـ كـيـفـك انــت ؟؟

أنـا شـخـصـيــّـاً مـش مـنـيـح

و حـتـى عـنـدمـا أقـول لـك : مـاشـي الـحـال ..

بـكـون عـم بـكـذب كـمـان .

و الله الـعـظـيـم عـم بـكـذب .



جــو غـانـم


............................

.





هناك 10 تعليقات:

77Math. يقول...

/////\\\\\
كـثـيـراً مـا أصـبـحـت أسـتـخـدم مـصـطـلـح : مـاشـي الـحـال ..

فـقـط كـي أتـخـلــّـص مـن ذاك الـشـعـور الـسـيء الـمـصـاحـب لـلـجـواب

الـبـديـهـي الـكـاذب ( أنـا مـنـيـح ) .
/////\\\\\

ههههههههههههههههههههه

يا ألله !

أنا أحيانا بقول: عايشين.. بس مش بتعجبهم تخيل !

لازم تقول لهم أنا كويس أنا مبسوط، أنا حمووت من السعادة دلوقت حالا !

مرّة دار هذا الحوار:

أنا- عايشين
- الحمد لله بلهجة مستفزة
- ليه هو حاجة حلوة اننا نكون عايشين؟
- بلا بلا نصائح نسيتها طبعا.. بس ممكن تجيبها من أقرب تليفون :D


أنا ما عدت أسأل هذا السؤال .. غير للناس اللي فعلا عايزة أعرف كيف حالهم..

رغم إنّه أسهل سؤال في الدنيا.. إلا أن إجابته فعلا صعبة كثير .. ومحتاجين جلسة عشان نجاوبه !

تحياتي لك

77Math. يقول...

فاتني أن أقول : الملف الصوتي تحفة !

اللي يسألك كيفك قل له افتح بلوتوثك

وابعت له الملف !

^_^

هانى زينهم يقول...

جو :
ومين منيح فى الزمن اللى منه منيح ابدا ده ؟؟
بس والله احنا شعوب طيبة بالفطرة . يعنى عشان نتخلص من الكدب فى الاجابة اخترعنا اجابات محايدة .
كيفك : ماشى الحال
كيفك : ادينا عايشين
كيفك : لسة ما موتش
كيفك : نحمده
لو لاحظت كلها اجابات عايمة ما فيهاش تحديد مع ان السؤال بسيط جدا ولا يحتمل الا الاجابة بنعم او لا .انما عشان ما نكدبش ادينا بنخترع !!
معلش يا جو ما هى الناس نوعين . نوع سعيد على طول وده اللى ربنا حرمه من نعمة العقل والتفكير . ونوع حزين على طول وده اللى ربنا ابتلاه بعقل ودماغ بتفكر زى حالاتك كدة !!
واحشنى يا صاحبى ومش عايز ادعى عليك بانه يديم عليك نعمة العقل ولا ادعى عليك ان ربنا يكرمك وياخد عقلك عشان ترتاح !!

غير معرف يقول...

يلي بقول منيح بعالمنا العربي بكون كذااااب اما يلي بقول الحمدلله بكون متغوزق حبيبي

المشكله اكبر من وضعنا السياسي والاجتماعي والاقتصادي
المشكله تكمن بوجودنا على هذه الارض
هذا الوجود اللعين الذي لم نخير به

تحياتي

محمد ابراهيم يقول...

علي فكرة
مافي حدا منيح ابدا
الا القليل جدا
بس ربنا يوفقك لانك تتخلص من الي فيك مضايقك
تحياتي
محمد

عمرو يقول...

و مين فينا منيح يا جو فى هذا الزمن العبثى الزئبقى الفتاك ؟
الحيته نكته يا صديقى
مجرد نكته نسمعها أو نعيشها و نفارقها و يمكن ننساها بسرعه
روق يا جو روق أيام و بتعدى

~*§¦§ Appy §¦§*~ يقول...

يمكن بنقولها علشان نطمن اللى قدمنا علشان بنخاف عليه ومنعملش له قلق

hebatheodora يقول...

من كلامك ومن التعليقات يبقى احنا كلنا كده متفقين ان منيح معاناها انا حالتى النفسيه زفت خالص , ويبقى كده كلنا ماحدش فينا بيكدب على التانى ويبقى كده كلنا مبسوطين. مش كده ولا ايه؟؟

ناصر يقول...

عمري ياجو

انظر في داخلك الطيب، وضميرك الناصع، وستنظر في عيونهم مباشرة وانت معلق على الصليب، وستقول براحة زائدة: الحمدلله انا منيح ...انتو ياكلاب كيفكم؟.

speaking يقول...

صاحبي بيقول تمام
وهو حاسس انه تمام
ولما بأسأله بيقول انه متناسق مع نفسه
وانا قلت الحمد لله في عمري تكفيني 30 سنه كمان
وبيني وبينك حسه ان وقت الكفر حان
:)
بجد

11