الثلاثاء، 26 أغسطس 2008

لا تـلـحـقـنـي .. مـخـطـوبـة

ــ طـنــّـوس :يـا خــيـّي كـلّ مـا وصـلـت لـمـفـهـوم أو تــعـريـف مــُـقـنـع لـمـا
يـُـسـمـى ( وطـن ) .. بـيـصـيـر شـي جـديـد و بـيـكـسـر كـل الـمـفـاهـيـم
الـقـديـمـة و الـلـي عـلى أسـاس صـار مـُـسـلـّـم فـيـهـا بـعـقـلـي .

ــ أبـو الـعـبـد : بـسـيـطـة .. أنـا رح قــرّبـلــَـكْ إيــّـاهـا

انـت ركـبـت بـاص نـقـل عـمـومـي طـبـعـاً ؟

ــ طـنـّـوس : طـبـعـا ً .أكـيـد .

ـــ أبـو الـعـبـد : بــتــقــدر تــعـتـبـر انــّـه هـالـبـاص هـو " وطـن " , مـمـكـن
يـكـون حـلـو مـن بــَـرّا .. و الـقـعـدة فـيـه مـُـريـحـة جـداً و شـكـلـه نـضـيـف

و بـيـدخــّـن صـحـيـح .. بـس بــســلاسـة و نـعـومـة .. دخـانــّـه غـيـر

ضــارّ بالـصـحـة .. و مـاشـي بـسـرعـة مـتـوازنـة و طريـقـه مـا فـيـه

حـفـر و لا مـطـبـّـات .. و مـمـكـن عـكـس كـل هـيـدا ... حَـسـَـب ..

انــت بـقـى بـتـقـدر تــوصـف وطـنـك ( الـبـاص ) حـسـب حـالـتـه الحـقـيـقـيـة .

و الـركـاب مـخـتـلـفـيـن عـن بـعـضـهـم .. أشـكـالـهـم و أصـواتـهـم و أعـمـارهـم

و كـل واحـد فـيـهـم لـه قـصـة و حـكـايـة و راسـم طـريـق بـعـقـلـه بـدّو

يـوصـلـه .. كـلـهـم جـامـعـهـم هـالـبـاص رغـم كـل اخـتـلافـاتـهـم .

ــ طـنــّـوس : و الـحـكـومـة شـو بـتـكـون بـهـالـحـالـة ؟؟ الـشـوفـيـر ؟

ــ أبـو الـعـبـد : لا .. انـت بـتـشـوف طـبـعـاً بـمـعـظـم الـبـاصـات . لافـتـات
مـكـتـوب عـلـيهـا : ( لـسـنا مـسـؤولـيـن عـن فـقـدان الأغـراض داخـل الـباص )

ــ طـنــّـوس : صـحـيـح

ــ أبـو الـعـبـد : الـحـكـومـة هـي الـجـهـة الـلـي مـش راكـبـة بالـبـاص . و الـلـّي
بـتـكـتـب هـيـدي الـلافـتـات .

ــ طـنــّـوس : طـيـّـب .. و الـمـواطـن ؟ هـو الشوفير ؟؟

ــ أبـو الـعـبـد :الـمـواطـن هـو " الـغـــَـرَض " الـلـي بالـبـاص , و الـلــّـي مـا حـدا
مـسـؤول عـن فـقـدانـه أو كـسـره أو خـلـعـه .

ــ طـنــّـوس : طـيـّـب و الـحـاكـم شـو بـيـكـون بـهـالـحـالـة ؟ أكـيـد هـو الـشـوفـور .

ـــ أبـو الـعـبـد : يـيـيـي .. انـت مـش قـالـع عـيـنـك غـيـر الـشـوفـور ؟ بـدّك
تـعـرف مـيـن الـشـوفـور ؟ هـيـدا الـبـاص يـا خـيـّـي بـيـمـشـي مـن غـيـر شـوفـور

مـا بـتـشـوف لافـتـة في الباص كـمـان أو عليه من بـرّا .. مـكـتـوب عـلـيـهـا :

( مـاشـي بـنـور الله ) ؟

ــ طـنـّـوس : صـحـيـح ..وأحـيـانـاً بـيـكـون مـكـتـوب : ( لا تـلـحـقـنـي .. مـخـطـوبـة ) .

ــ أبـو الـعـبـد : تـمـام .. هـيـدا الـبـاص هـيـك مـاشـي .. مـاشـي بالـقـدرة ..أو عـلـى
أسـاس مـاشـي بالـقـدرة .. تـاركـيـنـه يـمـشـي بالـقـدرة .. أو عـلـى رأيـك يـا خـيـّي ..

مـتـل وحـدة مـش مـخـطـوبـة و عـامـلـة حـالـهـا مـخـطـوبة مـنـشـان مـا حـدا

يـتـعـاطـى مـعـهـا .. فـهـمـت ؟؟

ــ طـنـّـوس : اوكـي فـهـمـت .. بـس إذا الـحـكـومـة هـي الـلـي مـش مـوجودة بالباص

و بـتـكـتـب لافـتـات تــُخـلـي مـسـؤولـيـتـهـا عـن كـل شـي بـيـصـيـر لـلـغـرض .

الـغـَـرض اللي هـو الـمـواطـن الـلـي قـاعـد بـهـالـوطـن .. قـصـدي بـهالـبـاص .

الـحـاكـم ويـن ؟

ــ أبـو الـعـبـد : الـحـاكـم هـو " الــمــُــغــر ِض " .. هـو الـلـي بـيـجـيـب مـعـه
أغـراض مـنـتـهـيـة الـصـلاحـيـّـة مـن خـارج الـبـاص و بـيـعـمـل مـنـهـم حـكـومـة

و بـيـطـلـق إيـدهـم عـلـى أغـراض غـيـره . الـلـي هـمّ الـشـعـب .." الـشـعـب " الـلـي
هـو هـون جـمـع غــَـرَض .


ــ طـنـّـوس : و أغـراض الـحـاكـم جـمـع وزيـر مـثـلاً ؟

ــ أبـو الـعـبـد : جـمـع " تـكـسـيـر " و هـون بالـذات ..لا مـحـلّ لـه مـن الإعـراب .

ــ طـنـّـوس : و انــت شــو " غــَـرَضـَــك " مـن هـالـكـلام كـلــّـه ؟

ــ أبـو الـعـبـد :غــَرَضــي نــوّرك يـا حـمـار ..مـش انـت الـلـي سـألـت و محروق دمّك ؟

ــ طـنـّوس : طـيـب ..بـس أنـا عـمـري مـا شـفـت الـوطـن تـبـعـنـا بـيـمـشـي خـطـوة

لـقـدّام .. كـيـف مـمـكـن يـكـون بـاص و هـو مـش مـاشـي .

ــ أبـو الـعـبـد : شـو بـعـمـرك مـا شـفـت بـاص مـبـنـشــِـر ؟؟

ــ طـنـّوس : أكـيـد شـفـت

ــ أبـو الـعـبـد : خـلاص .. اعـتـبـر وطـنـك عــِـبــَـارة عن بـاص مـبـنـشـر .
و واقـف جـنـب الـطـريـق نـاطـر حـدا يـصـلــّـحـه .

ــ طـنـّوس : مـا اقـتـنـعـت .. مـا عـم تـركـب بـراسـي الـفـكـرة .

ــ أبـو الـعـبـد : لـيـش بـقـى يـا حـكـيـم زمـانـك ؟

ــ طـنـّـوس : يـا خـيـّـي طـيـّـب أنـا مـثـلاً عـمـري مـا شـفـت تـاجـر كـبـيـر

أو مـلـيـونـيـر أو رجـل أعـمـال قـاعـد بـبـاص نـقـل عـمـومـي

شـو مـش مـواطـنـيـن بـهـالـوطـن ؟ يـعـنـي تـشـبـيـهـك نـاقـص

و مـش صـحـيـح .

ــ أبـو الـعـبـد : يـا فـهـيـم ومـن أيـمـتـى كـان الـتاجـر أو الـملـيـونيـر بـيـعـتـبـر

انـه عـنـده وطـن ؟ عـمـرك سـمـعـت عن تــاجـر قـاعـد مـتـلـك و عـم يـبـحـث

و يــدوّر عـلـى مـفـهـوم لـلـوطـن , و بـيـعـصـر مـخــّـه مـتـل حـضـرتـك

و هـو بـيـدوّر عـلـى مـعـنـى لـلـوطـن حـتـى يـنـام مـرتـاح ؟

ــ طـنـّوس : أبـداً .. مـعـك حـق .. صـحـيـح .

ــ أبـو العبـد: الـتـاجـر و الـمـلـيـونـيـر .. بـيـعـمـلـوا أوطـان خـاصـة فـيـهـم .

عـلـى قـيـاسـهـم .. و أوطـان مــُـكـيــّـفـة كـمـان .. و أقـلّ واحـد

فـيـهـم عـنـده وطـن 12 سـيـلـنـدر و مـا فـوق .." هـامـر " مـثـلاً .

و بـيـمـرق مـن جـنـب الـوطـن تـبـعـك . الـلـي هـو الـبـاص . و بـيـفـكـفـك

الـعـدّة تـبـعـه .. و بـيـاخـدهـا بـيـعـمـلـهـا قـطـع غـيـار لـوطـنـه الـخـاص .

قـال مـش عـم تـركـب بـراسـه قـال . . لـيـش هـيـدا الـشيء الـلـي نـاتـعـه

انــت .. هـيـدا راس هـيـدا ؟؟ ولاّ طـرمـبـة مـازوت ؟

ــ طـنـّوس : يـعـنـي الـنـتـيـجـة .. إنــّـي أنـا طـلـعـت مـجـرّد غـرض مـحـطـوط
بـبـاص عـتـيـق و مـبـنـشـر كـمـان . و مـا حـدا مـسـؤول عـنـّي شـو مـا صـار
فـيـّي ..؟


ــ أبـو الـعـبـد : بـرافـو عـلـيـك .. هـلــّـئ بــلــّــشـت تـفـهـم .

ــ طـنـّوس : طـيـب لـيـك .. دخـلــَـك مـش كـل بـاص بـيـكـون فـيـه راديـو أو
مـسـجـلــّـة ؟

ــ أبـو العبد : صـحـيـح .. فـيـه مـسـجـلـّـة و راديو و شـغــّالـين دائـمـاً عـلـى
مـوجـة وحـدة .

ــ طـنـّوس : طـيــّـب بـقـدر اطـلـب أغـنـيـة ؟

ــ أبـو الـعـبـد : تــفــضــّـل .. شــو أقــلّ مـنـهـا يـعـنـي ؟ هـيـدا الـشـي الـوحـيـد
الـلـي مـمـكـن تــطـلـبـه و مـتـوفــّـر .

ــ طـنـّوس : بـلـيـز بـدّي أغـنـيـة : ( و مـن الـشـبــّـاك لارمـيـلــَـك حـالـي ) .

ــ أبـو الـعـبـد : اّه يـا حـلـو يـا شـاغـل بـالـي ؟؟

ــ طـنـّـوس : أيــوه .. تـمـام ... اعـمـل مـعـروف .

ــ أبـو الـعـبـد : و لـيـش بـقـى هـيـدي الأغـنـيـة بالـذات ؟ كـرمـال مـيـن بـدّك

تــرمـي حـالـك مـن الـشـبـاك ؟

ــ طـنـّوس : لا .. يـا حـبـيـبـي .. بـدّي ارمـي حـالـي مـن شـبــّـاك هـالـوطـن

و هــاجــِــر .. لأنـي اخــتـنــقــت جــوّى .

ــ أبـو الـعـبـد : أوكــي بـس انــتــبــه .. شــبــابـيـك الـوطـن تـبـعـك كـلـهـا
مــُـطـلـّـة عـالـبـحـر بـس .. إذا رمـيـت حـالـك رح تــوقــع بـإحــدى
" عـبـّـارات الــســلام " و هـيـك بـتـروح بـسـلام .. و بــتـمـوت بـسـلام ..
و وحـيـاة عـيـنـك .. مـش رح تــقـطـع بـــحــر الــشــام .

ــ طـنـّوس : لا .. الله يـخـلـيـك .. بـلاهـا لـكـان .. سـمـّـعـنـي أغـنـيـة :

هـالـسـيــّـارة مـش عـم تـمـشـي

بــدهــا حــدا يـدفـشـهـا دفــشــِـة

بـيـحـكـوا عـن ورشــة تــصـلــيــح

و مـا عـرفـنـا ويــن هــيـّي الـورشــــِـة .



" جــو غــانـم "







هناك 10 تعليقات:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

ههههههههههههههههه
بس فيه اوطان مبنشرة وفيه اوطان بتطلع صوت: احترس الوطن يرجع الى الخلف..احترس الوطن يرجع الى الخلف
توماتيكي توماتيكي
من غير شوفور كمان
واذا السيارة مش عم تمشي، اكيد في حدا بيدفشها دفشى لان اكيد فيه ورشة تصليح في مكان ما حتى لو ما عرفنا وين هي الورشى
يبقى الوطن المبنشر يحمد ربنا ويبوس ايده وش وضهر لان فيه امل في يوم من الايام

بس فيه اوطان تانية، زي وطن صاحبي اعرفه من زمان، بيرجع الى الخلف لانه معلق، المرشيريير معلق وعمال يرجع الى الخلف لانه واقف على مطلع، وعمره ما بيطلع، دايما بينزل وفي اخر المنزل فيه حاجة من بعيييييييييييييد مش شايفينها
يمكن بحر..يمكن نار
بس كمان الهاند بريك مش شغال والاغراض اللي جوة الباص فرحانة بالهوا اللي داخل من الشباك لان الوطن بيرجع الى الخلف بسرعة
ومش باصين وراهم عشان بس يشوفوا الباص نازل على ايه
شو بدنا نعمول بقى؟
نتشاهد على روحنا

مصــــري..!! يقول...

السيد "جــو"

تذكرت من كلامك أحد أفلامنا المصرية
"احنا بتوع الأتوبيس"

وصفك رائع لكل الأوطان العربية.

يحاول الألاف من شبابنا أن يرموا حالهم كل يوم.
أما أنا فأتعلم منك ياجو.
فلن أرمي حالي سوي لنفسي.

وعلي رأي الأبنودي
بلا حكومة
بلا لكومة
بلا بتاع

تحياتي
أسامة

Che_wildwing يقول...

انت طلعت مصيبة ياجو
بمناسبة ادفشها دفشة
عندنا حاجة شبهها بتقول
ادي زوبة زقة .... اوعي تقولى لأ

تشبيهاتك في محلها يا جو
وخصوصا تشبيه الوطن الهامر
تفتكر ياجو عشان يبقى عندي أو عندك وطن هامر دي حاجة صعبة ؟؟؟
بجد محتاج اجابتك على السؤال ده

هانى زينهم يقول...

البوست( تحفة ) بالمصرى يعنى (يعقد) باللبنانى !!.
انا سعيد بالتعرف على المدونة .وعجبتنى فكرة الشخصيات والتشبيهات بس غالبا اوطانا مابتمشيش.. هى على طول راكنة فى الممنوع.. لانافع فيها شوفير ولا بروفوسير ..
كل سنة وانت طيب

أحمد كمال يقول...

يروح مختار و ييجي مختار
و هالسيارة مش عم تمشي

و لا عمرها حاتمشي طول ما احنا قاعدين و ناطرين حد يمشيها

تحياتي لك و لإبداعك يا عم جو

هانى زينهم يقول...

عم جو
قريتلك تعليق بتسال فيه عن معنى المزة ومنين جبناه بصفتى مدرس ثانوى وقريب من الشباب قالولى ان اصله المزة بفتح الميم وهى اللى بتتقدم مع الويسكى او الشمبانيا لكسر حدة طعمها وبعدين اتقلب بقى المزة بضم الميم ويقال للست الجميلة باعتبار انها بتكسر حدة الحياة وبتمز فيها برضه .
طبعا انا عارف ان الكلام ده ما يناسبش مدونتك العظيمة ولا موضوعاتها المهمة بس حبيت اوضح لسيادتك نموذج لتفكير الشباب فى وطنا العربى عشان لما اقولك ان شعوبنا واقفة فى الممنوع ومش نافع فيها شوفير تصدقنى
رمضان كريم يا صديقى

حـنــّا السكران يقول...

ههههه ألف شكر هاني حبيبي .. كان لازم أعرف لأنه الموضوع كبر في دماغي .. و حاولت أستنبط من عندي و ما قدرت هههه ..

طلعت القصة سهلة كتير .. مـَزّة .. هي ( المازة ) عندنا .. اللي بيحطوها جنب المشروب .. بس بصراحة طلع معنى رهيب هههه يستحق السؤال يعني ..
تحياتي يا هاني و رمضان كريم عليكم جميعا انشاء الله ..
ـ نوارة العزيزة

و الأصدقاء الأعزاء جدا

أسامة

تشي

أحمد كمال

هاني كمان مرة

رمضان كريم و ينعاد عليكم جميعا بالصحة و الخير و السعادة و النجاح يا رب .. و ألف شكر على انكم بتشرفوني هنا .

رائد عبد السلام يقول...

صديقي جو
كرمال الله تخبرني كيف هاالأفكار اللي كتير حلوي عم تيجي عبالك ..بعدك عبقري وماحدا داير باله...

صديقي وأخي جو
استمتعت بقراءة إبداعك الأخير بين طنوس وأبو العبد
والله ياصديقي هذا إبداع حقيقي تسلم إيدك زي ما بنقول في مصر ..
فعلا كل شبابيك الباص العربي بتطل علي البحر
وفي اعتقادي إنه الشباك الناحية التانية بيطل علي جهنم ...عشان الركاب يفقدوا الأمل نهائيا
تحياتي

الريم يقول...

جو

مدونتك جميلة وافكارك حلوة اوى اكيد محتاج وقت للمرور والقراءة

يعنى شوية تركيز

وبماانى لسه مصدعة من اول يوم صيام

حزورها مرة تانية

~*§¦§ Appy §¦§*~ يقول...

ومن الشباك لارميلك حالى ......... يا وطن حتى لو فيك بحور وغرق

11