السبت، 23 أغسطس، 2008

فـلاش

إنّ الـحـاكـم الـعـربـيّ لـيـس حـالـة ً اسـتـثـنـائـيــّـة ً فـريـدة .

و لا فـلـتـة ً مـن فـلـتـات الـزمـان .. و لا قـضـاء ً و قـدرا ً

و لا مـؤامـرة ً حــُـبـكـت فـي لـيـل ِ تـاريـخـنـا الـمـظـلـم .

إن َ هـذا الـحـاكـم نـتـاج ُ شـعـب ٍ عـربـيّ هـو بـحـدّ ذاتــه

حـالـة ً اسـتـثـنـائـيـة فـريـدة .. و مـؤامـرة حـَـبـَـكـت نـفـسـهـا

بـنـفـسـهـا , و لـنـفـسـهـا . دون خـيـوط ٍ و لا عـُـقـد ٍ و لا خـطـط .

إنّ خـروج هـذا الـحـاكـم .. مـن صـُـلـب هـذا الـشـعـب , و مـن ثــمّ

قـدرتــه بـبـسـاطـة ٍ عـجـيـبـة عـلـى اسـتـعـبـاد نـفـس الـشـعـب

و اسـتـطـاعـتـه بـسـهـولـة أكـثـر غـرابـة , أن يـبـقـى حـتـى اّخـر لحظة

فـي حـيـّـاتـه سـيــّـدا ً أوحـداً , اّمـراً نـاهـيـا ً . لا تــؤثــّـر فـيه

و لا بـمـوقـعـه .. لا مـتـغـيـّرات دولـيّـة و لا مـحـلـيـّـة .. و لا

كـوارث إنـسـانـيـّـة و لا طـبـيـعـيـّـة .. و حـتـى و هـو فـي

أقـصـى لـحـظـات ضـعـفـه يـبـقـى ثـابـتـا ً كـالـطـود لا يـتـزحـزح .

واثـق بـأنّ ثــورات لـن تـقـوم . و جـيـاع لـن يـقـضـّـوا مـضـجـعـه

و مـظـلـومـيـن لـن يـرفـعـوا الـسـيـف فـي وجـه الـظـلـم و الـظـالـم .

إن كـل هـذا يـثـبـت بـشـكـل لا مـجـال لـلـشـك فـيـه أن الـشـعـب

الـعـربـي هـو الـفـلـتــة الـعـجـيـبـة , و هـو الـمـؤامـرة الأكـيـدة

و هــو قـضـاء ٌ و قــدرٌ قــد يـكـون حــَـلَ عـلـى هـذه الأرض

كـمـكـافـأة لـِـمـَـن قــُـدّر لـهـم أن يـولـدوا بـيـنـنـا لـيـُـصـبـحـوا حـكـّـامـاً .

أو ربـمـا كـان عـقـابـاً لـهـم . فـلا أعـتـقـد أنـنـا نـصـلـح بـحـالـتـنـا هـذه لأن نـكـونَ

مـكـافـأة . بـأي حـال مـن الأحـوال . .. هـذا .. و إلـى أن يـثـبـت

الـعـكـس .

ــ يـُـخـيــّـل إلـيّ أحـيـانـاً و بــثـقـة مـفـاجـئـة أنـي سـأعـيـش

حـتـى ذاك الـيـوم الـذي سـأتـنـفــّـس فـيـه هـواء الـحـريـّـة

الـنـقـيّ . الـخـالـي مـن أيّ شـائـبـة . أنـا و كـل أبـنـاء هـذا

الـشـعـب الـعـربـي الـمـخـنـوق مـن الـمـحـيـط إلـى الـخـلـيـج .

دون ظـلـم و لا فـقـر و لا تـعـصـّـب و لا طـائـفـيـّة و لا خـوف

و لا قـهـر . و لا اسـتـعـبـاد و لا عـنـصـريـّـة و لا نـصـب

بـاسـم الـشـعـب و باسم الحاكم و باسم الله .

لـكـنـي مـا أن أبـلـغ " الـنـشـوة " فـي الـفـكـرة ذاتـهـا , حـتـى

أعـود إلـى رشـدي لأدرك أنّ مـا مـن إنـسـان ٍ عـاش لـخـمـسـة

اّلاف عـام ... أو تــزيــد .

تـحـضـرنـي الاّن قـصــّـة كـنـت قـد اسـتـشـهـدت بـهـا فـي مـقـال

قـديـم و لا بـأس مـن إعـادتـهـا هـنـا فـكـل مـقـامـاتـنـا و مـقـالاتـنـا

تـوصـل إلـى نـفـس الـعـِـبـَـر :

يــُـقـال أن رجـل عـربـي اسـمـه " جـبـر " سـافـر إلـى بـلاد

بـعـيـدة لـيـزور قـريـب لـه كـان قـد أرسـل لـه دعـوة .

و هـنـاك خـرج يـتـمـشـّـى مـع قـريـبـه عـلـى أطـراف بـلـدة صـغـيـرة

خـضـراء جـمـيـلـة . و مـرّوا فـي طـريـقـهـم قـرب مـقـبـرة الـبـلـدة

فـنـظـر جـبـر إلـى شـاهـدة أحـد الـقـبـور و لـفـت انـتـبـاهـه مـا كـُـتـب

عـلـيـهـا : ( هـنـا يـرقـد فـلان .. ولـد سـنـة ألـف و تـسـعـمـائـة

و مـات سـنـة ألـف و تـسـعـمـائـة و سـتــّـيـن .. عـاش خـمـس

سـنـوات فـقـط ) .. ظـن ّ جـبـر أن فـي الأمـر خـطـأ كـتـابـيّ .

لـكـنـه قـرأ عـلـى شـاهـدة الـقـبـر الاّخـر : ( هـنـا يـرقـد فـلان

ولـد سـنـة ألـف و تـسـعـمـائـة و خـمـسـة و مـات سـنـة ألـف

و تـسـعـمـائـة و سـبـعـيـن .. عـاش عـشـر سـنـوات فـقـط )

و تـكـرّر الأمـر عـلـى الـقـبـور الأخـرى فـاسـتـغـرب جـبـر

و سـأل قـريـبـه عـن سـبـب هـذا الـتـنـاقـض .. فـأخـبـره

الـرجـل بـأنّ الـنـاس هـنـا يـحـسـبـون أعـمـارهـم بــِـعـدد الـسـنـوات

الـتـي عـاشـوهـا ســُـعـداء مـسـروريـن .. أمـا سـنـوات الـحـزن

و الـقـهـر و الـتـعـب فـلا يـحـسـبـوهـا مـن أعـمـارهـم أبـداً .

فــتــنــهــّـد جـبـر و قـال لـقـريـبـه : إذن خــُـذ وصــيــّـتــي

حـيـن أمـوت اكـتـبـوا عـلـى قـبـري :

(هــُـنـا يــرقــد جــبــر .. مــِـن ْ بــطــن أمــّـه لـلـقـبـر ) .

و فـي روايــة ٍ أخــرى :

( مـن كـس أمـّـه لـلـقـبـر ).

و عــُـذرا ً .

" جــو غـانـم "


هناك 8 تعليقات:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

ههههههههههههههههههه
ده كلنا بقى
من بطن امه للقبر
بس معقولة بقى نوصل اننا نكره الشعب؟ نفسنا يعني؟ طب والعمل؟

Moh'd Shaltaf يقول...

هههه
هذه القصة سمعتها لاول مرة من جدي شافاه الله ولم يروها يوما الا بالصيغة الثانية....الله لا يعطيك الا العافية

صديقي الحديث هنا ذو شجون وأعتقد أنه يختلف من بلد ونظام حكم وحاكم لاخر
الامور اراها احيانا متشابكة ومعقدة حيث اني الوم واشتم الشعب احيانا واعذره احيانا اخرى...لكنني أعذره في نهاية الأمر فهو مغلوب على أمره مذلول وحيد لا يجد من يسانده الا صمته...سخافة اعلم ذلك

لا اعرف ما الحل فانا ارتبك عند الحديث في هذا الامر

مصــــري..!! يقول...

كنت أتسأل عن بكاء الأطفال عند الوضع.
وأتسأل عن بكاء الأهل عند الموت.

وفي المنتصف نظل نبكي.
فمن بطن أمي إلي القبر أبكي.

تحياتي
أسامة

بنت القمر يقول...

جميل جدا تفسيرك... وصادق للاسف

عزيز عيني يقول...

قالو يافرعون مين فرعنك
اكيد الامل في احفادنا عل الزمان الذي خاصمنا يصالحهم

رائد عبد السلام يقول...

صديقي الغالي جدا : جو
تأسرني عباراتك وأفكارك ..ولكن
هل تعتقد ياصديقي أن الشعوب العربية تستحق حكاما غير هؤلاء ..أنا أري أن المعادلة متساوية الأركان تماما..
شعوب خاملة خانعة
يحكمها رجال متسلطون
ومن يفكر بتغيير المعادلة يتعرض للضغط والسكري ..أو إحدي زرائب أمن الدولة وكلاهما مرّ.
تحياتي ...

micheal يقول...

هههههههه..والله قصة بالرغم من بساطتها بس معناها قوي جدا خصوصا الجملة الأخيرة
:)
للاسف الاستبداد في العالم العربسي يتعمل منه مجلدات وموسوعات
تحياتي

eshrakatt يقول...

الى يسكت برضاه يستاهل الضرب على قفاه
وقالو لفرعون ايش فرعنك على الخلايق قال مالقتش راجل فرد عوده ودلنى على الحقايق

بص بمنتهى الصراحه احنا شعوب مبسوطين بالى بيتعمل فينا استمرءنا الظلم والشكوى

وكله بيضرب فى كله معارضه بتضرب فى بعضها مسلمين ومسحين ودروز
وسنه وشيعه

كله بيضرب فى كله وكله ضد كله
بقينا عرايس مريونت عملين يحركو فينا

بس بقه عندى مشكله كبيره نفسى اعرف الخيوط بتاعتنا فى ايد مين بس عشان نبعد عن نظرية المؤامره برده ومحدش يقول حاجه

فكرتنى بالعظيم صلاح جاهين

اقلع غماك يا طور وارفض تلف
ارفض تدور فى الساقيه واشتم وتف
قال بس خطوه كمان وخطوه كمان
ياوصل نهاية السكه يا البير يجف

احنا شعوبنا بقت كده

ضحكتنى يا جو

11