الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

سـَـلــَـف .. و دَيـــن


مـا بـين حـريـق مـصـر الـبـارحـة , و تـراجـع السلـفـيـيـن في لـبنان

عـن تفاهـمهم مع حـزب الله , و الـذي يـنـصّ على العـيش المشترك

و الـوقـوف في وجه الـفـتـنـة .. أعـتـرف أنـي أكـاد أصـاب بـذبـحـة ٍ

إنـسـانـيـة .. و هـي أكـثـر خـطـورة مـن الـذبـحـة الـقـلـبـيـة بكثير .

و بـالـمـنـاسـبـة .. أنـا أعـنـي مـصـطـلـح " حـريـق مـصـر " كـمـا

هـو , فـالأمـر كـمـا أراه و أفـهـمـه يـتـجـاوز بـمـراحـل عـدّة , مـسـألـة

حـريـق مـبـنـى الـشـورى و مـا حـولـه .

تـيــّـار الـمـسـتـقـبـل ( مـع تــحــّـفـظي الـتـام و النهائي على التـسـمـيـة )

يـشـبـه إلـى درجـة الـتـطـابـق , الـنـظـام الـمـصـري و مـعـظـم إن لـم يـكـن

كـل الأنـظـمـة الـعـربـيـة الـقـائـمـة .

هـذه الأنـظـمـة و الـتـيـارات .. لـهـا مـشـروع واحد و وحـيـد , هـو مـشـروع

الـسـلـطـة . فـقـط لا غـيـر . لا تـمـلـك مـشـاريـع بـنـاء و علم وتـطـويـر أو

مـقـاومـة و مـواجـهـة مـع أي عـدو خـارجي حـتـى لـو دخـل هـذا الـعـدو

و وصـل إلـى الـعـاصـمـة سـتـكـون هـذه الأنـظـمـة و الـتـيـارات مـسـتـعـدة

دائـما ً لإيـجـاد الـقـواسـم الـمـشـتـركـة معه و مع أي قـوة تــضـمن لـهـا


الـسـلطـة .

الـنـاظـر إلـى " الـبـدلـة " الـتـي يـلـبـسـهـا تـيـار الـمـسـتـقـبـل . سـيـُـخـيّـل

إليه مـبـاشـرة أن هـذا الـتـيـار عـلـمـانـي بـحـت لا يـقـبـل الـعـودة إلـى الـوراء

خـطـوة واحـدة . بـل جـلّ هـمـّـه مـنـصـبّ عـلـى الـمـسـتـقـبـل الـمـشـرق الـذي

يــعــِـد بالـخـيـر و الـحـيـاة الـكـريـمـة الاّتــيــة عـلـى يـد الـشـيـخ .

و مـصـطـلـح " الـشـيـخ " فـي لـبـنـان , لا يــُـطـلـق عـلـى رجـال الـديـن

الـمـسـلـمـيـن فـقـط . بــل عـلـى الأثــريــاء و سـلـيـلـي الإقـطـاع الـمـالـي

و الـسـيـاسـي و كـل صـاحـب ثـروة مـفـاجـئـة من كل الأديان و الطوائف .

فـسـعـد الـحـريـري شـيـخ . كـذلـك أمـيـن الـجـمـيــّـل شـيـخ . و بـيـن هـذا

الـشـيـخ و ذاك . هـنـالـك مـشـايـخ ديـن و قـسـاوسـة يــرســّـخـون سـلـطـة

الـشـيـخ و يـضـفـون عـلـيـهـا صـبـغـة تــتــجـاوز الـديـن و الـمـال لـتـصـبـح

أقـرب إلـى الـتـفـويـض الـسـمـاوي الـذي يـجـعـل هـذا الـشـيـخ عـلـى حـقّ

دائـمـا ً حـتـى لـو تــمّ الـقـبـض عـلـيـه مـخـمـورا تـحـت قـدمـيّ عـاهـرة .

الـشـيـخ ذنـبـه مـغـفـور دائـمـا ً لأنـه هـو مـن يـمـنـح صـكـوك الـغـفـران

و هـو وحـده مـن لا سـلـطـة أرضـيـّة أو سـمـاويـة عـلـيـه .. حـتـى عندما

يـمـوت .. يـتـحـوّل إلـى قـدّيـس مـن طـراز فـريـد قد يـبـدو " مـار شـربـل "

و " الـخـضـر أبـو العبـّاس" تـلامـيـذاً في صومعته .. لأنـه سـيـتـحـوّل

بالـضـرورة إلـى مـسـيـح جـديـد اخـتـار أن يــُـصـلـب فــداءً لـلـبـشـريــّـة

الـمـعــذّبــة .. نـعـم اخـتـار . فـهـو بـنـظـر أتـبـاعـه , كـان قـادرا ً عـلـى

الـبـقـاء حـيـّـاً لألـفـيّ سـنـة قـادمـة لـكـنــه فــضـــّـل أن يـمـوت كـي

تــحـيـا الـرعـيــّــة .

و هـو مـن حـقــّـه أن يـبـدو عـلـمـانـيـّـا ً و يـرفـع شـعـارات من قبيل :

( نـحـن نـحـب الـحـيـاة ) فـي وجـه مـن يـقـاوم اسـرائـيـل و الـذي يـصـبـح

بـشـكـل بـديـهـي , فـي الـجـهـة الـمـقـابـلـة لـمـحـبـّـي الـحـيـاة , أي هـو

صـاحـب ( ثــقــافـة الـمـوت ) .

و مـن حـقــّـه فـي نـفـس الـسـاعـة , أن يــتـحـالـف مـع أعـتـى عـتـاة

الـسـلـفـيـيـن . و الـسـلـف يـعـنـي أحـد مـا مـن الـمـاضـي الـسـحـيـق .

الـمـعـاكـس و الـمـتـنـاقـض تـمـامـا ً مـع " الـمـسـتـقـبـل " ..

إذن هـو " مـســتــقـبـل " و " عـلـمـانـي " و مـحـبّ لـلـحـيـاة " و " سـلـفـيّ "

و " مــُـعـاد ٍ لـمـقـاومـة اسـرائـيـل " و "مـتـحـالـف مـع أمـريـكـا الـتـي

يــدّعـي الـسـلـفـيـيـن أنـهـا عـدوّتـهـم ". فـي اّن واحـد . و يــُـخـيـّـل لـه

أنــه يـســتــطـيـع إقــنــاعـك أنـه عـلـى حـق حـتـى لـو جـمـع تـنـاقـضـات

الـدنـيـا كـلـهـا فـي ســلـــّـة واحــدة . لأنّ أمـر إقـنـاعـك ( بـرأيـه ) لا يـحـتـاج

عـقـل و مـنـطـق , بـل يـحـتـاج حـفـنـة دولارات , و هـي مـتـوفــّرة بـكـثـرة .

و يـحـتـاج أيـضـاً لـعـباءة رجـل ديـن تـسـتـطـيـع إقـنـاع مـن لا يـُشـرى بالمال.

إذا كـان الـسـلـفـيـيـن فـي لـبـنـان يــتـلـقــّـون أوامـرهـم مـن تـيـار المستقبل

فـهـذا يــُـوصـل إلـى نـتـيـجـتـيـن , إمـّـا أن تـيـار الـمـسـتـقـبـل هـو فـي

الـحـقـيـقـة تــيــار سـلـفـي و هـو بالـتـالـي يـخـدع حـلـفـائـه مـن الـعـلـمـانـيـيـن .

أو أنّ الـسـلـفـيـيـن فـي لـبـنـان يــتــبـعـون جـهـة عـلـمـانـيــّة هـي تــيــار

الـمـسـتـقـبـل . و بالـتـالـي هـم عـلـمـانـيـون و يـخـدعـون الـسـلـف الـذي

يــدّعـون أنـهـم يـمـشـون عـلـى خـطـاه , و يـخـدعـون أتـبـاعـهـم و مريديهم .

أجـزم , بــل أتـــحــدّى كـل مــُـنــظــّري تــيــار الـمـسـتـقـبـل أن يـكـون أحـدا ً

مـنـهـم يـفـهـم شـيـئـا ً مـن هـذه الـمـُـعـادلــة .

أمـا هـؤلاء الـسـلـفـيـيـن .. فـلا يـمـكـن الـدخـول مـعـهم فـي تــحــدّ .. فـهـم

مـنـتـصـرون عـلـيـك لا مـحـالـة , عـمـلاً بـقـول الإمـام عـلـيّ بـن أبـي طـالـب

" مـا جـادلــت جـاهـلاً إلا و غـلـبـنـي " .

ـ هـنـاك وثـيقـة تـفـاهـم تـقـول أنـنـا : جـمـيـعـاً أخـوة فـي هـذا الـوطـن

لـكـم مـا لـنـا و عـلـيـكـم مـا عـلـيـنـا , نـلـتـزم بـعـدم اعـتـداء طـرف عـلـى الاّخـر

و عـمـل كـل مـا يـمـكـن عـمـلـه مـن أجـل الـتـقـارب و الـعـيـش بـسـلام و مـحـبـّـة .

و الـوقـوف مـعـا ً فـي وجـه أيّ فـتـنـة قـد تــُـطـلّ يـرأسـهـا , و مـتـفـقـون أن في

الـفـتـنـة وبـالٌ عـلـيـنـا جـمـيـعـا ً و قـد تــذهـب بـهـذا الـوطـن إلـى الـهـاويـة .

هـل يـحـتـاج هـذا الـكـلام إلـى إعـادة الـنـظـر فـيـه ؟؟؟؟

و الـغـريـب أنّ الـسـلـفـيـيـن هـم مـن طـلـب التوقـيـع و أصـرّ عـلـيـه .

و حـزب الله وافـق فـوراً لـطـمـأنـتـهـم .

إذن .. لـمـاذا الـنـكـث بالـعـهـد و لـم يـجـفّ حـبـره بـعـد ؟؟

حـسـنـا ً .. أنـا بـشـخـصـي الـفـقـيـر الـمـتـواضـع سـأقـتـرح صـيـغـة تـفـاهـم

و أعـرضـهـا هـنـا , و أتــمـنــّـى مـن كـلّ مـتـطـرفـيّ الـطـوائـف الإسـلامـيـة


الأخـذ بـهـا . كـما أتـمـنـى مـن كـل الـذيـن تـجــود قـريـحـتـهـم الـطـائـفـيـة

الاّن مـن مـسـلـمـيـن و مـسـيـحـيـيـن .. في كل بـلاد الـعـرب ,ليس فـقـط في لبنان .

بـــل خـصـوصـاً مـا نسمعه فـي مـصـر هـذه الأيـام مـن أصـوات لا شــغـل لـهـا سـوى

حـديـث الـفـتـنـة و الـتـفـريـق بـيـن مـسـلـم و مـسـيـحـي حـتـى فـي مـُـسـلــّمـات ٍ

إنـسـانـيـة بـديـهـيــّـة لـم يـتـجـرّأ أجـهـل جـهـلاء الـبـلـدان الأخـرى عـلـى الـتـطرّق

لـهـا , كـأمـر نـقـل الـدم و الأعـضـاء بـيـن الـمـرضـى عـلـى أسـاسـي طـائـفـي .

و هـذا ســَـبـَـق ٌ لـم يـخـطـر فـي بـال هـتـلـر نـفـسـه ..كـل هـؤلاء الأدعـيـاء الـعـنـصريين

الـطـائـفـيـيـن . أضـع بـيـن يـديـهـم هـذه الـوثـيـقـة و أدعـوهـم لـلأخـذ بـهـا كـمـا هـي .

هـذه لـيـسـت صـيـغـة فـريـدة أو صحيحة , بـل هـي صـيـغـة تــُـعـبــّـر عـن الـواقـع

و مـّـا فـي الـنـفـوس , بـعـيـدا ً عـن الـكـلام الـجـمـيـل الـمـُـنـمــّـق الـذي يـحـتـاج

دائـمـا لإعـادة الـنـظـر فـيـه .

لأن هـؤلاء يـسـتـكـثـرون عـلـى أنـفـسـهـم , كـلـمـة جـمـيـلة أو دعـوة بالتي

هـي أحـسـن . ولا تـرتـاح ضـمـائـرهـم لأيّ نـص لـيـس فـيـه تـكـفـيـر و إلـغـاء

و عـنـصـريــّـة طـائـفـيـّـة و تـحـقـيـر للاّخــر .

تــقــول صـيـغـة الــتـفـاهـم الـمـُـقـتـرحـة :

( نــحـن الــمــُـوقـعـون أدنـاه و الـمـمـثـلـون لـلـطـوائـف الـمـذكـورة فـي

ذيـل هـذا الـخـطـاب . نـعـتـرف هـنـا بـصـدق و أمـانـة أن كـل طـرف مـنـّـا

يـنـظـر لـلاّخـر بـعـيـن الـكـره و الـحـقـد و يــتـمـنـّـى فـنـاءه عـن سـطـح

الأرض الاّن قـبـل الـغـد . كـمـا أنّ كـلّ مـنـّـا يـعـتـبـر الاّخـر كـافـر زنـديـق

وخـنـزيـر عـلـى هـيـئـة بـشـري ّ .. ولأنـنـا عـجـزنـا تـمـامـا ً عـن الـقـضـاء

عـلـى بـعـضـنـا الـبـعـض لأسـبـاب نـجـهـلـهـا جـمـيـعـا ً رغـم أنـنـا لـم

نــوفــّـر جـهـداً فـي سـبـيـل ذلـك مـنـذ أكـثـر مـن ألـف عـام حـتـى الاّن .

و لأن كـل كـرهـنـا و مـؤامـراتـنـا و دسـائـســنــا لـم تــُـجــد ِ نـفـعـا ً .

لـذلـك ارتـأيـنـا الاّن أن نـعـقـد هـدنـة و وثـيـقـة عـدم اعـتـداء مـؤقـتـة .

و أن نـعـيـش بـسـلام فـي أوطـانـنـا , لا يـتـدخـّـل أحـدنـا في شؤون الاّخـر .

و أن نــُـبـقـي الـكـُـره فـي الـقـلـوب و نـواظـب عـلـى اسـتـذكـاره بـعـد

كـل صــلاة , كـي لا يــُـمـحـى تــراثـنـا و كـي لا يـكـون وجـودنـا عـلـى

هـذه الأرض ضـربـا ً مـن الـعـبـث . و لأنـنـا جـمـيـعـاً لا نـسـتـطـيـع

الـمـحـافـظـة عـلـى عـقـائـدنـا و أديـانـنـا دون حـقـد عـلـى الاّخـر , لـذلـك

سيـكـون الـحـقـد شـأن ٌ داخـلـي فـي كـلّ طـائـفـة . تــتــكـفــّـل هـذه الـوثـيـقـة

بـعـدم إشـهـاره فـي وجـه الـغـيـر , و عـدم مـمـارسـتـه كـواقـع مـُـعـاش

بـيـن أبـنـاء الـوطـن الـواحـد . إلـى أن يـأتـي يـوم تـسـتـطـيـع فـيـه

طـائـفـة مـنــّـا سـحـق كـل الـطـوائــف الأخـرى بـطـرفـة عـيـن , و تـرث َ

وحـدهـا الأرض بـعـد ذلـك ... و عـلـى هـذا نــُـوقــّـع .. مـع خـالـص

حـقـدنـا ) .

و بـعـد الـتـوقـيـع .. يـجـب أخـذ تــعــهــّـد مـن الـجـمـيـع عـلـى عـدم

الـكـذب و الـنـفـاق عـلـى الـشـاشـات و أمـام الـنـاس بـكـلام مـن قـبـيـل :

" كـلـنـا أخـوة , و نـحـن نـحـتـرم الاّخـر و نـقـبـلـه , و الله أوصـانـا

بـفـلان و فلان و بـكـذا و كـذا . و أنّ ديـنـنـا ــ أيــّـا ً كـان ــ هـو ديـن

سـلام و مـحـبـة .. و مـا إلـى ذلـك مـن الـكـلام الـذي لا يــُـصـرف

عـلـى أرض الـواقـع و لا يـسـاوي فـي قـلـوب أصـحـابـه ( مـنْ هـؤلاء )

ثـمـن الـحـبـر الـذي كـُـتـب بـه أو جدوى الـسـعـرات الـحـراريـة الـتـي صـُرفـت ْ

أثـنـاء قـولـه . و كـلّ مـن يــُـردّد هـذا الـكـلام مـن زعـمـاء و رجال ديـن متطرفين

من هـذه الـطـوائـف .. سـيـقـام عـلـيـه الـحـدّ , و ســيــُـوضـع عـلـى الـخـازوق .

و حــبـّـذا حـيـن يـريـد أحـدكـم أن يـذكـر الـطـوائـف أو الأديـان الأخـرى أن

يـكـون صـادقـا ً و يـقـول : نـحـن نـكـره أولاد الـعـاهـرة هـؤلاء لـكـنـنـا

الاّن مـلـتـزمـون بـوثـيـقـة الـهـدنـة و عـدم الإقــتـتــال .

ــ مـن نـاحـيـة أخـرى , إنّ حـريـق مـصـر الـذي يـشـبـه حـريـق لـبـنـان الـسـلـفـيّ .

و مـرتـبـط بـه ارتـبـاط وثـيـق .. فـالـمـشـروع واحـد و إن اخـتـلـف نـوع عود الثقاب .

هـو دَيــن فـي رقـبـة أصـحـابـه . ســيــدفـعـونـه عـاجـلاً أم اّجـلاً كـمـا دفـعـه مـن

قـبـل كـل الـطـغـاة و المجرمين .. إنّ بـلـداً يــُـوضــَـع تــحــت رحـمــة تــجــار

الــمــال و الـسـيـاسـة و تـــجــّـار الــديــن .. لــن يــصــل ســوى إلـى الـمـحـرقـة .

لـقـد بـدأ هـؤلاء مـحـرقـتـهـم الـتـي سـتـأخـذهـم فـي طـريـقـهـا قـريـبـاً .

تـمـامـاً كـمـا بـدأت بـعـض الـتـيـارات في لـبـنـان مـحـرقـتـهـا حـيـن اسـتـخـدمـت

عـود الـثـقـاب الـسـلـفـيّ الـتـكـفـيـري الـذي إن لـم يـجـد مـا يـحـرقـه .

يـحـرق بـعـضـه .



و الــنــار تــأكــل نـفـسـهـا ... إن ْ لـم تـــجــد مــا تــأكــلـــه .


" جــو غـانـم "



هناك 22 تعليقًا:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

الله يا جو
انا ح اخد التدوينة دي كمان عندي
:)
بس مش كلها عشان ييجوا يعلقوا عندك

الا قول لي يا جو، هم السلفيين في لبنان بنفس الغباوة دي؟ انا كنت فاكراهم ح يبقوا انبه شوية عشان لبنانيين وكده
الله هو السلفية دي فاتحة دكان للغباوة وللا ده ملجأ معوقين ذهنيا وللا ايه؟

هاني حامد يقول...

يا دي وجع القلب اللي ورايا ورايا
معاك حق
لكن مختلف معاك في نقطة واحدة
الثمن اللي بتدفعة الانظمة العربية او خلينا نقول الشرط علشان توصل للسلطة والفلوس ةاخد بالك من دي الفلوس قهر الشعوب مش السلطة في حد ذاتها هي المهمة الفلوس كمان مهمة بنفس الدرجة الانظمة اللي ابتلينا بيها تقف على قدمين السلطة والفلوس
يمكن مش واضحة في لبنان نفس وضوحها في مصر او سوريا او الخليج لكن تعالى شوف يا عم الحاج بيعملوا اية فينا بفلوسنا

جبهة التهييس الشعبية يقول...

انت نايم وللا ايه؟
اصحى بقى ده انا شردت لك
:)

حـنــّا السكران يقول...

صباح الورد يا نوارة

على رأيكم في مصر : هو انا ليّ بركة إلا انت ؟ يعلّقوا عندي ..يعلقوا عندك ..مش هيدا المهم أبدا ..المهم يكون الكلام مفيد و يقروه ..و عندك بيكون متاح لأكبر عدد من الناس ..و هيدا شي كتير بيسعدني طبعا .
ـ التكفيريين بيشبهم بعضهم حتى بالسحنة ..في كل مكان و زمان ..و انا اقصد التكفيريين من كل الاديان ..كلهم شبه بعض ..و كأنهم نازلين من قالب واحد ..

حـنــّا السكران يقول...

أهلا هاني صباح الخير :
لا بالعكس يا هاني ..نحن مش مختلفين أبدا ..السلطة عندنا هي الغاية العظمى في سبيل الوصول إلى الفردوس الأسمى و هو المال ..يعني ممكن في أي بلد تاني ..يوجد واحد عقائدي عايز يوصل للسلطة عشان تنتصر عقيدته أيّاً كانت ..و عشان تصبح السائدة ..لكن عندنا الفلوس هي العقيدة المراد الوصول إليها حين أخذ السلطة ..السرقة هي الهدف الأسمى هنا ..يعني مرشّح مجلس النواب في أي بلد عربي ممكن يصرف ملايين الجنيهات مثلاً للحصول على مقعد في مجلس النواب .و لا يصرفها من تبرعات أنصاره المؤمنين بخطّه بل من جيبه ..و هو على قناعة تامة بأن الهدف من وراء صرف هذه الاموال هو الوصول إلى رتبة حرامي محترف و ( محترم ) يستطيع السرقة عينك عينك و في وضح النهار و تعويض كل ما صرفه في صفقة واحدة ..السلطة عندنا لم تعد مرتبطة بأي أهداف سياسية أو عقائدية وطنية كانت أم غير ذلك ..بل هي سبيل يستميت أصحابه للوصول إليه في سبيل أمر واحد ..هو الوصول إلى رتبة حرامي ذو حصانة ..و مصّاص دماء للشعب لا يمكن مسائلته .
ـ هنا أريد أن استذكر من باب الإنصاف ..أنه في لبنان مثلا ( و قد يوجد مثله في كل بلد اخر ) هناك رجل وطني اسمه نجاح واكيم ..دخل مجلس الشعب أول مرة و كان عمره خمس و عشرون عاما ..و دخل باكتساح ..هذا الرجل لم يستطع في يوم من الأيام الصرف على حملة انتخابية ..بل مؤيديه و مناصريه هم من يساعده دائما في حملته ..اعتمد هذا الرجل على عقيدته الوطنية و إيمان الناس به ..و كان يصل دائما و يكتسح و هو لا يملك ألف دولار في بيته ..الجميع يعرف ذلك ..حتى أتى المال السياسي في الفترة الأخيرة في بيروت ( هو نائب عن بيروت )و لم يستطع هو و أنصاره هذه المرة الوقوف في وجه ملايين الدولارات التي صُرفت للقضاء عليه و على غيره من الشرفاء ..أضف إليها التعبئة الطائفية التي اشترت بالمال أيضا و التي أعمت القلوب و العيون ..المال السياسي ..يقضي على كل شيء محترم و ذو قيمة في الوطن ..و هذا المال يُصرف لأخذ السلطة بالاحتيال ..في سبيل بيع الوطن و قبض ثمنه بعد ذلك .
تحياتي أستاذ هاني .

هاني حامد يقول...

ألف مليون تحية يا جو
وبالمناسبة انتا اللي استاذ ومليون استاذ كمان
كويس اننا متفقين
خلي دي نقطة البداية
افهم ان فية واحد بيحب السلطة
افهم ان واحدبيحب الفلوص
افهم ان واحد يضحي باشياء كتير علشان يوصل للفلوس والسلطة
لكن اكيد فية حد ادنى
ممكن تبيع بيتك
ممكن تبيع اثاثة
ممكن تبيع هدومك( الاواعي يعني)
لكن لحد ملابسك الداخلية المنطق يقول تقف شوية وتفكر
لكن الناس دي ولا هيا هنا
مين اللي بينتخبهم
اكيد ناس زيك
انا ما بنتخبش لان زي ما انتا عارف التزوير سيد الموقف
انا انتخبت في حياتي مرتين
اول مرة اخر استفتاء على مبارك زكان عندي جلسة في المحكمة وقالوا مش هنشتغل الا اما تنتخبوا دخلت وقلت لا طبعا ولا سرية ولا نيلة وواحد من امن الدولة قال لي المفروض تعلم على الموافقة قلت لة يا رااجل بجد وعملت عبيط وطبعا ولا فايدة
تاني مرة في التعديلات الدستورية ونفس الحكاية قلت لا لكن النتيجة زي ما انتا عارف
السؤال لازم نولعها علشان نغير ولا بالحسنى احسن
انا راجل بيحب بلدةولا زلت اؤمن بالامة العربية
وما عنديش اي عقد من الناحية دي
بس السؤال فية امل؟
ما عنديش مانع يطلع واحد من اي دين او من اي دولة بشرط واحد
انة ياخد بأيدي هذة الامة الى الطريق الصحيح
كلنا فاهمين وعارفين الحقائق
طيب الناس طي بتطلع منين وازاي ولية وهتوصلنا لاية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عم مينا يقول...

صيغة عبقرية يا جو

دايماً بستمخ من اللي بتكتبه

الله يحميك

شمس النهار يقول...

انا عندي فكره ايه قولكم نعمل كراسي تيفال اصلي مش مغشوش زي اللي في السوق ونسلم كل رئس جمهوريه اوحزب او اي مسؤل واحد عشان مايلزقش في المنصب ماهو كل ماواحد يمسك اي حاجه في اي حاجه اي منصب يعني يلزق زي اللصقه الانجليزي ويقول اي كلام او يعمل اي حاجه عشان يضمن اللصصصصصصصصصصقه

esraa يقول...

الوثيقه جميله فعلا

فكرتها أكثر من رائعه

حـنــّا السكران يقول...

منوّرني دايما يا هاني ..و ألف شر على اهتمامك و كلامك الجميل .
أنا مش فاكر اّخر مرة انتخب فيها يا هاني .. أعتقد اني عمري ما انتخب أو انتخبت مرة واحدة مش متأكد بصراحة ..المهم في السنوات الأخيرة ..ما انتخبت أبدا نظرا لوجودي خارج البلد .و لا يمكن ..لا يمكن انتخب واحد مش مقتنع فيه ..كإنسان و كبرنامج .
طبعا انا هذه المرة أيضا موافق معاك ..أما من وين بييجوا و ليش بيصيروا هيك ..بييجوا من بيننا يا هاني ..و نحن اللي بنخلّيهم يصيروا هيك ..ما في حدا عم يمنعهم ..هنا المصيبة ..بتصدّق انهم بيخلوني أشك بنفسي أحيانا و أفكر اني لو صرت مسؤول رح أصير متلهم ؟ لأنه من النادر جدا جدا في بلادنا انه يدخل واحد شريف مجال السياسة و الشأن العام ..و يبقى نضيف للاّخر ..هذا أمر نادر جدا ..
ألف تحية عزيزي هاني .

حـنــّا السكران يقول...

عم مينا حبيب قلبي

سعيد جدا بوجودك و متابعتك ..أنا متابعك دايما ..و أتمنى دايما تقرأ هنا ما يعجب عقلك و فكرك المحترم .
و ربنا يحميك كمان ..تحياتي .

حـنــّا السكران يقول...

شمس النهار

انت أكيد منوّرة من غير ما اقول ..لأنك شمس ..أهلا و سهلا بك .
انت ما سمعت اّخر خبر؟
الإنكليز طالبين عينات من جلود الزعماء العرب عشان يطوّروا اللصقة الانكليزية بتاعتهم ..لأنه ثبت انها لا تنفع في مقابل غراء جلود هؤلاء الزعماء الذي يلصق إلى الأبد .و هيدا اختراع عربي صافي مائة بالمئة ..
شكرا يا شمس .

حـنــّا السكران يقول...

إسراء

تحياتي لك و شكرا جزيلا على رأيك و حضورك .
على فكرة ..و أنا بوافق على تعليقك انحذف بالغلط و زعلت جدا جدا ..لكن لقيت طريقة رجّعته عن طريق اوبن اي دي ..و مشي الحال ..لذلك حتى لو مشي الحال ..أنا بعتذر جدا على الغلطة غير المقصودة و برحّب فيك جدا و انت شرّفتيني برأيك و بقرائتك للنص أيضا .
نهارك سعيد .

هاني حامد يقول...

صعب يا صاحبي نبقا زيهم
اما تكون هموم بلدك ليل نهار معك
اما تحس انك مسؤل عن أهل بلدك بصرف النظر عن ميولهم
اما تحس ان كل املك في الدنيا ان يبقا حالهم احسن ومش مهم حالك انتا شخصيا
اعتقد ان استحالة نبقا زيهم
دنا اما اغلط في بني ادم حتا لو كنت على حق ما يجليش نوم الا اما اصالحة
اكيد انتا كمان كدة واحسن
علشان كدة مستحيل نبقا زيهم
لاننا ببساطة هنرفض مناصبهم
خوفا من اننا نكون زيهم

رائد عبد السلام يقول...

صديقي المستنير جو
عندما جاء عمرو بن العاص ليفتح مصر أطلق مقولة عبقرية وهي :
شعب مصر عبيد من حكم
وأعتقد أنه لو دخل بقية البلاد العربية لقالها أيضا
كل رئيس عربي يقوم بعد تثبيت أقدامه بــ ( تدجين ) شعبه بكل الطرق سواء بلقمة العيش لإلهائه بالبحث عنها طيلة الوقت ..أو بإدخاله في إشكاليات سوفسطائية كالتطرف الديني أو غيره ..في النهاية..يظل الحاكم حاكما ويظل المحكوم مهانا ..
لا أجد سوي إظهار إعجابي بفكرك الراقي
تحياتي.

هاني حامد يقول...

انتا فين يا جو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طمنا عليك يا اخي

حـنــّا السكران يقول...

أهلا بصديقي رائد

يسعد مساك

ابن العاص كان رجل ذكي فوق العادة ..و أنا أوافق انه لو دخل البلاد العربية الاخرى لقال كلاما مشابها ..نحن قالب واحد تقريبا في هذه الأمة مع بعض الاستثناءات التي تتوفر في كل بلد و منها مصر ..أما بشكل عام ..فكلنا في الرضوخ عرب ..لدينا عشق للسيد الأوحد ..للزعيم الملهم .و هو على فكرة ما بيكون اّخد باله انه ملهم ..بس نحنا بنقنعه انه ملهم و استثنائي و ما في متله على كوكب الارض ..العلّة فينا بكل تأكيد ..و ما هذا الحاكم سوى واحد منا ..لم يأت من كوكب اّخر أبدا ..بل منهم من خرج من عائلة فقيرة تناضل في سبيل قوت يومها و تعليم أطفالها ..و نحن من جعله ديكتاتور و هو بالتأكيد كان لديه هذا الإستعداد بالفطرة ..مثل معظمنا في هذا الشرق الذي أصبح عمره الوجودي و السياسي اّلاف السنين و لا زال في مرحلة الحضانة .
انت نوّرتني يا صديقي العزيز ..

حـنــّا السكران يقول...

هاني حبيب قلبي

أنا هنا بس اليوم كنت خارج التغطية تماما ..أحيانا الأجهزة في مـخـّي بتفوت ببعضها و بيصير تماس فكري مضطرب ..ببقى مش طايق اكتب كلمة ..و هالحالة بفعل الغربة و التعب و الزهق ولإرهاق العصبي و الجسدي ..
أشكرك جدا على سؤالك ..عنى لي الكثير ..
شكرا يا صديقي و و بتمنالك ليلة سعيدة .

جبهة التهييس الشعبية يقول...

انت فين؟
ولا بتكتب هنا ولا بتعدي على المدونة
انت كويس؟

حـنــّا السكران يقول...

نوارة يا نوارتنا

صباح الفل و الورد و الياسمين ..

انا كويس الحمد لله ..بقالي يومين ما بخلّص شغل للمسا ..
ـ مدونتك مفتوحة عندي على مدار الساعة ..كل شوية بجي بعمل تحديث عشان اشوف اذا في شي جديد ..يعني مدونتك عندي أهم من الجزيرة و البي بي سي ..
إرهاق مش طبيعي هاليومين .
يمكن رح ينقطع النيدو بهاليومين ..هههههه
ـ شكرا يا أطيب قلب في الدنيا .يسعدلي صباحك الحلو .

حـنــّا السكران يقول...

لما افضى بعد شوية رح احطلك الاغنية في المدونة هنا .بقالي زمان ما حطيتها .

هاني حامد يقول...

جو صباح الفل
اتحفنا بواحدة من بوستراتك
خلي نوارة تصحصح
عارف انك مشغول
لكن معلهش علشان نوارة
ماشي يا صاحبي

11