الجمعة، 1 أغسطس 2008

بـقـايـا



صــبـــاح
ــــــــــــــ

لــم يــأت ِ بــعــد

و لــم يــقــل أنــّـه ســيـتــأخــّـر

الــصــبــاحـات لــم تــعــد تــحــتــرم مــواعــيــدهـا

* * *

مــوعــد فــي الــمـهــجــر
ـــــــــــــــــــــــــــ


كــان ذلـك فـي غـرفـة نــومـي

حـيـن هــاجــرت عــن رأســي لأوّل مــرّة

قـبـل مـا يـقـارب الألـف عـام و نـيـّف

لــم تــكــن قــنــاة الـجـزيــرة قــد وُجــدت بــعــد .

* * *


بـَـعــد
ــــــــــ


لــن يــأتــي أبــداً

لا زال الــ ( قـبـل ) يــحــاصــر الـمـكـان هــنــا

* * *

هـُـنــا
ــــــــــ


لــم يــعــد يــخــتــلــف عـن ... هــنــاك

* * *

هــنــاك
ــــــــــــ

حــيـث تــســتــلــقــي جــثــّـتــي وحــيــدة

تــنــتــظــر وطــنــاً لــتــُـدفــنَ فــيــه

وطــنٌ ... لا يــخــون جــثــث أبــنــاءه

* * *

ســأخــون وطــنــي
ـــــــــــــــــــــــــ


الــعــنــوان مــســروق ..

و الــوطــن أيـــضـــا .

* * *

عــنــوان
ــــــــــــــ


أحــفـظـه عـن ظـهـر قـلــب

و أقــف عـلـى عــتــبـتـه كــلّ مـسـاء

لــكــنــّه يــنـكــر مـعـرفـتــي

يــقــسمُ أنــه لـم يــر َ أشــلائـي مـن قـبـل .

* * *

أشــلاء
ـــــــــــــ


أعــيــديــهــا إلـــي ّ

أريــــد أن ألــمــلــم َ صــدري

لــيــكــتــبَ فــيــك ِ قــصــيــدة هــجــاء ٍ أخــيــرة .

* * *

أخــيــرة
ـــــــــــــ


لا أتـذكـّــر أحــداً قـبـلــك ِ

* * *

قــبــلــك ِ
ــــــــــــــ


مــا كـان لـلـمــوت مــعــنــىً

و لا لـلـحـيــــاة .

* * *

حــيــاة
ـــــــــــ


كــانــت زمــيــلــتــي فــي الــجــامــعــة

تــزوّجــت ْ قــبــل ســنــتــيــن

* * *

ســنــتــيــن
ــــــــــــــــ


يــبــدو أنــّـي لــن أعــيــش

لأبــلــغــهــمــا ... أبــداً .

* * *


أبـــد
ـــــــــ


تــاريــخ حــضـارة عــيــنــيــك ِ

عـيــنـاك حـضــارة لا تــنــدثـــر

* * *

حــضــارة
ــــــــــــــ


أنــت حــضــارة ٌ

اكــتــُــشــِـفــَــت ْ عــلــى صــدري

لا أحــد يــعــرف عـمـرهــا

* * *

عــمْــر
ــــــــــ


يــُعــربــدُ فــوق رأســـي

و ســنــيــنــهُ

تــرقــصُ عــاريــة ً

وســـط دمـــائــي


* * *

عــاريـــة
ــــــــــــــ

سـوف تـمـرّ الــحـقـيـقــة مـن هــنــا

بــعــد قــلــيــل

عــاريــةً تــمــامــا ً

فــأغــمـضــوا أعــيـنـكـــم

* * *

" جــو غـانــم "

..............................................

قـالـولـي إنـّي عـشقـان

و أنا مش داري بـحـالـي

بـيـن الـصـاحـي و الـغـفـيـان

لـْـمـَـحـْـت خـْـيـالـَـك قـبـالـي

كـان الـصـبـح شـي إنـّو بـان

اّدانْ الـصـبـح عـالـي

جـايـي مـن صـَـوبـُـنْ مـرسـال

مـنْ عـيـنـي نـزلـوا دمـوعـي

" طـلال حـيـدر "

* الفيديو : ( دوّرها ) للرائع زياد الرحباني .بصوت " رينيه بندلي "


هناك 4 تعليقات:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

ههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههه
ايه قهوة الفن دي
هههههههههههههههههه

حـنــّا السكران يقول...

يا بنتي انا حاططها من شهر ..

بدّك صحن حمّص مترجم ؟؟ و لأيّ لغة ؟

مصــــري..!! يقول...

السيد"جـــو"

كيف حالك؟

بعد
لن يأتي أبداً
لا زال (القبل) يحاصر المكان هنا

واقعي جدا جدا.
وما أمّر الواقع.

تحياتي
أسامة

~*§¦§ Appy §¦§*~ يقول...

سياتى يوم وتجد من تمحي هذه الدموع لا تقدم الساعات من عمرك واغتنم الاوقات والثواني فسياتى فجر فى يوم عليك يطل وتمد يدها تمسح قطرات الندي من جبينك

11