الخميس، 14 أغسطس 2008

بخصوص الكرامة و الشعب " الجديد " .

يــُـحـكـى أن أرنـبـاً صـغـيـراً مـغـلـوبـاً عـلـى أمـره كـان يـجـري فـي

الـغـابـة عـلـى غـيـر هـدى . مـذعـوراً خـائـفـاً , لأن ذئـبـاً كـبـيـراً يـتـبـعـه

يــريــد أكـلـه .

و بـمـا أن قـبـيـلـة الأرانـب لا تــعـي و لا تـفـقـه , لأنـهـا حـيـوانـات لا تـمـلـك

عـقـلاً و لا تـعـرف الإجـتـمـاع عـلـى كـلـمـة واحـدة لـتــقــف فـي وجـه الـذئـب

وقـفـة " أرنـب " واحـد .. لـذلـك , مـا كـان مـن الأرنـب الـمـسـكـيـن سـوى


الإتـجـاه إلـى مـلـك الـغـابـة للإسـتـنـجـاد بـه و طـلـب حـمـايـتـه , و الملك

الـرؤوف نـظـر بـعـيـن الـعـطـف إلـى هـذه الـفـريـسـة الـمـسـكـيـنـة و أعـلـن

أنـهـا مـنـذ هـذه الـلـحـظـة مـحـسـوبـة عـلـيـه . و كـل اعـتـداء عـلـيـهـا هـو

اعـتـداء مـبـاشـر عـلـى مـلـك الـغـابـة شـخـصـيـّـاً . و أمــِـنَ الأرنـب حـتـى

الـمـسـاء , مـوعـد العشاء ,و لأن مـلـك الـغـابـة حـيـوان هـو الاّخـر , مـا إن

جـاع مـسـاءً حـتـى الـتـهـم الـفـريـسـة الـجـاهـزة و نـام قـريـر الـعـيـن هـانـئـا ً .

هـذه بـاخـتـصـار , قـصـة قـوى الـمـعـارضـة الـعـربـيـة الـتـي تـسـتـنـجـد

بـسـطـوة أمـريـكـا لـتـخـلــّـصـهـا مـن سـطـوة الأنـظـمـة .

الـمـعـارضـات الـعـربـيـة خـائـفـة مـن الـحـاكـم . و الـحـاكـم خـائـف مـن

أمـريـكـا , و أمـريـكـا لا تـخـاف أحـداً و عـنـدمـا تـجـوع سـتـأكـل ثـديـيـهـا .

أشـتـهـي فـقـط .. أن أسـمـع مـعـارض عـربـي يـسـتـنـجـد بالـشـعـب ..

شـعـبـه الـذي مـن الـمـفـتـرض أنــه يـعـارض و يـنـاضـل بـاسـمـه و لأجـلـه .

إمــّـا أن هـذا الـشـعـب بـنـظـر هـذا الـمـعـارض .. هـو شـعـبٌ مـيـّـت لا جـدوى

مـنـه , و هـذه كـارثـة حـقـيـقـيـة , و إمــّـا أن هـذا الـمـعـارض لا يـأبـه


و لا يـعـطـي وزنـاً لـشـعـبـه و يـقـول لأمـريـكـا بالـفـم الـمـلاّن : أنـا حـاضـر

وجـاهـز لأحـمـي مـصالحـك وأحـقـق رغـبـاتـك أكـثـر مـن عـملائـك الـحاليـيـن .

و هـذه مـصـيـبـة أكـبـر, والـمـصـيـبـة بـنـظـري لا تـكمـن هـنـا فـي الـمعـارض

نـفـسـه . بـل فـي الـشـعـب الـذي يـهـتـف لـهـذا الـمـعـارض .

قـد يـقـول قـائـل : إذن مـاذا سـنـفـعـل ؟ هـذا هـو الـواقـع .. أمـريـكـا هـي مـن

يــُـسـقـط فـلانـاً و هـي مـن يـرفـع فـلان .. لـمـاذا لا نـسـتـفـيـد مـن تـلاقـي

مـصـالـحـنـا مـع مـصـالـح أمـريـكـا لـتـحـقـيـق مـا نـريـد ؟

حـسـنـا ً .. مـن بـديـهـيـات الـسـيـاسـة و الـعـلاقـات الـدولـيـة أنّ لا شــيء

يـأتـي بـدون مـقـابـل .. الـدول لا تــتــصــدّق .. حـتـى حـيـن تـدفـع مـا يـُسمـى

زوراً بــ ( مـعـونـات ) لـهـذا الـبـلد أو ذاك الـحـزب .. فـهـي تـطـلـب مـقـابـلاً

أو سـتـطـلـبـه بـعـد حـيـن كـمـا هـو مـعـروف .. خـصـوصـاً أمـريـكـا ..

أمـريـكـا لا تــتــصــدّق حـتـى عـلـى مـواطـنـيـهـا دون مـقـابـل سـيـاسـي .

مـن نـاحـيـة أخـرى .. يـدرك هـذا الـمـعـارض أن الـنـظـام الـحـالـي " الـذي

يـعـارضـه " هـو نـظـام مـحـسـوب عـلـى أمـريـكـا و يـنـفــّـذ لـهـا كـل مـا


تـطـلـب و يـدرك أيـضـا ً أن مـصـالـح أمـريـكـا فـوقـه و فـوق أي شـخـص اّخـر

في هـذ الـعـالـم حـتـى لـو كـان سـيـنـاتـوراً أمـريـكـيـا ً أو لـو كـان الـمـغـدور

( جـون كـيـنـيـدي ) .. فـعـلـى مـاذا يــُـعـوّل هـذا الـمـعـارض حـيـن يـتـجـه

بـخـطـابـه إلـى أمـريـكـا ؟؟ هـل يـؤمـن حـقــّـاً أن أمـريـكـا كـل هـمـّـهـا حـريـتـه

و حـريــّة شـعـبـه ؟ و أنـهـا مـوجـودة فـي هـذا الـعـالـم لــتـــُـحـقـق الـعـدالـة فـي

مـشـارق الأرض و مـغـاربـهـا و أن تـقـوم بـدور " روبـن هـود " أو لـتـكـون يـد

الله عـلـى الأرض ؟ إن كـان يـؤمن بـذلـك فـهـو سـاذج لـدرجـة ٍ لا يـصلـح مـعهـا

أن يـكـون غـفـيـراً أو حـارسـا ً عـلـى بـاب أحـد مـقـرّات الـحـزب الـحـاكـم .

أم أنـه بالـفـعـل يـنـظـر للأمـر بـواقـعـيــّـة شـديـدة و يـقول لأمـريـكـا

سـأكـون أفـضـل مـن عـمـيـلـكم الـحـالـي فـسـاعـدوني ؟ إن كـان الأمـر كذلك

فـلا داع أبـداً أن يــُـدخـل هـذا الـمـعـارض , الـشـعـب فـي بـازاره هـذا ..

و أن يـسـتـنـجـد بـامـريـكـا بـاسـم الـشـعـب و حـريـّة الـشـعـب .. يـكـفـي

اسـتـغـبـاءً لـهـذا الـشـعـب و ارتـكـاب الـمـوبـقـات بـاسـمـه . مـن قـِـبـل

الـحـاكـم أولاًُ ثـم مـن قــِبـل هـؤلاء الـمـعارضين ثـانـياً ثم مـن قبل أمـريـكـا

فـي كـل الـحـالات .

و إلاّ فـلـيـتـفـضــّل واحـد و خـمـسـون بـالـمـائـة مـن الـشـعـوب الـعـربـيـة

و يـتـظـاهـروا أمـام الـسـفـارات الأمـريـكـيـة مـطـالـبـيـن بـقـدوم الـحـريـة

عـلـى مـتـن الـبـوارج الأمـريـكـيـة , كـي يـنـعـمـوا بـهـا كـمـا يـنـعـم بـهـا

الـشـعـب الـعـراقـي الاّن الـذي تــرك أحـمـد الـجـلـبـي يـتـظـاهـر بـاسـمـه

فـي الـبـنـتـاغـون إلـى أن جـلـب لـه " الـحـريــّة " الـعـتـيـدة و الـتـي أعـادت

الـعـراق إلـى مـا قـبـل حـمـورابـي .. لا أريـد هـنـا أن أدخـل فـي مـوضـوع

طـويـل .. لـكـن يـكـفـي أن أقـول أن الـشـعـب الـعـراقـي اسـتـطـاع أن يـثـور

سـنـة واحـد و تـسـعـيـن و سـيـطـر عـلـى ثـلاثـة عـشـر مـحـافـظة دون أن يـدخـل

جـنـدي أمـريـكـي واحـد إلـى بـغـداد . لـكـن أمـريـكـا سـمـحـت يـومـهـا لـصـدام

حـسـيـن أن يـخـرج بـطـائـراتـه و يــُـبـيـد هـؤلاء .. بـعـد أن كـان صـدام نـفـسـه

قـد أبـرق لـلـرئـيـس الـمـصري بـأن يــُـجـهـز لـه و لـعـائـلـتـه مـنـفـىً لائـقـا ً .

يـومـهـا لـم تـكـن مـظـاهـرة الـحـريـة لأحـمـد الـجـلـبـي و رفاقه قـد اخـتـمـرت

بـعـد , و لـم يـكـن الـشـعـب الـعـراقـي جـاهـزا ً لـلـحـريــّـة الأمـريـكـيـة .

كـل مـا كـان الشعب الـعـراقي يـحـتـاجـه يـومـهـا هـو أن تــُـبـقـي أمـريـكـا

الـحـال كـمـا هـو عـلـيـه . أي أن تــُـبـقـي الـحـظـر الـجـويّ , و لـم يـكـن

الأمـر يـحـتـاج لإرسـال نـصـف مـلـيـون جـنـدي إلـى الـعـراق .

إذن الـثـورة لـيـسـت مـسـتـحـيـلـة بـدون الـعـمّ سـام ؟ و الـحـريـة يـمـكن

الـحـصـول عـلـيـهـا مـن أمـاكـن أخـرى غـيـر دكـاكـيـن الـبـنـتـاغـون الـقـذرة ؟

الـحـلّ عـنـد الـشـعـب .. لـكـن أيّ شـعـب ؟

الـشـعـب الـذي يـمـثــّـل قـوة ثـالـثـة فـي لـبـنـان مـثـلاً و يـخـرج إلـى الـشـوارع

دون أن تــغـطــّـي نـشـاطـاتـه أيـّة قـنـاة تـلـفـزيـونـيـة لأن كـل الـشـاشـات


مـمـلـوكـة لـطـالـبـيّ الـعـمـالـة أو لـِـمن يـقـومـون بـهـا مـنـذ زمـن ..

الـحـل عـنـد أهـل " الـمـحـلــّـة " فـي مـصـر و الـشـبـاب الـذيـن خـرجـوا مـن

أنـفـسـهـم عـلـى كـورنـيـش الإسـكـنـدريــّـة حـامـلـيـن أعـلام بـلادهـم .دون أن

يـحـرّكهم الـزعـيـم الـفـلانـي و يـرفـعـوا صـوره فـوق أعـلام الـوطـن .

الـحـل لـيـس عـنـد أيـمـن نـور و لا عـلـي صـدر الـديـن الـبـيـانـونـي و عـبـد

الـحـلـيـم خـدّام و لا فـؤاد الـسـنـيـورة و سـمـيـر جـعـجـع و ولـيـد جـنـبـلاط .

إلاّ إذا كـنـّـا نــريــد تــغـيـيـر الــجــلاّد الـصـغـيـر بـجـلاّد أصـغـر .

و إن كـان و لا بـدّ .. فـابـحـثـوا عـن غـانـدي جـديـد أو مـانـديـلا جـديـد أو

سـمـيـر قـنـطـار ( مع انه ليس زعيم سياسي ) .. أولـئـك الـذيـن يـقـضـون

ثـلاثـيـن عـامـاً فـي الـسـجـون دون أن يـطـلـبـوا الـغـفـران سـوى مـن

أهـلـهـم .. مـن الـشـعـب الـمــُـعـذب مـثـلـهـم .

ابـحـثـوا عـن زعـامـات فـلـسـطـيـنـية بـيـن الـمـعـتـقـلـيـن الـفـلـسـطـيـنـيـن

و لـيـس بـيـن " خـواجـات " الـخـارج .الـذيـن يــُـدخـنـون الـسـيـجـار و هـم

يـضـعـون عـلـم فـلـسـطـيـن عـلـى الـطـاولـة يــُـغـطــّـيـه الـدخـان .

ابـحـثـوا عـن قـبـيـلـة أرانـب مـجـتـمـعـة .. و لـيـس عـن أرنـب " مـدعـوم "

جـديـد .. " مـأكـول ٌ " سـلـفـا ً مـنـذ أ ُكــِـل " الأرنـب الأبـيـض " .

الـحـريــّــة لا تـــُــســتــجــدى مـن ظـالـم اّخـر .. و لا تـــُــقــايـض

و لا يــُــقــايــض بــهــا .

الـحـريــّـة لا يـصـنـعـهـا مـن لا كـرامـة لـه عـنـد نـفـسـه , أكـان زعـيـمـاً

أم كـان شـعـبـا ً لـم يـعـد يـرى كـرامـتـه و حـرّيـتـه سـوى مـن خـلال عـيـنـيّ

هـذا الـزعـيـم أو ذاك .

الـجـوع و الـتـحـدّي هـما مـن صـنـع حـريــّـة الـهـنـود .. و الـدم ّ والـمـعـتـقـلات

و الـعـذابـات و أزيـز الـرصـاص هـو مـن صـنـع حـريـّة فـرنـسـا و حـريــّة

أمـريـكـا نـفـسـهـا .

لـمـاذا نـحـن فـقـط مـن بـيـن شـعـوب الأرض قـاطـبـة لـم نـعـد نـؤمـن أن


بـاسـتـطاعتنا فـعـل شيء دون مـساعـدة أحـد ,ولـمـاذا يـكـون هـذا الـ ( أحـد )

دائـمـا و أبـداً أسـوأ مـن الـ ( أحـد ) الـذي نـطـالـب بالـخـلاص مـنـه .

هـل نـحـن الاّن أقـلّ جـوعـاً مـمّا كـان عـلـيه الـشـعب الـفـرنـسـي قـبـل الـثـورة؟

أو الـفـيـتـنـامـي ؟ أو أيّ شـعـب اّخـر ثـار عـلـى جـلاّديـه أو مـحـتـلـيــّـه ؟

الـحـريــّـة لا تــأتــي عـلـى يـديّ مـسـتـرئــس ٍ أو مـسـتـوزر ..

الـحـريــّـة تــأتــي عـلـى يــد جـائــع ...

ألـم نـشـعـر بـالـجـوع بـعـد ؟؟

مـا هـذه الـمـعـدة الـحـديـديـة الـتـي نـمـلـكـهـا نـحـن أبـنـاء هـذا الـشـعـب

الـعـربـي مـن الـمـحـيـط إلـى الـخـلـيـج ؟؟ أجـزم لـو كـشـف عـلـيـهـا طـبـيـب

سـتـكـون فـتـح ٌ عـلـمـي جـديـد , و ثـورة جديدة فـي عـالـم الـطـب ّ .


" جـو غـانـم "



هناك 32 تعليقًا:

بنت القمر يقول...

صح لسانك

جبهة التهييس الشعبية يقول...

مش معقول

جبهة التهييس الشعبية يقول...

انا نزلتها عندي
من غير ما استأذنك طبعا
انت تقدر تقول لا؟

حـنــّا السكران يقول...

طبعا لا .... ما بقدر ..طبعا هذا يشرّفني يا نوارة ..انت عارفة .

بس كنت قوليلي منشان البس البدلة الجديدة ..

ـ شكرا يا بنت القمر ..أيضا شرف كبير لي أن تجد أفكارا قبولاً حسنا عند أمثالكم .
خالص تحياتي .

رئيس جمهوريه نفسى يقول...

انا ابديت راى هناك عند نوارة بس حبيت اجى هنا واقولك سلمت يمينك

حـنــّا السكران يقول...

رئيس جمهورية نفسي :

سلمت و سلمـَت جمهوريتك الحرة المستقلة من كل ضيم ..
لك تحياتي و خالص شكري

Mohamed Shedou محمد شدو يقول...

اختلف معك فقط في جزئية صغيرة يا صديقي العزيز، فالحرية لا ولن تأتي على يد جائع للحرية، هي تأتي على يد جائع أي نعم، لكن على يد جوعى الحرية لا جوعي البطون. صدقني يا صديقي جوعى البطون أقصى ما يستطيعون هو هوجة جياع لا ثورة أحرار. وهوجة الجياع مدمرة للجائع، وقد يسلم من دمارها الظالم تماما بعد أن يخرج دباباته لتتعامل مع الجياع.

جوعى الطعام يريدون طعاما، وقد يحصلوا عليه فيهدأوا. جوعى الحرية يريدون عدلاً وحرية (لابد أن يجيئوا معا) لذلك لا يهدأوا حتى يحصلون على ذلك لا ِأقل.

بارقة الأمل هي في غضبة لحق مهدر وكرامة مهانة وعدل مغيب، ولا أرى أملاً ولا حلاً في غضبة إنسان لبطنه! وشكرا صديقنا.

حـنــّا السكران يقول...

أهلا بصديقي محمد شدو ..نوّرتني .

ـ لا يمكن أبدا بالطبع حصر المعنى هنا في جوعى البطون ..و أنا في فكري و أنا أكتب لم أكن أحصر المعنى هنا أبدا .. فالجائع قد يطعمه الحاكم فيسكت ..دون ان يثور و دون ان يعمل ( هوجة )يكفي ان يرمي له الحاكم بما يسد رمقه كلما اشتد جوعه فيسكته ( كزيادات الرواتب الهزيلة مثلا في بلادنا العربية )..إنما القصد هنا هو الجوع لكل شيء فيه كرامة و رفعة للإنسان .. الجوع لممارسة الإنسانية الحقـّة .. الجوع إلى الحق باختصار .. هذا واضح في عقلي ..و ربما لم يكن واضحا في التدوينة لذلك أنا أعتذر ..و كانت الإشارة إلى المعدة الحديدية نوع من السخرية السوداء لا التحديد .
تعرف أنه لا يمكن تفسير كل شيء في مقال قصير ..مثلا حين قلت أن ( الجوع و التحدي هما من صنع حرية الهنود ) أتبعت التحدي بالجوع لأن نفس فكرتك أتت في رأسي مباشرة و أنا أكتب الكلمة فحاولت إعطاء المعنى بعده الاخر بكلمة التحدي ..فجائع البطن لا يستطيع الصمود لأيام ..إن لم يكن جائعا لشيء أو أشياء أكبر و أسمى من جوع البطن الذي يمكن السيطرة عليه اّنياً بكسرة خبز ...و ربما كان عليّ أن أستفيض أكثر في نهاية النص لأوصل معنى هذه الجزئية ...الجوع في النص كان رمزاً أكثر منه حالة بعينها أريد الحديث عنها أو الاستشهاد بها .
شكرا جزيلا صديقي محمد .. متابعتك تسعدني جدا و تشرفني أيضا .

Bella يقول...

لافض فوك اخي العزيز

الحقيقة لااجد مااعلق به على هذه التدوينة الرائعة

أصبت كبد الحقيقة كعادتك دائما

والحقيقة ان معدتنا ليست هي الكشف العلمي الوحيد ولكن جلودنا ايضا ستعتبر فتح في عالم الطب إذا ماتبرع عالم فذ وبحث عن مراكز الاحساس في جلودنا التي فاقت سماكتها جلود التماسيح

المصيبة ان الشعوب العربية فعلا أدمنت الخنوع والانتظار

تحياتي

حـنــّا السكران يقول...

بيلا ..صديقتي العزيزة جدا
اشتقنالك ..يا رب تكوني بخير ..
أحيانا بيكون عندي أمل كبير جدا ..و أحيانا بيجيني يأس قاتل ..و لا أرى أي بارقة أمل ..المصيبة اننا أدمنّا كل ما يفعلوه بنا ..و كل واحد مننا تاركها على التاني لان هو خايف .و لا يوجد أي فعل جماعي مسؤول و منظم ..و عندما نجتمع .. نجتمع وراء نصـّاب اّخر .. لا أكثر ..
أنا الأمل بيجيني أحيانا من منظمات المجتمع المدني اللي صحيح انها لا زالت تحبو في بلادنا ..لكن المهم انها عرفت الطريق ..و لو انه الطريق طويل ..لكن المصيبة ( و الجيد في الأمر من ناحية اخرى) أن هذه المنظمات لا تملك السلاح الذي يحمي وجودها ..و انا طبعا لا اريد ذلك لانها بهذه الحالة ستكون ميليشيات مجتمع مدني ( متعسكر ) ..لكن إن استطاعت هذه المنظمات فعل شيء ..خلال ساعة واحدة قد يأتي عسكري زعلان و متضايق و يحطها كلها في السجن و ياخد الكرسي ( الجائزة الكبرى في بلادنا ) .. يعني أنا لست مطـّلعاً على أحوال موريتانيا بالتفصيل ..و لا استطيع الحكم على الاحداث هناك ..لكن شفنا انه كان هناك انتخابات و تجربة استبشرنا بها خيرا و ثاني يوم زعل الجنرال فلان و قلب الطاولة على رؤوس الجمع الكريم ..و نحنا تعودنا ان الدول الكبرى و على رأسها امريكا ..تدين الانقلابات عندنا و تاني يوم بتتعامل معاها و تتحالف معاها كأنها قوى الحرية ..مثلما حدث في باكستان مثلا ..ألم يصبح مشرّف الحليف الأول لأمريكا ؟ لم يعد انقلابيا و لا عسكريا و لا ديكتاتورا ..أصبح حليفا أساسيا حين اقتضت مصلحة امريكا ذلك ..
أنا لا أخاف من العسكر .. على العكس تماما من حيث المبدأ ..لكن أن يبعدوا عن الكرسي و عن صراعات السلطة لانهم بهذه الحالة لن يبقوا عسكر ..بل عسكريين يعملون بالسياسة و لاجل السياسة ..
نرجع لموضوعنا ..الحالة الان تصيب بالإحباط الشديد ..و لا أعتقد ان هناك أي طبيب شاطر يرضى يكشف علينا ..لأننا حالة مستعصية .. سيكون هذا واضحا له من رؤية وجوهنا .. حتى دون أن يكشف علينا بالسماعات ..إلا إذا كان على طريقة سمير غانم ( قول اّاّأاّه )كي يغني موّالاً ..

dody_pasha يقول...

يا سيدى - ان الشعوب لو تعى ثمن صنع ديكتاتور - لما صنعته - ان واذا كانت تظن ان السكوت هو اسهل واامن الحلول فهذا خطأ شنيع - ان سكوت الشعوب على تجاوزات حكامها يصنع الطغاه وكلما زاد السكوت زاد الطغاه توحشا - ان ثمن التخلص من هؤلاء الطغاه غالى جدا - ولابد من دفعه ان عاجلا او اجلا - لابد من دفع ثمن السكوت - الشعب الرومانى دفع اكثر من 20 الف قتيل فى ثورته للتخلص من شاوشيسكو وزوجته الينا وغير وجه تاريخ رومانيا للافضل - والشعب العراقى دفع اكثر من مليون قتيل لانه ظل ساكت حتى الحظات الاخيره وتغير وجه التاريخ للاسوا - السكوت ثمنه مدفوع مدفوع - فى رومانيا دفعوه وتغيروا للافضل - وفى العراق دفعوه وتغيروا للاسوا - وللشعوب حريه الاختيار

حـنــّا السكران يقول...

dody pasha

كلامك يساوي ذهباً ..و يختصر الكثير الكثير مما يمكن أن يقال في هذا الشأن .
أنا أوافق تماما على ما قلته و أشكرك بقوّة على كلامك المهمّ جدا هذا .و على زيارة مدونتي أيضا .
تحياتي لك .

غير معرف يقول...

اخبارك عمي
لما كتبت التعليق كان قصدي يظهر عند جبهه التهييس بس تقريبا هينزل عند انت معلش شيلتك همومي في التعليق اللي فات بس يلا مش كلنا اخوات يبقا نستحمل بعض

مصراوى على طول يقول...

الله ينور عليك وعلى أفكارك. بس للأسف أنا بقيت متشائم جدا وماعنديش أمل فينا لأن الموضوع محتاج تنظيم وأحنا بطبعنا عشوائيين والعشوائيه زادت أكتر. الموضوع مش موضوع خوف هو موضوع حد يتجمع حوليه الشعب وواضح اننا حنفضل طول عمرنا محتاجيين زعيم والمشكله برضه اننا حنمجده وحنعمله فرعون جديد يقعد 30-40 سنه.
أنا أعتقد أن الحل حييجى من حركات العمال وحيظهر قيادى عمالى زى فالنشيا فى بولندا . والله البلد دى ممكن تظبط فى شهر واحد وترجع أحسن من الأول بس محتاجه الأخلاص.

جبهة التهييس الشعبية يقول...

ههههههههههه
ماما قرت البوست ده وقالت لي: هو الدكتوراه بتاعته في ايه؟
:)
لما قلت لها ما يتهياليش انه عامل دكتوراه قالت لي اوعي يكون حسن نصر الله ومتخفي
:))))

غير معرف يقول...

كش هعلق على كلامك هلى الاقل دلوقت انا بصراحة كنت فاقد الامل تماما لكن فية املين(مثنى أمل)
الاول الكارثة اللي اسمها نوارة واسمحيلي انا سميتك- نوارة مصر-
وانتا الامل التاني
شوفوا يا شباب انا أصلي راجل عجوز لازم افكاركم تتصارع والاصلح سامحوني في اللي جاية دي هيقود غصب عن عينة
ربنا يوفقكم
من 20سنة مصطفى امين كتب مقال معناة ان جيلي لا دور لة ولازم يقبل ثرت جدا لكن الظاهر ان دي الحقيقة يمكن يكون دورنا نساعدكم ولو بالكلام
سامحونا

watan يقول...

منشان هالحكي بالضبط بحكي انو اول ثورة لازم نعملها هي ثورة على انفسنا ( بس على ما يبدو فهمتني حماس بالطريقة الغلط!)
ومنشان هالحكي بالضبط عم بحكي انو لازم نتوجه للناس حولينا وايد تشد ايد

_

بوست من اروع ما قرأت حقيقة
هي اول مرة في مدونتك
واكيد مش الاخيرة

حـنــّا السكران يقول...

مصراوي

مسا الخير

هذا التشاؤم مبرر لا نستطيع إدعاء غير ذلك فواقعنا مرّ جدا ..لكن ..حتى قبل حرب تموز الاخيرة كان مجرد التفكير اننا نستطيع الوقوف في وجه العدو الصهيوني عسكريا ( لا الانتصار عليه ) كان ضربا من الحلم و الخيال ..و كان يـُقال لكل مؤمن بهذا بأنه صاحب خطاب خشبي ..قومجي ..و ما الى ذلك من مصطلحات الهدف منها إحباطنا أكثر و اكثر ..لكن فئة قليلة جدا من أهل جنوب لبنان أثبتت عكس ذلك .أثبتت أن كل شيء ممكن حين تتوفر الارادة والعزيمة و الإيمان بأنفسنا و بقدرتنا على التغيير ..و هذا ينطبق على حالنا مع الأنظمة ..حين نريد ..سنقدر ..الخوف المعشعش في قلوبنا كشعوب ..هو الطامة الكبرى ..علينا التحرر من خوفنا أولاً ..علينا الإيمان أننا نستحق الحياة و أن هذه الحياة ليس منحة من الحاكم ..علينا أن نستعد لدفع أثمان سكوتنا كما قال الأخ الكريم دودي باشا ..فثمن السكوت سيدفع اّجلا أم عاجلا ..لندفعه الان ..قبل أن ندفعه غدا.. أضعافا مضاعفة ..لكني أوافقك أيضا و أشاركك الخوف في القادم حتى لو تحركنا ..فنحن دائما على استعداد لصنع ديكتاتور جديد ..و تمجيده و إعطائه تفويض رسمي أبدي بتصريف حياتنا كما يشاء ..هنا الكارثة ..هنا المواجهة الحقيقية ..المواجهة مع النفس قبل الاّخر ..بناء مجتمع مؤمن بنفسه و بقدرته على الحياة بكرامة و بحرية و ديمقراطية دون وصيّ ,,

ألف شكر لك .

حـنــّا السكران يقول...

نوارة

أنا الدكتوراه بتاعتي في القهر ..أنا بتكلم جد .. القهر المزمن هو من أدرسه و يدرسني منذ كان عمري في الطعش ..و إلى الان ..كل مساء أنجح معه أو أسقط ..إن سقطت اليوم ..أنجح غدا ..و النجاح هنا ..يكمن في قدرتي دائما على رؤية بارقة أمل و التمسك بها و نزعها من بين فكي القهر ..
غير ذلك ..هي شهادة في اللغة العربية فقط ..لا دكتوراه و لا ماجستير ..أنهيت دراستي باللغة العربية و لم أعمل مطلقا في اختصاصي .بالرغم من أني كنت متفوقا جدا أثناء الدراسة إلا أني الان أخجل أن أقول أني حائز على شهادة في اللغة العربية ..لأني و بصدق شديد للأسف ..نسيت أبسط قواعد النحو و الإعراب ..هذه حقيقة أعترف بها بخجل شديد .كثيرا ما يشكّل لي هذا الأمر إحراج أمام نفسي أولاً و أنا أكتب نصّاً ما ..أشكّك في نفسي إن كنت كتبت هذه الكلمة أو الجملة بشكل صحيح أم لا ..
ـ أما عن السيد نصر الله ..فأنا أفتخر أنه كان و لا زال أبرز المعلمين الذين أتعلّم منهم ما لم تعلمني إياه المدارس و الجامعات .. هو ..و غيره من الأساتذة القلائل على امتداد هذا العالم .
تحياتي لأستاذتنا الكبيرة صافي ناز كاظم ..قلت لك سابقا أني أتعلم منها هي أيضا .و أفخر بذلك .

حـنــّا السكران يقول...

غير معرّف

أهلا و سهلا بك ..
أفهم جيدا كلام أستاذنا الراحل مصطفى أمين الله يرحمه ..لكن تجربتي الشخصية تقول أنه لولا جيلكم لما بقي لنا شيء .رغم كل النكسات و الإنكسارات التي عايشها جيلكم إلا أنه استطاع إيصال المركب إلينا بسلام ..رغم كل الصدوع في جسدها ..أنتم عانيتم أكثر منا بألف مرة ..نحن الان من يذهب إلى النيابة منا لساعات نعتبره مناضل ..في حين كان بعض جيلكم يقضي نصف حياته في السجن و لا يحيد ..كنتم في 67 و 73 و نحن انطلقنا من مكانكم ذاك و من تجربتكم تلك و من الأساس الذي وضعتموه و عانيتم الكثير لوضعه و جعله حيا ..هذه هي الحقيقة ..لولا معاناتكم و تجاربكم لما وجدتم بيننا من يعرف معنى الوطن ..و كما قلت في رد سابق ..التشاؤم مبرر جدا و ليس حالة موت سريري ..لكن ..أنتم علمتمونا كيف نغلب هذا التشاؤم حتى و هو في أقوى حالاته ..
هناك كوارث في الجيل الحالي ..لم تروا مثلها مثيلا على أيامكم ..الان ..تامر حسني هو من يقود الجيل و هيفا و هبي هي المثل الأعلى لغالبية هذا الجيل ..لكن هذا لا يبقى أبدا ..فهناك أهل فلسطين و شباب بنت جبيل و مارون الراس و هناك شباب مصر الذين نقرأهم في المدونات ليبدو كل واحد منهم و كأن له تجربة مائة عام من مقاومة القهر و الظلم ..هناك دائما يثبت أننا أحياء ..
كل الشكر لك و أنا تشرّفت جدا برأيك و بكلماتك .

حـنــّا السكران يقول...

وطن

أهلا و سهلا بك ..و عشت و عاش وطنك ..

ـ هذا ما أؤمن به تماما و أتمناه ..و أريده .. الثورة على أنفسنا أولاً ( سيبك من حماس و فتح و كل الأحزاب و الحركات ) الكلام موجه للشعب ..للمجتمع ..للناس الذين يجب أن يتعبوا على أنفسهم ليمشوا على الطريق الصحيح ..البدء بإصلاح النفس يوصل إلى إصلاح المجتمع و ساعتها لا خوف علينا و ساعتها ..يجب على الزعيم أن يمشي وراء الشعب لا العكس .
تحياتي لك و لكل أهلنا في فلسطين ..سعيد جدا بمشاركتك .

أحمد كمال يقول...

هي نفس العقدة من أيام سيف بن ذي يزن ، و كنا فاكرين أيام الجاهلية انقضت ، أتارينا راجعين لها ، و الأصنام من حولنا يشهدوا إننا ليس بيننا إبراهيم .

أحييك على الفكرة و التنفيذ ، و أشكرك على مدونة مختلفة .

حـنــّا السكران يقول...

شكرا استاذ احمد كمال

هناك افكار جاهلية متأصلّة فينا على فكرة ..دون أن نعترف بها أو حتى أن نلاحظها أحيانا ,,تقديس الشخص و تحويله إلى صنم بشكل عفوي معظم الاحيان..العصبية الدينية الطائفية التي تشبه عصبية القبيلة تماما ..أي دون أي مرجعية فكرية أو عقائدية صحيحة..بل مرجعية الإرث ..و الكثير من الأفكار و العادات و الممارسات الأخرى .

شكرا عزيزي أحمد ..تحياتي

مصــــري..!! يقول...

الي الرائع "جو غانم"

قرأتها مرتان.
في المرة الأولي لم أدري ماذا أكتب.
ظللت أبحث عن غاندي ومانديلا.
وكان البحث دون جدوي.
كم شعرت بالخزي عند قرأة خطاب السيد أيمن نور.

ولكني تألمت لدي رؤية كلماتك.
لأننا سنظل كما نحن، كنا وسنظل دائما أبدا كالعبيد.
لا وجود للحرية لأنه وبكل بساطة لا يوجد من يسقينا من كأسها.
لا يوجد رمز نتجمع حوله مصريين كنا أم عرب.
سررت كثيرا بعد فوز مصر بكأس الأمم الأفريقية لأن "حسن شحاته" جمّعنا حوله.

في زمن الملك فاروق كان هناك وزارة حرة وأحزاب متنافسة.
وبعد الثورة وحكم العسكر صار لا يوجد وزارة ولا يوجد غير حزب واحد فقط.

تماما كرائعة "جورج أوريل" المسماة"1984".

لا فوض فوك ياأخي.
ودمت دائما حر المداد.

تحياتي
أسامة

حـنــّا السكران يقول...

صديقي أسامة
الشعب هو الرمز ..و على أي زعيم حقيقي أن يمشي خلف الشعب ..و لدينا مثال حيّ على ذلك ..السيد حسن نصر الله ..يبدو هذا الرجل الشجاع و كأنه زعيم ثوري عالمي ..و هذا صحيح تماما ..لكن الأصحّ من ذلك أن هذا الرجل النبيل ما هو إلا ابن الجنوب الحقيقي ..يعبّر عن أهل الجنوب ..و عن كل حر في لبنان و العالم العربي و العالم .هو يمشي خلف أهله ..و لو لم يكن كذلك ..لنظر أمامه أو خلفه و لن يجد سوى المرتزقة و المصلحجية ..الذي يمشون خلف ( الزعماء ) الاخرين كي ينالوا ما يتبقـّى من غنائم الوطن المسلوبة و المسروقة .
ـ حين يفرض الشعب إرادته ..سيكون الزعيم خادما للشعب .. وحين يفرض الزعيم إرادته ..سيكون الشعب عبيداً عند هذا الزعيم ..المشكلة هي كما أسلفنا سابقا و كما قال الأصدقاء هنا ..أننا نحن من يجعل من الزعيم سيداً أوحداً نستلذّ العبودية له ..أكثر حتى مما يستلذ هو السيادة علينا .
شكرا صديقي أسامة .

Che_wildwing يقول...

يؤمن الناس في بلادنا دوما
بالبطل القادم من البلاد البعيدة ليحرر الناس
يبحثون دوما عن صلاح الدين أو قطز
حتى لا يكلفون أنفسهم بالبحث عن هذا البطل بينهم

غير معرف يقول...

جاااااااااااامد



فرحة

حـنــّا السكران يقول...

تشي صديقي

على رأي بنت القمر:

صحّ لسانك

حـنــّا السكران يقول...

غير معرّف

نوّرتني

و ألف شكر .

غير معرف يقول...

السادة الكرام - رفقا بالاسير

رائد عبد السلام يقول...

كلامك ليس ذهبا ...لكنه يزين الذهب ..
أحييك يامبدع ...لكن المشكلة أنه الذهب ما بقي له سعر في الوطن التائه (العربي) سابقا
تحياتي ..

رائد عبد السلام يقول...

أنا اقترح عليك ألا تشرف علي التعليقات ..مش ممكن حد بيفهم يقول علي مدونتك إلا أنها صرخة من قلب عربي مخلص عاقل موهوب ...
وليه أسميتها حنا السكران ؟
ياريت كل العرب يسكروا عشان يشوفوا الحقيقة مثلك ..
تحياتي مرة اخري ياجو

11