الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

الـبـحـث عـن صـفـقـة تـبـادل

مـنـظـر وزراء الـخـارجـيـّـة الـعـرب هـذا الـيـوم , حـرّك بـحـراً

هـائـجـاً فـي داخـلـي , اخـتـلـطـت الـصـور و الأحـداث و الـذكـريـات

فـي رأسـي , و كـأنّ أحـداً مـا قـد قـلـبـنـي رأسـاً عـلـى عـقـب .

أوّل مـشـهـد خـطـر لـي دون قصد أو مـقـدمـّـات , هـو وجـه الأديـب الكبير

طـه حـسـيـن , و كـأنــّـي أراه الاّن و أسـمـعـه حـيـن قـال لـبعض الـطـلـبـة

ذات يـوم : الـحـمـد لله الـذي خـلـقـنـي أعـمـى كـي لا أرى هـذه الـوجـوه

الـبـائـسـة .

عـادت بـي الـصـورة إلـى سـنـوات مـضـت , رأيـت نـفـسـي ايـام الـدراسـة .

ذاك الشاب الـمـتـحـمـّـس لـكـلّ شـيء و لأي شيء , و الـذي يـقـدّس

الـتـراب الـذي يـقـف عـلـيـه , دون أن يـعـرف لـمـاذا , و رغم ذلك هـو

يـظـنّ أنــّه يـعـرف كـلّ شـيء , و لـو سـألـتـه يـومـهـا , لادّعـى أن

باسـتـطاعته أن يـأتي لك مـن الأسـبـاب , مـا لم تـسـتـطـعـه الأوائـل

عـلـى رأي أبـي الـعـلاء الـمـعـرّي ( الأعـمـى هـو الاّخـر ) .

و الـمـشـهـد الأكـثـر حـضـوراً في هـذه الـصـورة , هـو ذاك الشعور

الغريب الذي كـنـّـا نـشـعـر به و نـحـن نـردّد وراء الرائع مـارسـيـل خليفة

إنــّـي اخـتـرتــك يـا وطـنـي حـبــّـاً و طـواعـيـّـة

إنــّـي اخـتـرتــك يـا وطـنــي ســرّاً و عـلانـيــّـة

يــا وطـنـي الـرائــع يـا وطـنـي .

لا أدري لـمـاذا يــزعـجـنـي جـداً هـذا الـمـشـهـد الاّن , رغـم أنّ

هـذه لـيـسـت الـمـرة الأولـى و لا الـعـاشـرة الـتـي أشـعـر فيها

أنـنـي تــعـرّضـت لـعـمـلـيـة نـصـب و خــداع , كـنـت أنـا الـمـتـورّط

الأوّل و الأخـيـر فـيـهـا , و أنـا حـاصـد نـتـائـجـهـا .

هـذا الـوطـن لـيـس أغـنـيـة , و لـيـس تـراباً و سـهـولاً و جـبـالاً .

و لا شـجـر أرز و سـنـديـان . و لا صـبـيـّـة جـمـيـلـة أحـضـنـهـا

بـيـن ذراعـي و أرى فـي وجـهـهـا صـورة الـوطـن , و أتــذوّقـه

مـن عـلـى شـفـتـيـهـا .

هـذا الـوطـن لـيـس رائـعـاً عـلـى الإطــلاق .

هـذا الـوطـن هـو هـذه الـوجـوه الـبـائـسـة الـتـي أراهـا الاّن أمـامـي

عـلـى الـشـاشـة , و مـا أنـا سـوى شـخـص غـريـب الأطـوار , اخـتـار

الـلـجـوء الـعـاطـفـي , إلـى الـمـكـان الـخـاطـئ و فـي الـزمـان الـخـاطـئ .

هـذا الـوطـن لـم أخـتـره , لا ســرّاً و لا عـلانـيــّـة , بـل كـرهـاً و غـصـبـاً

هـذا الـوطـن الـلـعـيـن , لا يـلـيـق بـي و لا بـاّدمـيـتـي و أنـا أعـتـذر مـن

مـارسـيـل الـحـبـيـب , و مـن كـلّ الأغـانـي الـتـي اقـتـرفـتـهـا فـي زمـان

مـضـى , و أعـتـذر مـن كـل الـشـفـاه الـتـي قـطـفـتـهـا بـاسـم الـوطـن .

أعـتـذر مـن صـوتـي و مـن كـل الأعـلام الـتـي رفـعـتـهـا , و لـم أكـن

أعـرف أنـهـا مـصـنـوعـة فـي مـعـامـل الـزعـيـم , لا فـي مـصـانـع

الـوطـن .

الـصـورة الاّن , لـرجـل فـي بـدايـة الـعـقـد الـسـابـع مـن عـمـره , يـصـعـد

نـحـو الـسـمـاء , يـبـدو أجـمـل مـن أيّ وقـت مـضـى , سـيـجـارتـه لا زالـت

مـشـتـعـلـة , و ســُـعـالـه الـمـتـلاحـق لا زال مـسـمـوعـاً , إنــّـه مـحـمـّـد

الـمـاغــوط , يـنـظـر إلـيّ و يـبـتـسـم ابـتـسـامـة سـاخـرة , خــُـيــّـل إلـيّ

أنـه سـيـخـبـرنـي بـقـراره الأخـيـر و يقول لـي : ( ســأخـون وطـنـي ) .

لـكـنّ الـمـاغـوط ألـقـى عـلـيّ تـمـيـمـتـه :

اّه ٍ لـو يـتـمّ تـبـادل الأوطـان .. كـالـراقـصـات فـي الـمـلـهـى .

أرى الـمـاغـوط سـعـيـداً بـهـذا الـرحـيـل , كـمـن أتــمّ صـفـقـة تـبـادل

نــاجـحـة , و أجـلـس أنـا هـنـا وحـيـداً , كـل مـا أحـلـم بـه , هـو بـرمـيـل

كـبـيـر مـن الـعـرق الـزحـلاوي , لأغـطـس فـيـه , و أغــبّ مـنـه , لا

لأشــرب ــ كـاسـك يـا وطـن ــ بـل لأســكـر مـثـلـك يـا وطـن , و أمـحـو

هـذه الـذاكـرة الـتـي تـشـبـهـك , هـذه الـذاكـرة الـتـي تـشـبـه تـلـك

الـوجـوه الـبـائـسـة الــتـي رأيـتـهـا قـبـل قـلـيـل عـلـى الـشـاشـة .

ســيــّـد مـكـاوي يـقـتـحـم الـمـشـهـد الأخـيـر رغـمـاً عـن أنـفـي .

و يـغـنــّـي بـصـوتـه الـجـمـيـل :

الأرض بـتـتـكـلــّـم عـربـي تـقـول الله

إنّ الـفـجـر لـمـن صــلاّه .

حــلّ عــنــّي يـا شـيـخ سـيــّـد , أبـوس إيــدك .

لا أنــت و لا طـه حـسـيـن و لا الـمـعـرّي , بـاسـتـطـاعـتـكـم أن

تـروا مـا رأيـتـه و أراه أنـا . ولا يـزعـجـكـم الاّن صـراخ
الـصـمـت

عـلـى هـذه الأرض الـبـكـمـاء . كـمـا يـفـعـل بـي .



جــو غـانـم

هناك 7 تعليقات:

هانى زينهم يقول...

انا بقى دخل فى الصورة عندى وانا باقرا البوست بتاعك صلاح جاهين يا جو لما قال :
اسم مصر


على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء


أنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء


بحبها وهي مالكة الأرض شرق وغرب


وبحبها وهي مرمية جريحة حرب


بحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء


واكرهها وألعن أبوها بعشق زي الداء


واسيبها واطفش في درب وتبقى هي ف درب


وتلتفت تلاقيني جنبها في الكرب


والنبض ينفض عروقي بألف نغمة وضرب


على اسم مصر


الوطن زى الدم والدين يا جو ما ينفعش يتغير ولا يتبدل . كل سنة وانت طيب .

micheal يقول...

يا عم جو...دول بقوا مومياوات ولازم يتحنطوا كلهم
كفاية أوي عليهم كده
هما ناويين يدفنونا ولا ايه
تحياتي

BmBm يقول...

و لكن نفس هذا الوطن فيه وجوه السيد حسن نصر الله، و مقاتلى حزب الله
و مقاتلى حماس
و مروان البرغوثى
و ملايين الشهداء

كل ما علينا هو التخلص من تلك الوجوه البائسة

ربما فرض على وطنى فرضا
لكن لو تركت الأمور بيدى، لاخترته حبا و طواعية.

"إنى اخترتك يا وطنى
فليتنكر لى زمنى ما دمت ستذكرنى"
و حتى و إن لم تذكرنى.

حـنــّا السكران يقول...

أصدقائي

هاني

مايكل

محمد

كل عام و أنتم بألف ألف خير .

الشقية يقول...

أنا أيضاً أبحث عن صفقة !
أريد أن أبدل وجهي . . وجسدي . .
أريد أن أبدل ذاكرتي . . و أصدقائي . .
أريد أن أبدل هويتي . . وكل شيء مزيف . .

لستُ بحاجة إليها . .
ولا بحاجة للوجوه البائسه . .

ببساطة . . " جاري البحث عن الصفقة " ! . .

جو . .
صباحك قهوة مالحة . .
^_^

حـنــّا السكران يقول...

سأعقد معك صفقة يا شقيّة
أعطيك نصف ذاكرتي
و تعزميني على فنجان قهوة .

الشقية يقول...

هل أقول أربكتني ؟
أم جعلتني أبتسم ؟
بل سأقول الحقيقة . . حصل لي الأثنان ! . .

سأكون أنا الخاسره أن لم أقبل . .
وأنا لا أحب الخساره . .
بالطبع موافقه . .
بل يسعدني ذلك . .

^_^

11