الثلاثاء، 12 مايو، 2009

بين أبو غريب و أبو علاء و "أبو" نابرت






فـي عـالـمـنـا الـذي أنـعـم الـغـرب عـلـيـه بـاســم

( الـعـالـم الـثـالـث ) . تـسـقـط الـجـرائـم ضـد الإنسان

بـتـقـادم الـلـيـل الـواحـد أو الـنـهـار الـواحـد . ثـم تــُـفــتــح

لـنـا صـفـحـة جـديـدة فـيـهـا جـرائـم جـديـدة , و عـذابات

جـديـدة , و أكـاذيـب جـديـدة .

هـذه الـعـاهـرة الأمـريـكـيـة ( في الصورة أعلاه ) هـي وجـه

الـحـريــّـة الأمـريـكـيـة , و ذاك الـكـلـب و صـاحـبـه , هـمـا

الـصـورة الـنـهـائـيـة لـلـديـمـقـراطـيــة الأمـريـكـيـة الـتـي

تــُـطـبـّـق عـلـى الـغـيـر بهـذا الـشـكـل و التي يـُراد للغير أن

يعـتـنـقـهـا و يــتــلــقــّـفـهـا من بـيـن أنـيـاب كلاب الـبـنـتـاغـون .

إهـانـة الإنسان في ( العالم الثالث ) هي اّخـر اختراعات الحضارة

الـغـربية , لإثبات تـفـوّق العنصر و سيادته . كان هتلر قد اعـتـنق

هذه العقلية دون إطلاق شعارات جميلة و حضارية في وجوه

الغير . الاّن .. الشعار هو المهمّ .. قد يذبحك أحدهم الاّن و يكون

قدّيساً , بينما القتيل أنت . سيكون الحقّ عليك حيّاً و ميتاً . التهمة

التي يوجّهها لك القاتل الحضاري هي : ضـبطك موجوداً على

قيد الحياة مع سبق الإصرار و الترصّد .. و دون إذنـه .

أمّا من يمارس التعذيب في سجوننا العربية , فـهـم كـلاب من

فصيلة وضيعة , تحميهم و تحرسهم الديمقراطية الأمريكية

و الحرية الأمريكية .. هـم كـلاب الـزرائـب الأمـريـكـيـة , لأن

أمـريـكـا تـنـظـر لـهـذا الـعـالـم عـلـى أنـــه زريـبـتـهـا الخلفيّة

مـتـرامـيـّة الأطـراف و التي تـمـتـد إلـى كـلّ مـكـان تـصـل إلـيـه

جـزمـة قـحـبـة أمـريـكـيـة أو حـذاء جندي أمريكي تـمّ تـرويـضـه

لـيـكـون وحـشـاً فـقـط , و تـمّ إقـنـاعـه أنه مـخـتـار من قـبـل الله

لـتـنـظـيـف الـعـالـم .

بالـمـنـاسـبـة .. هل انتهت فترة تطبيق العقوبات التي فــُرضت

على بعض هؤلاء الذين ( حـوكـموا ) في أمريكا بعد نشر فضائح

الديمقراطية الأمريكية في أبو غريب ؟ أعتقد أنها انتهت . أمّا

كلاب الديمقراطيّة السمان الذين أعطوا الأوامر , فلا يجرؤ أحد

في هذا العالم على مسائلتهم ..أبداً .. إنهم سادة العالم الجديد .

و إلاّ لماذا نسي العالم كلّه جرائم أبو غريب و السجون الأمريكية

السريّة حول العالم ؟ و لماذا تـنـاسى ( حكماء ) العرب كـلّ

هذه الجرائم بحق أبناء جلدتهم في العراق و فلسطين و لبنان .

و يلهثون لاستقبال أي مسؤول أمريكي . و يتباركون باستقبال

نـتـنياهو الذي لم ينس و الذي يحقّ له ( بنظر العالم ) أن لا ينسى

جرائم النازية منذ ما يقارب ثلاثة أرباع القرن بحقّ بعض اليهود .

و الذي ينتقم هو و عصابته الصهيونية , من العرب في فلسطين

و كلّ مكان . و يـُعملون فيهم ذبحاً و تنكيلاً و تهجيراً و تجويعاً ؟

ــ هل لدى أحد في هذا العالم , جواب إيجابي مـقـنـع , لسبب استقبال الرئيس

المصري لبنيامين نتنياهو ؟

أجـزم أن طـفـلاً مصريّاً في العاشرة من عمره , يتابع نشرات الأخبار

مرّة واحدة في الأسبوع , يعرف و يدرك أنه ليس لدى نتنياهو ما يقدّمه

للبشرية سوى الكره و العنصرية و القتل و الخراب . ناهيك عمّا سيقدمه

للفلسطينيين و العرب ... ربما كان الرئيس المصري لا يعرف ذلك .

لا نـريـد أن نظلم الرجل .. دعوه يأخـذ وقـتـه ليعرف .. خصوصاً انّ

زياراته لكوكبنا نادرة جداً , فهو يعيش في كوكب اّخر , ليس فيه

سوى إيران و( بـيـت أبو علاء )
وحرّاس و مستشاري بيت أبو علاء.

ـ مالذي سيقوله أوباما ( للعالم الإسلامي ) في خطابه الذي

سيلقيه علينا من القاهرة في ذكرى الـنكـسة ؟ الخطاب الذي بدأت

صحافة ( بيت أبو علاء ) بالرقص و الدبكة على أنغامه منذ الاّن .

هـل سيكون مشابهاً لخطاب نابليون بونابرت الذي وجّهه للعالم

الإسلامي من القاهرة ذاتها قبل عقود طويلة ؟

علينا انـتظار ما سـيـنـقـلـه لـنـا مـمـتـاز الـقـط ّ ( بفتح الـقـاف

لـلبنانيـين فقط ) و محمد علي " بعرور " ابراهيم .


جـو غـانـم

هناك 8 تعليقات:

دودو يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
دودو يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مهندس مصري يقول...

لا تستبعد شيئاً يا صديقي
فأوباما يبدو داهية
و عندنا أبو علاء مستعد لأي شئ من أجل الرضا الامريكي السامي
و لو كان تقبيل الحذاء الإسرائيلي

Che_wildwing يقول...

في امريكا بيقولوا "م ع ا" يعني
مكارثي عدو الشعب
وفي مصر بيقولوا "م ع ا" يعني
محمد على ابراهيم

well يقول...

بما ان الشعار هو الاهم
ما تيجى نعمل شعار ..فكر فى شعار
اما بمناسبة ابو علاء
ابو علاء اشرب بيريل

غير معرف يقول...

صديقي الغالي أنت تضع يدك دائما على الجراح ودائما تضرب بقوة والله يا جو التبجح هو شعارهم في هذه المرحلة
ولكل ظالم نهاية ستسطرها دماء الشعوب لتتحرر وستتحرر لأن التاريخ لا يكذب مطلقا
سنقاوم إلى النفس الأخير وإن كان قد اقترب

Cognition Sense يقول...

ماشية كتير بهالأيام سياسة طنّش و تناسى تتعيش

مش نحنا عايشين بثقافة الأفكار الجاهزة المعلبة؟ لشو تنفكر؟؟ ما هني بيفكروا عنا و عن اللي بيفكر عنا...

حـنــّا السكران يقول...

معلـّبة , و للإستهلاك غير الادمي كمان .. بس شو بدنا نعمل إذا البشر صارت عم تستسيغ كل شي ..

صباح الخير .

11