الجمعة، 16 يناير 2009

معركـة كـسـر الإرادة

تـصـادف اليوم الـذكـرى التسعين لـولادة الـزعيم العربي الراحل

جمال عبد الناصر , و الـذي لازال ذكـره حـاضـراً و وجـوده

قـويـاً أكـثـر مـن كـل هـؤلاء الأموات الـذيـن يمشون على الأرض

و يسكنون القصور العربية .

و اليوم أيضاً , يستشهد قـائـد مـن قيادات حماس هو الوزير

سعيد صيام , و الـذي تــُـطـبــّـل اسرائيل و تـزمـّـر و تحتفل

باغـتـيـاله , كـصـورة من صور نـصـرهـا الـذي بـاتـت تستجدي

أي صـورة لـه .

لـلـذيـن يـبـحـثـون عـن المنتصر في هـذه المعركة , و يقولون

كيف للمقاومة أن تـزعـم بأي نصر بعد كـلّ هـذا العدد من الشهداء

و كـل هـذا الـدمـار , أقـول :

أولاً .. هـذه حـرب استقلال و وجـود . و ليست معركة على بـئـر

مـاء أو بـئــر نـفـط , أو مـعـركـة عـلـى السلطة بـيـن أحـزاب

و قـوى تـريـد الإسـتـحـواذ على كراسي الحكم .

و حـروب الحريـّـة و الإستقلال لا تـتـمّ على الطاولات أو في

الـغـرف الـمـكـيـّـفـة , أو بالـتـصـفـيـات الجسدية و الإغـتيالات

لـهـذا الـقـيـاديّ أو ذاك كـي نـزيـحـه عـن الطريق . بـل تـتـم وسط

الـدماء و فـوق الـدمـار و بـيـن الصرخات و الـويلات .

هـكـذا قـال الـتـاريـخ , و هـكـذا تــُخبر الأوطان حـكـاياتها .

حـيـن يـخـرج قـادة الـمـقـاومـة الـمـيـدانـيـيـن فـي غـزّة و يـرفعوا

جميعاً الرايات الـبـيـض و يـسـلـّـمـوا أنـفـسـهـم للصهايـنـة ( وهـذا

لـن يـحـصـل أبـداً , لمن يعرف هـذه المقاومة ) . عـنـدهـا يـمـكن

القول أنّ اسرائيل انتصرت في هـذه المعركة , لا فـي الـحـرب .

فـحـروب الإستقلال , لا تـنـتـهـي بمعركة و لا بـمـائـة معركة ربما .

لـكـن يجب القول أنّ معركة غـزّة هـذه سـتـكـون فـيـصـلاً و ليس

فصلاً , في هـذه القضية العادلة .

اسرائيل تـبـحـث عـن أيّ صورة لـنـصـر , حيث أنها تعلم جيداً

و ( لا يعلم عبـيدها كما يبدو ) أن قتل الأطفال و النساء و الشيوخ

و تـدمير المدن , لا يمكن له أن يصنع نـصـراً , بـل هـو تـرسيخ

لهزيمة نفسية دائمة , لـم تستطع اسرائيل التخلـّص منها أبـداً .

الأمـر الأهـمّ في هـذه المعركة و كلّ المعارك المتشابهة . هـو

( كـسـر الإرادة ) . و اسرائيل من خلال حـرب الإبـادة هـذه

و مـن خلال تـصـاعـد و تـعـاظم هـمـجـيّـتـهـا و جنونها ساعة بعد

ساعة , لـديها هـدف واحـد وهـو كسر إرادة المقاومة لـيـخـرج

دولـة الرئيس المقاوم اسماعيل هنية ورفاقه جميعا ومن كلّ الفصائل

رافعين الراية الـبـيـضـاء . وعـنـدهـا يستطيع الصهاينة شـرب نـخـب

انتصارهم, وأيضاً هـذا مـا تسعى إليه بـعـض "القيادات" العربية

التي لها هـدف ثـانٍ و هـو إفـهـام شعوبها أنّ هـؤلاء المقاومين غير

جديرين بالمؤازرة أو حتى بالتعاطف معهم , فها هم يحاولون

النجاة بأنـفسهم و يـسـتـسـلـمـون . و أكـرّر , و بعـيداً عـن

أي عـاطفـة , و يستطيع أيّ متابع جـيـد لما يجري في هـذا

الشرق أن يعرف أن زمـن رفع الرايات البـيض قـد ولــّـى إلى

الأبـد , و أنّ المعركة الاّن , معركة نصر أو شهادة , معركة

وطـن و قـيـَـم و إرادات , لم يـعـد فيها بالنسبة للمقاومين

مجال لـلـتـأجـيـل , أو الهرب إلى الأمام أو التسليم على أمل

معركة قـادمـة . لأنّ العدو و من معه لـن يسمحوا لنا بالوقوف

على أقدامنا بعد الاّن , هـذا واضـح و جـلـيّ , و أعـود مـرّة

أخرى للإستشهاد " بـكـوبي نيف " في مقاله قبل أيام في

معاريف ( حرب اللا انبعاث ) حيث قال أنّ المعركة بالنسبة

للصهاينة الاّن هي ( إما نحن و إما هـم ) و لم يعد هناك

( نحن و هم ) . و أضيف إلى كلام نيف , أن المعركة بالنسبة

لبعض الأنظمة العربية أيضا أصبحت ( إما نحن و إما وهم )

و المقصود بـ ( هم ) هنا هـو النهج المقاوم من لبنان إلى العراق

إلى فلسطين . هـي حـرب هـذه الأنظمة أيضاً . ضـد شعوبها

و ضد قضاياهم , لتصفية هـذه القضايا نهائيا , و تـدجـيـن

الشعوب إلى الأبـد , و إدخـالـهـم في يـأس أبـديّ .

هـنـاك أمـر مـهـمّ جـداً بالنسبة للشعوب العربية و لـكـلّ شعب

لـديه قضية عادلة يحارب من أجلها و يطمح لتحقيقها . و هـو

نـظـرة هـذا الـشـعـب لـقـادة المقاومة الـذيـن يستمد الشعب

منهم الـعـزيـمـة و قـوة الإيمان بالفكرة و النهج و الأمل الدائم

بالوصول إلى الهدف . و يجب الإنتباه هنا أني أتكلم عـن نـوع

معين من القادة , هـم قـادة المقاومة الميدانيين أو قـادة فـكـر

المقاومة , و مـن هـنـا سنفهم لماذا تـحـتـفـل اسرائيل بـاغتيال

كـل قياديّ جديد في حماس أو حزب الله و تسعى دائما لتصفيتهم .

بـعـد نـكـسـة حـزيـران 67 و لـم أكن قـد ولدت بـعـد إلا أنـي رأيت

في عيون ذاك الجيل وقرأت في كتاباتهم و شهاداتهم صـورة

واضحة للمأساة .

يـومـهـا , كـل الشعب العربي , كـان يعرف و يشعر أنه مهزوم حتى

الـنـخـاع , لـكـن الأمـر اخـتـلـف كـثـيـراً حـيـن ظـهـر عـبـد الناصر

لـيـلـقـي خـطـاب الـتـنـحـّـي , و في الحقيقة , هـو لم يـكـن خـطـاب

تـنـحـّي , بـل كـان إعلانٌ رسـمـيّ لـلـهـزيـمـة , قـائـد و رائـد من

رواد فـكـر المقاومة , اّمـن بـه ملايـين العرب , بل و غير العرب

يـخـرج عـلـى الشاشة ليقول لـهـذا الشعب ( لـقـد هـُزمـتُ و هـُزمتم )

و هـذا أمـر كـارثـيّ على المستوى النفسيّ ولا يمكن احتماله , مهما

كانت الهزيمة واضحة على الأرض . قد يقول قائل الاّن : (و لكنها

الحقيقة , هـل تـريـد أن تـخـدع الناس و تـترك أحمد سعيد يـتـابع

إلقاء بيانات النصر في صوت العرب ) . لا , بالتأكيد لا , فهذا كـان

خـطـأ اّخـر , بـل بـدايـة الخـطـأ ( أتكلم عن هذه الحالة فقط . أيام

النكسة ) .

مـنـذ بـدء التاريخ , كـان المقاتلون في الحروب يسعون لأمـر

أهـمّ , و هـو قـتـل قـائـد الجيش المقابل , كي تــُكـسـر عزيمة

الجيش و يتقهقر . فجيش بلا قـائد , لا يمكن له أن يصمد لساعة

خـصـوصـاً إذا كان لهذا القائد رمزيّة كبيرة و كاريزما طاغية

تجعل منه الـنـبـع الـذي ينهل منه المقاتلون عزيمتهم و صمودهم

و إيمانهم بالغاية أو الهدف .

و عـبـد الناصر كـان ذاك الـرمـز و ذاك المعلـّم , مهما اختلفت

معه في الشأن الداخلي , و لـعـلّ الشاعر الكبير أحمد فؤاد

نجم ضرب لنا المثل هنا . فأنا لا أجد أي غرابة أو مفارقة

في أن يقول ناصر ( نجم سيبقى في السجن طالما أنا حيّ )

ثم بعد وفاته يقول فيه نجم ذاته كلاماً لـم يـقـله في غيره . بـل

لم يـقـله أحـد تعرّض للظلم , في حـقّ ظالمه , و نجم لم يـقـل

ما قاله من بـاب عـاطفة تجاه شخص نـاصـر . بـل كـان نجم

كبيراً جداً لا مـجـرّد شخص عـاطفي , كـان على مستوى الفكرة

و القضية التي جمعته بناصر في مكان ما , والتي مـكـّـنـتـه بسهولة

أن يسمو فوق الجراح و الأمور الشخصية , و يصبح بمستوى

القضية التي اّمن بها هـو و نـاصـر .

نـجـم كـان يــُـخـلــّـد الفكرة في قصيدته , القضية , و لـم يـكـن

يــُـخـلــّد شخص نـاصـر , و هـذا أمـرٌ مهم جـداً أدركه نجم جيداً .

بالرغم من أن ناصر كان رئيس دولة و لم يكن قـائد ميداني في

مقاومة شعبية . لكنه كان رئيس يحمل و يـُبـشـّـر بفكر يتماشى

مع تطلعات الشعب و أحلامه . لـكـن نجم أراد أن يقول للشعب

أنّ الفكرة باقية , و القضية حـيـّـة , و هي أكبر و أعظم مني

و من عـذابـاتي , و مـن نـاصـر الـشـخـص و ظلمه لي .

لـذلك أقول , أنّ خروج ( القائد ) ناصر بما يمـثـّـله , بعد النكسة

ليعلن الهزيمة رسميّاً , كان أمراً كارثيا للشعب العربي , و أجزم أن

ما جعل الشعب ينزل إلى الشوارع كالـتـائه يومها , هـو عـدم قدرته

على احتمال الـتـصـديق رسمياً على الهزيمة . الشعب لا يحتمل

أن يــؤكــّـد له الـقـائـد أنه مهزوم , و لا يـقـبـل أن يستقيل من

( الفكرة ) . مهما بلغ حجم الهزيمة على الأرض .

لكنْ الاّن , نـحـن أمام مقاومة شعبية , وفي الميدان عشرات القادة

لا قـائد واحـد , والمقاومة الشعبية في حروب الإستقلال , تــُنـتـج

قـائـداً جديدا كـلّ سـاعـة , و حـيـن يسقط قـائـد , يـحـلّ مـحـلـّه

قـائـد أكثر عزيمة و أكثر إصراراً , و هـذا هـو الفرق بين قـادة

المقاومة الشعبية الميدانية , و بين القادة السياسيين الرسميين

مهما بلغ إصرارهم و إيمانهم بالمقاومة , فـإن ذهـبـوا , قـد

يـحـلّ محلهم سياسي جديد , مـسـتـعـد لـبـيـع نفسه في سبيل

كرسيّ يجلس عليه في قـصـر مـنـعـزل و محروس جيداً .

و المقاومة الاّن في غــزّة , تـخـوض حـرب من نوع اّخر, حـرب

الإرادات , حـرب الـشـعـب الـذي يـتـحـوّل كـلـّـه إلى قـادة

فالـقـضـيـة هـي التي تـقـاتـل الاّن في غـزّة . و غـزّة إحـدى

اّخـر مـعـاقـل هـذه القضية و غير مسموح أبـداً أن تـرفـع

الراية البيضاء , هـذا منطق المقاومين و لستٌ أنــا أو

غيري من يملك الحق بأن يقول ما هو مسموح و ما هو

غير مسموح حـيـن يــزأر الـدم , بـل أصـحـاب الـدم هـم

أصحاب الـكـلـمـة الـعـلـيـا .

سعيد صيام اليوم . مـا هـو إلاّ شهيد فلسطيني اّخـر , قـائـد

مثله مثل أي طفل فلسطيني رفض الخروج من غـزّة , و في

قـتـلـه حياة لقائد جديد , و ليس سقوط لـفـكـرة . و ليس في

قـتـلـه أيّ نـصـر , بـل إنّ في شهادته تـكـريـم لـه و لأخـوتـه

و أبـنـائه و رفـاقـه , و نـبـراس لـكـل ّ مـؤمـن بـهـذه القضية

و بكل قضية عـادلـة .

المقاومة الشعبية في حروب التحرير و الإستقلال , ليست نظامٌ

نقضي عليه و نـُـحـلّ مكانه نظام اّخـر .

إنــّـه الشعب , و حـيـن يستسلم كلّ هـذا الشعب , تـنـتـصـر

اسـرائـيـل , و مـا دام بـقـي هـنـاك مـقـاوم واحـد , سـيـلـد

مـن ظـهـره مـقـاومـيـن كـثـر . و هـذه لـيـسـت مـعـركـة

بـيـن مـقـاومين و بين جيش محتلّ , بـل حرب بـيـن إرادتين

و علينا أن نـقـرأ التاريخ القريب , و الحاضر الماثـل أمامنا

لـنـتـعـرّف على إرادة ما يسمى بشعب اسرائيل . و ماذا

يستطيع هـذا الشعب أن يحتمل , و أن نـعـدّ شهدائنا مـنـذ

ثلاثينات القرن الماضي على يـد عصابات الهاغانا و شتيرن

حتى اليوم هـذه الإبـادة و الهمجية في غـزّة , لنعرف جيداً

أن هـذا الشعب العربي في فلسطين , لا تـهـزمـه دمـائـه أبداً .

إنّ شعب فلسطين الاّن , يـقول كلمته بالـدمّ و بالـبـنـدقـيـّـة

و عـلـيـنـا أن نـسـتـمـع إلـيـه . عـلـيـنـا أن نـصـغـي جيداً

لـنـعـرف , قيمة الحياة و معنى الحياة , و حين نتكلم علينا أن

نـقـول كلمة حـق , وأن نقوم بفعل حـقّ , أو لـنـخـرس جميعاً .

أهـل غـزّة , يـنـشـرون اّخـر وصـايـا الله على الأرض .

و الصهاينة من بني اسرائيل عـادوا لـعـبـادة العجل

مـن جـديـد , فـهـذا دأبـهـم , لـكـن ْ هـذه الـمـرّة , انضمّ

إليهم مـنـافـقـون جـدد , انـقـلـبـوا عـلـى مـحـمـّد و يـسـوع

و هـا هـم يسجدون لـلـعـجـل جـنـبـاً إلى جنب . و بـعـد قليل

سيطلبون من أطفال غـزّة . أن يجلبوا لهم الـمـنّ و السلوى

كـي يـعـتـرفـوا بـدمـائـهـم .



جـو غـانـم


هناك 9 تعليقات:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

آه يا جو
ألم وأمل، ما يجمعش بينهم غير جو
:)

خديجة عبدالله يقول...

إنها حرب نفسية يستجدى بها الصهاينة نصرا وأنى لهم ذلك
فلن تكسر إرادة المقاومة بإذن الله
أعجبتنى جدا موضوعيتك فى الحديث عن جمال عبدالناصر .. رغم إنى لا أوافقه :)
لعلنا لازلنا بخير ما دامت هناك راية للمقاومة مرفوعة تعرف معنى الكرامة بينما نتجرع نحن كؤوس الذل متباهين

ولعلنا لازلنا بخير لأن هناك من يفهمون أو يبحثون عن الحقائق لا يقدمون المبررات الرخيصة

شكرا لك

العزة خيار والذلة انتحار يقول...

نقيض المقاومة ليس الحياة ولم يكن يوماً من الايام.
لو توقفت كريات الدم البيضاء عن مقاومة الجراثيم فالنتيجة هي الموت المحتم.
من يريد ان يوقف المقاومة بحجة سقوط الشهداء، هو نفسه من شاهد 32 الف فلسطيني يذهبون ضحية سلام العنق مع السكين ...والعين مع المخرز.
صيام سيعيش حتى يموت جلاديه... والغد لناظره قريب.

alzaher يقول...

سعيد صيام وكل من هم مثله احياء الن في عليائهم ، نحن الموتى الحقيقيون يا صاحبي
اما جزئية عبد الناصر فاختلف معك في جزئية واحدة وهي ان الجماهير لم تخرج الى الشوارع يومها لاحساسها بالهزيمة بل على العكس تماما،لرفضها
لقد ادركت الشعوب العربية وفي مقدمتها الشعب المصري بشكل فطري ان تنحي ناصر له معنى واحد هو تحقيق الهدف السياسي للعدوان
وهو ما رفضته الشعوب وانطلقت تعيد البناء وكانت حرب الاستنزاف ثم نصر اكتوبر
هذه هي الروح التي قتلت في مصر بعد كامب ديفيد والتي من واجبنا بل من حقنا ان نحييها من جديد ، وستحييها دماء غزة الأبية

حـنــّا السكران يقول...

alzaher

تحياتي صديقي الكريم

كلامك يحمل نفس معنى كلامي لكن بصيغة أخرى .. ما قصدته أنا , أن الجماهير لم تنزل إلى الشوارع لحبها لشخص ناصر . بل لرفضها التسليم بالهزيمة .و هي كانت تعتبر ناصر ( حتى الذين اختلفوا معه داخليا من المناضلين ) ناطقا باسمها من هذه الناحية . من ناحية المقاومة و الصمود و ضرورة السعي إلى النصر . لذلك . خرجوا بفطرتهم . فطرتهم المجبولة برفض الهزيمة حتى لو كانت ماثلة أمامهم .

ahmed يقول...

لم يستسلم ناصر ولم تستسلم الجماهير
و قاتلت فى معركة الاستنزاف تلك المعركة المظلومة اعلامياً
و اليوم لن تستسلم المقاومة
ما زال هناك رجالاً على الارض فى العراق و لبنان و فلسطين
و يحكمنا كائنات لا اقوى على تسميتها رجالاً

تحياتى للزعيم جمال عبد الناصر الذى اتمنى وجوده بيننا
تحياتى للقائد الشهيد سعيد صيام
و تحياتى لك جو على كلامك البليغ

jafra يقول...

هو امه تختصر في رجل واحد
الله يرحمو
كان رمزا كبيرا و الدليل على هذا انهم مازالوا يحاولون تشويه صورته في اعيننا و لكنهم لم يفلحوا
اليوم الذي تتحدث عنه يا جو قد رواه لي والدي عشرات المرات و في كل مناسبة و روته لي امي ايضا و لكن اتذكر جدتي عندما كانت تختم القصة و تقول : يعني كيف كنا بدنا نرضى يروح عبد الناصر مين كان رح يضللنا قال يستقيل قال و احنا شو نعمل بعدو ؟ هو على كيفو ؟ بس الله عملها بعدها و ريحوا و ضلينا هيك معلقين بلا زعيم لهلا
تحية لك جو

speaking يقول...

جو ... في الحقيقة أنا أتعجب من كونك تسميها حرب استقلال
وعندي نماذج من حروب الاستقلال بدايه من ايرلندا التي كانت المقاومة هي العنصر الضاغط نهايه بلبنان التي بالمقاومة لم تخرج فقط اخر اسرائيلي علي أرضها بل فاوضت علي الأسري والمعتقلين
المقاومه الحقيقية لا يخرج فيها قائد يقول عندي رجال ومازال عندي قاده ... المقاومه الحقيقية هي حرب العصابات التي لا يعرف لها خط ولا قائد ولا فرعون
لا أحبطك كما تعقب علي كلامي في كل مره ولكنها الصوره الواضحه لكل من يجنب عواطفه ... ربما هي حرب التضحيات و التي أتمني من كل قلبي أن يكون مقابلها يستحق
أما عن الجزء الخاص بعبد الناصر ... لم أكن ولدت مثلك ولكني قراءاتي لم تكن في صفه علي طول الخط
لعبد الناصر مكان خاص فيوم قامت الثوره كان ثلثي الشعب المصره حفاه القدمين ... وهي حقيقة موثقة
لذلك فوضعه كرجل من أبناء الشعب مع الكاريزما التي حباه الله بها وتأميم القناه أحلام الوحدة العربيه هما ما جعله في هذا المكان في حينها
ولكن اليوم ما الناصريه؟؟ ما هو المشروع الذي وضعه ناصر كان بإمكانه أن يغير شكل العالم ومازال يمجده من أجله الناصريون
يقول صنع الله إبراهيم من أقدم شيوعي مصر والذي سجن شبابه كله في عهد عبد الناصر أنه كان ظاهره مثل ستالين يعتقل ويعدم ويصفي وماتزال الجماهير تهتف له
أما اليوم فأنا أري من عبد الناصر أنه هو من أخرس الاشتراكيين واعتقل واعدم الإخوان وسجن طلبه واساتذة الجامعة
وأري من عبد الناصر روايات أبي الذي كان ضابطا إمدادات بسلاح المدرعات ويروي أن أسلحه مصر قبل 67 كان عباره عن خرده تستورد من روسيا كخرده ويعاد تشغيلها هنا كنوع من استكمال العدد
وأري منه أنه جعل من صديقه الغير مؤهل عبد الحكيم عامر وزيرا للدفاع في مرحله من أخطر مراحل مصر السياسيه والعسكريه علي سبيل المجامله
وأري منه روايات الشهود التي سمعتها بأذني عن يوم التنحي حين صدرت الأوامر بالتعبئه لأعضاء الاتحاد الاشتراكي للقيام بمسيرات بعد خطاب الرئيس وحددت لها ساعات وأماكن التجمع ... أصدقك أنه حينها بعض الشعب أنتقل للمعارضه بطيبته االفطريه ... ولكن الموضوع كان مجهز من جهات أعلي بصوره أخري ليسير في نفس الاتجاه .... ياصديقي لمن هم خارج مصر بمنتهي الخزي خطاب التنحي أشهر مسرحيه سياسيه بطولة الزعيم
أنت في بلادكم تفخرون بحلم الوحده والمحاولات التي لم تتحقق وتفرحون بالصوت العالي وصب اللعنات علي العدو ونحن هنا ندفع ثمن نرجسيه رؤسائنا وأمراض الشهره التي تصيبهم كما لعنة الفراعنة
صدق أولا تصدق لا يهم.. المهم أنه حدث والتاريخ لا ينسي

حسن على يقول...

بحس شاعر وقلب محارب ينسج جو غانم الجميل نسيجا متفردا فهو شعر متخفى فى صورة النثر عنما اقراء لة اسكر حتى اعجز عن التعليق وينتهى بى الامر الى ان اشكرة وامضى . فجو ينهل من نبع رائق ومدادة رحيق مختوم وخطابة مكتمل لايحتمل التزيد. واللة بيعطيك العافية ايها الفارس النبيل

11