الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

يا ريـت ..

خـِــدنــِــيْ مــَـعــَـــك ْ يــا كــَـــاسْ


ع َ حــْـــدود ْ الــــغـــِـــــوَا ْ


اِشــْــلــَـحــْــنــِــي ْ


مــتــــل ْ ريـْــشـــِـــة ْ


عــلـــى مــْـهــَـــب ّ الــهـــَــوا ْ


و يــــا بـــنـــــت ْ


يـــَــلـــِّــي بـــْ حــُــبـــّـهــَــا ْ


قــَــلـــْـبـــِـــي ْ اِنــْـــكـــَـــوى


يــا رَيـــــتْ كــانـــِــت ْ


هــَـ الـــــدّنــــِــي


بــــَــطــْـحـــِــة ْ عـــَـــرَق ْ *


و نـــقــْـعـــُـــد ْ أنــــا و انـــتــِـي ْ


نـــْــقــَـــضــِّــي ْ هــَ الــعــمـــــر


عـــَــم ْ دق ّ


كـَــاســِــيْ بــْـكـَــاســــِـــك ْ


و نـــســْـــكـــَـــر ْ ســــَـــــوَا
* * * *




" جـــو غــانـــم "
........................
* بطحة : يـعـني قـنـّـيـنـة .. حسب معجم عبد المجيد السـَكــَرجي .

الأحد، 28 سبتمبر، 2008

بـرداً و سـلامـاً يـا ابـراهـيـم .

فـي الـحـقـيـقـة .. لـم أســتـغـرب الـحـكـم الـصــادر هـذا الـيـوم بـوجـوب

حـبـس الـصـحـفـي الـمـصـري ابـراهـيـم عـيـسـى ,بـل مـا أثـار اسـتـغـرابـي

هـو الـعـطـف و الـرحـمـة الـلـتـان حـظـي بـهـمـا الأسـتـاذ عـيـسـى عـنـد

إقـرار الـحـكـم عـلـيـه .. والإكـتـفـاء بـحـبـسـه شـهـريـن فـقـط .. وأرى

الاّن أنّ عـلـى الجانـي عـيـسى الـسجـود لله شكراً لأنـه شـمـله بـرعـايـته

و ألـهـَـمَ أولـي الأمـر و الـنـهـي بـعـدم الـحـكـم عـلـيــه بـرمـيـــِـه فـي الـنـار

حـتـى يـمـوت حــرقــاً .. لأنّ الأحـكـام الـجـديـدة الـصـادرة ضـد الـشـعـب

الـمـصـري أصـبـحـت مـسـتـمـدّة مـبـاشـرة مـن الـكـتـب الـسـمـاويـة

كـمـا نـلاحـظ و كـمـا أصـبـح واضـحـاً .. و أعـتـقـد أن الـنـظـام الـمـصـري

خـاف هـذه الـمـرّة مـن أن تـكـون الـنـار ( بـرداً و سـلامـاً عـلـى ابـراهـيـم )

رغـم نـجـاح عـقـوبـة الـغـرق ســابــقــاً .. حـيـث نــال ( قــوم الـعـبــّـارة )
مـا نـالــه قــوم فــرعــون .و لـم يـنـشـقّ لـهـم الـبـحـر , لأنّ الـنـظـام
كـان يــُـدرك أن هـؤلاء لـيـسـوا مـن أتـبـاع مـوسـى .و عـلـى هـذا الأسـاس
جـرى تـجـريـمـهـم هـم .. حـتـى بـعـد أن نـالـوا عـقـوبـتـهـم مــُـسـبـقـاً .
أيـضـا حـيـن خـسـف الأرض بـقـوم ( الـدويـقـة ) حـيـث طـبــّـق فـيـهـم
نـفـس عـقـوبـة قـوم لـــوط . ..

مـن قـال أنّ الأنـظـمـة الـعـربـيـة لا تـحـكـم بـشـرع الله ؟؟؟ بـل إنـهـا

تــطـبــّـق أحـكـام الله بـحـذافـيـرهـا .. تـلـك الأحـكـام الـتـي عـاقـب الله

بـهـا الـكـافـريـن . حـسـب كـل الـكـتـب الـسـمـاويـة .. و مـن قـال

أنـنـا نـحـن الـشـعـوب الـعـربـيـة لـسـنـا قـطـيـعـاً مـن الـكـفـرة مـمـتـد

مـن الـمـحـيـط إلـى الـخـلـيـج و ثــقــلـه ُ الإسـتـراتـيـجـي موجود في

مصر ؟ إســألـو أهـل الـذكـر إن كـنـتـم لا تـعـلـمـون ..

سـيـخـبــروكــم بــأنّ الله غـاضـب عـلـيـنـا .. و هـذا حـكـمـه الـنـهـائـي .

و الـحـكـم يـحـتـاج لأداة مـَـرضـيّ عـنـهـا .. بـل عـادلة و مـقـدسـّـة

لـتـنـفـيـذه و تـطـبـيـقــه .. بـمـا أن الـزمـن لـيـس زمـن مـعـجـزات

سـمـاويـّة مـبـاشـرة و لا زمـن أنـبـيـاء .. و لا شــكّ أن الأداة هـنـا

واضحـة أيـضـاً . وهـي هـذه الأنـظـمـة الـمـؤمـنـة .. رضـي الله عـنـهـا

و أرضـاهـا .

إذن .. سـيـّـدنـا ابـراهـيـم عـيـسـى نـجـى مـن الـنـار بـعـد أن ازدرى

صـنـم قـومـه الأكـبـر .. و هـذا نـصـرٌ لابـراهـيـم لـو تـعـلـمـون عـظـيـم .

أمـّـا الـمـسـرح الـقـومـي .. فـلـم يـسـلـم أو يـنـجـو مـن الـعـقـاب .

و لا شــكّ أن ذنـب هـذا الـمـسـرح .. كـذنب مـبـنـى مـجـلـس الـشـورى

كـذنـب دار الأوبـرا .. و ذنـب مـسرح بـنـي سـويـف .. و مـكـتـبـة

الإسـكـنـدريـة .. ذنــوب هـذه الـصـروح . أســتــدعـت حـرقـهـا فـوراً

و إنـزال أقـصـى الـعـقـوبـة بـهـا . كـي تـكـون عـبـرة لـكـل حـجـر

فـي مـصـر يـمـكـن أن يـُـسـاهـم وجـوده فـي كـتـابـة تـاريـخ مـشـرق .

هـنـا أريـد أن أقـول أمـراً مـهـمـّـاً قـبـل أن أخـلـص إلـى قـنـاعـة تـامـة .

أصـبـحـنـا الاّن نـخـشـى قـول الـحـقـائـق كـي لا نـتـعـرّض لـلـسـخـريـة

و نــُـتــّـهـم بـأنـنـا أصـحـاب ( نـظـريـة الـمـؤامـرة ) .. هـذه الـتـهـمـة

الـغـبـيـة .. ألـيـسـت الـسـيـاسـة هـي عـبـارة عـن مـؤامـرة مـسـتـمـرة ؟

هـل تــنـفـع الـسـيـاسـة دون مـؤامـرات و خـطـط عـلـى مـدار الـسـاعـة ؟

حـتـى الـسـيـاسـة الـحـمـيـدة ( إن وجـدت ) هـي قـائـمـة عـلـى مـؤامـرات

حـمـيـدة .. و لا تــقـوم عـلـى دسـتـور واضـح فـي الـتـعـامـل مـع هـذه

الـجـهـة أو تـلـك .. كـل شـيء قـائـم عـلـى مـؤامـرة .. حـتـى الـحـيـاة

الـعـاديـة لـكـلّ مـنـا .. أصـبـحـت قـائـمـة عـلـى مـؤامـرات يـومـيـة

قـد نـقوم بـهـا نـحـن فـي وجـه كـلّ شـيء كـي نـنـجـو اّخـر الـنـهـار .

حـتـى الـدول الـصـديـقـة . تــتــاّمـر عـلـى بـعـضـهـا لـيـل نـهـار

لـتــُـحـقــّـق أكـبـر قـدر مـن الـمـصـالـح و الـمـكـاسـب . فـمـا بالـك

بـالـدول الـعـدوّة .. أمّا الـقـائـلـيـن أنـه لـم يـعـد لـنـا دول عـدوّة لـذلـك

لا مـؤامـرات عـلـيـنـا .. أرجـو أن يـبـحـثـوا عـن قـصـّـة ( جـونـاثـان

بــولارد ) . و الـضـرر الـكـبـيـر الـذي أوقـعـه فـي الأمـن الـقـومـي

الأمـريـكـي ... أمـريـكـا نـفـسـهـا الـتـي لا تـبـخـل عـلـى اسـرائـيـل

لا بـالـمـال و لا بـالسـلاح .. و لا بـالـدم أيـضـاً . و بـولارد جـاسـوس

اسـرائـيـلـي مـن طـراز رفـيـع .

مـن نـاحـيـة أخـرى .. إن أعـدائـنـا و أصـدقـائـنـا مـعـاً .. أصـبـحـوا

يـنـشـرون كـل يـوم تـفـاصـيـل مـؤامـرتـهـم فـي الـصـحـف و فـي

نـشـرات مـراكـز الـبـحـوث .. فـهـذا زمـان أصـبـحـت الـمـؤامـرة فـيـه

لا تــحـتـاج لإخـفـاء و لـفّ و دوران و إدعـّـاء عـكـس مـا نــُـخـفـي .

هـم قـالـوا .. احـتـلال الـعـراق .. و لـم يـقـولـوا تـحـريـر كـمـا فـعـل

بـعـض الـعـراقـيـيـن . و قـالـوا ( أخـذ مـصـر .. ومـصـر هـي الـجـائـزة

الـكـبـرى ) و لـم يـقـولـوا ( صـديـقـتـنـا مـصـر . و كـفـى ) و قـالـوا أن

دور الـسـعـوديـة اّت ٍ .. و قـالـوا بالـفـم الـمـلاّن .. ( بـنـاء شـرق أوسـط

جـديـد عـلـى أنـقـاض فـوضـى خـلاّقــة .. تـبـدأ مـن لـبـنـان بـعـد الـعـراق

مـن خـلال الـقـضـاء عـلـى اّخـر مـقـاوم فـي لـبـنـان ) و كـانــت حـرب تـمـوز

و قـالـوا ( حـصـار سـوريـا و تـأديـبـهـا ) و أيـضـاً .. أعـلـنـوا ( خـطـة

دايـتـون) فـي فـلـسـطـيـن الـمـحـتـلـة . والـتـي فـشـل دحـلان فـي تـطـبـيـقـهـا

كـمـا فـشـل الـسـنـيـورة و رفـاقـه فـي لـبـنـان فـي بـنـاء أولـى لــبــِـنـات

الـشـرق الأوسـط الـمـسـخ . كـمـا فـشـل ( خــدّام ) فـي سـوريـا . أيـضـاً

كـمـا فـشـل و يـفـشـل كـل يـوم ( الـجـلـبـي و رفـاقـه ) فـي الـعـراق .

لـذلـك هـنـاك مـؤامـرات خـارجـيـة و داخـلـيـة لا تـنـتـهـي و لا تـنـقـطـع

لـحـظـة .. و مـؤامـرات الأنـظـمـة عـلـى شـعـوبـهـا طـلـبـاً لـلـبـقـاء

هـي وجـه أكـيـد و واضـح أيـضـا .. مـن أوجـه الـمـؤامـرة الـعـظـمـى .

أمـا ( الـجـائـزة الـكـبـرى ) فــقـد بـدأ حـرقـهـا شـيـئـاً فـشـيـئـاً و يـومـاً

بـعـد يـوم .. و هـنـا أصـل إلـى قـنـاعـتـي الـتـامـة . أن مـا يـجـري فـي

مـصـر .. خـصـوصـاً هـذه الـحـرائـق .. هـي أمـر مـدروس و مـقـصـود

و لا يـمـكـن وضـعـه فـي رقـبـة الـمـاس الـكـهـربـائـي . بـل نـفـس الأيـدي

الـتـي ســرقــت مـتـاحـف بـغـداد .. تــحـرق الاّن صـروح مـصـر و تـاريـخ

مـصـر بـدم بـارد و هـذه الـمـرة .. هـذه الأيـدي واثـقـة أنـهـا لـن تــُـقـطـع

عـلـى الأقـلّ فـي الـمـدى الـمـنـظـور .. لأن ( مـطـاريـد الـجـبـل ) الـذيـن

كـنــّـا نـراهـم فـي الأفـلام الـمـصـريــّـة يـحـرقـون الـزرع و يـسـمـّـمـون

الـبـهـائـم .. أصـبـحـوا الاّن أصـحـاب الـقـصـر .. و هـم مـسـؤولـون عـن

مـفـتـاح الـدارة الـكـهـربـائـيـة .. و أمـنـاء عـلـى الـبـذر و الـزرع و مـخـازن

الـسـمـوم .. و أصـبـحـت مـصـر و الـشـعـب الـمـصـري .. هـم مـطـاريـد

الـجـبـل .. الـذيـن لا حـول لـهـم و لا قـوة و لـم يـعـد أحـد يـخـافـهـم

حـالـهـم كـحـال مـطـاريـد كـل الـجـبـال و الـوديـان الـعـربـيــّـة .

جــو غـانـم

السبت، 13 سبتمبر، 2008

يـا ظــلام عـلـيـك ..

ــ قــولــَــكْ مـيـن قــتــل الـمـرحـوم صـالـح الـعـريـضـي ؟


ــ الـجـمـع الـكـريـم

ــ أيّ جـمـع كــريـم ؟

ــ الـلـي حـضـر الـجـنـازة

ــ كـيـف صـارت هـيـدي بـقـى ؟

ــ لأنـه كـل واحـد مـنـهـم بـيـكـون عـم يـتـطـلــّع بالـتـانـي و يـقـول بـقـلـبـه :

والله مـا حـدا قـتـلـه غـيـر انـت و جـمـاعـتـك يـا أخـو الـشـلـيـتـه .

و بـس يـمـسـك الـمـايـكـريـفـون حـتـّى يــأبــّن الـمـرحـوم .. بـيـقـول :

( إنّ قـوى الـظـلام الـتـي لا تــريـد لـلـبـنـانـيـيـن الإلـتـقـاء و الـتـاّخـي و الـعـيـش

الـمـشـتـرك .. الـقـوى الـمـتـضـرّرة مـن الـمـصـالـحـات الـجـاريـة بـيـن أبـنـاء

الـوطـن .. هـي الـتـي قـتـلـت الـشـهـيـد الـعـريـضـي ) .و الـجـمـع الـكـريـم يــبـدأ

الـتـصـفـيـق و يــردّد .. اّمـيـن ... وراء الـمـتـحـدّث أيــّاً كــان .

ــ و مـيـن هـيّ دخـلــَـك الـقـوى الـظـلامـيـّـة و الـمـتـضـررة مـن هـالـمـصـالـحـات

و الأجـواء الأخـويــّـة ؟

ــ هـي نـفـس الـقـوى الـتـي أمـسـكـت الـمـايـكـريـفـون و عـدّدت مـنـاقـب

الـشـهـيـد .بـذاتـهـا .. و بـعـيـنـهـا .. و بـعـظـمـهـا ..( لأنـه مـا فـيـهـا

شـحـم و لـحـم ) .

ــ هـيـك قــَـولــك ؟

ــ هـيـك بـيـقـول الـتــاريـخ .... إن حـكــى .


جـو غـانـم

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

فلاشات

فـلاش 1 :
ـــــــــــ

هـنـاك أمـور فـي الـحـيـاة .. لا يـمـكـن أن نـتـعـلــّـمـهـا .

الـحـريــّـة .. الــحــبّ .. مـثـلاً ..

لا يـمـكـن أن نــتــعـلــّـم الـحـب أو نـكـتـسـب

الـحـريــّـة بالـخـبـرة .. مـن الـمـمـكـن , بـل الـضـروري . أن نــتـعـلــّـم

عـن هـذه الأمـور.. و لا يـمـكـن أن نـتـعـلــّـمـهـا بـذاتـهـا .. كـمـا نــتــعـلــّـم

الـريـاضيات أو الـنـجـارة مـثـلاً .. صـحـيـح أن هـذه مــِـهــَـن و عـلـوم ...

و تــلــك قــِـيــَم و مشاعـر.. لـكـن جـورج بـوش مـثـلاً .. أرســل أكـثـر مـن


نـصـف مـلـيـون جـنـدي حـول الـعـالـم لـيـُـعـلــّـم الـنـاس الـحـريــّــة ( بــرأيــه )

و كـانـت الـنـتـيجـة أن عـدداً كـبـيـراً مـن الـنـاس ,تـعـلــّـمـوا عـلـى إثـر ذلـك

اسـتـعـمـال الـبـنـدقـيـّــة و تــحـضـيـر الـقـنـابـل .. أي تــعـلــّــمـوا الــقــتـل .

أمـّـا أن تــُـؤخـــذ الـحـريــّـة بــحـدّ الـسـيـف أو بــدويّ الـرصـاص .. فـهـذا

أمـر اّخـر .. هـذا أمـر خــُــلــق لـمـن يــُــتــقـنـوا الـحـريــة مـنـذ ولادتــهـم .

هـؤلاء .. إن ســُـلـبـت حـريـتـهـم .. يـحـقّ لـهـم أن يــُـعـلــّـمـوا الـلـصّ

الـحـسـاب .. فـلـلـحـريــة عــِـلـم حـسـاب .. و جـبـر أيـضـاً .

مـن نـاحـيـة أخـرى .. هــنـاك امـرأة تــتــعـلــّـم مـنـهـا ( عـن الـحـب )

لـتـجـعـلـك أكـثـر إشــراقـاً .. و أكـثـر حــريــّـة مـن عـصـفـور ..

و هـذا الـنـوع مـن الـنـسـاء انــقـرض تــقـريـبـاً .

و هـنـاك امـرأة تــتــعـلــّـم مـنـهـا ( فـنـون الـحـبّ ) و تــتــّـبـع مـعـك

طـريـقـة جـورج بـوش ,لـتـكـتـشـف أنــّـك كـنـت تــتعـلـّم فـنون الـحرب.

فــتـــُـحــوّلـك بـعـد فــتـرة إلــى ... أسـامـة بـن لادن .

و عـلـى فـكـرة .. هـي مـنـذ الـبـدايـة تـنـظـر لـك عـلـى أنـــّـك

صــدّام حـسـيـن .


..................................



فــلاش 2 :
ـــــــــــــ


ــ شـو الـفـرق بـيـن الـوطـن و الـبـنـك ؟

ــ الـوطـن لا يـمـكـن يـكـون بـنـك .. بـس الـبـنـك مـمـكـن يـكـون وطـن .

ــ وطـن لـمـيـن ؟

ــ لـكـلّ الـلـي عـم يـتـقـاتــلـوا و يـدبـحـوا بـعـضـهـم بـهـالأمـة الـعـربـيـة .

لـولاد الـبـلـد الـلـي عـم يـقـتـلـوا بـعـضـهـم فـي سـبـيـل ..... الــوطـن .

ــ و إنــت َ .. ويــن وطـنـك ؟

ــ بـبــنــك الـدمّ .

ــ اّهـا .. انـت تـــجــوّزت ْ أو بـعـدك أعـزب ْ؟

ــ لا ..ما تـجـوّزت

ــ لـيـش ؟

ــ مـا بـقـى عـم ( يــوقــَـف ) مـعـي .

ــ لـيـش ؟ بــعــدَك بـأوّل شـبـابـك .

ــ صـحـيـح بـس بـــدّك مـيـن يــقــنـعـنـي ( و يـقـنـعـه ) إنــّي بـعـدنـي شــاب .

ــ خـود فـيـاغـرا

ــ مـا بـتـنـفـع ..الـفـيـاغـرا بـدهـا دمّ بالـجـسـم حـتـى تـضـخـّـه أقوى

مـن الـعـادة حـتـى تـعـطـي مـفـعـولـهـا . غير هـيك مـا بـيـمـشـي الـحـال .

ــ ويـن دمــّـك ؟؟

ــ بــذلــتــه فـي سـبـيـل الـوطـن .

ــ كـيـف بــذلــتــه .. و بـعـدك عـايـش ؟

ــ كـمـان ..بــدّك حــدا يـقـنـعـنـي إنــّـي عـايـش ... هـون المصيبة .

ــ بــدّك شـي .. أنـا مـاشـي .

ــ إذا مـعـك شـي قـرص فـيـاغـرا الـلـه يـخـلـيـك . احـتـيـاطـاً .

مـا حـدا بـيـعـرف بــُـكـرا شـو بـيـصـيـر .

ــ مـا مـعـي والله ..بـعـتـذر .. بـس إذا بــدّك مـمـكن أمـّـنـلــَـكْ كـيـس دم .

ــ إيـه يـا ريـت .. بـكـون مـمـنـون بـيـضـات وطـنــَــك أنـا .

ــ و الـفـيـاغـرا ؟

ــ ولا يـهـمـّـك .. بــُـكـرا بـنـاشـد الـمـجـتـمـع الـدولـي يـسـاعـدنـي

و ( يــوقــَـف ) مـعـي .


" جــو غــانــم "



....................................

الاثنين، 8 سبتمبر، 2008

إنـهـا صـخـرة فـرعـون يـا طـانيـوس *

إنّ الـعـدو الـواضـح و الـصـريـح و الـذي يـلاقـيـك فـي مـيـدان

قـتـال .. أو يـنـبـري لـك فـي مـيـدان الـكـلـمـة و الـفـكـر و الـعـلـم

لـيـُـذكـّـرك كـل سـاعـة بـأنـه عـدوّك , و بـأنــّـك يـجـب أن تـحـذره

و تـسـتـعـدّ لـه .. و تــُـعـدّ لـه مـا اسـتـطـعـت مـن قـوّة . الـعـدو

الـذي تـعـرف وجـهـه جـيـداً , و لا يـُـخـفـي عـلـيـك أنـه حـاضـرٌ

لأن يـطـعـنـك فـي الـظـهـر أو فـي الـصـدر حـيـن يـسـتـطــيـع إلـى

ذلـك سـبـيـلاً .. هــو عــدوّ جــديــر بالإحـتـرام كـخـصـم ٍ لـدود

مـهـمـا بـلـغ بـطـشـه و وحـشـيــّـتـه . إذا مـا قـارنــّـاه بـأخ أو ابن

عـمّ أو ابـن قـوم ٍ .. كــُــلــّـف بـحـمـايـتـك و الـسـهـر عـلـى راحـتـك

و سـُــلــّـمَ زمـام أمـرك .. لـيـذبـحـك كـلّ يــوم ألـف مـرّة , و حـيـن

لا يـسـتـطـيـع الإجـهـاز عـلـيـك فـي الـسـجـن أو قـتـلـك جـوعـاً

حـيـن يـتـركـك عـاجـزاً عـن كـسـب لـقـمـة عـيـشـك . يـصـل بـه الأمـر

لأنْ يــُـهـيـّـئ لـك ظـروفـاً طـبـيـعــيـّة تــقـتـلـك فـي أبـشـع مـيـتـة .

فـي انـتـقـام فـظـيـع .. لـن تــُـدرك مـعـنـاه و أنـت تــُـسـلـم الـروح .

و لـن تــلــقــى جــوابــاً أخـيـراً عـلـى سـؤال بـقـيـت طـوال عـمـرك

تــسـألـه كـل صـبـاح و مـسـاء : لـمـاذا تــفـعـلـون بـي كـل هـذا ؟

إن كـان الـمـوت حـقّ .. فـالـقـتـل لـيـس حـقــّـاً و لـيـس ســُـنــّـة

مـن سـُـنـن الـحـيـاة و الأديـان .. و لـيـس عـُـرفـاً احـتـرمـتـه الناس

مـنـذ الأزل .. فـالـقـاتـل وحـش .. و الـوحـش لا حـقّ عـنـده و لا

سـنـّة و لا عــُـرف .. و هـنـاك طـرق كـثـيـرة لـلـقـتـل .. أبـسـطـهـا

الـقـتـل بالـيـد مـبـاشـرة .. و أفـظـعـهـا .. الـقـتـل الـبـطـيء بالـتـدريـج

و الـذي يـنـتـهـي بـيـن فـكــّـي سـمـكـة قـرش لا ذنـب لـهـا فـي

الـجـريـمـة .. أو تــحـت صـخـرة لا تـعـي و لا تـسـتـطـيـع ردع

نـفـسـهـا .

إنّ عـدو كـإســرائـيـل .. يــُـعـلـن دائـمـاً عـلـى الـمـلأ .. أنـه فـي

حـرب بـقـاء و وجـود مـع مـن يـعـتـبـرهـم أعـداء .. هـذا الـعـدو

يــتــصــرّف كـوحـش أعـمـى حـيـن يـقـتـل .. فـمـنـذ قـبـيـة و بـحـر

الـبـقـر . إلـى صـبـر و شـاتـيـلا و قـانـا و أخـواتـهـا .. وصـولاً

إلـى حـرب الإبـادة الـجـمـاعـيـة فـي غـزّة الاّن .. دأب هـذا الـوحش

عـلـى حـصـد قـتـلاه دون إنـتـقـاء أو اسـتـثـنـاء .. و كـان كـل

ضـحـايـاه يـعـرفـونـه جـيـداً و لا يــتـوقــّـعـون مـنـه سـوى الـقـتل

و الإجـرام .

أمـّـا مـا يـحـدث فـي الـكـثـيـر مـن بـلـدانـنـا الـعـربـيـة , فـهـو

قـتـل انـتـقـائـيّ نــوعــيّ تــقــوم بـه مـجـمـوعـات لـم تـقـــُـلْ

لـنـا يـومـاً أن بـيـنـهـا و بـيـنـنـا عـداوة أو ثـأر قـديـم .. تـقـتـل

بـطـريـقـة بـشـعـة و صـعـبـة الـتـصـديـق .. دون أن تـــُدرك

الـضـحـيــّـة ( بـأيّ ذنــب ٍ قــُـتـلــت ْ ) .

و الـقـتـل الإنــتـقـائـي الـنـَـوعـي .. لا يـمـكـن أن يـقـوم بـه

وحـش يـتـصـرّف بـغـريـزتــه .. بـل قـاتــلٌ يــنـتـقـي ضحيـّتـه

بـهـدوء و عـن سـابـق إصـرار و تـصـمـيـم . و هـذا الـقـاتـل

هـو أخـطـر الـوحـوش عـلـى الإطـلاق . لأنـه يــدرك و يـعـي

و يـسـتـمـتـع بـمـا يـفـعـل دون أن يـرفّ لـه جـفـن ..و دون أن

يــكـون فـي حـرب بـقـاء و وجـود مـع أحـد .. بـل يــُـخـيـّل لـك

أنــه يــقــتــل لـلـمـتـعـة فـقـط .. كـصـيــّـاد يـهـوى رؤيـة فـرائسه

تـتـهـاوى أمـامـه . فـيـنـتـشـي .

و الــنــَـوع هـنـا واضـح تـمـامـاً .. لا لـَـبـس فـيـه ... و هـو

الـفـقـيـر الـعـربـي , الــذي شــُــنــّـت عـلـيـه حـرب إبــادة , لا

يــعـلـم لـهـا سـبـبـاً . ســوى أنّ هـنـالـك مـن يــريــد تــنــظـيـف الأرض

مـن الـفـقـراء .. لــتـصـبـح الـحـيـاة أكـثـر جـمـالاً فـي عـيـنـيـه .

الـفـرق الاّخـر بـيـن الـعـدو الأوّل و الـعـدو الـثـانـي . هـو

أنّ الأول يـقـتـلـك و يـرقـص فــوق قـبـرك رقـصـة الـنـصـر .

و يـكـون قـد تــرك لـك كـل الـوقــت . طـوال حـيـاتـك لـتـتـوقــّع

هـذه الـنـهـايـة و تــتــهـيـــّــأ لـهـا كـشـهـيـد مـات مـبـتـسـمـاً

حـيـن حـاول و لـم يـسـتـطـع الإنـتـصـار .

أمـا الـعـدو الـثـانـي فــيــُـجـهـز عـلـيـك بــِـطـرق لـم تـتـّـوقـعـهـا

أبـداً .. ثـم يـأتـي لـيـبـكـي فـوق قـبـرك , بـكـاء الـنـسـاء

الـثـكـالـى , لـيـقـبـض ثـمـن مـوتــك بـعـد قـلـيـل .

هــذا الـعـدو .. هـو أجـبـن و أوســخ أنــواع الـقـتـلــة عـلـى

الإطــلاق .

إنّ الـذيــن يـنـامـون الاّن بـهـدوء تــحــت صـخـور جـبـل الـمـقـطـّم

هـم شـهـداء قــُـتـلـوا غـدراً و غـيـلـة ً .. لـم تـــُـتـرك لـهـم فـرصــة

لـمـواجـهـة قـاتـلـهـم .. و لـم يــُـدركـوا أن عـلـيـهـم الإسـتـعـداد

لـحـرب قـادمــة قــد يــُـقــتـلـون فـيـهـا .. هـؤلاء كـانـوا مـؤمـنـيـن

أنّ الــعــدو وراء الـحـدود .. و أمــامــه مـصـريـيـن كـثـر سـيـمـنـعـوه

مـن الـوصـول إلـى الـمـقـطــّـم ..

هـؤلاء لـم يـروا فـي الـصـخـر عـدوّاً فـي يـوم مـن الأيـام . بـل

ربـمـا عـقـدوا صـداقـات صـامـتـة مـع تـلـك الـصـخـور الـتـي

شـهـدت ذكـريـاتـهـم .. و ربـمـا كـانوا يـجـلـسـون فـوقـهـا ويحلمون


بالهـرب مـن وجـه كـل هـذا الـقـهـر .. و الإخـتـفـاء بـهـدوء كـمـا

اخـتـفـى طـانـيـوس .



لـكـنـهم لـم يـنـتـبـهـوا أن وراء الـصـخـرة قــاتـــل يــدفـعـهـا

بـاتـجـاهـهـم شـيـئـاً فـشـيـئـاً .. كـي يـتــّـهـمـهـا بالـقـتـل فـيـمـا

بـعـد . و كـي يــُـسـجـّـل الـقـضـيـّـة
ضــدّ صــخــرة .. بـعـد

أن ســجــّـلـهـا ضــدّ بــحــر ٍ فـي الـمـرة الـسـابـقـــة .

فـي الـمـرّة الـقـادمـة .. سـتـكـون الـقـضـيـّـة ضـدّ الـسـمـاء .


ــ لـلـنـائـمـيـن تـحـت جـبـل الـمـقـطـّـم .. أنـحـنـي بـخـشـوع

و أقــول لـهـم :

تــُـصـبـحـون عـلـى وطـن .



" جــو غــانــم "
* في إشارة إلى رواية " صخرة طـانـيـوس " لـلأديب الـلـبـنـاني
أمـيـن المعلوف .
...........................................
يــا مــيــنْ شــَـافْ لــِـيْ بــو لـَـهــَـبْ
و مــَــرتــو مـَـعــُـوْ
مــْــحــَـمــّــلْ عـلـى ضــَــهــْــرَا ْ حـَـطــبْ
بـــردانْ
عــَـمْ يــُــوقــِــد عــَــربْ

السبت، 6 سبتمبر، 2008

سكرات الحبّ و الموت

الــحــبّ .. مـتــْــل الـمــــوت







و الـمـــوت .. مــتــْــل الـــحــبّ







تــْـنــَـيـْـنــاتــْـهـُـمْ بــِـيــبــَـلــّــشــوا بــْ ســَـكــْــرَة ْ







و بــْـيــِـخــْـلــَـصــُـوا بــِــفــراقْ







تــْــوابــيـــتْ عَ كــْــتــَـاف الــدّنــِــيْ







و وراق ْ







مـْـكــاتــِـيــبْ مـَـشــْـلــُـوحــَـة ْ بــِـنـصّ الــدربْ







و بــَــعـــد مــا يــِــتــْـفــَــرّقــوا الــعــشــّــاق ْ







بــتــْــعــُـــود تــســْــألْ







شـــُــو بــِــنــِـــيْ







يــــا قــــلــــــبْ







* * *









" جـو غـانـم "






الجمعة، 5 سبتمبر، 2008

حـرامـيّـة قـطاع عام

ـــ بــتــعـرف إنــّـي مـبـارح بـقـيـت طـول الـلـيـل سـهـران

و عـم فـكــّـر .. حـتـى وصـلـت لـحـلّ مـع طـلـوع الـضـو .

ــ حــلّ لــشــو يـا سـنـفـور عـبـقـري ؟

ــ حـلّ جـذري لـلـخـلاص مـن الـحـرامـيـّـة الـكـبـار الـلـّي عـم

يــسـرقـونـا و يـسـرقـوا بـلادنـا .

ــ لااااا ؟؟ عـم تـمـزح أكـيـد .

ــ شـو عـم بـمـزح ؟ عـم قـلــّـك بـقـيـت طـول الـلـيـل اعـصـر

مـخـّي .. شـو قـلـيـلـة هـالـشـغـلـة .. مـيـن فـاضـي لـلـمـزح .

ــ هـات لـنـشـوف .. أتـحـفـنـا .

ــ هـلــّئ لـنـفـتـرض .. انـت حـرامـي .. فـرضـاً يـعـنـي .

ــ أوكـي .. افـتـرضـنـا انـّي حـرامـي .. و بـعـديـن ؟

ــ و كـل يـوم بـتـلاقـي قـدّامـك ألـف شـي تـسـرقـه ..

بـتـسـرق و انـت مـتـطـمـّن و مـسـلـطـن و مـبـسـوط ..

لا حـدا قـادر يـحـاكـمـك و لا حـدا قـادر يـقـلـّك مـن أيـن لـك

هـذا .. يـا هـذا .

و الـكـنـز الـلـي بـتـسـرق مـنـّه مـا عـم يـخـلـص .. تـخـيـّل

بـقـى .. لـو وعـيـت مـن الـنـوم الـصـبـح , و مـا لـقـيـت شـي

تـسـرقـه .. و لا شـي .. شـو بـيـكـون شـعـورك ؟

ــ هـيـدي مـصـيـبـة .. كـارثـة .. لأنـه أنـا بـكـون تـعـوّدت

عـالـسـرقـة و صـارت اسـلـوب حـيـاة عـنـدي .. إذا

مـا لـقـيـت شـي اسـرقـه .. يـمـكـن مـوت فـقـع .. يـمـكـن

انـتـحـر ...أو اتـرك الـبـلـد .. أو يـمـكـن
اســرق حـالـي .

ــ لا .. حـتـى عـنـد حـالـك .. مـا رح تـلاقـي شـي تـسـرقـه .

ـ كـيـف يـعـنـي ؟

ـ يـعـنـي مـثـلاً .. حــتـى الـشـركـات الـلـي انـت عـامـلـهـا

مـن الـسـرقـة .. تـروح تـلاقـي الـنـاس سـرقـتـهـا ..

حـتـى عـمـود الـكـهـربـا الـلـي قـدّام بـيـتـك مـسـروق .

الـقـصـر الـلـي انـت لـسـّه بـتـبـنـيـه ,, الـعـمـال سـرقـوا

حـجـارتـه و حـتـى الـرمـل و الإسـمـنـت تـبـعـه .

ــ بـاخـتـصـار ؟ هـات مـن الاّخـر . شـو الـفـكـرة ؟

ــ مـن الاّخـر .. و بـمـا انــّـه الـشـعـب بـيـنـسـرق عـيـنـك

عـيـنـك و بـعـز ديـن الـضـهـر و كـل يـوم , و بـيـمـوت مـن الجوع

و لا قـادر يـشـتـكـي . لأنه الـخـصـم هـو الـحـكـم ... و لا قـادر

يـثـور عـلـى الـحـرامـيـّة ..لأنه كـل واحـد نـاطـر جـاره يـبـدأ

الـثـورة .. خـلاص .. خـلــّي هـالـشـعـب الأخـو الـشـلـيـتـة يــتــّـحـد


مـرة وحـدة بـهـالـعـمـر و يـتـفـّق مـع بـعـضـه و يـحـطّ هـالأخـلاق

عَ جـنـب .. و يـصـيـر شـعـب مـن الـحـرامـيـّة .. الـشـعـب يـوعـى

الصبح مـن الـنـوم و يـقـرر يـسـرق الـبـلـد .

ـ بـس هـيـدي بـلـده .. كـيـف رح يـسـرقـهـا ؟ في شـعـب

بـيـسـرق بـلـده ؟ ..فـرد مـن هـون أو مـن هـونـيـك يـسـرق .

أوكـي ,هـيـدا شـي طـبـيـعـي , بـس شـعـب كـامـل يـسـرق بـلـده ؟

ــ اّهـا ؟؟ هـلــّئ صـارت بـلـده ؟ أوكـي يـا خـيـّي ..كـتـيـر

مـنـيـح , بـمـا انـهـا صـارت بـلـده .. الـشـعـب قـرّر يـسـرق

نـفـسـه .. حـدا إلـو عـنـده شـي ؟ واحـد و قـرّر يـسـرق

بـيـتـه .. فـيـهـا شـي هـيـدي ؟؟

مـا قـلـنـا مـا فـي حـلّ وســط .. مـا حـدا بـيـصـدّق .


قـال بـلـده قـال .. مـرحـبـا بـلـده .

" جــو غـانـم "




الخميس، 4 سبتمبر، 2008

ضـجــر

ــ يـا ابـنـي .. الـسـيـاسـة بـبـلادنـا بــدهـا واحــد وســخ جـداً

بــس مـخــّـه نـضـيـف كـتـيـر .. و لازم تـكـون درجـة نـضـافـة مـخـّـه

تــسـاوي تـمـامـاً درجـة وسـاخـة ضـمـيـره .و فـي تـعـبـيـر اّخـر
درجـة حـقـارتـه .

ــ بــس هـيـك ؟

ــ لا .. هـذا يــتـطـلـّـب وجــود شـعـب نـضـيـف جـداً .. بــس مـخــّـه

وســخ كـتـيـر .. و درجـة وســاخـة مـخــّـه تـسـاوي تـمـامـاً درجــة

نـضـافـة قـلـبـه .. و فـي تـعـبـيـر اّخـر .. درجـة عـفـوّيـتـه ..
و ربـمـا سـذاجـتــه .
ــ يـعـنـي نـضـافـة الـمـخ عـنـد هـذا السياسي لا تـعـنـي بالـضـرورة .. الـذكـاء ؟
ــ لا لا .. الـذكـاء مـش ضـروري أبـداً .. مـمـكـن يـكـون مـخـّـه فـاضـي تـمـامـاً .
بـس نـضـيـف و بـيـلـمـع مـش مـعـجـوق و لا مـزحــوم .

.............................


ــ قـولـك لـو تـامـر حـسـنـي تـرشــّـح للإنـتـخـابـات في أي بـلـد عـربـي
بـيـنـجـح ؟

ــ بـيـنـجـح ؟ تـامـر حـسـنـي لـو رشــّـح بـيـضـة مـن بـيـضـاتـه بـتـنـجـح

و بـتـقـعـد عـالـكـرسـي .. و بـتـحـكـمـنـا .. و بــتـتــمـقـطـع فـيـنـا كـمـان .

و بـتـصـيـر الـنـاس تـقـول : إيــّـاك تــشــتـم بـيـضـة تـامـر ..لأنـه كـرامـتـهـا

هــي كـرامـة الـبـلـد .

ــ و هـيـفـا .. بــتــنـجـح ؟

ــ بــتـنـجـح يـا حـمـار ؟؟؟ هـيـفـا بـيـصـيـر الـكـيـلـوت تـبـعـهـا رايــة ..

عـلـم وطـنـي .. والـنـاس بـتــأدّيـلـه تــحـيـة الـصـبـاح كـل يـوم ..وبـيـرفـعـوه

عـلـى الـمـبـانـي الـحـكـومـيـة .. و عـلـى شـرفـات الـمـنـازل و الـشـبـابـيـك .

و الـسـيـارات .. و بـهـالـحـالـة .. مـرتــك مـا بـتـسـتـرتـجـي تـبـهـدلـك لـو

عـلــّـقـتـه بـأيّ مـكـان بـدّك إيـاه .. انـشـالله تـعـلــّـقـه بــرقـبـتـك . لأنــّــك

بـهـالـحـالـة .. بـتـقـدر تــتـهـمـهـا بالـخـيـانـة الـعـظـمـى و إهـانـة الـعـَـلــَـم .

ــ بــس بــتـعـرف ... والله انــت جـبـتـهـا .. يــا ريــت هـيـك يـصـيـر ..

ــ لـيـش بـقـى ؟ شــو الـلـي خـلاّك مـتـحـمـّـس لـهـالـدرجـة فـجـأة ً ؟

ــ لأنـه هـيـدي هـيـّي الـحـالـة الـوحـيـدة الـلـّـي مـمـكـن تــخـلــّـي الـشـعـب

مــتـحـفــّـز و مـتـحـمـّـس و جـاهـز و مـسـتـنـفـر دائـمـاً و عـلـى أهـبـة

الإســتـعـداد انــّـه يـقـاتــل فـي سـبـيـل الـوطـن .. كـي يـبـقـى عـلـم الـوطـن

مـرفـرفـاً و خــفــّــاقــاً فـي سـمـاء الـعـروبـــة .

ــ صـحـيــح .. مـا بـتـسـمـع بـيـقـولـوا : هـاج الـشـعـب و خـرج إلـى الـشـوارع؟

و نـحـنـا شـعـبـنـا صـارلـه سـنـيـن طـويـلـة مـا هـاج و لا مـاج .. هـيـدا هـو

الـحـل الـوحـيـد . هـيـك بـنـضـمـن انـه يـبـقـى الـشـعـب هـايـج و مسـتـعـدّ

عـلـى مـدار الـسـاعـة .

ــ و قـولـك بـهـالـحـالـة مـمـكـن تـصـيـر وحـدة عـربـيـّـة ؟

ــ خـلال أربـعـة و عـشـريـن سـاعـة .. و عـلـى مـسـؤولـيـتـي ..

يـا ابـنـي .. إذا أنـا لـمـجـرّد الـفـكـرة .. هـجــت ... كـيـف لـو صـارت حـقـيـقـة .

ــ و طـبـعـاً تـامـر أو هـيـفـا .. مـا رح يـكـون عـنـدهـم مـنـافـسـيـن أبـداً .

ــ لا .. رح يـكـون عـنـدهـم مـنـافـسـيـن أقويـاء على المقلب الاّخـر لـلـشعـب .

ــ مـتـل مـيـن ؟

ــ مـثـلاً ..مـتـل أبـو حـمـزة الـمـصـري أو داعـي الإسـلام الـشـهـّال أو مـثـلاً

الـقـسّ زكـريـّـا بـطـرس ..

ــ خـاف ربــّـك يـا زلـمـي .. و هـودي إذا نـجـحـوا شـو رح يـرفـع هـالـشـعـب

أو يـعـلــّـق بـرقـبـتـه ؟

ــ رح يـرفـع ضـغـطـه و إجـريـه . و يـعـلــّـق مـشـنـقـتـه .. و يـمـكـن يـرتــفـع
هـالـشـعـب كـلــّـه إلـى الـرفـيـق الأعـلـى .. رفـعــة وحـدة .

ـــ لا دخـيـلـك يـا عـمــّـي .. خـلـيـنـا بـهـيـفـا و تـامـر أحـسـن .. لأنـّـه الـهـيـئـة

مـا فـي حـلّ وســط .

ــ طـبـعـاً مـا فـي .. نـحـنـا أمــّـة مـن كـتـر مـا بــتـحـلّ وسـطـهـا

مـا ضـل عـنـدهـا حـلّ وســـط أبــداً .. الـوسـط عـنـدنـا ليس له

ســوى مـعـنـى واحــد فـقـط .

ــ تــصـبـح عـلـى وســط .

ــ بــأيّ مـعـنـى ؟؟

ــ بـالـمـعـنـى الـلـّـي بـقـلـب ... الــشــعــب .

ــ خــَــيّ .





" جـــو غــانـم "

الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2008

على مــفـرق الـضـمـيـر




ــ صــايـم يـا ابـنـي ؟

ــ أيـوه صـايـم يـا بــيــّـي .

ــ بـتـعـرف انـه في نـاس بــيـصومـوا كل الـسـنـة لأنـه ما عـنـدهـم

يـاكـلـوا غـيـر كـسـرة خـبـز بالـنهـار و بالاّخـر بـيـمـوتـوا مـن الـجوع


لأنه مـا بـيـعـودوا يـلاقـوا حـتـى كسرة الخـبـز يـا ابـنـي ؟

ــ بـعـرف يـا بـيــّـي

ــ و بـتـعـرف انـه فـي نـاس بـعـمـرهـا مـا شـافـت الـفاكهة غـيـر بالصورة

يـا ابـنـي ؟

ــ بـعـرف يـا بـيــّـي

ـ بـتـعـرف يـا ابـنـي انـه فـي نـاس بـتـحـلـم يـجـي عـلـيـهـا يـوم


و تــقــدر تـصـوم لأنـه بـدهـا تـصـوم .. مـش تصوم لأنـه مـا عـنـدهـا أكـل ؟

ــ بـعـرف يـا بـيـّي

ــ و بـتـعـرف انـه فـي نـاس مـرمـيـّـيـن عـلـى بـواب الـمـسـتـشـفـيـات

مـا مـعـهـم تـمـن الـدوا و لا قـادريـن يــتـعـالـجـوا و بـيـمـوتـوا عالبواب

و مـا حـدا بـيـسـألـهـم مـيـن انـتـو و لـيـش عـم تـمـوتـوا هـون ؟

ــ بـعـرف يـا بـيـّي .


ــ و بـتـعـرف يـا ابـنـي انـه كـل هـالـنـاس هـيـدي عـايـشـيـن بـيـنـنـا أو جـنـبـنـا ..


مش وراء البحار .. بـنـعـرفـهـم و بـيـعـرفـونـا .. و مـنـشـوفـهـم و بـيشوفونا .

و بـيـشـبـهـونـا بـكـل شـي ؟


ــ بـعـرف يـا بـيــّــي .
ــ بـتـعـرف كـم عـراقـي انـقـتـل الـيـوم بـأول شـهـر رمـضـان يـا ابني؟

ــ بـعـرف يـا بـيــّـي .

ــ و بـتـعـرف كـم عـيـلـة فـلـسـطـيـنـيـة بـغـزّة مـش قـادرة تـطـبـخ

لـولادهـا الـصـغـار طـبـخـة اشـتـهـوهـا . و لا إلـهـم قـلـب يـقـولـوا

لـولادهـم يـنـعـاد عـلـيـكـم . لأنـه خـايـفـيـن يـنـعـاد و مـا يـتـغـيـّر

شـي بأحـوالـهـم و الـسـنـة الـجـايـي مـا يـقـدروا يـطـعـمـوا ولادهـم ؟

ــ بـعـرف يـا بـيــّـي

ــ و بـتـعـرف انـه يـلـّـي اخـتـرقـوا الـحـصـار مـن بـحـر غـزّة

مـا كـان بـيـنـهـم ولا واحـد عـربـي و ولا واحـد بـيصوم رمضان يـا ابـنـي ؟

ــ بـعـرف يـا بـيـّي

ــ بــتـعـرف كـل هالإشـيـا .. و سـاكـت يـا ابـنـي ؟

ــ انــت عـلــّـمـتـنـي اسـكـت يـا بـيــّي .

ــ انـا بـعـمـري مـا قـلـتـلـك تـسـكـت يـا ابـنـي .

ــ سـكـوتـك عـلــّمـنـي .. سـكـوتـك شـجـّـعـنـي .

سـكـوتـك يـا بـيــّـي هـو الـلـي خـلاّنـي أعـرف و مـا تـفـرق

مـعـي .. و هـو الـلـي خـلـّى الصوم و الصلاة يصيروا عندي

متل الطقس مش أكـتـر يا بـيـّـي .. واجب بـدّي اعمله مـتـل واجب

المدرسة أحسن ما يـقـاصـصـني الـمـعـلــّـم . مـش لأنه بـدّي اتـعـلـّم .

سـكـوتــك هـو الـلــّـي عـلــّـمـنـي اكـذب حـتـى عـلـى ربـنـا و مـا يـرف إلـي
جـفـن .

هـو الـلـي عـلـّـمـنـي امـرق مـن حـدّ نـاس عـم يـمـوتـوا مـن الـجـوع أو المرض

أو الـقـهـر , و ريــّـح ضـمـيـري بـكـلـمـة ( الله يساعـدهـم ) ..و انساهم بعد
لحظة لأني صرت اقـتـنـع انـي خـلـّصت ضميري قـدّام ربـنـا بهـالـكـلـمـة ..

سـكـوتـك هـو الـلـي عـمـلـنـي مـتـل جـحـا .. إذا مـا وصـلـت الـقـراطـة

عَ بـيـتـي .. قـول الـحـمـد لله بـعـدهـم عـم يـقـرطـوا بـبـيـت جـاري . و أنـا

مـا خـصــّـنـي .

سـكـوتـك هـو الـلـّـي عـمـلـنـي هـيـك .. لـيـش جـايـي تـلـومـنـي هـلــّـئ .؟

ــ الله يـلـعـنـك و يـلـعـن أبـوك يـا ابـنـي .. قــول اّمـيـن .

ــ مـا بـقـدر قـول .. بـيـفـقـس صـيـامـي .

ــ افـقـسـه يـا اخـو الـشـلـيـتـة افـقـسـه ..

افـقـسـه و حـط ّ خـطـيـتـك بـرقـبـتـي .. لأنـه مـا بـقـي غـيـر

هـالـذنـب مـا حـطـّـيـتـه بـرقـبـتـي .

ــ أنـا ابـنـك و عـم تـقـلــّـي يـا أخـو الـشـلـيـتـة ؟ و بـهـالأيـام الـمـبـاركـة

و أنـا صـايـم ؟

ــ بـلـكـي بـتـوعـى يـا ابـنــي .. لأنـه إذا بـقـيـت هـيـك .. بـكـرا ابـنـك

رح يـقـلــّـك ( يــا أخـو الـشـرمـوطـة ) و رح تــكـون قـاعـد مـطـرحـي

و مـا رح تـكـون صـايـم عـالأكـيـد .. لأنـك رح تـكـون تـعـبـت مـن الـكـذب

مـتـلـي أنـا هـلــّـئ يـا ابـنـي .

قـوم كـول يـا ابـنـي قـوم .. لأنـه رمـضـان عـنــدك مـا عـاد يـفـرق

عـن رمـضـان عـنــد جـارتـنـا أم جـلـعـاد
.
ـ شـالـيـط ؟

ــ مـا غـيـره



" جــو غـانـم "






..............................



هـذا النص يـعـبـّر عـن مـرارة في قلب كـاتـبـه و ليس له أية أبعاد غير واضحة .


و هـو مـوجـّه لـصـائـم ٍ مـا .. أكـان مـسـلـمـاً أم كـان مـسـيـحـيـّاً في أيام صيامه .


هـو لـصـائـم عـربـي و حـسـب .. و الإشارة إلى شهر رمضان المبارك في النص


جاءت لأننا نعيش أيامه الان . يمكن استبداله بشهر الصوم عند المسيحيين .


المسيحيين العرب طبعاً .و ليس مسيحيي مونتريال أو سـان باولو .







11