الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

رسائل للزمن القادم

أعترفُ أنّي صرتُ أخاف الموت كثيرًا
رغم إيماني بالتقمّص , بعيدًا عن مفاهيم الدِّين
و أعرفُ أنّي لو متُّ
سأعود إلى هذه الأرض مِنْ جديد
سأعود نسرًا
أو فراشةً
أو "خاتم خطبة"
أو شعارًا لحزبٍ جديد
سأعود ॥ لحنًا موسيقيًّا رائعاً
أو شَامَة على نهد فتاةٍ جميلة
أو طريقاً إلى البيت ... أيّ بيت ।
أو كوفيّة فلسطينيّة تتغاوى على كتف فدائيّ
أو موعدًا بين عاشقَين , عند السّاعة : سأعود وقتاً \ سأكون الساعة المُحدَّدة
أو شجرة تُفاح في جنوب الجنوب
أو "عصرَة نبيذ" من كروم الجولان
أو ياسمينة في بيتٍ دمشقيّ عتيق
أو سَحابةً ماطرةً فوق أشجار أبي
سأعود ...
و لكنّني خائفٌ الآن।
فـَدَثــّريني ।
دَثّريني ।


ــ جو غانم

هناك 5 تعليقات:

jafra يقول...

ما كان ناقصني بعتمة هاليومين اللي اقرا اللي انت كتبتوا جو

عتمت بزيادة
شكرا يا رفيق

حـنــّا السكران يقول...

لا يا رفيقة ,أنا كان بدّي "عبّوطة" ,هيدي كل القصة . لا للعتم .
تحياتي.

Abeer يقول...

مش متذكرة قديش صارلي مش مارقة من هون و كيف وليش بس مبسوطة للصدفة اللي رجعتني لهون
همممم عندي فضول ... شو خص النيبال؟؟؟؟

تحياتي

حـنــّا السكران يقول...

شكرًا عبير ,و أنا منذ سنة أو أكثر,لم أكن ناشطًا في التدوين .
فيما يخص نيبال ,راجعي التعليقات على "البوست" السابق.
تحياتي.

د/ لـــؤلـــؤة يقول...

بجد عجبتنى مدونتك ياجو
جميله جدآ
وبجد بتوجعنى قوى كلمة كاسك ياوطن
من ساعة ماشوفت المسرحيه وحسيت الوجع اللي فيها
ومرارة الكلمه..كاسك ياوطن
تسلم الايادى ياجميل علي البوستات الجميله
وبأذن الله أنا لاجئه هنا :))

11