الخميس، 29 أكتوبر، 2009

مـزامـيــر حـنــّـا السـكـران 13




يـا طـنـّـوس أنـا تـعـبـتْ .. سـيـوفـي كـلـّهـا خـشـب , و حـصانـي

هـَبـّـة ريـح , كـلّ مـا سـرجـتـه بـتـصـَـيـِّـفْ الـدنـي و بـيـنـام الـطـقـس .

و الـحـقّ كـربـاج عـم يـجـلـد ضـهـري تـا ارفـع إيـدي و أنـا مـش

قـادر لأنـّي مـكـبـّل و فـي شـي مـخـدّرلـي غـضـبـي , الـنـار عـم تـحـرق

أحـلامـي و قـلـبـي بـارد مـتـل صـقـيـع سـيـبـيـريـا , أنـأ الـتـلـج الـلـّي

بـقـلـب الـنـار يـا طـنـّوس , لا عـم بـحـتـرق و اخـلـَص , و لا عـم دوب

و صـيـر مـَيّ تـا اروي عـطـشـي و يـنـبـت عَ صـدري زرع جـديـد .

أنـا الـمـوت الـمـاشـي بـالـطـرقـات و زهـقـان مـن الـحـيـاة و مـش عـم

يـلاقـي قـبـر يـلـمـُّه , و ويـن مـا حـطّ رجـلـه بـيـتـدعـفـر بـجـثـّة وطـن

عـم تـنـهـشـه الـكـلاب , و مـش مـعـروف مـيـن صـاحـبـه . و مـعـروفـة

عـنـاويـن الـكـلاب .

أنـا صـار بـدِّي نـام .. بـدّي نـام شـي ألـف ثـورة مـش رح تـجـي

و شـي ألـف حـصـان صـوتـه مـخـنـوق , و شـي ألـف مـوسـم ريـح

نـاطـر الـشـتـويـة . و شـي ألـف شـتـويـة مـا بـتـعـرف طـريـق الـصـحـرا .

بـدّي نـام تـا يـخـلـص الـنـوم , و يـتـعـبـوا الـغـفـيـانـيـن , و تـتـسـكـَّـر

بـواب الـحـلـم , مـا تـعـود تـسـاع و لا مـنـام جـديـد .

ــ و الـنـّاس ؟

ــ الـنـاس مـش هـون .. صـرلـي عم صـرّخ عـمـر , صـوتـي مـش عـم

بـيـودّي , و الـنـاس بـيـنـي و بـيـنـُـنْ حـيـطـان الـضـجـيـج الـعـالـي

و خـنـادق الـقـهـر الـمـلـيـانـة بـصـريـخ الـلـّي راحـوا و مـا حـدا سـمـع

صَـريـخـُنْ ... صـدور الـنـاس مـلـيـانـة سـكـوت , و بـقـلـب الـسـكـوت

مـا بـيـعـود فـي مـطـرح لـلـكـلـمـة يـا طـنـّوس . و مـش صـحـيـح انـه

الـسـكـوت بــلـيـغ .. مـيـن قـال انه الـصـمـت أبـلـغ مـن الـكـلام يـا طـنـوس ؟

هـيـدا واحـد مـا كـان بـاقـي عـنـده حـكـي , ويـن الـبـلاغـة بـالـصـمـت

وقـت بـيـكـون صـوت الـظـلـم عـالـي , و أزيـر الـقـهـر عـم بـيـلـعـلـع

مـتـل رصـاص الـحـروب الأهـلـيـة , ويـن الـبـلاغـة وقـت الـبـيـك بـيـخـلـق

بـيـك , و ابـن الـزعـيـم بـيـنـزل مـن بـطـن امـّه زعـيـم و بـدّو يـسـوسـنـا

مـتـل خـيـل الـحـكـومـة , حـتـى قـبـل مـا يـتـعـلــّم الـحـكـي , الـزعـيـم

إذا مـات بـيـصـيـر شهـيـد يـا طـنـّوس , حـتى لـو مات بـحـضـن صاحـبـتـه .

و بـيـتـرُك لابـنـه حـزب و حـكـومـة و شـعـب . انـت شـو رح تـتـرك لابـنـك

يـا طـنـّوس ؟ كـم ورقـة كـاتـب عـلـيـهـم مـلاحـظـات عـن أحـلامـك ؟

ولاّ قـصـيـدة عـن الـوطـن الـتـي تـركـتـه نـايـم بـتـخـت الـزعـيـم ؟

ولاّ كـلـمـتـيـن غـزل لـمـَرتـك الـلـّي كـانـتْ عـم تـحـلـم بـفـسـتـان جـديـد

و انـت عـم تـحـكـي , و كـانـوا صـابـيـعـا الـحـلـويـن مـنـمـّلـيـن عـم يشتهوا

خـاتـم دهـب .. دهـب مـش ألـمـاس يـا طـنـّوس .

هـيـدي الـمـديـنـة مـش لإلـي يـا طـنـّوس , و هـيـدي الـبـراج الـعـالـيـة

و لا مـرّة دخـلـتـا و لا بـعـرف شـو فـي جـوّى , تـخـمـيـن فـي وطـن

تـانـي , هـيـدا مـش وطـنـي يـا طـنـوس , و بـكـرا إذا عـلـقـتْ الـحـرب

مـش رح دافـع عـن مـسـافـات الـحـجـارة الـتـي طـالـعـة بـالـسـمـا و لا

عـن أوتـيـلات الـعـشر نـجـوم , و لا عـن مـقـاهـي الـسـيـتـي سـنـتـر

ولا عن مسارح الـنـخـبـة اللعينة , لأنـن مـش لإلـي يـا طـنـوس , وأصحابُـن

رح يـهـربـوا بـعـد أوّل رصـاصـة , و رح يـنـاضـلـوا مـن بـاريـس و لندن

و يـفـتـحـوا إذاعـات يـبـثــّوا مـنـهـا أغـانـي وطـنـيـّـة و يـحـمّـسـونـا أنـا

و يـّـاك عـالـقـتـال و الـدفـاع عـن الـوطـن . هـيـدا الـوطـن الإ...ر , مـش

وطـنـي يـا طـنـّـوس , أنـا رح كـون مـتـراس عَ بـوّابـة دكـانـة جـرجـي

رح احـمـيـهـا بـصـدري , و رح دافـع عـنـهـا بـإيـديّي و سـنـانـي , رح

كـون واقـف على أطـراف كرم التفاح تبع أبـو عـلـي , بـكـامـل عـتـادي

و ضـمـيـري . لأنـه هـيـدا وطـنـي , هـيـدا قـهـري الـحـنـون .

أنـا بـدّي نـام يـا طـنـّوس , مـا بـقـي عـنـدي حـكـي , و لا كـان عـنـدي

فـعـل .اتـركـنـي نـايـم تـا يـتـعـب الـنـوم , تـا يـرجـع صـوت الـنـاس

و تـا يـزهـق سـكـوت الـضـمـيـر , و تــصـيـر الـثـورة أبـلـغ مـن الـكـلام

و أبـلـغ مـن الـمـوسـيـقـى و أبـلـغ مـن الـشـعـر . و يـصـيـر الـغـضـب

غـنـيـّـة هـاجـمـة عَ كـلّ شـي :

" جـايـي مـع الـشـعـب الـمـسـكـيـن

جـايـي تـا أعـرف أرضـي لـمـيـن

لـمـيـن عـم بـيـمـوتـوا ولادي

بـأرض بـلادي جـوعـانـيـن

سـنـيـن بـقـيـنـا بـلا نــوم

و قــرّرنـا نـوعـى الـيـوم

يـا بــلادي لا تـلـومـيـنـا

صـرنـا بــَـرَّات الـلـّــوم " .


إذا مـرقـت الـثـورة مـن هـون ... فـيـّـقـنـي يـا طـنـّوس .

ــ أنـا كـمـان تـعـبـان و بـدّي نـام .

ــ نـام يـا رفـيـقـي نـام .

ــ و مـيـن رح يــوعـّـيـنـا ؟

ــ مـا تـخـاف يـا صـاحـبـي , بـس تـمـرق الـثـورة , حـتـى الـمـوتـى

بـيـفـيـقـوا مـن الـمـوت .

ــ و مـيـن رح يـقـوم بـالـثـورة إذا نـمـنـا كـلـّـنـا ؟

ــ الثورة إلـهـا عـُمر نـاطـرتـنـا يـا طـنـّوس , و الـغـضـب وصـل عـالأرض

و مـا وصـل عـا زنـودنـا , يـمـكـن الأرض تـقـوم بـالـثـورة بـعـد

مـا خـاب أمـلـهـا فـيـنـا , يـمـكـن الـصـخـور و الـبـيـّارات و الـبـسـاتـيـن

و الـحـقـول , يـمـكـن الـعـصـافـيـر و الـورود و يـمـكـن الـبـنـدورة , و يـمـكـن

شـي حـدا مـن الـنـاس مـش عـم يـعـرف يـنـام مـن الـظـلـم , و مـش قـادر

يـنـعـس لأنـه عـيـونـه مـفـتـوحـيـن عـالـقـهـر , مـتـل عـيـون الـنـسـر

الـجـوعـان , و طـالـِـلْ عَ الأرض مـن فـوق , وشـايـف الكون كـلـّه طـريـدة .

يـمـكـن شـي حـدا بـعـدو عـم بـيـشـوف الـثـورة مـتـل الـمـَـرَا الـحـلـوة

و بـدّو يـنـام بـحـضـن الـثـورة .





جـو غـانـم

29 \ 10 \ 2009



السبت، 17 أكتوبر، 2009

مزامير حـنـّا السكران 12




هـل سيـفـهـمـنـي قـارئ فـي هـذا الـعـالـم , لـو مـحـوت كـلّ الـكـلام

و قــدّمـت لـه نـفـسـي بـكـلّ عـُـريـهـا , عـلـى ورقـة بـيـضـاء ؟

انـظـر جـيـداً إلـى أيّ ورقـة بـيـضـاء أمـامـك , و اقـرأنـي , ألا تـرانـي ؟

اقـرأ بـصـوت مـسـمـوع . هـذا أنـا , مـمـحـيّ كـورقـة بـيـضـاء لـم

تـعـلـن هـزيـمـتـهـا بـعـد .

هـذه الـلـغـة تـهـزمـنـي , أنـا الـضـعـيـف هـنـا , الـمـهـزوم الـمـتـانـّق

بـكـلـمـة مـغـسـولـة مـلـيـون مـرّة , و بـحـروف سـاقـطـة عـن حـبـال

غـسـيـل نـسـيـهـا اّخـرون فـي الـعـراء .


ـــ هـذا الـوطـن الـجـمـيـل الـذي تــُـحـدّثـنـي عـنـه و جـعـلـتـنـي أدفـنـه

تـحـت جـلـدي طـوال الأعـوام الـطـويـلـة الـمـاضـيـة .. انـقـعـه , و اشــرب

مـاؤه .

ــ كـلّ هـذه الــبــلاد الـعـربـيـّـة , كـلّ تـلـك الـحـدود الـطـويـلـة الـتـي

يـقـف عـلـيـهـا رجـال أضـلـّـوا طـريـق الـبـلاد , كـلّ تـلـك الـقـاعـات

و الـصـالات الـعـربـيـّـة الـتـي تـضـج بالـتـصـفـيـق , كـل الـخـطـابـات

الـتـي قـيـلـت أو الـتـي لـم تـُـقـَـل بـعـد , كـل الـهـتـافـات , كـل هـذه

الـجـيـوش الـمـنـتـصـرة عـلـى الـوعـي و الـمـهـزومـة أمـام كـل شـيء

اّخـر .. كـل الـمـدارس الـتـي تـعـلـّـمـتُ فـيـهـا كـيـف أغـدو جـبـانـاً

و كـيـف أهـتـفُ لـمـن هـم أجـبـن مـنـّـي , كـلّ عـلـمـاء هـذه الأمـّـة

الـذيـن هـاجـروا بـمـحـض إرادتـهـم أو رغـمـاً عـن أنـوفـهـم , كـلّ

الـشـعـراء الـعـرب الـذيـن "نـاكـوا" الـلـغـة , و لـم يـُـمـارسـوا الـحـبّ

مـع الـوطـن , لـم يـكـتـبـوا عـن الـجـيـاع و عـن رغـيـف الـخـبـز , كـل

الـشـعـراء الـذيـن تـخـلـُـوا نـصـوصـهـم مـن ذكـر "عـلـبـة الـسـرديـن

و الـفـول و الـسـلامـون " , كـلّ الـشـعـراء و الـكـتـّـاب و الأدبـاء الـذيـن

يـعـيـشـون فـي الـقـصـور , و يـسـتـشـهـدون بـ "تـأبـّـط شـرّاً "

و "الـشـنـفـرى " .. كـلّ هـؤلاء و أولـئـك , لـم أعـد أحـمـل جـنـسـيـاتـهـم .

يـا امـرأة أحـبـّـهـا .. أنــتِ مـنـذ الاّن .... الـبـلاد

اعـطـنـي جـنـسـيّـتـك , و أنـا لـلـمـرّة الأولـى فـي تـاريـخـي الـعـبـثـي

الـحـقـيـر , سـوف أحـبّ الـبـلاد كـمـا يـلـيـق بـهـا أن تــُـحـَـبّ .

لـلـمـرة الأولـى و بـكـلّ شـغـف الـحـبّ , و بـكـل شـبـق الـحـريـّــة

سـوف أمـارس الـجـنـس مـع الـوطـن .. و لـلـمـرّة الأولـى لـن يـكـون

مـغـتـَـصـبـاً .

ــ أيـتـهـا الـصـحـاري الـعـربـيـة , لـكِ الـمـجـد , و أنـتِ قـتـيـلـنـا

الـشـاهـد , قـتـيـلـنـا الـوحـيـد الـذي لـم يـدفـن رأسـه فـي الـرمـال .

ــ أخـرجـوا هـذه الأحـذيـة مـن رأسـي , و اخـرجـوا جـمـيـعـاً , و أبـقـوا

لـي صـوت الـكـاتـيـوشـا , و ذبـذبـات اّخـر حـديـث أجـراه مـقـاتـلٌ

فـي " مـارون الـراس " مـع زمـيـلـه , اتـركـوا لـي أدعـيـتـهـم

الأخـيـرة الـمـقـدّسـة , صـوت الـحـُـسـيـن , وقــع خـطـوات الـمـسـيـح

عـلـى الـمـاء .. " زمـّلـونـي " .. و اّخـر أنـيـنٍ لـنـاجـي الـعـلـي .


ــ كـيـف تـلـقـي عـلـيّ الـسـلام و تـنـتـظـر مـنـي أن أردّه بـمـثـلـه أو

بـأفـضـل مـنـه , و أنـتَ تـرانـي أسـيـرُ مـيـّـتـاً أمـام نـاظـريـك ؟

بـل كـيـف تــُـسـلــِّـم عـلـيّ و أنـتَ مـيـّـت ؟ يـا للأعـجـوبـة

مـيـّـت يـسـيـر رافــع الـرأس , و يـلـقـي الـسـلام !! حـنـانـيـكِ

أيـتـهـا الاّلـهـة .


ــ حـيـن تـلـقـي قـصـيـدة جـمـيـلـة عـلـى جـائـع أو مـظـلـوم أو

مـُـهـجـَّـر أو مـطـرود , لـن يـصـل إلـى نـهـايـة الـصـورة الـبـيـانـيـّـة .

لا تــُعـد الـشـطـر , لا فـائـدة مـن الإعـادة , هـو مـسـتـمـع جـيـّـد

و مـثـقــّـف عـظـيـم , يـعـرف كـل لـغـات و صـور الـجـوع و الـحـرمـان

يـحـفـظ شـكـل و نـوع كـلّ صـورة مـجـازيــّـة لـلـوطـن و للإنـسـان .

لـكـنْ أنـتْ ... أنــتَ لـم تـبـدأ بـعـد , لـم تـصـل إلـى أصـل الـصـورة .

إنــّـه يـنـصـت بـانـتـبـاه .. يـسـتـمـع ... و هـو حـزيـنٌ جـداً لأجـلـك .

ــ أيـّـهـا الـقـائـد الـمـُـلـَـهـم الـبـطـل الـعـظـيـم , أيـهـا الـفـحـل الـذي

يـقـودنـا مـن هـنـاك , مـن على شـرفـة قـصـره , يـا رمـز الـوطـن

و كـرامـة الـوطـن و عـزّة الـوطـن , أيـهـا الـفـارس الـقـائـد الـذي

نـصـّب نـفـسـه أمـيـنـاً عـلـى أوطـانـنـا وأرواحـنـا ونـسـائـنـا وأموالنا

و صـارت و صـرنـا مـُلـك يـمـيـنـه .. أيـهـا الـرمــز الـعـظـيـم الـذي

نـحـبـّـه و نـُـطـيـعـه فـي الـسـرّاء و الـضـرّاء , أيـهـا الـزعـيـم الـبـطـل

و الأسـطـورة : كـسّ أخـتـك .



جـو غـانـم

16 \ 10 \ 2009







الجمعة، 16 أكتوبر، 2009

تـداعـيـات كـائـن زعـلان





ـــ لـو هـالـدنـي مـا فـيـهـا ظـلـم يـا طـنـّوس , مـا كـنـّا عـرفـنـا الحـقّ

و لا دقـنـا طـعـم الـحـق , لـو هـالـدنـي مـا فـيـهـا جـور و عـذابـات

و قـهـر , مـا كـانـت قـامـت ثـورات , و لا كـانـوا الـنـاس عـرفـوا لـون

الـنـصـر , و ريـحـة الـحـريــة , لـو كـان الـحـقّ وحـده عـايـش بـهـالكـون

كـان تـعـِـبْ , و كـان يـبـسـوا وراقــه مـتـل الـشـجـر بالـخـريـف , الـعـدل

خـيّ الـظـلـم يـا طـنـّوس , خـيـّو الـلـي مـا بـيـقـدر يـعـيـش مـن غـيـره

و لا بـيـقـدر يـتـصـالـح مـعـه . و ورا كـلّ ظـالـم , فـي نـاس عـم تـحـضـِّر

الـفـرح و هـي عـم تـلـوك الـقـهـر , فـي نـاس عـم تـرسـم و تـشـكـِّل لـون

الـعـدل , و هـي عـم تـنـقـش عـلـى صـدورهـا و على قـلـوبـهـا طـعـم الـعـذابـات .

فـي نـاس بـدهـم يـثـورا , وفي مـسحوقين و مقهورين عـم يـنـطـروا الـنـاس

الـلـّي بـدهـم يـثـوروا , لـكـنْ إيـّـاك تـاّمـن إنـّه الـظـلـم لازم يـبـقـى و إنـّـه

الـحـق مـا بـيـعـيـش لـوحـده , لـو سـلـّمـوا الـنـاس بـهـيـدا الـشـي يـا طـنـّوس

كـان الـحـق مـات , و كـان بـقـي الـظـلـم عـايـش لـوحـده , كـان الـحـق

يـبـس , و وقــع مـن أمـانـي الـنـاس مـتـل مـا بـيـوقـع ورق الـخـريـف .

و كـنـّـا صـرنـا كـلـّنـا عـبـيـد الـظـلـم يـا طـنـّـوس , كـنـّا صـرنـا ظُـلاّم

و كـنـّـا أكـلـنـا بـعـضـنـا و أكـلـنـا حـالـنـا مـتـل هـالـنـار , إيـّـاك تـاّمـن

إنـّـه الـظـلـم حـقـيـقـة واقـعـة و لازم تـنـوجـد تـا يـسـتـمـر الـكـون , مـا

بـيـعـود فـيـك تـفـرح , و لا بـتـعـود تـنـطـر شـي , تـخـيـّل حالك عايش ومش

نـاطـر شـي ! . بـتـيـبـس يـا طـنـّـوس و بـتـمـوت و انـت مـاشـي , ويـن

مـا رحـت بـتـمـوت , و كـيـف مـا اتـطـّلـعـت بـيـكـونـوا عـيـونـك مـيـتـيـن

و نـظـراتـك مـا بـيـوصـلـوا لـمـطـرح , و الإشـيـا الـلـي عـم تـتـطـلـّع فـيـهـا

بـتـكـون مـقـتـولـة , قـاتـلـهـا الـظـلـم الـلـي عـايش بـقـلـبـك و صـايـر مـتـل

الـكـفـر . حـتـى خـيـالـك مـا بـيـعـود يـشـبـهـك , و يـمـكـن مـا عـاد يـرافـقـَكْ .

إيـّـاك تـقـول لابـنـك إنـّـه مـا فـي نـتـيـجـة . و إنـّـه شـو بـدّك بالـمـظـلـومـيـن

و إنـّـه عـيـش حـيـاتـك , و الـلـّي مـش عـم بـيـصـيـر بـبـيـتـك , مـا خـصـّـك

فـيـه و لا بـيـهـمـّك , إيـاك تـقـلـّـه شـو بـدّك بابن الجنوب وبالـفـلـسـطـيـنـي , و شـو


جـابـك عـالـعـراقـي , و مـن ويـن لـوين زعـلان و مـقـهـور عالإفـغـانـي و عَ ابـن

بـورمـا و ابـن الــصـومـال , إيـّـاك يـا طـنـّوس , إيـّـاك تـمـرق بـهـالـزمـان

و إنـتَ مـا خـصـّك بالـحـق غـيـر لـمـا بـيـكـون مـسـلـوب مـنـّك وحـدك .

إنـتَ بـحـاجـة لـكـلّ الـمـظـلـومـيـن الـلـي بالأرض , أكـتـر مـا هـمّ بـحـاجـة

إلـك , بـكـرا إذا وصـل عـلـيـك الـظـلـم و الـقـهـر و الإحـتـلال , بـتـلاقـي حـالـك

وحـدك , عـم تـصـرخ لـوحـدك و عـم تـنـقـتـل لـوحـدك , إيـّـاك تـقـول شـو

خـصـّـنـي بـفـلان الـمـقـهـور بـاّخـر الـدنـي .

انـقـهـر مـعـه يـا طـنـّـوس , حـتـى تـحـمـي حـالـك مـن قـهـر أعـظـم , شـو بـدّك

بالأحـزاب , شـو بـدّك بالـمـنـطـلـقـات الـنـظـريـة لـلـحـزب الـفـلانـي و الـحـركـة

الـفـلانـيـّـة , ولـَـكْ شـو بـدَّك بالـزعـيـم يـا طـنـّوس , إنـت الـزعـيـم و إنـت الحزب

و إنـت الـحـركـة و إنـت الـكـون , مـا حـدا أذكـى مـنـّك تـا يـعـمـلـّك حـزب و حركة

و لا حـدا عـلـى هـالأرض أقـدس مـنـك تـا يـقـعـد عَ كـرسـي مـريـح و يـعـمـل

عـلـيـك مـعـلـّم و تـفـوت تـقـسـم الـيـمـيـن قـدّامـه , الإنـسـان الـلـّي جـواتــك

هـو الـمـعـلـّم , هـو سـيـّد الـكـائـنـات اللطيف, و انـت لازم تـقـسـم الـيـمـيـن قــدّام

هالإنـسـان , و قــدّام الـكـائـنـات الـلـّي مـسـلـّمـتـك مـصـيـرهـا , اقـسـم اليمين

قـدام الـشـجـر يـا طـنـّوس , قــدّام الـعـشـب و الـعـصـافـيـر , انـحـنـي أمـام

ريـحـة الـورد و احـلـف الـيـمـيـن يـا طـنـّوس , احـلـف إنـّـك مـا تـكـون قـاتـل

و لا ظـالـم و لا عـنــصري و لا تـافـه , احـلـف إنـّـك مـا جـيـت عـلـى هـالـكـون

صـدفـة و ما رح تـفـلّ صـدفـة و إنـت مـا خــصـّـك بـحـدا , احـلـف إنـّـك مـا تـكـره

الـنـاس لأنـّهـم مـن غـيـر ديـنـك و مـن غـيـر طـائـفـتـك و مـن غـيـر جـنـسـك

و مـن غـيـر بـلـدك , احـلـف يـا طـنـّـوس , احـلـف إنــّـك تـنـتـمـي لـلإنـسـان

الـلـّي جـوّاتـك , و الإنـسـان الـقـريـب مـنـّك , و الإنـسـان الـلـّي بـاّخـر الـكـون .

و احـلـف إنــّك تـحـاول دائـمـاً تـصـنـع الـفـرح , حـتـى مـن قـلـب الـقـهـر , لإلـك

و لـلـنـاس , أنـا بـعـرف إنـّـك مـقـهـور يـا صـاحـبـي , و بـعـرف إنــّه الـدنـيـا

كـلـهـا ضـيـّـقـة عـلـيـك و فـيـك , و إنــّـك مـخـنـوق و مـش طـايـق حـالـك .

بـسّ إنـتَ هـيـك مـنـيـح يـا طـنـّوس , أنـا مـش عـم قـلـّـك تـضـلـّك مـقـهـور

تـا تـبـقـى مـنـيـح , لا , أنـا عـم قـلـّـك تـخـلـّـي هـالـقـهـر الـلـّي جـواتـك يـدفعك

تـا تـفـتـّش عـالـفـرح , عـالـعـدل , عـالـحـريـّـة , تـا تـحـسّ بالـمـقـهـوريـن

مـتـلـك و تـسـاعـدوا بـعـضـكـم و تـكـونـوا أخـوة , أخـوة بالـقـهـر و أخـوة

بـأيّ فـرح جـايـي , و الـفـرح مـا بـيـجـي لـوحـده يـا طـنـّـوس , لازم إنـت

تـروح لـعـنـده , مـش هـو يـجـي لـعـنـدك , و لا تـفـرح لـوحـدك , لأنـه

إذا فـرحـت لـوحـدك بـيـكـون فـرحـك أخـرس و مـا إلـو صـوت , مـا إلـو

لـحـن و لا مـوسـيـقـا , و لا بـيـطـربـك , اطـرب غـيـرك مـعـك يـا طـنـّـوس .

حـتـى مـرتـك و إنـت نـايـم مـعـهـا , إذا إنـت مـبـسـوط و هـي لأ , هـيـدا

مـا بـيـكـون بـسـط و لا فـرح يـا طـنـّوس , بـتـكـون مـتـلـك مـتـل أيّ مجرم

عـم يـغـتـصـب امـرأة غـريـبـة .

اسـمـع مـوسـيـقـى يـا طـنـّوس , اقـرا كـتـب , اقـرا شـعـر , اكـتـب شـعـر .

مـا بـتـعـرف تـكـتـب شـعـر؟ مـش كـارثـة , شـو بـدّك بالـتـصـفـيـق

و بـتـصـاريـف الأفـعـال , اكـتـب لإلـك , لـمـرتـك , اكـتـب قـصـيـدة لـمـرتـك

حـتـى لـو كـانـت قـصـيـدة بـايـخـة , مـعـلـيـش , هـيّ مـش رح تـشـوفـهـا

بـايـخـة , صـدّقـنـي يـا صـاحـبـي , طـيـب مـاشـي , بـلا مـا تـكـتـب , اقـرالـهـا

قـصـيـدة لـنـزار قـبـانـي , لـمـحـمـود درويـش , لـدو مـوسـيـه :

( هـات يـا شـاعـر قـيـثـارك و ابـدأنـي بـقـبـلـة )

و بـوسـهـا قـبـل الـقـصـيـدة و بـعـد الـقـصـيـدة يـا طـنـوس , الـبـوسـة بعـد

الـشـعـر بـتـكـون مـتـل قـصـيـدة حـلـوة كـتـيـر , قـصـيـدة بـيـرجـف قـلـبـها

لـمـّا تـسـمـعـهـا أو تـقـراهـا , أو تـحـسّ فيها , بـوسـهـا يـا طـنــّـوس .. اكـتـب

أحـلـى الـقـصـايـد عـلـى شـفـاف مـرتـك ..

عـم تـفـهـمـنـي يـا طـنـّـوس ؟



جـو غـانـم

14 \ 10 \ 2009




الخميس، 15 أكتوبر، 2009

طـقـوس





كـلّ يـوم الـصـبح أوّل مـا بـوعى من النوم , بـيـطـلـع عَ بالي

ابكي , لـو شي دقيقتين , صـارت الـحـالـة مـتـل الـطـقـس .

متل إذا شي حدا لازم يصلّي حتى يـبدا نهاره و هو مرتاح .

أول مـا بـفـتـِّح عيوني , بـمـدّ إيـدي و هي نـصّ مـخـدّرة

و بـعـطـي الإذن بـبـدء الـحـفـلـة , و بـتـبـدأ فيروز تـقول

و تـسـلـطن , و لا مرّة حسّيت اني عم بسمع فيروز لوحدي و أنا

بهالحالة , مع اني لوحدي بـالبيت , صرلي شي تسعين سنة

لوحدي بهالبيت , و دايما بتخايل إنه في حدا عم يسمع معي .

و انه من واجبي سمّعه متل ما بسمع , من واجبنا نسمع سوا .

الهوا اللي بالغرفة , الصور اللي فيها ناس مشـتـقـلـُـنْ , الشباك

اللي مسكّر و بيعرف عَ شو مسكّر و ليش , بشعر انه كلّ هالإشيا

كائنات موجودة و متفاعلة معي و مع الصوت و مع الوضع كلّه .

و كـلـُّنْ رح يبكوا بعد شي خمس دقايق , لما توصّلنا فيروز سوا

لقمّة الشجن .. هون بـيصير البكاء واجب , و إلو لـذة عجيبة .

انشالله مفكَّر انه البكي زعل و حزن و بس ؟ غلطان يا طنـّوس

غلطان كتير يا صاحبي , اللي ما وصل لذروة لذة البكاء , بتكون

إشيا كتير غابت عنه بهالحياة . فـي نـوع مـن الـبـكـاء بـيـخـتـلـط فـيـه شيء

من الحزن و شيء من الفرح , و أشياء من الشجن و الشوق و السُكر

و الإيمان و الـحـبّ .

لما بوصل لهالحالة كل يوم , بقوم من تـخـتـي , و بوقف بنص الغرفة

و بفتح إيديّي عالاّخر , متل اللي بدّو يحضن حـدا , و بـبـدأ الرقص

مع هالكائنات , حـدا بـيـعـلـِّـي الصوت بهاللحظة , ما بعرف مـيـن .

يمكن أنا , و يمكن شي حـدا مـدّ إيـده مـن الـصوَر , أنا بـقـول دايماً

انه جبران أخي هو اللّي بـيعلـّي الصوت , جبران بـيشبهني كتير .

بـتـطـلــّع من الشباك و أنا عم برقص بالغرفة , بشوف الشارع بـرّا .

شكله متل شي نشاز باللحن , أو متل لون وقع بالغلط عاللوحة

و تركه الرسّام و قال حرام .. اتركوه ... بـتـطـلــّع فـيـه بـنـظـرة

شـمـاتـة غـالـبـاً , و بـقـلـّه : اسمع .. اسمع يا أخو الشر...

ما بـيـلـتـفـت , بـيـمـشـي بـطـريـقـه ..

لـويـن بـتـروح الشوارع ؟

مـا بـتـتـعـب ؟ و طول الوقت عم تسمع أصوات مزعجة و عم

يدعسوها الناس , و عم تمحيها عجلات السيارات .. أكيد الشوارع

بـتـبـكـي كمان , بس بكاء مزعج , ما فيه أي لـذة ..

منيح إني مش شارع .

لو كنت شارع .. كنت رحت و ما رجـعـت .

خـلـّي الصوت عـالـي .. رح يبدا نهاري .

هـلـّق صار فيني قول إني موجود بهاليوم , و في جوّاتي أحاسيس

عظيمة بتساعدني تا ابقى إنسان طول اليوم .

ــ عفواً , ما بدي قاطع حديثك يعني , بس مش ملاحظ انك صـاير

عم تـكـتب بالعاميّة كـتـيـر ؟

ــ مـا بـعـرف ابـكـي بالـفـصـحـى . .. بالفصحى بـدمـِّـع بس .

ــ إي بس هيك مش منيح .. و مش حلو منّك .

ــ اخـرس

ــ طـيـّـب .



ج . غانم

14 \ 10 \ 2009

* * * * * * *



ــ إنت .. بعرف وين رايح

ــ وين؟

ــ إنتَ عم تـفـتّـش عَ بـيـتـُنْ

ــ إيه إيه .. بتعرفيلي وين بـيـتـُـنْ ؟

ــ بـيـتـُـنْ بالحيّ العالي , هونيك شارع كلـّه دراج

ــ بعد ما عرفت .. دلـّيني أكتر

ــ شوف , بتروح عَ بيت الشبّ اللي بـيـحـبّ جـارتـهـُنْ و هـو بـيـدلـَّك

ــ إي إي كـفـّي

ــ بـتـريـد شي بـعـد ؟

ــ لا لا , متشكّر , مع السلامة ... و الله أهل عين الرمّان لـُـبـَـقـَا . بس يه يه

يا حلوة .. بـيت اللي بـيـحـبّ جـارتـهـُنْ ويـن ؟؟

* * *

ــ عـرفـتــيَّـا؟؟

ــ عـرفـتـا

ــ لـهـا غـرّة و عيونها عيون خيلات الورد و الزنبق , و فستانا مصوَّر عليه

جوانح عصافير و زرازير .. عـرفـتـيـَّا ؟

ــ عـرفـتـَا .. بـيـتــُنْ إلو قناطر بـيض و في عـلـيِّـة لها درابزين أخضر .

ــ شي حلو

ــ و في بالعليّة مقعد إلو مساند ملوّنة بوراق دَوالي

ــ دخلِك شو اسم هالحيّ هونيك ؟

ــ حيّ الحلوين

ــ و هـيّي .. هـيّي شو اسمَا ؟

ــ حلوة الحلوين

ــ متشكّر لطفك , الله يكون معِك .. حلوة الحلوين !! يه يه , كلّ وحـدة هون

اسمها حلوة الحلوين !!

* * * *

ــ و الطريق عَ بـيـتـُنْ مزروع بالحكايات

ــ يا عيني

ــ و بليالي القمريّات بـيضيعوا الغناني عالطريق

ــ يا عيني

ــ و بـتـطلّ عن شبّاكا و بيرتاح الضوّ بـعـيـونا الخـضـر

ــ يا عيني

ــ و كلّ القلوب بتسأل عن عينيها الخضر , و بتسأل عن شبّاك الحلوة

لا تـقـول بـيـتـَا ويـن.. بـيـتـا عَ كلّ مفرق و بكلّ شارع بـيـطلّ عليه قمر

هـونيك الدرابزين كـلـّـه زهور , و العشّاق بـيـغـنـّوا .

ــ يا عيني .



الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

شـو بـَـدَّك بـالـحـكـي





مـا تـسـألــنـي عـالـمـزاج

شـو بــَـدّك بــِهـالإزعـاج

مـقــهــور و عـايـف سـمايـي

سـوفـاج .. الـعـيـشة سوفـاج

هـيـدا بـيـلـعـبـلي بـحـيـاتــي

و هـيـدا بـيـسـرق مـصريــَّـاتـي

و هـيـدا بـيـتـطـَـلــَّـع بـمـراتــي

و ســاكـت مـنـعـاً للإحـــراج

سـوفـاج


شــو عـم يـعـمـل خـوري عـطـالله

هــون بـبـيـت الـشـيـخ سـعـدالله ؟

اتــفـقـوا عـلـيـنـا , و " بـإذن ألله "

رح تـعــْـلـَـق بـكـرا يـا حــاج


ســوفـاج


حـاجـي تــتــّـطـلـَّـعـي فـيـّـي

مـا ضـلّ نـتـفـة حـيـل فـيـّي

أكـتـر مـن بـوسـة مـا فـيـّـي

قـاطـع ســلــك الـدبــريــاج

سـوفـاج



ــ دو يـو سـبـيـك إنـكـلـيــش؟

ــ وي ..إنـّـو شــويّ

ــ تـئـبـريـنـي .. إيـش لـيـبـيـديـش

ــ مـعـلـيـش .. روق .. مـعـلـيـش .



جـو غـانـم

11 \ 10 \ 2009



** * * * * *


روحي يـا صـيـفـيـِّـة

و تــَـعـي يــا صـيـفـيـِّـة

يـا حـبـيـبـي اوعـدنـي بـمـشــوار

بــْـشـي سـَـفــْـرة بــحــريـــِّـة

أنـا بــَـعـرف مـش رح بــتــروح

بــسّ اضــحـَـك عـلـيـِّـي







الجمعة، 9 أكتوبر، 2009

بخصوص الجدوى

قــولـــوا لإيــَّــام الـلــِّـي جــايــي , لا تـجـي

ضـاع الـعـمـر , شـو بـعـد بـدنـا نــرتــجــي ؟

مــا عــَـاد تــحــرز نـنـطــرِكْ عَ هـَـالـطـريـق

تـا تــلــبـسـي , و تـتـهـنـدَزي , و تـتـمـَـكـْـيـَـجـي




ج . غانم

09 \ 10 \ 2009

11