الخميس، 4 فبراير، 2010

سِـفـــْـر الـغـريـب

ــ أيــّـهـا الـوطـنُ الـنـائـم تـحـت جـسـر الـمـشـاة فـي وسـط عـاصـمـتـه .

الـمـطـرود مـن كـلّ الـبـيـوت الـواقـعـة عـلـى أراضـيـه

بـعـدمـا نـقـلـوا إلـيـه كـلّ الأمـراض الـمـُـعـديـة

و ســَـرقــَـوا مـحـفـظـتـه

و لـم يـسـتـطـع الـذهـاب إلـى الـمـسـتـشـفـى أو شـراء الـدواء .

أيـّهـا الـوطـن الـذي يـسـعـلُ كـمـدخـّـنٍ شــَـرهْ

و يـرتـعـدُ كـمـجـرم ٍ فـارّ مـن وجه العدالة

و عناصر الأمن عـلـى بـُـعـد خـطـوات مـنـه .

أيـّهـا الـوطـن الـذي يـبـيـع الـيـانــصـيـب "الـوطـنـي " فـي الـنـهـار

عـلـى أبـواب الـوزارات الـمـفـتـوحـةِ بـاسـمـه

و عـلـى كـلّ الـمـَـفـارق الـمـؤدِّيــة إلـى الـلـّـه

و لا أحـد يـدفـعُ لـه ثـمـن الـبـطـاقـة .

أيـّهـا الـوطـن الـذي لـو كـَـثــرت فـيـه الأحـزاب أو قــَـلـَّـتْ

لا يــُـدعـى إلـى اجـتـمـاع ٍ واحـد ٍ مـن اجـتـمـاعـاتـهـا

و لـو حـضـر بـدون دعـوة يـُـمـنـَـع مـن الـدخـول

لأنـّـه لا يـلـبـس " الـسـمـوكـن "

و لا يـفـهـم بـالـمـوضـة

و لا يـتـكـلــّم لـغـات أجـنـبـيـّـة

و لـيـس لـه " صـاحـبـة " لـيـجـلـبـهـا مـعـه .

أيـّهـا الـوطـن الـذي يـبـصـقُ فـي وجـه الـصـوت

كـلـّمـا سـمـعَ أغـنـيـة ً " وطـنـيـّـة "

و يـبـدأ بــِـكـَـيـلِ الـشـتـائـم

لـلـمـغـنـّي , والـمـلـحـّن , وكـاتـب الـكـلـمـات , و" الـدَّبـيـكـة "

و يـتـّـهـمـهـم بـالـسـخـريـة مـنـه

و الـمـتـاجـرة بـه و عـمـل " الـبـزنـس " عـلـى قـفـاه الـعـاري .

أيـّهـا الـوطـن الـذي يـرتـجـفُ مـن الـبـرد هـذا الـمـسـاء

تـحـت هـذا الـجـسـر الـعـتـيـق

و يـدعـو ربـّـه ألاَّ تـُمـطـر هـذه الـلـيـلـة

كـي لا يـغـمـره الـوحـل

يـا وطـنـي الـبـائـس :

مـعـَـك ولاّعــة ؟؟

أريـد أن أشـعـل سـيـجـارة

و لا أذكـر أيـن نـسـيـت ولاّعـتـي .

* * * * * *

كـلّ الأعـلام الـعـربـيـّـة الـمـرفـوعـة عـلـى الـصـواري

عـلـى أسـطـحـة الـمـؤسـّسـات الـرسـمـيـة

عـلـى أبـنـيـة الـمـخـابـرات

على مـشـافـي الـحـكـومـة

عـلـى مـقـدّمـة سـيـارة الـوزيـر أو الـنـائـب أو مـؤخـّرتـهـا .

الـواقـفـة عـلـى أسـطـح الأحـزاب الـعـشـائـريـّـة و الـطـائـفـيـّة

جـنـبـاً إلـى جـنـب مـع الـعـلـم الـحـزبـي الـبـائـس

كـلـّـمـا رأيـتـهـا واقـفـة فـي الـهـواء عـلـى هـذا الـنـحـو

و دون أيّ مـغـزى أو فـائـدة

أتـذكـر أمـرَيـن اثـنـيـن :

الـنـشـيـد الـوطـنـي

و الـعـضـو الـذكـري .... الـوطـنـي .

عـضـو الـحـكـومـات .. الـوطـنـيـّـة

ذاك الـذي , لـيـس عـضـواً فـي أيّ مـؤسسة أو مـنـظـمـة

تــُـعـنـى بالإنـسـان و الأوطـان .

ذاك الـذي يـنـتـصـبُ عـلـى لـحـن الـنـشـيـد

و يـُـعـلـِّـمـنـا الـوطـنـيـة عـلـى الـطـريـقـة الـعـثـمـانـيـة

عـلـى .. الـخـازوق .

* * * * *

الـثـورة لـيـسـت قـادمـة

لـيـسـت قـادمـة

و هـذا مـا يـُـشـعـل ألـف ثـورة فـي دمــائـي

* * * * *

أيـتـهـا الـعـتـمـةُ الـشـاردة

أنــا مــُـضـاء ٌ تـمـامـاً .

الـحـاكـمُ أشـعـلَ بـئـر نـفـط ٍفـي عـيـد مـيـلادهِ الـسـبـعـيـن

و الـشـعـبُ كـلـّـه يـحـتـفـل .

* * * * *

أيـتـهـا الـبـلاد الـتـي لـم تـعـد تـعـرفـنـي

و مـا عـادَ لـي فـيـهـا رقـم هـويـّـةٍ

ولا سـطـر صـغـيـر فـي سـجـلّ مـدنـيّ

أو عـقـاريّ

أو جـنـائـيّ

يـا بـلادي

لـعـنـة ُ الـقـلـبِ عـلـيـكِ .

* * * *

جـو غـانـم

11