الأحد، 27 أبريل 2008

قـطـاف الـعـسـل

بــْــتــِــتـــْـــذكــّــريْ

كـــيــف جــِــيــت ْ

بـالـلــيـــل لــَـعـنــْــدِك ْ

و كــيــف لـْـقـــِـيــــت ْ

مــفـــتــوح تــاركــتــيـــه

بــاب الــبــيـــــــت

و مــتــل ْ الـــحــَــرامــــي

طــلــعــْـــت ْ

ع َ طـْـراطــيـــف ْ صــابــيــعـــي

و ع َ الـــســّــكـــّــَــيــْــت ْ

و كـــنــْــت ِ بــْــقــمــيــص الــنـــوم ْ

الــْ مــَــرفـــوع ْ بــَــيــْــنــُــه ْ و بــيــن ْ

إيــْــدَيــّــي ْ

الــعــَــتـــَــب ْ و الـلــّـــــوم ْ

و شـــفــْــتـــِـــك أنــــا

و جــَــنـــّــيـــْـــت ْ

و قــبــل مــا تــمــّـــي ْ

يـْــكـَــســّــرْ جــْــرَار ْ الــعــَــســَــل ْ

ع َ تــــمــّـــــك ْ

كــيــف صـَـرّخــِــت ْ

إمـــّــــــك ْ

و بــَـــعــْـــدنـــِـي لـلــيــــوم ْ

مـــا عـــرفـــــــت ْ مـــن ْ شـــبـــّــاك ْ

أوضــــــة نـــَــومـــِـــك ْ الـــعــــالــــي

كـــيــــف نــَــطــّــيـــت ْ .

ــ هــيــدا الــحــكــي

مـنْ شــِــيْ

خــَـمـــس ْ تـــَــعــْــشــَــرْ ســـنـــــة

و بـَـعــدنــــِــي ْ مــا نــســيــــت ْ

و بــْ قــُــولــْــهـَـا :

ــ و شــو بــْــتـِـنــْـفــَـع ْ الــْ يــَـا رَيـــت ْ ـــ

يـــا رَيـــــــــت ْ

هــَ الــْـمــَـقـــْــصــُــوفـــِــة ْ الــرّقــْــبــِـة ْ

بــَـــس ْ لــَــحــْـــظـــة ْ

تــْــأخــَّــرِت ْ

يـــــا ريـــــــــت ْ .

..................

هناك 6 تعليقات:

canary يقول...

ههههههه امها قفشت يا حنا؟
معلش تعيش وتاخد غيرها
بس قولى الاول هو انت نطيت من الدور الكاااام؟
اة صحيح
كل سنه وانت طيب
انا معرفش انتو شرقيين والا غربيين
بس احنا النهاردة عندنا العيد

حـنــّا السكران يقول...

أهلاااا كناري .. صباح الورد ..

أتمنى ان اللهجة ما كانت عائق لوصول القصيدة إليك ..أنا أكتب بالعامية كثيرا ..لكن هنا هذه أول مرة أنشر شيء بالعامية .
هو كان دور تاني يا كناري هههه يعني الخطر مش كبير ..لانه كان في جنينة تحت الشباك .
كل سنة و انت طيبة يا كناري و ينعاد عليك و على أهلك جميعا بالصحة و السلامة يا رب ..و ألف شكر على صباحك الجميل .

Moh'd Shaltaf يقول...

الله عليك يا جو..لم أقرأ بحياتي قصيدة بالعامية تفيض موسيقى كقصيدتك هذه

لا أعرف عن أي مقطع أتحدث، فقصيدتك كل لا يتجزأ ولكني أحسدك على هذه الروح التي تفيض عشقا وجمالا
يقصف رقبتها اللي ما خلتك تقصف جرار العسل...من وين جبت هالتشبيه؟ ما تكون بتروج لعمليات التجميل?!..:)

حـنــّا السكران يقول...

هههههه أهلا محمد ..كيفك يا صديقي ؟

شكرا كتير على إطرائك الجميل ..و على رأيك الذي أعتز به كثيرا .

هو فيه ترويج و تحريض على البوس ..مش على عمليات التجميل ههههه

المُهاجر يقول...

صديقي الحبيب حنا

اسمح لي رغم أن القصيدة رقيقة جداً ، إلا أن هذه الجملة لفتت نظري كثيراً

" خــَـمـــس ْ تـــَــعــْــشــَــرْ ســـنـــــة

و بـَـعــدنــــِــي ْ مــا نــســيــــت "

هل يمكن أن تبقى ذكرى في عقل إنسان كل هذه السنوات ؟

اقولك علي شيء آخر ..
أحسست أن هذه القصيدة هى أنت ، أحسست وأنا أقرأها أني أراك .. ولست أدري لمَ ؟!!
ربما لأنه رغم الشجون الذي دائماً ألحظه بكلماتك إلا أني أشعر أن روحة جميلة باسمة ، والقصيدة ليقة عليك جداً
ولا نقول بتلبق لك ؟ :)

تحياتي لك يا حنا

حـنــّا السكران يقول...

أهلا بالمهاجر الحبيب ..نوّرت كالعادة يا صديقي .
ـ هناك أحداث صغيرة في حياتنا لا يمكن أن ننساها ..خصوصا في فترة المراهقة ..ربما هو حنيننا الدائم للشقاوة .
أصبت كثيرا في تحليل شخصيتي كما تخيلتها ..لطالما كانت النكتة و الإبتسامة هي أسرع ما يتبادر إلى لساني من قول ..أو ملامح وجهي ..
هو الإهتمام الزائد بالسياسة و تأثير هذا الواقع المزري في كل تفاصيل حياتنا .هو ما يجعلني أبدو سوداويا في أحيان كثيرة عندما أكتب .. هذا الأمر أصبح أكثر وضوحا في السنوات القليلة الأخيرة ..و خفتت معه الإبتسامة و الضحكات بشكل ملحوظ .
ـ ألف شكر على طلّتك الجميلة .
بيلبقلك كل شي حلو يا صديقي .
هناك أغنية رائعة للعظيمة فيروز تقول .. بيلبقلك شكّ الألماس فوق الغرة .. و حبيبك يسأل و يشوفك أول مرة .

11