الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

رسائل للزمن القادم

أعترفُ أنّي صرتُ أخاف الموت كثيرًا
رغم إيماني بالتقمّص , بعيدًا عن مفاهيم الدِّين
و أعرفُ أنّي لو متُّ
سأعود إلى هذه الأرض مِنْ جديد
سأعود نسرًا
أو فراشةً
أو "خاتم خطبة"
أو شعارًا لحزبٍ جديد
سأعود ॥ لحنًا موسيقيًّا رائعاً
أو شَامَة على نهد فتاةٍ جميلة
أو طريقاً إلى البيت ... أيّ بيت ।
أو كوفيّة فلسطينيّة تتغاوى على كتف فدائيّ
أو موعدًا بين عاشقَين , عند السّاعة : سأعود وقتاً \ سأكون الساعة المُحدَّدة
أو شجرة تُفاح في جنوب الجنوب
أو "عصرَة نبيذ" من كروم الجولان
أو ياسمينة في بيتٍ دمشقيّ عتيق
أو سَحابةً ماطرةً فوق أشجار أبي
سأعود ...
و لكنّني خائفٌ الآن।
فـَدَثــّريني ।
دَثّريني ।


ــ جو غانم

11